في خطوات: تعلم تصميم الشعارات كما المحترفين

هل تريد تعلم تصميم الشعارات خاصةً إذا كنت ترغب في تصميم شعار احترافي لعلامتك التجارية أو تتطلع إلى صقل مهاراتك وتسعى إلى تطوير حياتك المهنية. الآن أصبح بإمكانك تعلم تصميم الشعارات عبر الإنترنت في أي وقت تشاء لتستثمر وقتك في هذه الصناعة الرائجة، لا سيما مع تزايد الطلب على تصميم الشعارات عبر منصات العمل الحر مثل مستقل وخمسات.

فإذا كنت تريد أن تصبح محترفًا في هذا المجال، فهناك أساسيات يجب إدراكها عند البدء في تعلم تصميم الشعارات، مع ضرورة التدريب والاستمرار في تطبيق ما تعلمته والتعمق في استراتيجيات تصميم الشعارات. لكن كيف تبدأ؟ وماذا عن مراحل تصميم الشعار؟ وما هي شروط الشعار الجيد؟ تساؤلات عديدة ربما تدور في أذهان الطامحين إلى فن تصميم الشعارات، سيجدون أجوبتها الآن.

جدول المحتويات:

ما هو الشعار التجاري؟

قبل تعلم تصميم الشعارات، هناك مصطلحات ومفاهيم أساسية ينبغي معرفتها في هذا المجال، من أهمها مفهوم الشعار الذي يلعب دورًا حيويًا في تعريف الجمهور المستهدف بالعلامة التجارية. ببساطة، الشعارات عبارة عن صور أو رموز أو تصاميم بصرية إيضاحية تعبر عن العلامات التجارية وتحمل في طياتها رسائل العلامات التجارية إلى الجماهير المستهدفة، وتعكس نشاط الشركات وأهدافها التسويقية والعامة. ومن خلالها يصبح الجمهور المستهدف على دراية بمنتجات العلامة التجارية ورسالتها.

والمفترض أن يكون لكل شركة، شعار يميزها عن منافسيها، يُذكّر العملاء بنشاطها وجودة منتجاتها. لذا، فإنه ليس مجرد طريقة تُعرِّف العملاء المحتملين أو المستهلكين بشركتك فحسب، إنما يركز بشكلٍ كبير على إثارة العواطف وتعزيز رغبة الجمهور المستهدف لشراء منتجاتك أو خدماتك، وقد يدفعهم إلى تنفيذ سلوك معين يحقق أهداف علامتك التجارية في نهاية المطاف.

هل شعار شركتك هو علامتك التجارية؟

يعتقد البعض أن شعار الشركة هو العلامة التجارية. لكن في الحقيقة هذا اعتقاد خاطئ تمامًا، لأن العلامة التجارية تعني سمعة الشركة وصورتها الذهنية لدى الجمهور المستهدف. فهي غير ملموسة وتعبر عن انطباع العملاء عن شركتك وما يفكرون فيه عندما يسمعون اسمها وماذا يقولون عنها وما يشعرون به نحوها، وتُعد بمثابة التزام مؤسسي لدعم ثقة المتسوقين وولائهم تجاه منتجات أو خدمات الشركة.

وهناك من يظن أن الهوية البصرية للعلامة التجارية تتكون من الشعار فقط، وهذا غير صحيح على الإطلاق، لأن الشعارات تُعد جزءًا من الهوية البصرية التي تتكون من نظام مرئي متكامل وشامل يشتمل على الشعار والتصوير الفوتوغرافي والمواد المطبوعة والألوان والخطوط والرموز البصرية ومرئيات متعددة أخرى. لذا، الشعار ليس كل شيء في الهوية البصرية، كما أن العلامة التجارية لا تتطلب شعارًا فقط، إنما تحتاج إلى بناء هوية بصرية متكاملة.

ما أهمية الشعار التجاري؟

يُعد الشعار واحدًا من العناصر الأساسية لبناء الهوية التجارية التي تعظّم من قيمة المشروعات والشركات، فهو أداة الاتصال الأولى للمؤسسات مع العالم الخارجي، فكلما كان الشعار مميزًا ومناسبًا للشركة، زاد تفاعل الجمهور مع علامتها التجارية وتضاعفت رغبتهم في معرفة كل ما تقدمه للعملاء. لذلك، عندما تبدأ في تعلم تصميم الشعارات، يجب النظر بعمق في كل شعار تصممه، لأنه أول ما يلفت انتباه الجمهور المستهدف إلى العلامات التجارية ويرسم الصورة الذهنية للشركات.

1. الشعار يمثل وجه الشركة

تكمن أهمية الشعار في أنه يمثل وجه الشركة الذي يشاهده العملاء في أثناء التسوق أو خلال تصفحهم مواقع الويب أو منصات التجارة الإلكترونية أو يبحثون عنه حينما تطرح العلامة التجارية منتجًا جديدًا في الأسواق. فإذا كنت تنوي تصميم شعار لشركتك الناشئة، فاجعله أكثر وضوحًا واستثنائيًا وأصليًا يتلاءم مع أعمالك ونشاطك التجاري، حتى تتمكن من وضعه على متجرك الإلكتروني أو لصقه على المنتجات التي تقدمها إلى جمهورك المستهدف أو تطبعه على بطاقات العمل أو نشره على مواقع التواصل الاجتماعي لزيادة الوعي بعلامتك التجارية.

2. يساهم في تشكيل الانطباع الأول

يبني الشعار، الانطباع الأول لشركتك لدى الجمهور المستهدف، ويمكنه نقل القيم الجوهرية لعلامتك التجارية بطريقة بصرية ممتعة، ويُعزز سمعة شركتك في أذهان العملاء، ويزيد من عملية إقناع الجمهور المستهدف بالعلامة التجارية. لذلك، يتطلب تصميم الشعار الجيد العديد من المهارات، لا سيما في التصميم والتفكير الإبداعي والاستراتيجي.

3. يساعد على نمو المبيعات

الهدف من الشعار يتجاوز مجرد التواصل مع العملاء، فإنه يسهم في خدمة العلامة التجارية وينقل واقعها إلى الجمهور المستهدف، ويدفع المتسوقين إلى شراء المنتجات أو الخدمات، ويساعد على إبراز مؤسستك بين المنافسين. فإذا كنت تتطلع إلى تعلم تصميم الشعارات لابتكار “لوجو” لشركتك، فمن المهم مراعاة هذه الأهداف التي تساعدك على نمو أعمالك وتَفوُّق شركتك على الآخرين.

4. يعزز الولاء للعلامة التجارية

يساعد الشعار على تعزيز الولاء للعلامة التجارية بين الجمهور المستهدف خاصةً مع تقدم الشركة وزيادة انتشارها، حيث يُصبح الشعار مألوفًا بين المتسوقين والعملاء مع مرور الوقت. وبذلك، تتكون حالة من الثقة مع جمهورك المستهدف، وهذا يُسهم في توسيع قاعدة العملاء المخلصين لنشاطك التجاري، وسيجعل المستهلكين يبحثون عنك دائمًا، لذا يُعد الشعار حجر الأساس للعلامة التجارية.

5. يساعد في تأسيس هوية العلامة التجارية

الشعار مهم جدًا لأي شركة، لأنه يساعد في تأسيس هوية العلامة التجارية على الرغم من أنه مجرد جزء واحد منها. فمن خلاله تُقدم شرح موجز حول ما تضمنه العلامة التجارية عن طريق العناصر المرئية التي تضعها في الشعار سواء كانت خطوطًا أو ألوانًا أو رموزًا، وذلك يسهم في خلق هوية تجارية ملموسة للنشاط التجاري.

مراحل تصميم الشعار متعددة وقد تختلف من مصمم جرافيك لآخر. لأن لكل فنان في هذا المجال أسلوبه الخاص في بلورة الشعار وتحسينه. لكن هناك خطوات ضرورية لا غنى عنها عند تصميم شعار احترافي، تهدف إلى البحث والتحليل والتفكير الإبداعي والتصميم الابتكاري والفريد للشعارات.

أولًا: دراسة العلامة التجارية وتقييمها

لا يمكن تصميم شعار مميز، إلا إذا أجريت دراسة على العلامة التجارية ومنتجاتها أو خدماتها. فهذه الخطوة تُعد حجر الأساس لتصميم شعار إبداعي للعلامة التجارية، وخلالها تتمكن من اكتشاف الشركة، وتكون قادرًا على فهم العلامة التجارية وأهدافها. فإذا كنت مصمم شعارات عن بعد، من المهم أن تكون على دراية بالأهداف التي يريدها العميل من الشعار والتعرف على المشكلات التي يسعى إلى حلها، إضافةً إلى تحليل رؤية العلامة التجارية ومعرفة قيمها الأساسية.

وفي هذه الخطوة، يجب على مصمم الشعار توجيه بعض الأسئلة إلى العميل الذي يرغب في ابتكار شعار لشركته، بحيث تدور التساؤلات حول علامته التجارية ومنتجاتها والمعتقدات التي تؤمن بها شركته وخصائص الشعار الذي يريده، والدوافع الأساسية وراء تصميم الشعار، وهل لديه منافسين أم لا؟ ومن هم؟ وما يقدمونه للجمهور المستهدف وما يميزهم؟ وما يجعل علامته التجارية أكثر تميزًا عن الآخرين؟ وما إلى ذلك.

ربما يتساءل البعض، ما علاقة تعلم تصميم الشعارات بهذه الأسئلة التي تبحر في أعماق العلامات التجارية؟ وفي الحقيقة، هذه الاستفسارات تهدف إلى تصميم شعار يتناسب مع الهوية البصرية للعلامة التجارية التي تدرسها، فليس من المنطقي البدء في رسم شعار دون معرفة مجال الشركة ومنتجاتها وأهدافها. كما يجب أن يجسد الشعار أهداف الشركة ويعكس اتجاه العلامة التجارية الذي تتجه إليه في المستقبل.

ثانيًا: تقييم صناعة الشعارات

تقييم صناعة الشعارات من أهم الخطوات التي يجب مراعاتها عند تصميم شعار احترافي لشركتك أو لغيرك. وخلالها تبدأ في البحث عن شعارات المنافسين والمحترفين وتحليلها وتقييمها جيدًا. وهذا الأمر يساعدك كثيرًا في صقل مهاراتك ومواكبة التطورات والاتجاهات العصرية والحديثة في صناعة الشعارات. وبذلك، تتمكن من تصميم شعارات قوية واحترافية تميزك عن الآخرين.

ثالثًا: تحديد الوسائط والقنوات المستخدمة في نشر الشعار

عند تصميم الشعار، من المهم تحديد القنوات والوسائط التي سيُوضع فيها الشعار، فهي خطوة مهمة للغاية لرسم شعار متوافق مع استخداماته وأماكن وضعه. فهل ستضع الشعار على موقع ويب أم تطبيق إلكتروني عبر الجوال أم سيُستخدم في لوحة إعلانية ضخمة؟ لذا، ينبغي إعداد قائمة تضم أبرز الوسائط والقنوات التي من المحتمل نشر الشعار عبرها بهدف تحديد عناصر الشعار التي ستستخدمها خلال عملية التصميم بدقة وعناية شديدة.

فإذا كان الشعار سيتم وضعه في تطبيق موبايل، فمن الضروري مراعاة البساطة والوضوح وعدم استخدام العناصر المعقدة، إما إذا خصصته للوحة إعلانية رقمية مثلًا، فهذا يتطلب رسم شعار كبير يتضمن تفاصيل أكثر. لذا، يجب التفكير في شكل الشعار وهيكله وعناصره أثناء عملية التخطيط لتصميم الشعار.

رابعًا: رسم الشعار بالورقة والقلم

تعلّم تصميم الشعارات بالورقة والقلم أولًا قبل تصميمه عبر الحاسوب باستخدام التقنيات الحديثة. ففي هذه المرحلة المهمة، تبدأ في رسم الشعار وتطويره وفق البحث الذي أجريته والتصور الذي وضعته في مخيلتك. وتكمن أهمية الرسم في أنه يُشكل المفتاح الرئيسي لتصميم الشعار ويُعد أداة فعالة لتبادل الأفكار وتحسينها، فإذا صممت بعض رسومات الشعار الأولية بالورقة والقلم، ستكون عملية التصميم سلسة للغاية.

ويوصي المختصون في تصميم الشعارات، بوضع الأقلام والأوراق إلى جانبك دائمًا حتى تستخدمها في رسم أفكارك التي تطرأ في ذهنك فجأة، خاصةً أن رسم الشعار بالورقة والقلم يكون أسهل وأسرع من تصميمه عبر جهاز الحاسوب. لذا، من الأفضل أن ترسم مجموعة متنوعة من الرسومات التي تدور فكرتها الأساسية حول الشعار الذي تنوي تصميمه، فهذه العملية تجعلك أكثر إبداعًا وتوضح العناصر الرئيسية التي يجب وضعها في الشعار، وبذلك يكون لديك تصور شامل عن الشعار وكيف يبدو مظهره بعد الانتهاء من صناعته.

خامسًا: تحديد برنامج تصميم شعارات تناسبك

تصميم شعارات فنية جميلة وفريدة، يحتاج إلى برنامج تصميم شعارات يناسب استخداماتك وتفضيلاتك، بحيث تكون قادرًا على إتقانه من جميع الجوانب. فإذا كنت تطمح إلى أن تكون مصمم احترافي في صناعة الشعارات، فمن المهم أن تُعلم نفسك كيفية التعامل مع أدوات تصميم الشعارات، إضافةً إلى اختيار أفضل برامج التصميم لإتقانها ومعرفة جوانب قوتها وضعفها.

وهناك العديد من البرامج التي يمكنك الاعتماد عليها عند تصميم الشعارات، من بينها برنامج (PhotoShop) الذي يُعد من أكثر البرامج شيوعًا ويستخدمه الملايين في العالم. إضافةً إلى برنامج (Adobe Illustrator) وهو برنامج تصميم شعارات يتوافق مع احتياجات المتخصصين في مجال الرسم الاتجاهي، إذ يمكن من خلاله تصميم رسومات شعارات متنوعة عديدة مثل رسومات الويب والجوال ورسومات اللوحات الإعلانية والكتب وملصقات المنتجات، وما إلى ذلك.

سادسًا: تحديد عناصر الشعار وتصميمه رقميًا

تُعد هذه المرحلة، الركيزة الأساسية في صناعة الشعارات، حيث يبدأ المصمم في تنفيذ الشعار فعليًا عبر برنامج تصميم الشعارات ليخرج إلى النور في صورته النهائية. وهنا يضع في الحسبان العديد من الأمور والعناصر، مثل نمط الخط المستخدم في الشعار واختيار الألوان المناسبة وتحديد حجم الشعار ومدى قابليته للتغيير واعتماده على الأشكال المناسبة والمتوافقة مع العلامة التجارية. وخلال التصميم التنفيذي للشعار، يجب وضع الرموز التي تساعد العلامة التجارية في الترويج لمنتجاتها وزيادة شعبيتها.

وتزخر شبكة الإنترنت بالعديد من الدورات التدريبية المرئية والكتب الرقمية التي تساعدك في تعلم تصميم الشعارات، وتجعلك قادرًا على التقدم في مسيرتك المهنية واحتراف تصميم الشعارات وتطويرها باستخدام مختلف الأدوات والتقنيات الحديثة.

ويمكنك الاستعانة بـ خدمات تصميم الشعارات بموقع خمسات الذي يضم مجموعة من المتخصصين والمحترفين في صناعة الشعارات للعلامات التجارية، للعمل على ترسيخ علاماتك التجارية في أذهان الجمهور المستهدف، وتحقيق أهدافك العامة من خلال تصميم الشعارات الفريدة.

سابعًا: التقييمات وإجراء التحسينات

تُعد عملية تقييم الشعار، من أهم مراحل تصميم الشعار بعد عملية التنفيذ الأولية. فبعد تصميم الشعار، يجب عرض نسخته الأولية على أصدقائك أو زملائك في العمل، لمعرفة آرائهم وملاحظاتهم، وقياس ردود الفعل على الشعار للتأكد من مدى تأثيره على الجمهور قبل إصدار النسخة النهائية.

إذ يسهم ذلك في معرفة نقاط الضعف التي قد تحيط بالشعار واكتشاف الأخطاء التي لم تراها بعينك، حيث يساعدك النقد البناء على توليد أفكار جديدة لتصميم شعار احترافي يؤثر في سلوك العملاء، ومِنْ ثَمَّ، تبدأ في إجراء التحسينات والتطويرات حتى يُحقق الشعار أهدافه المرجوة ويعكس رسالة العلامة التجارية المراد توصيلها إلى الجمهور المستهدف.

وتتضمن هذه المرحلة، تفسير ملاحظات العملاء بشكلٍ سليم، وأخذها على محمل الجد، فلا تكن عنيدًا وتصر على إصدار الشعار رغم وجود تعليقات سلبية حول عنصر ما. ويجب أن تنظر إلى الشعار من وجهة نظر العميل والجمهور أيضًا، وحاول اكتشاف الملاحظات المحتملة، كما يمكنك تصميم نسختين من الشعار وعرضهما على العميل ليختار الأفضل بعد عملية التحسين.

ما يجب معرفته لتصميم شعار احترافي؟

صناعة الشعارات تتطلب الإلمام ببعض العوامل التي يجب مراعاتها عند تصميم شعار قوي وفريد من نوعه، فقد أصبحت عملية بناء الهوية البصرية للعلامات التجارية صعبة الآن في ظل اعتماد المستهلكين على التسوق عبر الإنترنت بدلًا من وسائل التسوق التقليدي. وهذا يدفعك إلى ضرورة التعرف على هذه العوامل حتى تتمكن من تصميم شعار احترافي يميزك عن المنافسين خاصة الذين يقدمون منتجات وخدمات لا تختلف كثيرًا عما تعرضه شركتك.

أولًا: ابدأ بمعرفة أساسيات تصميم الشعارات

تعلم تصميم الشعارات بسهولة من خلال معرفة أساسيات رسم الشعار أولًا، فلن تتمكن من تصميم الشعارات بجودة عالية إذا لم تكن على دراية بأساسيات الصناعة، فكلما تعمقت في معرفة الأساسيات وطبقتها بنفسك، زادت موهبتك وخبرتك في تصميم الشعارات. لذا، من المهم التعرف على البرامج المستخدمة في صناعة الشعارات وتجربة بعضها، ومعرفة مبادئ التصميم الجرافيكي التي تلعب دورًا أساسيًا في هذا المجال، إلى جانب دراسة الألوان والخطوط المستخدمة في الشعار ومعرفة تأثيرها على سلوك العملاء، وما إلى ذلك.

ثانيًا: تعلم تصميم الشعارات البسيطة

صناعة الشعارات التي تتسم بالبساطة من أبرز النصائح التي يوصي بها الخبراء في هذا المجال، فإذا كان الشعار ينطوي على مكونات بصرية معقدة، فلن يكون نجاحًا ولا مناسبًا للهوية البصرية ولن يؤثر في الجمهور المستهدف. فالشعار المميز هو الذي يتجنب أي تعقيد مرئي عند استخدام الخطوط أو الألوان أو الأشكال وغيرها. لذا، يجب التخلص من العناصر المركبة التي قد تؤدي إلى تشويش الرسالة البصرية، إلى جانب التقليل من العناصر المستخدمة في تصميم الشعار بقدر الإمكان، واستخدم العناصر السهلة التي تجعل الاتصال البصري فعّال مع الجمهور المستهدف.

ثالثًا: تعلم تصميم شعارات الأبيض والأسود أولًا

تلعب الألوان دورًا كبيرًا في تكوين الشعار، وتُعد من أكثر العناصر التي يتوقف عندها مالكي العلامات التجارية والمصممين على حدٍ سواء، خاصةً مع تنوع الألوان وتعددها. لذلك، من الأفضل أن تجعل الشعار باللونين الأبيض والأسود أولًا، ويمكنك إجراء التعديلات على الألوان لاحقًا. لكن ينبغي اختيار الألوان المناسبة للعلامة التجارية، وهذا يتطلب فهم سيكولوجية الألوان وتأثيرها على العلامة التجارية وعملائها.

رابعًا: تعلم تصميم الشعارات من المحترفين

الوصول إلى الاحترافية في تصميم الشعارات، يتطلب الاطلاع المستمر على تصميمات المحترفين. إذ ينبغي عليك التعلم من المصممين البارعين في صناعة الشعارات، ودراسة التصاميم التي ينفذونها وتحليل العناصر الجمالية التي تتضمنها، ثم محاولة تقليدهم أو محاكاة نهجم، وإجراء التحسينات عليها وتطويعها وفق مهاراتك وفهمك للعلامة التجارية وأهدافها.

خامسًا: اختبار الشعار على الوسائط

ركز جهودك على تعلم تصميم الشعارات الفعّالة القادرة على نقل مغزى معين للجمهور المستهدف. فالشعار الناجح هو الذي يعبر عن روح وصوت العلامة التجارية ورؤيتها إلى العملاء. ويمكنك اختبار الشعار على الوسائل الاتصالية المتعددة، فمن المحتمل أن تجد بعض الأخطاء بعد تجربته على المتجر الإلكتروني أو طبعه على بطاقات العمل، ومن المفترض أن يكون مظهر الشعار جيدًا ومتلائمًا مع الجوال وأجهزة الحاسوب المكتبية ومختلف المواد التسويقية، وما إلى ذلك.

شروط الشعار الجيد

إذا كنت ترغب في تصميم شعار ناجح، فهناك خصائص رئيسية يجب توافرها ومراعاتها عند رسم الشعار، فهي بمثابة إرشادات يوصي بها خبراء ومحترفي هذه الصناعة لتصميم شعار مذهل يجذب انتباه الجمهور المستهدف ويزيد من انتشار العلامة التجارية. فما هي خصائص وشروط الشعار الجيد؟

1. مؤثر

الشعار المميز يؤثر في الجمهور المستهدف ويترك انطباعًا إيجابيًا، ويمكن تذكره بسهولة، وهذا يتطلب تصميم شعار يخلق حالة اتصالية نشطة مع المتسوقين ويعزز اهتمامهم بالعلامة التجارية. فإذا كان الشعار مؤثرًا وبسيطًا، سيتمكن المستهلكون من تذكّر العلامة التجارية إلى الأبد، وبذلك تنمو علاقة قوية بين الجمهور المستهدف والعلامة التجارية. لذا، تعلم تصميم الشعارات الفريدة التي لا تُنسى والهادفة إلى التميُّز بين المنافسين.

2. ذا صلة

أحد الجوانب الأساسية التي يجب مراعاتها عند تعلم أساسيات تصميم الشعارات، أن يكون الشعار ذا صلة بالعلامة التجارية وهويتها ومنتجاتها أو خدماتها، وهذا يقتضي اختيار عناصر الشعار بعناية شديدة لأنها تحدد شخصية العلامة التجارية وتعزز مكانتها وتعبر عنها. فعلى سبيل المثال، تُسهم الخطوط في مخاطبة الجمهور المستهدف وتوصيل نغمة العلامة التجارية وقيمتها إلى المستهلكين، أما الألوان تُظهر شخصية الشركة وتثير عواطف الجمهور.

3. متنوع

من أهم شروط الشعار الجيد، أن يكون قابلًا للتنوع، أي يمكن استخدامه بأشكال وطرق مختلفة. وهذا يتطلب إمكانية تكبير أو تصغير حجمه دون أن يؤثر ذلك على درجة وضوحه وجودته. لأن الشعار الذي لا يُمكن مشاركته مع الجمهور إلا بحجم واحد فقط لا يُعد شعارًا جيدًا، لكن الشعار متعدد الأحجام يزيد من طرق عرض العلامة التجارية على الجمهور المستهدف. لذا، من الأفضل تصميم شعارات يمكنك تغيير حجمها من أجل تقديمها إلى العملاء عبر وسائط متعددة مثل شبكات التواصل الاجتماعي أو صفحات الويب أو عبر اللوحات الإعلانية العملاقة أو عرضها على القنوات التلفزيونية.

4. خالد

الشعار الذي يتسم بالخلود والثبات يكون فعّالًا على مدار السنين، لأنه لن يتأثر بالبيئات والعصور المتغيرة، ولم يتبع اتجاهًا معينًا، وبالتالي لن تلجأ إلى تطويره كل عام. وهذا يستلزم دراسة الشعار جيدًا قبل البدء في تصميمه وتركيز جهودك على الجودة وإزالة العناصر غير الضرورية وعدم تجاهل الأفكار والقيم الأساسية للشركة التي من شأنها تصميم شعار وثيق الصلة بالعلامة التجارية، ويخاطب الجمهور المستهدف بفعالية في مختلف العصور والأزمنة.

5. واضح

أحد أهم خصائص الشعار الجيد، أن يكون واضحًا ويمكن قراءته بسهولة ويحدد اسم العلامة التجارية دون مواجهة أي تعقيدات. فإن وجدت العملاء غير قادرين على معرفة اسم الشركة من خلال الشعار، فهذه مشكلة كبيرة يجب حلها عن طريق جعل الشعار أكثر وضوحًا. لذا، يجب التركيز على الجودة أثناء تنفيذ الشعار وتجنب العناصر الغامضة أو تلك التي تشتت الانتباه، وركز جهودك على الخطوط والألوان والرموز المثالية للعلامة التجارية التي تساعدك على توصيل رسالة الشركة إلى الجمهور بوضوح.

تم النشر في: تصميم شعار، منذ أسبوعين