دليلك الشامل إلى التسويق الإلكتروني

في عالم يقضي البشر فيه أكثر من ثلاث ساعات يوميًا على الإنترنت، لم يعد هناك مفر أمام الشركات على اختلاف نشاطاتها من استخدام التسويق الإلكتروني للترويج لمنتجاتها.

وعلى الرغم من أن الكثيرين يعتبرون التسويق الإلكتروني بخططه وطرقه وأدواته بمثابة غوص في المجهول، إلا أن كل النماذج الناجحة فيه لم تبدأ من المائة، وإنما ككل البدايات بدأت من الصفر.

في هذا الدليل سنحاول مساعدتك في التعرف على التسويق الإلكتروني، بفُرصه الرائعة وخياراته العديدة، أحيانًا لا يتطلب الأمر إنفاق أي أموال لتصنع لشركتك وجودًا على الإنترنت، وأحيانًا أخرى فإن ميزانية متوسطة ستمنحك وصولًا لشرائح جديدة من الجمهور وتحقق لك الكثير.

وإذا افترضنا أن التسويق الإلكتروني على خط نهاية طريق الألف ميل، فاعلم أن الوصول قد يكون أسرع وأرخص مما تظن، وأن كل خطوة تخطوها ستختبر معها وتتعلم منها، وتنمو بمرور الوقت.

قبل أن نبدأ، أنصحك أن تحفظ الدليل في مفضلتك Bookmarks إن لم يتسع الوقت لقراءته كاملًا الآن، ولكي تتمكن من مراجعة بعض موضوعاته عند الحاجة.

أولًا: تعريف التسويق الإلكتروني ومزاياه

تعريف التسويق الإلكتروني ومزاياه

التسويق الإلكتروني هو تسويق المنتجات أو الخدمات باستخدام التكنولوجيا الرقمية، كالإنترنت والهواتف المحمولة ومواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث والبريد الإلكتروني وغيرها.

وتتناغم أدوات التسويق الإلكتروني مع هذه التكنولوجيا الرقمية، فأبحاث السوق يُستَخدم بها أداة مثل Google Keyword Planner، وتحليل جهودك التسويقية يتم بالاستعانة بأداة مثل Facebook Insights، أما إعلاناتك فمنصاتها رقمية أيضًا مثل Google Ads و Microsoft Advertising.

ويمثل التسويق الإلكتروني نهجًا جديدًا تمامًا في فهم سلوك العملاء، يبدأ من قياس عدد التحميلات والإعجابات والزيارات والمشاهدات والتعليقات والتفاعلات وينتهي بالتقييمات والمراجعات والاستبيانات.

ويتميز بكونه أسهل وأرخص وأسرع وأكثر فعالية ومرونة من طرق التسويق التقليدية، وإليك التفاصيل:

  • أسهل: لا يتطلب أي تعقيدات روتينية ومقابلات، مجرد إنشاء حساب على المنصة المختصة لتبدأ التسويق.
  • أرخص: تكاليف تأجير لوحة إعلانية على أحد الطرق أو مساحة إعلانية في جريدة معروفة من الممكن أن تغطي تكاليف حملة إعلانية على مواقع التواصل الاجتماعي لمدة 3 شهور.
  • أسرع: إعلاناتك تبدأ في الظهور لجمهورك بعد لحظات من تصميمها ونشرها.
  • أكثر فعالية: يمنحك التسويق الإلكتروني ميزة التخصيص، فعندما تُضيّق نطاق ظهور إعلاناتك لتستهدف فئة محددة من حيث العمر، البلد، المدينة، الاهتمامات ذات صلة بمنتجاتك، فأنت لا تنفق أموالك إلا في مكانها الصحيح.
  • أكثر مرونة: تمنحك أدوات القياس العديدة المعلومات الدقيقة الكافية عن جهودك التسويقية لتحدد أيّا منها تستمر به وأيّا منها تتوقف عنه.

ولكي تتمكن من ممارسة أنشطة التسويق الإلكتروني، ينبغي أن تكون نقطة البداية هي بناء وجود لشركتك على الإنترنت، من خلال إنشاء موقع إلكتروني بتصميم جذاب، يقدم معلومات شاملة عن الشركة، وقد تُضيف إليه مدونة تشارك بها خبراتك مع جمهورك المستهدف، وأيضًا إنشاء حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تروج خلالها لمنتجاتك وتتواصل بها مع جمهورك.

ثانيًا: خطة التسويق الإلكتروني في 6 خطوات

خطة التسويق الإلكتروني في 6 خطوات

الخطوة الأولى: اختر الجمهور الصحيح

عندما تُفكر، لمن تُوجِه منتجاتك؟ فالإجابة النمطية ستكون لمن يريد ويستطيع شراءها.

ولكن الكثيرين لا يفعلون ذلك. قد يتحمس البعض لبدء عمل تجاري، دون التمهل والتفكير أولًا هل هناك من سيشتري منتجاتي؟ وهل أستطيع الوصول له؟

في دراسة نشرتها هارفارد بزنس ريفيو عن المراحل الخمس لنمو الشركات الناشئة، أوضحت  الدراسة أن أولى المراحل ينبغي أن تتعلق بالإجابة عن سؤال: هل أستطيع توفير قاعدة عملاء لمنتجاتي؟ نَزِد على ذلك هنا: وهل أستطيع الوصول إليهم؟

فما هي الفائدة من أن تسوّق لمنتج رائع لأناس لا يهتمون به أو يهتمون به ولكن لا يملكون المال لشرائه. لذا من المهم جدًا أن تكون جهود التسويق الإلكتروني خاصتك موجهة إلى فئة تريد وقادرة على شراء منتجك. وأن تقوم بعملية ترشيح تستبعد كل الفئات الأخرى من الجمهور العام وتستهدف هذه الفئة فقط.

الخطوة الثانية: اعرف عملائك جيدًا

معرفة عملائك ليست خطوة بسيطة أو بديهية بحيث يمكنك تعريف عملائك في سطر واحد فقط، السن، البلد، النوع. وإنما هي خطوة مركّبة لا أبالغ إن قلت أنها ستجعلك في النهاية تعرف عملائك أكثر مما يعرفون أنفسهم.

دعني أشرح لك الطريقة:

  • ابحث في عقل عملائك عن 5 محفزات عاطفية تحرك دوافعهم للشراء وهي الألم، الخوف، الأمل، الحلم، العَقَبة. استخدم العصف الذهني وتخيل نفسك مكانهم، أو صمم استبيانًا باستخدام نماذج جوجل Google forms وأرسله لهم عبر البريد الإلكتروني. وسجل أي معلومات تتعلق بالخمس محفزات في سوق منتجاتك.
  • استخدم جوجل للبحث عن الموضوعات المتعلقة بسوقك، واقرأ مراجعات وتقييمات الجمهور لمنتجات من الفئة التي تنتجها.
  • تعامل بعقلية منفتحة وأنت تحاول فهم عملائك، لا تضع قيودًا لفهمك، فأيًّا كانت مسلماتهم والأشياء التي تثير اهتمامهم، ينبغي عليك أخذها في اعتبارك في خططك التسويقية الإلكترونية.

الخطوة الثالثة: حدد هدفك

يقول الخبير المالي راميت سيثي مؤلف كتاب I Will Teach You To Be Rich أكثر الكتب مبيعًا عام 2009، أن التركيز على هدف واحد يزيد من احتمالية قدرتك على بلوغه.

قد يبدو تقليل الأهداف أمرًا غير محبب بالنسبة لحماسة بداية التسويق الإلكتروني، إلا أن التركيز على الهدف الأكبر الذي تريد تحقيقه عندما تستخدمه، يساعدك على النمو خطوة بخطوة. مثال: هل تريد جمع قائمة بريدية تضم 500 مستخدم، أم تريد تحقيق إيرادات تبلغ 10 آلاف دولار؟

الخطوة الرابعة: احسب توقعاتك

(ROI) هو الاختصار الذي يشير إلى العائد على الاستثمار وهو جوهر هذه الخطوة، بعض طرق التسويق الإلكتروني كإعلانات محرك البحث مثلًا تتطلب تمويلا، لذا عليك في هذه الخطوة الإجابة عن السؤال الآتي: هل سأسترد أموالي التي أنفقها من طريقة التسويق التي سأستخدمها أم لا؟

العائد المتوقع على الاستثمار سيخبرك هل تمضي قدمًا في هذا الطريق أم تغيره إلى طريق آخر.

ويمكن حساب العائد المتوقع على الاستثمار بالطريقة التالية

العائد المتوقع على الاستثمار=  الإيرادات المتوقعة عن التسويق الإلكتروني : تكاليفه.

وفي مجال التسويق الإلكتروني تمثل النسبة 5: 1 نسبة جيدة، قد تختلف حسب هيكل نفقاتك ومجال عملك.

الخطوة الخامسة: راقب منافسيك

أهمية هذه الخطوة لا تأتي من أنها تمنحك فرصة التفوق على منافسيك فقط، ولكن لأنها توفر عليك الكثير من التجربة والخطأ في بداية استخدام هذا النوع من التسويق. كما يقول المثل “ليس عليك أن تعيد اختراع العجلة” وإنما “ابدأ من حيث انتهى الآخرون”.

راقب منافسيك لكي تتعلم من أخطاءهم، وتتحفز من تجارب نجاحهم، ولكي تكتشف مواطن تميزك عنهم وتستخدمها في تسويقك الإلكتروني لتجارتك.

وإليك أكثر طريقة مضمونة لمراقبتهم، وهي الانخراط، فلتتصرف على أساس أنك أحد عملائهم، اشتري منتجاتهم لو أمكن، واقرأ مراجعات الآخرين لها، وتصفح مواقعهم على الإنترنت واشترك في نشرتهم البريدية، لاحظ أين ومتى ترى إعلاناتهم، وتابعهم في حساباتهم الاجتماعية. وإذا أردت مزيدًا من “التجسس المباح” استخدم أداة مثل Alexa Competitive Analysis لتحلل حركة المرور في مواقع منافسيك وتتعرف على أدائها في محركات البحث.

الخطوة السادسة: ارسم طريق الوصول إلى الهدف

مثال: هدفك من خطة التسويق الإلكتروني هو الحصول على 100 مشترك في نشرتك البريدية شهريًا.

ولكن المعدل الحالي للمشتركين 50 فقط شهريًا، لذا كي تحقق هدفك أنت بحاجة لمضاعفة معدل الاشتراكات الحالي.

يمكنك تحقيق ذلك بطريقين:

الأول: أن تصمم كتالوج أو كتابًا مجانيًا يطلب كتابة عنوان البريد الإلكتروني قبل التحميل.

الثاني: أن تضاعف عدد الزيارات إلى موقعك باستخدام خيارات مختلفة كالتدوين أو الإعلانات مدفوعة.

حدد أي الطريقين ستسلك لتبدأ في تنفيذ الهدف.

ثالثًا: طرق التسويق الإلكتروني

طرق التسويق الإلكتروني

أما وقد انتهيت من وضع خطة التسويق الإلكتروني خاصتك بعد اختيار جمهورك ومعرفة عملائك وتحديد هدفك وحساب توقعاتك ومراقبة منافسيك ثم رسمت طريق الوصول إلى الهدف. حان الآن موعد التنفيذ.

الطرق المتاحة متنوعة، أبدأ باستخدام طرق التسويق الإلكتروني الأسهل والأوفر ثم تدرج في استخدام باقي الطرق حسب ميزانيتك وقياسك للنتائج وهي العملية المستمرة التي تتزامن مع تنفيذ خطتك التسويقية وسنتناولها في آخر هذا الدليل.

وفيما يلي أهم طرق التسويق الإلكتروني:

التسويق بالمحتوى

“المحتوى هو الملك” هذه العبارة التي لم تأت من فراغ هي إحدى مسلمات التسويق الإلكتروني، فرسالتك التسويقية الناجحة هي التي تتضمن محتوى جيدًا وذي صلة، واليوم وفي ظل وجود العديد من الشركات على الإنترنت، أصبح من الضروري أن تتميز جهود التسويق الإلكتروني خاصتك بـ “المحتوى”.

التسويق بالمحتوى هو مشاركتك الأشكال المختلفة للمحتوى والتي تلبي احتياجات جمهورك وتقدم لهم قيمة بهدف جذب اهتمامه. ولكن ما أهمية جذب اهتمام الجمهور في التسويق الإلكتروني؟

جذب اهتمام الجمهور من العوامل الحيوية، فهو يجلب لموقعك زيارات من محركات البحث، ويمنح الجمهور فكرة عن منتجاتك، ويمثل فرصة للتواصل مع الجمهور وبالتالي بناء الثقة بينك وبينه.

ويتخذ المحتوى أشكالًا مختلفة، على سبيل المثال تدوينة أو منشورا أو فيديو أو إنفوجرافيك أو كتاب أو كتالوج.

ابدأ التسويق بالمحتوى من اليوم الأول وسيحقق ذلك هدفك في المستقبل ويمنحك زيارات طبيعية  Organic Traffic من محركات البحث.

وبالنسبة للخطوات التفصيلية للتسويق الإلكتروني بالمحتوى؛ فإليك أهمها:

  • أنشئ مدونة لشركتك على الفور، قدم نفسك على أنك ريادي في تخصصك، واكتب تدوينات لا تتردد خلالها في مشاركة خبراتك لتكسب متابعين أوفياء يتحولون لاحقًا إلى مروجين لك، واستخدم عناوين جاذبة للانتباه لتدويناتك .
  • شارك محتوى المدونة على حساباتك على مواقع التواصل الاجتماعي، وأضف للمدونة أزرارًا تسهل مشاركة المحتوى على هذه المواقع.
  • ضع جدولًا للنشر والتزم به.
  • ألف كتابًا أو دليلًا يلبي أحد احتياجات العملاء (مثل الدليل الذي تقرأه).
  • اكتب في مدونات مشهورة ذات نوعية القراء نفسها التي تستهدفها، وأشِر لموقعك داخل التدوينة لتحصل على زيارات كثيرة.
  • اكتب عن الآخرين في مجالك من شركات وأفراد، في الأغلب سيشاركون المحتوى مع جمهورهم فتكسب انتشارًا أسرع وربما يقوموا بالمثل معك.
  • استخدم الإنفوجرافيك لمنح محتواك انتشارًا واسعًا على الشبكات الإجتماعية.

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي

يستخدم فيس بوك يوميا 1.5 مليار شخص، وبحسبة بسيطة مقارنة بإجمالي عدد سكان العالم، فإن ما يقرب من خمس سكان العالم يسجلون الدخول لفيس بوك يوميًا، وهو ما يعني أن عملائك الحاليين والمستقبليين غالبًا ما يملكون حسابات على فيس بوك.

التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي هو استخدام هذه المواقع لجذب انتباه جمهورك إلى موقعك الإلكتروني، من خلال إنشاء محتوى جذاب يشجعهم على مشاركته.

مواقع التواصل الاجتماعي عديدة وتشهد نموًا مستمرًا، منها فيس بوك، إنستجرام، تويتر، لنكد إن، بنترست، لذا لا تضع نفسك تحت ضغط وإرهاق التوفيق بين الكثير منها وركز على المواقع التي تهمك أكثر ووسع نشاط التسويق الإلكتروني بها.

وفيما يلي أهم خطوات التسويق الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي:

  • أنشئ حسابًا على مواقع التواصل الأكثر نفعًا لك واهتم باختيار صورة الغلاف، وضع رابط موقعك في منشور الصورة ليمثل رابطًا يقود إلى موقعك.
  • أدرج صورًا لمنتجاتك، أو استخدم قوالب فيس بوك مثل “الأعمال” و”التسوق”، ليسهُل نشر عروضك الخاصة على صفحتك، ونشر منتجاتك على شكل متجر.
  • انشر تدويناتك على حساباتك الاجتماعية، حيث يولد الربط بين المدونة ومواقع التواصل حركة مرور لا تتوقف.
  • مواقع التواصل لها طابع اجتماعي، لذا عند استخدامها بغرض التسويق الإلكتروني لا تقتصر على نشر المحتوى التجاري، واستخدم نسبة 3:1 (1 محتوى تجاري، 3 محتوى مفيد أو ترفيهي) في تحديد نوعية محتوى المنشورات.
  • تجنب العمومية في المحتوى غير التجاري الذي تقدمه واجعله ذو صلة بمجال شركتك (مثلًا إذا كنت تستخدم التسويق الإلكتروني لبيع أدوات رياضية فلا تشارك عبارات محفزة على التعلم).
  • تعرف على الأوقات التي ينشط فيها متابعوك باستخدام خدمة مثل رؤى فيسبوك Facebook Insights، ثم جدوِل نشر المحتوى باستخدام أداة مثل Hootsuite أو Buffer ليستمر المحتوى في التدفق بانتظام في هذه الأوقات.
  • تفاعل مع متابعيك بالإجابة عن تساؤلاتهم والرد على تعليقاتهم ومتابعة شكاواهم.
  • إذا سمحت ميزانيتك، استخدم إعلانات مواقع التواصل الاجتماعي، وكن دقيقًا في استهداف الفئة التي يظهر لها الإعلان لتتطابق مع جمهورك المستهدف.

وقبل أن ننتقل للحديث عن الطريقة التالية من طرق التسويق الإلكتروني، هناك ما هو مهم لتعلمه عن التسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو ألا تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي كطريقة أولى في التسويق لمنتجاتك، فتويتر إذا ما تعرض لعطل أو غيّر فيس بوك من سياساته أصيبت جهود التسويق الإلكتروني خاصتك بشلل.

وإنما اجعل التسويق الإلكتروني عبر مواقع التواصل الاجتماعي وسيلة لزيادة نموك، وإذا سألت فما هو أساس النمو في التسويق الإلكتروني فالإجابة سنتناولها بعد قليل وهي التسويق بالبريد الإلكتروني.

تحسين نتائج محركات البحث SEO

عند استخدام التسويق الإلكتروني في الترويج لمنتجاتك؛ يُعد ظهور موقعك الإلكتروني لجمهورك ضمن نتائج بحثهم عن إجابات لأسئلة أو حلول لمشاكل، أحد أفضل طرق الحصول على عملاء جدد. وفي ظل استحواذ جوجل على 90% من عمليات البحث، أصبح من الحتمي مراعاة عناكب جوجل عند ضبط موقعك.

ويعني تحسين نتائج محركات البحث تحسين موقعك بالطريقة الصحيحة، بهدف رفع تصنيفك في نتائج البحث عندما يبحث الناس عن كلمات مرتبطة بسوق منتجاتك. أو بمعنى آخر تسهيل فهم موقعك من قبل محركات البحث.

والمقصود من تحسين موقعك إجراء تغييرات على الصفحات الفردية في موقعك الإلكتروني، بما يجعل محتوى كل صفحة واضح ومتناسق، فتتمكن محركات البحث من فهم محتوى الصفحات بشكل أفضل وأسرع، ويؤدي إلى رفع تصنيفك في نتائج البحث ومن ثم ارتفاع احتمالات النقر على موقعك.

أما عناكب جوجل Googlebot فهي تزحف باستمرار لتتغلغل داخل جميع محتوى الويب (مئات مليارات الصفحات) لتصنفها وفق قواعد يمكن أن تطلع عليها مباشرة من دليل SEO الخاص بهم.

وإذا كنت تبحث عن خطوات موجزة لتحسين نتائج محركات البحث، فإليك أهمها:

  • استعن بأداة Keyword Planner لاختيار كلماتك المفتاحية، واحرص على استخدام الكلمات بالألفاظ نفسها التي تجدها في الأداة، هناك طريقة أخرى للعثور على الكلمات المفتاحية هي متابعة الألفاظ التي يتداولها عملاءك عن نوعية منتجاتك، فبالتأكيد يستخدمون هذه الألفاظ في بحثهم أيضًا.
  • احرص على تضمين الكلمة المفتاحية الرئيسية في كل من العنوان، وصف الصفحة، رابط الصفحة، اسم الصورة الرئيسية.
  • تجنب حشو الكلمات المفتاحية بشكل زائد عن الحد حيث يؤدي ذلك لنتائج عكسية.
  • اجعل محتوى موقعك سهل القراءة، منظما، مناسبا للأجهزة المحمولة، خاليا من الأخطاء الإملائية أو الروابط المعطلة.
  • حدّث محتوى موقعك بانتظام.
  • تجنب استخدام التشغيل التلقائي للفيديوهات، وقلل من النوافذ المنبثقة التي تطلب عناوين البريد الإلكتروني.
  • المقالات الطويلة يفضلها محرك بحث جوجل عن الأخرى القصيرة.
  • اطلّع من المدونات والمواقع المتخصصة في التسويق الإلكتروني على تحديثات خوارزميات جوجل  Google Algorithm Updates وكيفية الاستفادة منها في التسويق الإلكتروني.

إعلانات محركات البحث

إعلانات محركات البحث هي الإعلانات التي تظهر في صفحة نتائج محرك البحث في الجزء الأيمن أعلى الصفحة وأسفلها، ومن أبرز خصائص التسويق الإلكتروني باستخدام إعلانات محركات البحث أن المعلن يدفع فقط عندما ينقر شخص ما على إعلانه، لذا تسمى إعلانات الدفع لكل نقرة  Pay Per Click.

وتتميز إعلانات محركات البحث بأنها تظهر في الوقت المناسب، وهو الوقت الذي يبحث فيه الناس عن منتجاتك، مما يجعلها طريقة فعالة في التسويق الإلكتروني.

ولظهور الإعلانات آلية تسمى مزادًا، حيث تحدد محركات البحث مثل جوجل Google وبينج Bing عدد المساحات المتاحة لظهور الإعلانات، لتبدأ المنافسة بين المعلنين، فيضع كل منهم سعرًا للنقرة، ويختار محرك البحث السعر الأعلى ليفوز بالمزاد.

غير أن السعر ليس المعيار الوحيد للفوز، وإنما أيضًا مدى ملائمة إعلانك لكلمة البحث، وهو ما يسمى بنقاط الجودة. فإذا كنت المنافسة على كلمة مثل “أحذية جلد طبيعي”، يحصل الإعلان الذي يحتوي على “أحذية جلد طبيعي عالية الجودة” على نقاط جودة أعلى من الإعلان الذي يحتوي على “أحذية جلدية في الرياض”.

كيف تستخدم إعلانات محركات البحث في التسويق الإلكتروني؟ 

  • أنشئ حسابًا على المنصّة الإعلانية التي تحقق لك الاستهداف الأمثل ضمن خطتك التسويقية.
  • اكتب إعلانك وقدم خلاله خصومات أو مزايا خاصة.
  • استخدم الكلمات المفتاحية المتوافقة مع محتوى موقعك لتحصل على نقاط جودة أعلى.
  • صمم إعلانك بحيث يحتوي على اتخاذ إجراء (CTA) واربطه بصفحة أنشأتها خصيصًا لحملتك الإعلانية (صفحة هبوط).
  • من أجل حملة إعلانية بتكلفة أقل اختر الكلمات المفتاحية الطويلة لأن المنافسة عليها تكون ضعيفة، مثلًا “مغسلة سيارات في دبي” بدلًا من “مغسلة سيارات”.

التسويق بالبريد الإلكتروني

هل تتذكر (ROI) العائد على الاستثمار الذي تناولناه في الخطوة الرابعة لخطة التسويق الإلكتروني؟ سنستخدم هذا العائد هنا لقياس مدى أهمية التسويق بالبريد الإلكتروني. تشير الإحصائيات إلى أن التسويق بالبريد الإلكتروني يأتي في المرتبة الأولى بين طرق التسويق الإلكتروني المختلفة بتحقيقه أعلى عائد استثماري (ROI) وقدره 44: 1 ، بمعنى أن كل دولار يتم إنفاقه يحقق عائدًا مضاعفًا 44 مرة.

السر وراء هذا العائد المرتفع ببساطة أن رسائلك البريدية ستصل لعملائك حتمًا على صناديقهم الواردة، على خلاف طرق التسويق الإلكتروني الأخرى كالتسويق الإلكتروني عبر مواقع التواصل أو التسويق الإلكتروني عبر محركات البحث، حيث ينبغي على محتواك أن يخوض غمار خوارزمياتها أولًا كي يظهر للجمهور.

فضلًا عن ذلك فهو وسيلة من وسائل التسويق الإلكتروني اقتصادية التكلفة فموقع مثل MailChimp يقدم لك الخدمات الأساسية للتسويق بالبريد الإلكتروني بشكل مجاني.

وفي عالم التسويق الإلكتروني تعد عناوين البريد الإلكتروني عملتك التسويقية الأولى لا جدال، لا عجب الآن من ملاحقات مختلف المواقع لنا للحصول على عناوين بريدنا الإلكتروني، باختصار التسويق بالبريد الإلكتروني هو العمود الفقري للتسويق الإلكتروني.

كيف تبدأ حملتك التسويقية عبر البريد الإلكتروني؟

  • كوّن قائمة بريدية من عناوين البريد الإلكتروني لعملائك المسجلين بالموقع أو شجعهم على كتابة عناوينهم البريدية عند الحصول على عرض أو تحميل كتاب أو قبل بدء الدردشة مع خدمة العملاء على الموقع.
  • اشترك في أحد خدمات البريد الإلكتروني مثل MailChimp و SendInBlue لإدارة حملاتك الإعلانية بسهولة.
  • أنشيء قالب بريد إلكتروني احترافي لشركتك.
  • أسأل مشتركي نشرتك البريدية عن معدل تلقي الرسائل الذي يفضلونه والتزم به، إرسال بريد إلكتروني مزعج أو غير ذي صلة يعرضك لإمكانية إلغاءهم الاشتراك.
  • استخدم عروضك الترويجية ومنتجاتك الجديدة وروابط تدويناتك كمحتوى للرسائل.
  • طبقًا للمعلومات المتوفرة عن مشتركيك مثل تاريخهم الشرائي ومكانهم في قمع المبيعات (سنتناوله لاحقًا في الدليل) صنفهم إلى قوائم، لتخصص رسائل لكل فئة.
  • استخدم أسلوب التقطير Drip Campaigns أو Drip Marketing لإرسال رسائل مجدولة زمنيًا بناءً على إجراءات يقوم بها المشترك كالتسجيل في الموقع أو كشراء منتج، وعقب كل إجراء يتم إرسال رسائل متسلسلة تلقائيًا، الأولى بعد الإجراء مباشرة، والثانية بعدها بـ 3 أيام مثلًا وهكذا..
  • قم باختبار A\B Testing لرسائلك للوصول إلى أفضل العبارات التي تؤدي إلى فتح رسائلك.

الإعلانات المصورة

تُشبه الإعلانات المصورة على الإنترنت في أبسط وصف لها لوحات الإعلانات التي نشاهدها على الطرق أو في الشوارع الرئيسية، وبالإضافة إلى الصور قد تحوي الإعلانات المصورة نصوصًا أو مقاطع فيديو قصيرة.

يمنحك التسويق الإلكتروني عبر الإعلانات المصورة فرصة الوصول لجمهورك المستهدف وهم يقضون وقتهم في قراءة الأخبار أو مشاهدة فيديو على اليوتيوب أو تصفح مختلف المواقع الإلكترونية الأخرى التي يرغبون في زيارتها. وبالتالي تتميز هذه الطريقة من طرق التسويق الإلكتروني بأنها تساعدك في الوصول إلى جمهورك في أي مكان على الإنترنت.

وتمكنك الشبكات الإعلانية الرقمية مثل Google Ads من إنشاء إعلاناتك المصورة، حيث تلعب دور الوسيط بين المعلنين والمواقع الإلكترونية التي تملك مساحة إعلانية للبيع.

وإذا أردت استخدام التسويق الإلكتروني عبر الإعلانات المصورة، فإليك خطوات إنشاء إعلان مصور  لحملتك القادمة:

  • أنشئ حسابًا على المنصّة الإعلانية التي تفضّلها.
  • اختر صورة جيدة لإعلانك جاذبة للانتباه، يصاحبها نص مكتوب بأسلوب ملائم لجمهورك.
  • اجعل رسالتك الإعلانية واضحة ومحددة بحيث تدعو المشاهدين مثلًا إلى زيارة رئيسية موقعك أو زيارة صفحة المنتج الذي تعلن عنه.
  • حدد الفئة المستهدفة لرؤية الإعلان حسب السن أو النوع أو الموقع الجغرافي.
  • راقب عدد النقرات على الإعلان وتحويلات الزوار، ثم استبعد من حملتك المواقع التي لا تجلب أي زيارات مطلقًا، أو زد في ميزانية الإعلانات على المواقع التي تجلب لك الكثير من الزيارات.

التسويق بالفيديو

يوميًا يشاهد الأشخاص حول العالم مليار ساعة من محتوى موقع مشاركة الفيديوهات يوتيوب YouTube ، نعم ما قرأته صحيح “يوميًا”.

ويشهد التسويق بالفيديو صعودًا مستمرًا في مجال التسويق الإلكتروني، وأصبح وسيلة من وسائل التسويق الإلكتروني التي تُسارع الشركات الكبرى في استخدامها لتميز حملات التسويق الإلكتروني الخاصة بها عن غيرها، لذلك من المفيد لك إذا كنت تبحث عن مكمل لجهود التسويق الإلكتروني الخاصة بك أن تلجأ إلى التسويق بالفيديو.

ويعني التسويق الإلكتروني بالفيديو استخدام الفيديوهات بكافة أنواعها (إعلانية- توضيحية- تعليمية-..) لزيادة شهرتك وجذب عملاء جدد لشركتك، ويعد التسويق الإلكتروني بالفيديو أحد أشكال التسويق الإلكتروني بالمحتوى الذي أسلفنا الحديث عنه، لذا فهو كذلك يمثل استثمارًا طويل الأجل في التسويق الإلكتروني، ويساعدك في الحصول على زيارات من محركات البحث لفترة طويلة قادمة.

وقبل أن تبدأ في استخدام التسويق الإلكتروني بالفيديو عليك أولا أن تحدد قيودك الإنتاجية وفقًا لميزانيتك، فمثلًا هل ستنشئ الفيديوهات بنفسك أم بمساعدة محترفين؟ هل ستستخدم معدات تصوير متقدمة أم هاتفك المحمول وبرنامج مونتاج مجاني مثل Camtasia و Blender؟

والآن لننتقل لخطوات إنتاج الفيديو في حملة التسويق الإلكتروني الخاصة بك:

  • وفقًا لقيودك الإنتاجية التي سبق وحددتها، اختر نوع الفيديو الذي ستنشئه، الخيارات أمامك عديدة مثلًا فيديو ترويجي لمنتج، أو توضيحي لكيفية استخدامه، أو تعليمي أو بث مباشر.
  • ضع تصورًا مبدئيًا لسيناريو الفيديو، كيف ستكون البداية والوسط والنهاية؟
  • إذا قررت الاستعانة بمحترفين، تعاقد مع إحدى شركات الدعاية والإعلان أو استخدم إحدى منصات العمل الحر مثل خمسات للعثور على مصممين يعملون بشكل حر Freelancers.
  • لا تتوقع سرعة في التصوير والتنفيذ، فإنتاج الفيديوهات في التسويق الإلكتروني غالبًا ما يستغرق وقتًا أطول من المخطط له.
  • عند رفع الفيديو على اليوتيوب استخدم كلمات مفتاحية مناسبة ذات صلة بمنتجك لتساعد على ظهور الفيديو في محركات البحث.
  • شجع المشاهدين على التعليق أو زيارة موقعك أو مشاركة الفيديو، واعرض في ختام الفيديو بعض الثواني التشويقية لمقاطع فيديو أخرى سابقة.
  • استخدم مواقع التواصل الاجتماعي ونشرتك البريدية لنشر مقاطع الفيديو الجديدة، لتحقق مزيدًا من الانتشار.

التسويق بالعمولة

يعني التسويق الإلكتروني بالعمولة الاستعانة بمسوقين لكي يقوموا بتسويق منتج ما أو خدمة على الإنترنت مقابل الحصول على عمولة.

وعلى الرغم من أن التسويق الإلكتروني بالعمولة يقوم على فكرة تسويقية تقليدية جدًا، إلا أنها إحدى طرق التسويق الإلكتروني التي تلقى رواجًا وتحمل فرصًا جيدة لزيادة مبيعاتك والوصول لجماهير جديدة.

وتشمل عمليات التسويق الإلكتروني بالعمولة ثلاثة أطراف هم المعلن (صاحب المنتج) والناشر (المسوق بالعمولة)، وشبكة التسويق بالعمولة وهي الوسيط بين المعلن والناشر.

يناسب التسويق الإلكتروني بالعمولة الشركات التي تبيع منتجات تحقق من خلالها هامش ربح مرتفع بقدر كاف، يغطي عمولة المسوق ولا يضر بإجمالي دخل الشركة.

وعادة ما تتراوح عمولة المسوق والتي يحددها المعلن بين 5 % إلى 15%، ويحصل المسوق على عمولته بعد قيام العميل بإجراء معين تم تحديده مسبقًا من طرف المعلن، قد يكون الإجراء شراء منتج أو الاشتراك في خدمة أو تسجيل بيانات شخصية كالاسم والبريد الإلكتروني أو تحميل كتاب مثلًا.

كيف تبدأ التسويق الإلكتروني بالعمولة؟

  • ضمّن موقعك برنامجًا للتسويق بالعمولة أو اشترك في إحدى شبكات التسويق الإلكتروني بالعمولة مثل Cpalead و Clickbank.
  • اكتب تفاصيل عرضك بحيث يشمل المنتج الذي تستخدم التسويق الإلكتروني بالعمولة لتسوق له، وصفحة الهبوط التي سيتم توجيه الزوار إليها من قِبَل المسوق.
  • حدد نوع الإجراء الذي سيتلقى المسوق عمولة مقابل تحققه، وحدد عمولة المسوق التي سيحصل عليها مقابل كل إجراء.
  • استخدم برنامج إحالة Affiliate program كي تشجع عملائك على دعوة أصدقائهم لاستخدام موقعك في مقابل قسيمة مشتريات مجانية بـ 5 دولار مثلًا.

التسويق عبر المؤثرين

كم مرة وأنت تشاهد اليوتيوب وجدت صاحب قناة YouTuber يمدح منتجًا ما (هاتف- تطبيق- سيارة- مستحضر تجميلي) ويشرح مزاياه وينصح متابعيه باستخدامه؟

مرات عديدة بالتأكيد. هذا هو التسويق الإلكتروني عبر المؤثرين.

يعني التسويق الإلكتروني عبر المؤثرين التسويق من خلال أحد المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي(لديه جمهور يتابعه ويثق به) .

وتتميز هذه الطريقة من التسويق الإلكتروني بالمصداقية العالية التي يوفرها عن منتجاتك، فبدلًا من أن يتلقى الجمهور رسالتك الترويجية الصريحة عبر إعلان أو رسالة على البريد الإلكتروني؛ سيتلقاها على شكل مراجعة موضوعية من مؤثر يحبه ويتابعه وبالتالي يثق به.

وتقوم فكرة التسويق الإلكتروني عبر المؤثرين على الاستفادة من الشعبية المتزايدة التي تحظى بها الشخصيات المؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي، بحيث أصبحت كبريات الشركات تتبارى في الفوز بكبار المؤثرين للترويج لمنتجاتها.

قبل أن تبدأ في استخدام هذا النوع من التسويق الإلكتروني عليك أن تفكر في أمرين: الأول كم ستخصص من ميزانية التسويق الإلكتروني لحملتك التسويقية عبر المؤثرين؟ ستؤثر الإجابة عن هذا السؤال على خياراتك المتاحة، فكلما زاد عدد متابعي المؤثر ارتفع المبلغ المالي الذي سيتقاضاه مقابل الترويج لك.

والثاني: ما هي المنصة الأنسب لمنتجاتك؟ اختر المنصة التي ترغب في استهداف جمهور منها.

كيف تبدأ حملتك في التسويق الإلكتروني عبر المؤثرين؟

  • اعثر على المؤثر المناسب بالبحث في المنصة التي تستهدفها باستخدام هاشتاج الكلمة المفتاحية لنوعيه منتجك أو خدمتك، فمثلًا إذا كنت تستخدم التسويق الإلكتروني عبر المؤثرين للترويج لموقع لتعليم اللغة الإنجليزية استخدم #كورسات_لغة_انجليزية، أو بالكلمة المفتاحية مباشرة على اليوتيوب مثلًا “تعلم الانجليزية”.
  • احصر خياراتك في عدد قليل من المؤثرين، وراقب التفاعلات (الإعجابات- التعليقات- المشاهدات)على حساباتهم يوميًا، واختر مؤثرًا يحظى بنسبة تفاعلات عالية.
  • راسل المؤثر وعرّفه بعملك واشرح له كيف تود أن يكون التعاون بينكم.
  • اكتب اتفاقًا مكتوبًا بينكم (عقد) حتى وإن افتقر للشكل الرسمي الكامل، لكي يكون مرجعًا لكم في حال حدوث مشكلة.
  • أنشئ كود خصم خاص بمتابعي المؤثر.
  • لكي تصل لأقصى استفادة من شهرة المؤثر، موّل عرضه الترويجي في حملة إعلانية مدفوعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

التسويق بالكواليس

كيف تقنع رجلا بشراء حذاء بألف دولار؟

الإجابة: بالتسويق بالكواليس.

هذا ما قامت به شركة Viberg إحدى شركات تصنيع الأحذية الجلدية، حيث صورت عملية صنع أحذيتها في فيديو سردت خلاله قصة صناعة الحذاء ودقة التصنيع اليدوي والتكلفة المرتفعة للمواد المستخدمة وجودة الجلود الطبيعية التي تطيل عمر الحذاء 10 مرات أكثر من الأحذية العادية.

التسويق الإلكتروني بالكواليس يعني أن تستخدم التفاصيل الداخلية لشركتك (الكواليس) في التسويق الإلكتروني لتقوية علاقتك بجمهورك وإبراز الجانب الإنساني لشركتك.

معادلة النجاح في التسويق الإلكتروني بالكواليس أن تكون صادقًا وبسيطًا، فالناس اعتادت على رسائل التسويق الإلكتروني النمطية، ومشاركة كواليس شركتك سيمثل عامل جذب لهم يعزز من شعورهم بأنهم يتعاملون مع أشخاص وليس علامات تجارية، وهو أحد العوامل ذات التأثير الإيجابي في التسويق الإلكتروني.

أي نوع من الكواليس الذي ستستخدمه في التسويق الإلكتروني؟

  • صُور من بيئة العمل (مراحل التصنيع- اجتماع عمل).
  • أحداث جديدة، كتعيين موظف جديد أو عقد ورشة عمل أو إضافة خط جديد من المنتجات.
  • محتوى مرح كالذي تشاركه مع اصدقائك على مواقع التواصل الاجتماعي (موقف طريف- صورة مضحكة) .
  • إذا أقبلت الشركة على خطوة جديدة، اطلب من متابعيك أن يقرروا تفاصيلها، مثلًا “نصمم شعارًا جديدًا، ما هو اللون الذي تقترحه للشعار الجديد؟”
  • روح العمل الجماعي في فريق العمل والتآزر والصداقة التي بينهم (صورة لغداء جماعي- تهنئة أحد الموظفين بحدث سعيد).

رابعًا: قمع المبيعات

أما وأنك قد وصلت إلى هذه النقطة من الدليل فأود تحيتك على مثابرتك وأبشرك بوصولك المرحلة قبل الأخيرة، وهي مرحلة ستساعدك كثيرًا على تنظيم جهود التسويق الإلكتروني الخاصة بك ومعرفة قواعد استخدام طرق التسويق الإلكتروني في أي وقت ومع أي عميل.

لنتعرف على مفهوم قمع المبيعات، سنبتعد عن العالم الافتراضي الإنترنت للحظات، ونتخيل السيناريو التالي:

تدخل أحد محال بيع الملابس، فتجد أحد العاملين يرحب بك ويعرض تقديم المساعدة. تستعرض إحدى مجموعات القمصان التي أعجبتك، فيخبرك العامل بخصم إذا اشتريت قميصين من هذه المجموعة. تقرر الشراء، وعند الدفع تجد من يوصي لك بنطالًا يليق مع أحد القمصان التي اشتريتها، فتضيفه إلى مشترياتك. ثم تخرج بعدها فرحًا بالصفقة التي حصلت عليها، وتنوي المرة القادمة العودة للمحل نفسه للشراء مجددًا.

هذه العملية نفسها تحدث على موقعك الإلكتروني، وبدلًا من العاملين بالمحل لديك تكتيكات التسويق الإلكتروني العديدة التي تحدثنا عنها في طرق التسويق الإلكتروني السابقة.

يمثل قمع المبيعات في التسويق الإلكتروني تخطيطًا للمراحل التي يمر بها جمهورك خلال رحلة التسويق الإلكتروني، بداية من تعرفهم على علامتك التجارية عبر محرك البحث مثلًا ونهاية بشرائهم أحد منتجاتك. ويساعدك القمع على التسويق الإلكتروني بكفاءة استناًدا إلى التخطيط الجيد بدلًا من التخمين، وأيضًا يجنبك اختيار طرق التسويق الإلكتروني غير الملائمة.

في المثال السابق قد تكون طريقة التسويق الإلكتروني غير الملائمة أن يعرض عليك البائع بنطالًا وأنت لم تختر القميص الذي ستشتريه بعد.

بالطبع ليس كل من يتعرف على علامتك التجارية سيصل بالضرورة إلى الجزء السفلي من القمع ويتحول إلى مشتري، ولكن الهدف من القمع في التسويق الإلكتروني هو الوصول بأكبر عدد من الجمهور الموجود في الجزء العلوي إلى الجزء السفلي وتحولهم إلى مشترين.

كيف تحقق أقصى استفادة من قمع المبيعات في التسويق الإلكتروني؟

  1. مرحلة الوعي: هي المرحلة التي يتعرف بها الجمهور عليك للمرة الأولى عبر إحدى طرق التسويق الإلكتروني كتغريدة أو منشور شاركه أحد الأصدقاء أو عبر محتوى ظهر في نتائج بحث جوجل. كي تبدأ في هذه المرحلة، استخدم التسويق الإلكتروني بالمحتوى وانشر أنواع المحتوى المختلفة (تدوينات- انفوجرافيك- فيديو- كتاب) المفيدة لجمهورك على المدونة وحساباتك الاجتماعية، ويمكنك أيضًا تصميم إعلان على مواقع التواصل الاجتماعي.

عندما يتصفح الجمهور محتواك أو يشاهد إعلانك، شجعه على تسجيل الإعجاب بصفحتك أو الاشتراك في قناتك أو موقعك أو نشرتك البريدية، أو صمم صفحة هبوط تطلب الاشتراك في النشرة البريدية قبل تحميل كتاب أو عند الضغط على إعلان.

بعد هذه المرحلة قد يقوم البعض بالشراء منك مباشرة، والبعض الآخر قد لا يفعل، وبالتالي تنتقل معه إلى المرحلة التالية.

  1. مرحلة الاهتمام: في هذه المرحلة وبعد أن حصدت إعجاباتهم أو حصلت على عناوين بريديهم الإلكتروني، أصبحت الآن ترى الجمهور يتحرك خلال القمع في خطوط واضحة. لذا عليك أن تبذل كل جهدك لجذب اهتمام الجمهور الذي سبق وتعرف عليك.

الآن أنشيء حملة بريد إلكتروني متسلسلة بالتنقيط (راجع جزئية التسويق بالبريد الإلكتروني)، وشارك مع المستخدمين محتوى مقنعًا ومفيدًا لهم (مثلًا إذا كنت تملك متجرًا إلكترونيًا لبيع النظارات الشمسية، أرسل لهم رسائل عن فوائد ارتداء نظارة شمسية، ومعايير النظارة الصحية، وكيفية اختيار نظارة تليق على وجهك).

استخدم تدويناتك ومنشوراتك وفيديوهاتك كمحتوى للرسائل التي ترسلها لهم مرة أو اثنين على الأكثر أسبوعيًا بانتظام. وتجنب رسائل التسويق الإلكتروني المباشرة في هذه المرحلة، فهم لم ينووا الشراء بعد وقد تزعجهم ويقومون بإلغاء الاشتراك في النشرة البريدية، ومن ثم يتراجع التقدم الذي أحرزته في التسويق الإلكتروني حتى الآن.

  1. مرحلة اتخاذ القرار: في نهاية حملة التسويق الإلكتروني عبر البريد، ساعدهم على اتخاذ قرار الشراء واكشف عن أحد عروضك الجذابة، مثلًا خصم خاص لأول طلب لكل مشتري أو الشحن المجاني.
  2. مرحلة الشراء: بعد أن اتخذ عملائك قرار الشراء، لم ينته دورك في التسويق الإلكتروني عند هذا الحد، فأنت تريد إنماء النجاح الذي حققته في التسويق الإلكتروني ومضاعفة مبيعاتك إلى اثنين وعشرة ومائة. أضف المشترين لقائمة بريدية جديدة وكرر عملية التسويق الإلكتروني بمحتوى مختلف، على سبيل المثال حملة بريد إلكتروني تشمل رسائل شكر على شراء المنتج، عرض مساعدة خدمة العملاء، نصائح حول العناية بنظارتك، كيف تختار نظارة كهدية للآخرين؟ وفي نهاية حملة التسويق الإلكتروني عبر البريد أرسل خصمًا خاصًا للعملاء القدامى.

خامسًا: قياس النتائج

يمنحك قياس النتائج في التسويق الإلكتروني معلومات تفصيلية غنية عن مؤشرات الأداء الرئيسية KPIs لطرق التسويق الإلكتروني المختلفة التي استخدمتها، تساعدك على ضبط مسار بوصلتك التسويقية. بمعنى أي طرق التسويق الإلكتروني حققت نتائج جيدة فتركز عليها بشكل أكبر، وأي طريقة من طرق التسويق الإلكتروني  أدت لنتائج غير كافية فتعدلها أو تستبدلها بأخرى.

وفيما يلي عرض لأهم أدوات قياس النتائج في التسويق الإلكتروني:

  • إحصاءات جوجل Google Analytic: استخدمها لتعرف كل مؤشرات الأداء الهامة لموقعك والتي تؤثر على التسويق الإلكتروني مثل عدد زوار الموقع، الفترة الزمنية التي يقضيها الزوار، عدد مشاهدات كل صفحة، معدل ارتداد الزوار Bounce rate (كم زائر يزور الموقع ثم يغادره على الفور).
  • رؤى فيسبوك Facebook Insights: تمنحك معلومات تفصيلية عن مؤشرات هامة في التسويق الإلكتروني عبر الفيسبوك مثل: معدل نمو الإعجابات، التفاعلات مع كل منشور، مصادر التدفق للصفحة (هل من جوجل أم من الموقع)، الوقت الذي ينشط فيه متابعيك.
  • تحليلات تويتر Twitter Analytics: تتعرف منها على مؤشرات هامة في التسويق الإلكتروني عبر تويتر، على سبيل المثال عدد مشاهدات كل تغريدة، ومعدل ونوع التفاعلات مع كل منها، معدل نمو المتابعين ومعلومات ديموغرافية عنهم.
  • تحليلات يوتيوب YouTube Analytics: تعرض لك معلومات مفيدة في التسويق الإلكتروني بالفيديو مثل الفيديوهات الأعلى مشاهدة، متوسط وقت المشاهدة، معلومات ديموغرافية عن جمهورك، مصادر الزيارات لفيديوهاتك (من داخل اليوتيوب وخارجه).

كيف تحسن حملة التسويق الإلكتروني الخاصة بك؟

تحسين حملات التسويق الإلكتروني

بعد أن وفرت لك أدوات القياس السابقة معلومات تفصيلية عن مؤشرات الأداء الرئيسية لمختلف جهود التسويق الإلكتروني الخاصة بك (الموقع، حسابات التواصل الاجتماعي)، أصبح بإمكانك الآن تحسين حملة التسويق الإلكتروني، فمثلًا:

  • يعبر معدل الارتداد المرتفع لزوار موقعك أو الفترة الزمنية القصيرة (أقل من 30 ثانية) التي يقضونها بالموقع عن تجربة مستخدم UX تحتاج لتحسين، يمكنك تحسينها ببعض الإجراءات مثل: التأكد من توافق الموقع مع الأجهزة المحمولة، واختبار سرعة موقعك باستخدام خدمة كـ Website Grader، فإذا تَبين بطء سرعة الموقع، استخدم تصميمًا بسيطًا للموقع وقلل من وظائفه.
  • صفحات الهبوط التي لا تحقق معدل تحويل كاف، قم باختبار A / B لها، وغيّر في العنوان والمحتوى والإجراء المطلوب CTA حتى تصل لأفضل النتائج.
  • حملات البريد الإلكتروني التي لم تحقق النتائج المرجوة قم باختبار A / B أيضًا، وغير في لغة  ومحتوى رسائلك وعروضك، حتى تصل لحملة التسويق الإلكتروني عبر البريد الناجحة.
  • محتوى المدونة أو صفحة التواصل الاجتماعي الذي لم يحقق تفاعلًا جيدًا، جرب محتوى آخر غيره.
  • عروضك الخاصة التي لم تحول الزوار إلى مشترين، استبدلها، مثلًا بدلًا من التوصيل مجاني قدم خصم 5%.

وفي نهاية هذا الدليل بقي أن نشير إلى أن التسويق الإلكتروني بمثابة بيئة متكاملة تشتمل على عناصر عديدة، ولا توجد وصفة موحدة لتحقيق النجاح في التسويق الإلكتروني، لذا لا تتردد في استخدام مزيج التسويق الإلكتروني الذي تراه ملائمًا لك.

قد لا يحالفك النجاح في بعض خطواتك الأولى في طريق التسويق الإلكتروني، ولكن تأكد أن مراقبتك للنتائج أولًا بأول ستقلل من الخسائر إلى حدها الأدنى، وبمجرد تركيزك على جهود التسويق الإلكتروني التي تحقق نجاح ستكتسب ثقة أكبر ويحالفك التوفيق بإذن الله.


المصادر:

[1]، [2]، [3]، [4]، [5]

تم النشر في: التسويق،