7 أفكار مفيدة عندما لا تمتلك ميزانية تسويقية كافية لمشروعك

زيادة معدلات التحويل ومن ثم المبيعات على إثرها، الاحتفاظ بالعملاء، جذب عملاء جدد، زيادة العائد من الاستثمار، وبناء سمعة العلامة التجارية إلى جانب العديد من المتطلبات الضرورية الأخرى لنمو المشروع ونجاحه تحتاج ميزانية لا بأس بها للتسويق والترويج للعلامة التجارية وإشهار المنتجات أو الخدمات التي تعمل عليها.

ولكن في كثير من الأحيان يحصل أن يواجه القائمون على المشاريع بمختلف أنواعها قلة في الموارد المتاحة، وعدم القدرة على تأمين تكاليف العملية التسويقية الجيدة التي تضمن نجاح المشروع.

خاصة أن التسويق هو عصب النجاح للمشروع في ظل أسواق مزدحمة بالمنتجات والخدمات والمنافسين، وتضاءل الحصص السوقية لكل مشروع في المجال الواحد، وبالتالي دون تسويق جيد من الصعب الحديث عن فرص نجاح تمكّن المشروع من الاستمرار.

في الأسطر التالية سنتعرف على 7 أفكار مفيدة في الحالات التي لا تمتلك فيها ميزانية تسويقية كافية لمشروعك. يمكنك من خلالها الخوض في السوق وإثبات اسم علامتك التجارية بين المنافسين باستراتيجيات تسويقية منخفضة التكلفة أو حتى معدومة في البعض منها.

1 – إعادة تدوير المحتوى

1 – إعادة تدوير المحتوى

بإمكانك إعادة استخدام حملاتك التسويقية القديمة بصورة وشكل جديد أو حتى استخدامها كما كانت عليه، وسواء كانت تلك الحملات ناجحة أو فاشلة أو بين – بين، يمكنك بث روح التجديد فيها وفق العديد من الأساليب، مثل تحديث الرسالة التسويقية التي كانت تركز عليها علامتك التجارية تلك الفترة، تعديل الجوانب التي لم تلق استحسان الجمهور والمتابعين آنذاك، أو إعادة صياغة محتوى الحملة.

بشكل أو بآخر، كل المحتوى التسويقي يمكن إعادة تقديمه للجمهور والمتابعين من جديد، بما في ذلك المحتوى النصي من مقالات ومنشورات والمحتوى المرئي كالفيديوهات والأنفوغراف، يمكنك تحويل الكتيبات والأدلة التي عملت عليها سابقًا إلى سلسلة مقالات أو العكس، أو حتى إعادة نشر المحتوى دائم الخضرة كونه مفيدا  للقراء في كل الأوقات.

وبالتالي لن تحتاج إلى التكاليف التي تتطلبها الحملات التسويقية الجديدة التي يتم إنشائها من الصفر.

2 – التسويق الإبداعي

التسويق الإبداعي

هل سمعت من قبل عن الـ “Guerrilla Marketing”؟

يستخدم مصطلح التسويق الإبداعي كمقابل عربي لهذا النوع من التسويق الذي يعتمد على الإبداع لتوصيل الرسالة التسويقية الخاصة بالعلامة التجارية. وتستخدم فيه عناصر الإبهار والمفاجئة لخلق انطباع قوي لدى المستهلك، وبالتالي صورة ذهنية قوية عن العلامة التجارية لدى المتابعين من جمهور وعملاء.

ويمكن أن تعتمد حملات تسويقية من هذا النوع على تصميم مميز كما نرى في الصورة أعلاه في بوستر شركة NIVEA الذي كان بمناسبة شهر رمضان، أو يمكن أن تعتمد على جملة أو عبارة تسويقية ملفتة، يمكن أن يكون التسويق في طريقة تغليف المنتج، أو حتى في أسلوب عرضه في المتجر كما يظهر في الصورة أدناه.

ونظرًا لأنها لا تعتمد على الإنفاق العالي أو المنشورات الترويجية المدفوعة بقدر ما تعتمد على الإبداع والابتكار في الفكرة المطروحة كما أشرنا، فإنه دائمًا ما يتم الإشارة إلى هذه الاستراتيجية كواحدة من استراتيجيات التسويق قليلة التكلفة.

لذلك بإمكانك الاعتماد على هذه الاستراتيجية في الحالات التي لا تمتلك فيها ميزانية تسويقية كافية تمكنك من إطلاق حملات ترويجية لإشهار المشروع أو المنتج الذي تعمل عليه.

ولكن لا تنسى أنه ليس من السهل استخدام هذه الاستراتيجية، إذ الأمر يتطلب مخيلة إبداعية خصبة قادرة على الخروج بأفكار مبتكرة غير تقليدية لتحقيق الغرض وخلق التفاعل المطلوب بأقل قدر ممكن من التكلفة.

3 – الإسهام في الفعاليات الاجتماعية

يثق العملاء بالعلامات التجارية التي تظهر في الأنشطة الاجتماعية والتجمعات المحلية كونها تظهرا قدر من الاهتمام والمسؤولية تجاه المجتمع المحيط الذي تنشط فيه.

فضلًا عن أنها تعد فرصة ممتازة لإبراز مشروعك وزيادة ظهوره في المجتمع المحلي بطريقة جديدة مختلفة عن الإعلانات الترويجية والمنشورات الدعائية والطرق التي يتبعها المنافسين في الترويج لأنشطتهم.

أساليب عدة يمكن من خلالها تنفيذ هذه الاستراتيجية وتحقيق النفع لمشروعك وبدون الكثير من التكلفة أو حتى بدون أية تكاليف في البعض منها. يمكن مثلًا تقديم محاضرة تعريفية على صلة بتخصص مشروعك في إحدى الفعاليات المحلية، رعاية إحدى الأنشطة أو الفعاليات، أو تنظيم فعالية خاصة بعلامتك التجارية.

قد تخصص جزء من وقت موظفيك لتنفيذ مهام تطوعية كما تفعل شركة Autodesk الأمريكية المتخصصة في الحلول البرمجية، إذ تُلزم موظفيها سنويًا بتقديم 48 ساعة عمل تطوعي (ما يعادل خمسة أيام عمل) في المدارس أو لدى جهات غير ربحية، الأمر الذي من شأنه تعزيز صورة الشركة وسمعتها كواحدة من العلامات التجارية التي تسهم بصورة إيجابية في خدمة المجتمع وتحمل مسؤوليتها تجاهه. 1

4 – الشراكات

الشراكات

تساعد الشراكات في توسعة قاعدة العملاء للمشاريع عبر الوصول إلى فئات جديدة من المستخدمين، واستهداف أسواق جديدة لا يمتلك المشروع المقدرة على استهدافها دون شراكات مع جهات متواجدة في تلك الأسواق.

بالإضافة لذلك، يمكن للشراكات تحقيق النفع للطرفين معًا. على سبيل المثال فإن الشراكة بين منصة البث الموسيقي الشهيرة Spotify وخدمة التوصيل Uber والتي طُبقت في عدد من الأسواق حول العالم أتاحت لـ Spotify الوصول إلى شرائح جديدة من المستخدمين لم يكن بالإمكان الوصول لهم لولا هذه الشراكة، كذلك وفرت Uber لعملائها إمكانية التحكم بالبث الموسيقي خلال الرحلات، وهو الأمر الذي لا تستطيع الكثير من شركات النقل الأخرى إتاحته لعملائها. 2

تمثل الشراكات الناجحة عاملًا مهمًا في نجاح المشاريع وبناء سمعة العلامة التجارية في السوق وبين المنافسين، خاصة في الحالات التي لا تمتلك فيها المشاريع الميزانيات التسويقية الكافية.

ولكن من الضروري بناء استراتيجية واضحة بخصوص الشراكات التي تتطلع إلى بناءها بين مشروعك والمشاريع الأخرى، لا بد أن تحصل على نفع ملموس بمقابل ما ستقدمه للطرف الثاني، ولا بد من منح الشراكة الفرصة للنمو مع نمو طرفي الصفقة لضمان استمرار النفع المتبادل.

5 – العروض والحسومات

استراتيجية تقليدية بعض الشيء ولكنها جيدة خلال الظروف الاستثنائية التي لا يمتلك فيها المشروع الموارد الكافية لتنفيذ استراتيجيات تسويق أخرى، تقديم بعض الحسومات، إطلاق عروض ولو بهامش قليل يمكن أن تكون وسائل فعالة للترويج لمشروعك.

وسواء كنت تبيع خدمات أو منتجات مادية ملموسة، فإنه من الجيد والمحفز بالنسبة للعملاء الحصول عليها بمقابل منفعة مادية تكون على شكل حسم ما.

يمكن التنويع في المقابل الذي يحصل عليه العميل، مثلًا يمكن تقديم ترقية مجانية على الخدمة بمقابل أن يحيل العميل آخرين للشراء منك، كما فعلت Drobox في بداية عهدها. 3

6 – برامج التسويق بالعمولة

6 – برامج التسويق بالعمولة

تمكّن برامج التسويق بالعمولة الأخرين من التسويق للمنتجات أو الخدمات التي يقدمها مشروعك بمقابل حصولهم على نسبة من الأرباح عن كل عملية بيع تتم عن طريقهم، وبالتالي سيقوم الآخرون بالتسويق لمنتجك أو أيً كانت الخدمة التي تقدمها فقط بمقابل ما سيحصلون عليها عن عمليات البيع التي تتم، ودون أي جهد أو تكلفة إضافية منك.

هناك العديد من الخدمات التي تمكنك من إطلاق برنامج تسويق بالعمولة على موقعك بأسعار معقولة وفي متناول الجميع، خدمة E-Junkie على سبيل المثال يمكنك من خلالها استخدام برنامج تسويق بالعمولة لمنتجك بمقابل اشتراك شهري لا يتجاوز 5 دولار.

متاجر كبرى مثل أمازون وعلي بابا تستخدم برامج التسويق بالعمولة لتحفيز الآخرين على التسويق وإشهار المنتجات على متجرها، إذ يتوقع أن يبلغ إنفاق متاجر التجزئة في الولايات المتحدة على برامج التسويق بالعمولة بحلول العام 2020 نحو 6.8 مليار دولار، بعد أن تجاوز الإنفاق 4.7 مليار دولار في العام 2016. 4

7 – الجودة العالية

في حال كنت لا تمتلك الميزانية التسويقية الكافية لمشروعك عليك تقديم منتج أو خدمة ذات جودة عالية تجعل الناس يتبنون آراء إيجابية عن المنتج أو عن مشروعك ككل، لزيادة فرص قبول المنتج لدى العملاء، والأهم من ذلك مديح المنتج في سبيل جذب المزيد من العملاء.

أي عوضًا عن البحث عن وسائل وطرق مميزة لإشهار منتجك والتسويق له بطرق تقليدية وغير تقليدية قليلة التكلفة، يمكنك التركيز على تطوير المنتج وخلق تجربة مستخدم فريدة ومميزة للعملاء تضيف قيمة فعلية ملموسة وتجعلهم أكثر رضًا وولاءً عن العلامة التجارية وما تقدمه.

تؤكد الدراسات أن المشاريع التي تركز على بناء منتجات بقدر عال من الجودة تحصل على المزيد من عمليات إعادة الشراء من العملاء ذاتهم، وذلك نتيجة التجربة الجيدة التي يحصل عليها العميل في المرة الأولى. 5

هذا بالإضافة إلى دور العميل الحالي والذي يُظهر الرضا والولاء تجاه تجربته مع المشروع أمام الآخرين، وبالتالي احتمالية الحصول على المزيد من العملاء نتيجة ذلك.

كانت هذه 7 وسائل بإمكانك تطبيقها في الأوقات التي لا تمتلك فيها ميزانية تسويقية كافية لمشروعك وما تعمل عليه من منتجات أو خدمات.

بدورك، إن كان لديك أية تجارب سابقة في استراتيجيات تسويق قليلة التكلفة أخبرنا عنها في التعليقات، كذلك الأمر في حال كان لديك أية أفكار شبيهة أخرى ترى أنها تستحق التواجد في هذه القائمة.


المصادر: 1 2 3 4 5

تم النشر في: التسويق