5 نصائح عليك معرفتها لعمل مقطع فيديو تسويقي ناجح

مقاطع الفيديو (المحتوى المصوّر) من أفضل طرق الترويج التي تتّبعها الشركات والمواقع الشهيرة حول العالم، فمستخدم الإنترنت عادة ما يشعر بالملل من المحتوى المكتوب أو حتى المسموع، إلا أن المحتوى المصوّر دائمًا يتمتّع بالشعبية الأكبر بين جميع أنواع المحتوى.

وفي دراسة أجراها موقع Buffer، المختص بإدارة صفحات التواصل الإجتماعي، تم حساب متوسّط عدد مرّات التفاعل (نقرات، إعجابات، مشاركات) التي يحصل عليها كل منشور على موقع فيسبوك، ووجد أن مقاطع الفيديو تحصل دائمًا على الشعبية الأكبر.

ورغم التفاعل الكبير الذي تحصل عليه مقاطع الفيديو على فيسبوك، إلا أن الصفحات والعلامات التجارية تنشر فيديوهات بنسبة 0.58% فقط من أنواع المحتوى الأخرى، وهذا يدل على أن العديد من روّاد الأعمال المبتدئين لا يعرفون بعد أهمية مقاطع الفيديو الترويجية ودورها في جذب الجمهور والتأثير عليهم!

كيف ساهمت هذه الكتب في نجاح أشهر رواد الأعمال حول العالم؟!

في ظلّ الانفتاح والتطوّر التكنولوجي وانتشار الجوالات والأجهزة اللوحية، يظنّ البعض أنّ قراءة كتاب صارت “موضة قديمة”، أو طريقة غير فعّالة لتلقّي المعلومات وزيادة الخبرات الحياتية، ويروح ضحية هذا الظنّ رجال الأعمال الحديثين الذين تحفّهم التكنولوجيا من كلّ جانب.

هل ستصبح سوق الخدمات المصغرة هي الحل؟

ما لا شك فيه أن التكنولوجيا غيّرت خارطة الاقتصاد في العالم في السنوات القليلة الماضية، فقد شهد الاقتصاد العالمي استحواذ شركات التقنية على المراتب الأولى ضمن قوائم أغنى الشركات وأعلاها من حيث القيمة السوقية مثل: آبل وجوجل، متفوقة بذلك على الشركات النفطية العالمية العملاقة مثل، إيكسون موبيل، وبترو تشاينا… وغيرها، إضافة إلى ذلك فتحت التقنية قنوات عمل جديدة، وساهمت الرقمنة في تغيير طبيعة العمل بشكل غير متوقع، فظهر سوق العمل الحر عبر الإنترنت الذي احتضن أساليب كثيرة للربح من الإنترنت من بينها: “سوق الخدمات المصغرة”، والتي أصبحت مصدر دخل للمستقلين، ومحركا أساسيا للنشاط التجاري لكثير من الشركات الناشئة.

ما أهمية الحضور على الإنترنت بالنسبة لشركتك؟

أصبح حضور الشركات سواء الكبيرة أو المتوسطة وصغيرة الحجم على الإنترنت أمرًا حتميّا، بل أصبح ذلك الحضور رأس مال الكثير منها، يبدأ المستخدمون بالبحث عن موقع شركتك الإلكتروني لمعرفة المزيد من المعلومات عن علامتك التجارية وخدماتك، أو للبحث عن طرق التواصل معك، لذلك إذا لم تقم بعد بإنشاء موقع إلكتروني لشركتك فأنت ترتكب خطأ كبيرا وتتأخر عن منافسيك خطوات كبيرة، وتغامر بخسارة الكثير من العملاء المحتملين، إذا كنت تعتقد أنه ما من داع لإنشاء موقع إلكتروني أو التواجد على الإنترنت فإن هذه الإحصائيات التي أفصح عنها موقع ويبلي العملاق الذي قام ببناء 15 مليون موقع عالمي؛ ستفتح عينيك على الحقيقة:

الانتقال إلى المرحلة التّالية: بعد تأسيس المشروع لديك المزيد لتفعله

تهانينا، لقد بدأت المشروع ولم تعد تنام، وشربت كميّات من القهوة أكبر ممّا يمكن للإنسان أن يشربها. وواصلت العمل، وقبل أن تدرك ذلك، قمت بتوسيع نطاق العمل، وأصبح لديك أشخاصٌ آخرون لتتحدّث معهم كالعملاء والموظّفين بالإضافة إلى عائلتك. ولا تزال حتّى الآن لا تحصل على قسط كاف من النّوم، لكنك مستعدُّ للقيام بالمزيد من العمل لمشروعك أو شركتك، وحان وقت أن تبذل قصارى جهدك لتحقّق النّجاح.

كل ما يجب أن تعرفه لتوسيع نطاق مشروعك ونصائح لتنمية أعمالك

مجرد أنك تقرأ هذا المقال يعني أنك تدرك تمامًا أنّ النّجاح يتطلّب أكثر من مجرّد الحلم، وتعلم أيضًا أنّ البدء من الصفر ليس إنجازًا سهلًا. لكنّك وصلت إلى هذه المرحلة، لذا فقد أصبحت مستعدا للمرحلة التّالية، ألا وهي توسيع نطاق العمل.

هنالك الكثير من الطرق لتوسيع نطاق العمل المستقل أو المشروع الصغير دون أن تشعر بالإرهاق. وليس بالضرورة أيضًا أن تكون جميع هذه الطرق عظيمة، أو شهيرة، أو حتى متواضعة للغاية. تعرف معنا على طرقٍ لتنمية المشروع أو الشركة التي أنشأتها حديثًا، ويمكنك بعدها إيجاد طريقتك الخاصة في الرّبح.