3 أسرار لنجاح استراتيجيك في التسويق الرقمي

استُخدم مصطلح التسويق الرقمي لأول مرة في تسعينات القرن العشرين، ولم يكن المسوقون في ذلك الوقت متأكدين من أن هذه الاستراتيجية ستنجح في وقت لم يكن فيه الإنترنت منتشرًا انتشارا واسعا. لكن الآن أصبح الحديث عن التسويق الرقمي واستراتيجياته واتجاهاته، واستخدامه في التسويق للمنتجات والخدمات أمرًا أكثر من ضروري بالنسبة للشركات وأصحاب الأعمال. لكن ما هو التسويق الرقمي؟ وما هي مميزاته؟ وكيف تحقق النجاح فيه؟

ما هو التسويق الرقمي ومزاياه؟

يُعرّف قاموس الأعمال التسويق الرقمي أو الإلكتروني بأنه: الترويج للمنتجات أو العلامات التجارية عبر نموذج واحد أو أكثر من الوسائط الإلكترونية. على سبيل المثال: يمكن أن تتضمن وسائل الإعلان التي يمكن استخدامها كجزء من استراتيجية التسويق الرقمي لنشاط تجاري جهودًا ترويجية عبر الإنترنت، ووسائل الإعلام الاجتماعية، والهواتف المحمولة ولوحات الإعلانات الإلكترونية، وكذلك عبر القنوات الرقمية والتلفزيونية والإذاعية. تتعدد أشكال التسويق الرقمي لكن أبرزها:

تتعدد مزايا التسويق الرقمي التي تدفع آلاف الشركات بالاعتماد عليه يومًا بعد يوم، إذ يتميز بقدرته على الوصول إلى جمهور أوسع في فترة زمنية أقصر وبتكاليف أقل، إذ أن تكاليفه أقل من التسويق التقليدي ونتائجه أفضل لأنه يسمح بإمكانية الوصول إلى جمهور مستهدف بطريقة فعالة وقابلة للقياس من حيث التكلفة.

يسمح التسويق الرقمي كذلك بالتفاعل المباشر مع العملاء وإضفاء الطابع الشخصي على عملية التسويق. ويساعد في بناء ولاء العملاء وسمعة العلامة التجارية. ناهيك عن أنه يساعد في زيادة عدد الزيارة للموقع الرقمي وتحويل الزوار إلى عملاء. ويُمكّن الشركات من الوصول إلى العالمية واستهداف أسواق أخرى جديدة.

ما هي أسرار النجاح في التسويق الرقمي؟

ينمو اقتصاد التسويق الرقمي بشكل متسارع  وتنافسي مقارنة باقتصاد التسويق التقليدي، ومن المهم أن تكون الشركات على استعداد لبذل المزيد من الجهود لإنجاح خططها في التسويق الرقمي، هذه الأفكار ستساعدك في تحقيق أهدافك في التسويق الرقمي:

شبكات التواصل الاجتماعي

1. إعداد المحتوى الذي يلبي احتياجات الجمهور

لماذا تقوم بالتسويق بالمحتوى؟ يلعب التسويق بالمحتوى دورا محوريا في استراتيجيات التسويق الرقمي، فوفقًا لمعهد التسويق عبر الإنترنت، فإن المسوقين في الشركات ينفقون في المتوسط ​​حوالي 28% من ميزانيتهم ​​الإجمالية في مجال التسويق بالمحتوى.

من الضروري أن تقوم أي شركة بتطوير استراتيجية التسويق بالمحتوى لتستقطب جمهورها المستهدف، على أن يتناسب ذلك مع الأهداف العامة، وأن يتم التركيز على جودة المحتوى عوضا عن الكمية، لأن الجودة تساعدك في كسب ثقة الجمهور وتطوير سمعة قوية للشركة، من الضروري أيضا أن تغطي مواضيع المحتوى احتياجات الجمهور وتجيب على أسئلته وتحل مشاكله، وأن يكون المحتوى ذو صلة بما تقدمه العلامة التجارية.

إعداد المحتوى ذو الصلة والجودة العالية يحتاج إلى أهداف وخطة، 63% من المسوقين ليس لديهم أي استراتيجية موثقة للتسويق بالمحتوى، مما يعني إضاعة الكثير من الفرص، إضافة إلى الخطة ينبغي إجراء أبحاث ودراسات معقمة عن ديمغرافيا السوق واحتياجاته، ومن ثمّ اختيار أفضل الأشكال التي تتلاءم مع علامتك التجارية، ونوع نشاطك التجاري (B2B  أم B2C)، وجدولة مواعيد نشر المحتوى بحذر، ومراقبة ما يقدمه المنافسون في مجال المحتوى وقياس ردود فعل الجماهير وتفاعلهم.

2. اطلع على آخر الاتجاهات في التسويق الرقمي

لا يمكن ضمان النجاح في مهمات التسويق الرقمي ما لم تكن على اطلاع بشكل مستمر على أحدث الاتجاهات والأخبار، وكل جديد يخص هذا المجال المتغيّر والمتسارع باستمرار، ودون أن تحاول العثور على كل البيانات والمعلومات التي تعتبر حاسمة بالنسبة لأهداف عملك، مع الاطلاع على أحدث الاتجاهات والحصول على البيانات الصحيحة، ومراقبة سلوك المستهلكين  والمنافسين على الإنترنت ومواكبة تحديات التسويق الرقمي، سيكون المسوقون على دراية كبيرة بسلوك العملاء وسيعرفون بالضبط ما يتطلبه الأمر لتقديم أفضل النتائج للشركة، وإضافة كل ما تعلموه إلى الجهود التسويقية في التسويق الرقمي.

يمكن الاطلاع على كل جديد في مجال التسويق الرقمي من خلال متابعة شبكات الأخبار التقنية، أو عبر خبراء التسويق، أو من خلال المؤثرين في هذه الصناعة على شبكات التواصل الاجتماعي، أو  عبر تحديثات الشركات المتخصصة. على سبيل المثال تقوم جوجل دوريا بتعديل خوارزميات محركات البحث، وستكتشف فجأة أن كل ما تعلمته عن السيو أصبح مستهلكا، كما أن اتجاهات التسويق على شبكات التواصل الاجتماعي تتغير باستمرار.

3. اجعل استراتيجيتك متوافقة مع الجوال

بات استخدام الجوالات الذكية أمرا جوهريا لثلث سكان الكرة الأرضية، تتعدد الاستخدامات اليومية بين التواصل والحصول على المعلومات والأخبار، والمزيد من الخيارات التي تسهل حياة المستخدمين اليومية، أكثر من ثلثي مستخدمي الهواتف الذكية (68٪) يقولون أنهم يفحصون هواتفهم في أول 15 دقيقة من الاستيقاظ في الصباح، ويعترف 30٪ أنهم في الواقع “يشعرون بالقلق”عندما لا تكون لديهم هواتفهم، و77% من جيل الألفية الذين يستخدمون الهواتف الذكية يحتفظون بها معهم ليل نهار.

تُظهر هذه الأرقام أهمية التسويق الصديق للجوال، لذلك إذا لم تكن تعمل على أن تكون استراتيجيات التسويق لديك متوافقة مع الجوّال حتى الآن فأنت تخاطر بخططك التسويقية. سيكون إنشاء تطبيق للهاتف الذكي خطوة مهمة إذا كانت التجربة مصممة خصيصًا للقيام بإجراءات محددة، وفي حالات أخرى لن تكون بحاجة إلى إنشاء تطبيق للهاتف الذكي وبدلاً من ذلك، يمكنك التركيز على إنشاء موقع ويب متوافق مع الجوّال يوفر تجربة سلسة بين سطح المكتب وأجهزة الجوّال.

ومن الضروري أن تعرف من هو جمهورك وما نوع النشاط اليومي الذي يقوم به أثناء الاتصال بالإنترنت، لتتمكن من منح مستخدميك تجربة فريدة، والوصول إلى جمهور أكبر. تشمل الاستراتيجيات الناجحة للتسويق الرقمي أيضا عديدا من الممارسات منها، الاستخدام الأمثل لأدوات التسويق الرقمي، تحويل شبكات التواصل الاجتماعي إلى منصات لخدمة العملاء والإجابة على أسئلتهم وشكاويهم، الإعلانات المدفوعة على شبكات التواصل الاجتماعي.. إلخ

إذا كنت تفكر في تقديم أفضل الممارسات في التسويق الرقمي يمكنك الاستعانة بخدمات التسويق الرقمي التي يُقدِّمها الخبراء من المسوقين عبر منصة خمسات.

تم النشر في: التسويق، منذ سنتين