الانتقال إلى المرحلة التّالية: بعد تأسيس المشروع لديك المزيد لتفعله

تهانينا، لقد بدأت المشروع ولم تعد تنام، وشربت كميّات من القهوة أكبر ممّا يمكن للإنسان أن يشربها. وواصلت العمل، وقبل أن تدرك ذلك، قمت بتوسيع نطاق العمل، وأصبح لديك أشخاصٌ آخرون لتتحدّث معهم كالعملاء والموظّفين بالإضافة إلى عائلتك. ولا تزال حتّى الآن لا تحصل على قسط كاف من النّوم، لكنك مستعدُّ للقيام بالمزيد من العمل لمشروعك أو شركتك، وحان وقت أن تبذل قصارى جهدك لتحقّق النّجاح.

كل ما يجب أن تعرفه لتوسيع نطاق مشروعك ونصائح لتنمية أعمالك

مجرد أنك تقرأ هذا المقال يعني أنك تدرك تمامًا أنّ النّجاح يتطلّب أكثر من مجرّد الحلم، وتعلم أيضًا أنّ البدء من الصفر ليس إنجازًا سهلًا. لكنّك وصلت إلى هذه المرحلة، لذا فقد أصبحت مستعدا للمرحلة التّالية، ألا وهي توسيع نطاق العمل.

هنالك الكثير من الطرق لتوسيع نطاق العمل المستقل أو المشروع الصغير دون أن تشعر بالإرهاق. وليس بالضرورة أيضًا أن تكون جميع هذه الطرق عظيمة، أو شهيرة، أو حتى متواضعة للغاية. تعرف معنا على طرقٍ لتنمية المشروع أو الشركة التي أنشأتها حديثًا، ويمكنك بعدها إيجاد طريقتك الخاصة في الرّبح.

أسامة الشريف: كيف حققت ذاتي في العمل الحر؟

اسمي أسامة الشريف من مدينة جدة السعودية، عمري 30 عاماً، تخرجت في الجامعة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية، أعمل في المجال التقني كهاو منذ عام 2007، وبدأت بالتركيز على هذا المجال منذ أول وظيفة شغلتها في أواخر 2008، أما رحلتي مع العمل الحر فبدأتُ أول تجربة لي في العام 2010 حين استقلت من وظيفتي بعد عدة تجارب مع الوظائف التقليدية.

10 خدمات مصغرة لا غنى عنها للشركات الناشئة ورواد الأعمال

في كل مدينة، محافظة أو منطقة نستطيع أن نجد فرع لشركة كبيرة أو مقر لشركة ناشئة صغيرة ورُبما تمتلك هذه الشركات مصانع صغيرة إن كانت تُقدّم مُنتجات ملموسة، وهناك الكثير من المنظمات، الشركات والمبادرات التي تعمل حتى وبدون مقر وتُقدم خدماتها عبر الإنترنت، كل هذه الأمثلة من شركات ومنظمات تحتاج إلي إنجاز بعض المهام الصغيرة والحيوية وفي أسرع وقت، هذه الخدمات هي ما نسميها خدمات مصغرة.

دليلك لتعلّم مهارة جديدة من الصفر وبدء العمل عليها

بعض الناس يرددون دائمًا انهم لا يفقهون شيئًا في حيواتهم، لا مهارة لديهم ولا موهبة، أكاد اُجزم أن كل منّا قابل شخص بهذه المواصفات في وقتٍ ما، لكن علينا أن نتفق أن بعض هؤلاء يتخذون الفشل إسلوبًا لحياتهم، لا يردُّهم ناصح ولا مُرشد، لكن على الضفة الأخرى يوجد من يدركون أنهم لا مهارات لهم ولا هوايات، ولكن يعلمون أنهم في مشكلة وعليهم حلها. كل إنسان حر وأنا لا أحكم على أحد بالتأكيد.

كيف تحقق التميز في مجال عملك وترفع من قيمتك بتعلم المزيد؟

جميعًا نتفق على غاية واحدة، وهي النجاح، أيًا كان مفهوم النجاح لكل شخص، فالبعض يرى النجاح في جمع أموال طائلة، والبعض الآخر يراه في تحقيق شهرة كبيرة وآخرون يكون النجاح بالنسبة لهم مجرد رضًا عن النفس، يتغيَّر منظورنا للنجاح لكن يبقى النجاح هو الغاية المنشودة، النجاح والتقدُّم للأمام هو ما يُعطي للحياة قيمة ويجعل لها طعمًا.