إن كنت تخطط لإطلاق متجرك الإلكتروني الخاص أو كنت تملك متجرًا مسبقًا وتبحث عن سرّ النجاح الذي تحقّقه المتاجر الأخرى فأنت بحاجة إلى التعمّق وإتقان جوهر التجارة الإلكترونية الناجحة؛ ألا وهو إدارة سلاسل الإمداد.

سوف نقدم في مقالنا هذا دليلًا شاملًا لكل ما تحتاج إلى معرفته حول سلاسل الإمداد والتوريد وكيف يمكنك إدارتها بكفاءة وفعاليّة بحيث تخطو أولى خطواتك إلى الاحترافية في إدارة محتوى متجرك الإلكتروني وتصنع لنفسك مكانًا مرموقًا في سوق المنافسة في مجال التجارة الإلكترونية محليًّا بل حتى عالميًّا.

جدول المحتويات:

تعريف سلاسل الإمداد

سلاسل التوريد أو سلاسل الإمداد Supply Chain هي شبكة تنظيمية متماسكة بين الشركات والموردين تهدف إلى إيصال المنتج النهائي إلى العميل. تضمّ هذه الشبكة جميع الأشخاص والعمليات والمؤسسات والمعلومات والمواد الأولية الضرورية لصنع منتج معيّن ومن ثم شحنه وإيصاله إلى المستهلك النهائي.

تسعى جميع الشركات على اختلاف مستوياتها ومجالات تخصصها إلى إنشاء وتطوير سلاسل التوريد بشكل فعّال بهدف الحد من التكاليف وحصرها ضمن القيم المقبولة لتحقيق أرباح جيّدة وضمان مكان جيد في سوق العمل والمنافسة باستمرار. وتتألف سلاسل التوريد بشكل أساسي من ثلاث مراحل أو محطّات، وهي:

  1. صنع المنتج: وهي سلسلة تتضمّن جميع الخطوات والمراحل اللازمة لتنظيم عملية استيراد المواد الأولية الخام الضرورية لصنع المنتج مع إعداد الأجهزة والتقنيات والعمالة اللازمة للتصنيع، والخروج بالمنتج النهائي.
  2. شحن المنتج: وتتألف من الخطوات اللازمة لشحن المنتج النهائي من البلد المصنّع -عند الاستيراد من الخارج- إلى البلد المُستهلك. تتضمّن هذه السلسلة إجراء الصفقات والإتفاق على البروتوكولات والتنسيقات اللازمة لشحن المنتج مع تحديد تكاليف وأجور الشحن وطُرقه بشكل واضح وصريح وفق عقد رسمي.
  3. نشر المنتج في السوق: تبدأ بعملية تغليف المنتجات وشحنها إلى المدن ومراكز البيع بالتجزئة المختلفة، وتنتهي بوصول المنتج إلى المُستهلك النهائي.

إدارة سلاسل الإمداد: مبادئ ومفاهيم أساسية

تعرف إدارة سلاسل الإمداد Supply Chain Management (SCM) على أنها استراتيجيات تنظيم وضبط وإدارة جميع المراحل والخطوات والعمليات التي تتضمّنها سلاسل التوريد بهدف تأمين المنتج الأفضل بالسعر الأفضل للعميل والاستمرار في تزويد السوق بالمنتجات القيّمة بسعر منافس.

الأمر أشبه بمحطة الرصد الجوي فهي مسؤولة عن إدارة جميع الطائرات وضبط عمليات الهبوط والإقلاع، وكذلك الأمر في إدارة سلاسل التوريد، إذ تضع الحجر الأساسي لتنظيم جميع العمليات التي تحدث ابتداءً من جمع المواد الأولية للمنتج مرورًا بتصنيعه وشحنه ووصولًا إلى توزيعه على مراكز البيع وبلوغه المستهلك.

تتضمّن إدارة سلسلة الإمداد شقّين أساسيين يكملان بعضهما، ولا يمكن تنظيم سلسلة الإمداد دون التوفيق بين هذين الشقّين، وهما:

  • التدفّق المادي أو الفيزيائي للعناصر: يضم هذا الشق إدارة كلًا من شحن ونقل وتوزيع وتخزين المنتجات والمواد الأولية. وهو يمثّل الجزء المرئي المحسوس من عناصر سلاسل التوريد.
  • التدفّق المعلوماتي أو الرقمي للعناصر: يضم عملية التواصل والتنسيق بين الفرق المشتركة في سلسلة التوريد المستدامة، بما في ذلك المؤسسات وشركات الشحن والموردين وتجار التجزئة، بحيث تُوضع خطط العمل قصيرة وبعيدة الأمد لتنظيم المنتجات في مختلف مراحل سلاسل التوريد.

الأجزاء الخمس الرئيسية المؤلفة لمختلف سلاسل التوريد تتضمّن: المنتجِين وتجار الجملة وشركات النقل وشركات التخزين ومراكز التوزيع (محلات البيع بالتجزئة).

أهداف إدارة سلاسل التوريد

يمكننا تلخيص الأهداف التي تسعى الشركات إلى تحقيقها عبر إدارة سلاسل الإمداد للمنتجات والمواد الأولوية الخاص بها في النقاط التالية:

  • الحد من التكاليف إلى أبعد حد، وذلك من خلال الإدارة الفعالة والمستدامة لمراحل الشحن والتوزيع والتخزين.
  • الحد من الخسائر المادية المترافقة مع فقدان أو تلف أو ضياع المنتجات في أثناء مرورها بدورة التصنيع والتغليف والشحن والتخزين وانتهاءً بالبيع.
  • تأمين استقرار في استيراد المنتجات، بمعنى آخر توفير احتياجات السوق بشكل مستمر، من خلال إدارة سلسلة التوريد المستدامة بشكل فعال.
  • زيادة مستوى الأمان في عمليات الاستيراد والشحن، لأن عمليات الاستيراد العشوائية تصاحبها مخاطر كبيرة بفقدان أو ضياع المنتجات المشحونة.
  • التوفير الكبير في الوقت والمجهود والتكاليف المالية، لأن ضبط سلاسل التوريد بشكل جيد سيساعدك على تركيز جهودك وإمكانيات شركتك في أمور التسويق والدعاية والدعم الفني للعملاء.

خيارات إدارة سلاسل التوريد

إذا كنت تخطط إلى إنشاء متجر إلكتروني ولديك فكرة جيّدة عن صنف المنتجات التي تريد عرضها فيه، ستكون أمام مفترق لأربع طرق في إدارة سلاسل التوريد، كلٌّ منها له مبادئه وشروطه ومخطط عمل مختلف عن الآخر. تعتمد الطرق الأربع هذه على أسلوب البيع واستيراد المنتجات الذي تخطط له، وهذه الطرق هي:

  • استيراد المنتجات النهائية

وتتضمّن استيراد المنتجات بشكلها النهائي والقياسي من الشركات أو أصحاب العلامات التجارية دون الحصول على ترخيص بيع رسمي (وكالة تجارية) من الشركة الأم، كأن تستورد مثلًا حواسيب من شركة آبل بشكل مستقل وتبيعها عبر متجرك الإلكتروني.

  • استيراد المواد الأولية

هنا أنت تخطط لتصنيع المنتج القياسي بنفسك ومن ثم عرضه في متجرك الإلكتروني الخاص. ستبحث هنا عن مصنّعين ومورّدين لتلك المواد الخاص وشحنها بإحدى الطرق المُتعارف عليها ومن ثم تعمل أنت على تصنيع المنتج مع تحمل مسؤولية كفاءة المنتج بصورته النهائية.

  • ربط الشركات بالمتاجر

والمقصود بربط الشركات بالمتاجر أن تعمل على أخذ ترخيص بيع رسمي من الشركة (وكالة تجارية) بحيث تكون مركز البيع لمنتجات تلك الشركة في بلدك، وبذلك ستكون حلقة الوصل بين الشركة وأصحاب المتاجر والعملاء عن طريق متجرك الإلكتروني.

  • إعداد المنتج بناءً على الطلب

يختلف هذا الطريق عن الطرق السابقة بأن المنتجات لا تكون قياسية، بمعنى أنها ستضيف حلقة جديدة إلى سلسلة التوريد تتضمّن التنسيق مع شركات التصنيع لإعداد منتجات حسب الطلب. تتطلب هذه الاستراتيجية مستوى مرتفع من التنسيق مع المورّدين والشركات في الخارج لإعداد المنتج وفقًا لطلب العميل.

مؤشرات نجاح إدارة سلاسل الإمداد

قد تتساءل الآن كيف لي أن أقيس مدى نجاح إدارة سلاسل الإمداد الخاصة بمتجري؟ حسنًا الطريقة الأمثل لقياس مدى تطوّر الأداء العام في متجرك سنستعين فيها بمؤشّرات خاصّة تُعرف بـ “مؤشرات قياس الأداء والتطوير KPI”. والمؤشرات التي سنذكرها فيما يلي ستكون بمثابة الدليل الذي سيعطيك فكرة واضحة عن مدى نجاح إدارة سلسلة الإمداد الحالية في المتجر الإلكتروني الخاص بك ومواطن الضعف التي يمكنك العمل عليها للحصول على نتائج مثالية.

1. جودة الطلبات

وهو مؤشر يقيس نسبة المنتجات التي تضمّنت عيوب مصنعية أو أعطال أو أضرار أو تلف خلال عمليات الشحن والتخزين والتوصيل إلى إجمالي المنتجات. ويستخدم في ثلاثة أنواع ومستويات من سلاسل التوريد:

  • التوريد أو الشراء: وذلك عندما تستورد أو تبتاع المنتجات بشكلها النهائي من الخارج. وفي هذا النوع سيقيس المؤشر مدى كفاءة الشركة المصنعة والمورد وشركات الشحن التي اخترتها في سلسلة التوريد الخاصة بمتجرك.
  • التصنيع أو التجميع: وهنا ستستورد المواد الأوليّة من الخارج وتعمل أنت أو توكل إحدى شركات التصنيع بتجميع وتحويل المواد الخام تلك إلى المنتجات النهائية. وهذا النوع مشابه لسابقه ويُضاف إليه اختبار كفاءة وجودة الشركة التي تقوم بعمليات التجميع.
  • التخزين: يُستخدم المؤشر هنا عندما تخطط لتخزين المنتجات أو المواد الأولية بعد استيرادها أو تصنيعها في مخازن خاصّة قبل توزيعها إلى محال البيع بالتجزئة أو بيعها مباشرة للعملاء.

والمعادلة الرياضية لهذا المؤشر بسيطة وهي: مؤشر جودة الطلبات = (إجمالي المنتجات – المنتجات المعيبة) \ (إجمالي المنتجات × 100)

2. دورة الطلب

مؤشر يحدد المدة الزمنية التي يحتاجها المنتج لكي يصل إلى العميل منذ تاريخ الطلب. لنفترض على سبيل المثال بأن العميل قد سجّل طلبية لمنتج معيّن من خلال متجرك بتاريخ 1\1\2021 ووصل هذا المنتج بشكله النهائي إلى العميل بتاريخ 11\1\2021 عندها سيكون مؤشر دور الطلب هو 11-1= 10 أيام.

عند تجميع أرقام مؤشر الطلبات ستكوّن فكرة جيدة عن مدى كفاءة إدارة سلاسل الإمداد في متجرك وهل تلبي حاجة العملاء من المنتجات خلال مدة زمنية جيّدة.

3. تنفيذ الطلبات

تنفيذ الطلبات هو مؤشر يقيس كفاءة سلسلة التوريد في تلبية كامل الطلبية الخاصة بالعميل من خلال متجرك. والمعادلة الرياضية لحسابه هي كما يلي:

[1- (إجمالي عدد المنتجات المطلوبة – إجمال عدد المنتجات الموفَّرة) \ (إجمالي عدد المنتجات المطلوبة)] ×100

لنفترض أن عميلًا طلب شراء 10 أفران كهربائية، وعند إعداد الطلبية وصل من ذلك المنتج خلال الفترة الزمنية المحددة للعميل 7 أفران كهربائية صالحة. عندها سيكون مؤشر تنفيذ الطلبات:

[1- (10- 7) \ (10)] × 100 = (1-  0.3) ×100 = 70%

4. نفاد المخزون

يقيس مؤشر نفاد المخزون مدى تواتر وسرعة نفاد المخزون لديك، وهو مؤشر قوي لتحديد مدى كفاءة وسرعة سلاسل التوريد في مساندة المخزون لديك. ومعادلته الرياضية كما يلي:

كمية المخزون المتبقية \ الاستهلاك اليومي

لنفترض أن لديك 1000 قطعة من سماعات الهواتف المحمولة في مخزنك بمعدل بيع يومي يبلغ 100 سمّاعة، هذا يعني أن مؤشر نفاذ المخزون لديك هو 1000 \ 100 = 10 أيام. بمعنى آخر ستحتاج إلى بناء وتنظيم سلاسل الإمداد لتوصيل الطلبات خلال 8 أو 9 أيام.

5. صحة الفواتير

صحة الفواتير تعد مؤشرًا يقيس النسبة المئوية للأخطاء في الفواتير، سواءً فواتير الشراء من الموردين أو فواتير البيع للعملاء أو المتاجر الأخرى. تتضمّن هذه الأخطاء عدد المنتجات وقياسها ومواصفاتها وجودتها مقارنة بالمقاييس المُتّفق عليها. ومعادلة هذا المؤشر هي كما يلي:

(عدد الفواتير الخالية من الأخطاء \ عدد الفواتير الإجمالي) × 100

لنأخذ مثالًا على ذلك: لنفترض أنك تستورد شهريًا 10 طلبيات من البطاريات، بحيث ترد فاتورة واحدة تضمّن خطأ في حساب تكلفة الطلبية أو حتى مواصفات الطلبية، و9 فواتير صحيحة. عندها سيكون مؤشر صحة الفواتير:

(9\10) × 100 = 90%

6. ثمن شحن المنتج

يقيس مؤشر “ثمن شحن المنتج” تكلفة شحن كل قطعة من المنتجات على حدة، وهو مؤشر مهم جدًا لحساب سعر التكلفة للمنتج الواحد وإضافة هامش الربح وتحديد سعر المبيع النهائي المناسب. ومعادلته بسيطة جدًا وهي:

إجمالي قيمة فاتورة الشحن \ عدد المنتجات في الطلبية

لنفترض أنك تستورد ألف قطعة من ساعات اليد وبلغ تكلفة الشحن لهذه القطع 100$ عندها سيكون مؤشر ثمن شحن المنتج:

100 \ 1000 = 0.1 $

أي تكلفة شحن ساعة اليد الواحدة هي 0.1$ أو 10 سنتات.

كيف تدير سلاسل الإمداد بفعالية؟

تمر عملية الاستيراد بمرحلتين أساسيّتين وهما: مرحلة التخطيط الأولي ومرحلة التنفيذ، ولكل مرحلة لها سلاسل توريد وأطراف مشاركة معيّنة وتتضمّن نقاط ومفاهيم ومصطلحات جوهرية يجب مراعاتها لضمان إدارة مُثلى لهذه السلاسل.

النقاط الذهبية لإدارة مثلى لسلاسل التوريد

هناك سبع نقاط أساسية يجب مراعاتها عند تحديد الأطراف في سلسلة التوريد:

1. اختيار المنتج ودراسة السوق

وهي المرحلة الأولى من مراحل إدارة سلاسل الإمداد قبل الاستيراد. وهنا يجب عليك تحليل السوق المحلية لديك، وتحديد المنافسين من المتاجر الإلكترونية الأخرى ومعرفة فيما إذا كانوا يبيعون المنتج نفسه بالجملة وبسعر مقارب لسعر التكلفة الذي يمكن أن تحصل عليه.

ملاحظة: سعر التكلفة هنا المقصود به تكلفة المنتج الواحد بعد جمع كل من: التكلفة الحقيقية وتكاليف الشحن والنقل والتخزين والتخليص الجمركي، وغيره من مراحل الحصول على المنتج بشكل النهائي الجاهز للبيع.

2. البحث عن عدّة موردين

غالبًا ما تصادف العديد من الموردين للمنتج نفسه، وهنا يجب عليك التفاوض مع أكثر من مورد والمقارنة بين الصفقات والعروض التي قدّمها كل مورد واختيار الأفضل والأكثر موثوقية. ولهذه الخطوة فائدتين أساسيتين: الحصول على السعر والجودة الأفضل وضمان وجود موردين احتياطيين في حال حدوث مشاكل مع المورد الرئيسي.

3. صياغة عقد الشراء

ولهذه المرحلة أهمية كبيرة من الناحية القانونية ومن الناحية الاحترافية في التعامل. إذ يفضل عند إبرام أي صفقة مع أي مورد أن تصيغ عقد عمل واضح تحدد فيه تفاصيل الصفقة وآلية الدفع والشحن وغيرها.

4. دراسة تفاصيل المنتجات

لا يكفي تحديد نوع أو تصميم المنتجات المُراد استيرادها من المورد فقط بل يجب عليك أن تلم بكامل تفاصيل المنتج، مثل المقاسات والأحجام والصفات الفيزيائية والكيميائية وغيرها من الأمور الفنيّة والتأكد من مطابقتها لمواصفات هيئة المعايير في بلدك وذلك تجنبًا لأي مشاكل قانونية في مرحلة التخليص الجمركي.

5. اختيار طريقة الشحن

يمكنك الاختيار بين الشحن البري والجوي والبحري، وعادة ما يكون الشحن البحري هو الأفضل من ناحية التكلفة، لا سيّما في مسافات الاستيراد البعيدة. تحديد طريقة الشحن يعتمد على طبيعة المنتجات في الطلبية والتكاليف المترتبة (هامش الربح المتوقع)، بالإضافة إلى الخيارات المتاحة لدى الموردين في بلد الاستيراد.

6. المخاطبة الرسمية الاحترافية

وتتضمّن التواصل مع الموردين والشركات في الخارج عبر الإيميلات الرسمية وليست الخاصّة، بالإضافة إلى المخاطبة بصيغة الجمع وليس بصيغة الإفراد بحيث تمثّل أنت شركة حتى وإن كنت تدير متجر الإلكتروني بنفسك.

7. الإلمام بالمفاهيم التجارية الأساسية في سلاسل التوريد

وأهمية هذه الخطوة تكمن في تفادي سوء التفاهم وأخطاء التواصل التي قد يترتّب عليها تكاليف إضافية غير مبررة أو متوقعة، بمعنى آخر تأمين إدارة سلسلة إمداد سلسلة وواضحة لمتجرك.

المفاهيم والمصطلحات الأساسية في سلاسل التوريد

هناك صنفين من المفاهيم التي يجب عليك الإلمام بها للوصول إلى إدارة فعالة واحترافية لسلاسل الإمداد، وهما: مفاهيم إعداد الطلبية ومفاهيم الشحن والتوصيل.

1. مفاهيم إعداد الطلبية

إليك أبرز المفاهيم التي يجب عليك معرفتها عند التواصل مع أطراف سلاسل التوريد المختلفة لإعداد الطلبية الخاصة بك:

  • الوقت المطلوب لإعداد الطلبية (Lead Time): وهو الوقت اللازم لكي يعد المورد الكمية والنوعية المطلوبة من المنتجات المُتفق عليها في الطلبية وإعدادها للشحن.
  • تباين وقت إعداد الطلبية (Lead Time Variability): وهو هامش الوقت الذي يضاف إلى وقت الطلبية الأساسي لضمان وصول الطلبية وتأمينها للعملاء خلال الوقت المحدد، وهو ضروري لتقليل من خطر التأخير على سلسلة الإمداد الخاصة بمتجرك.
  • زمن التوصيل (Delivery Time): وهو الوقت الذي يحتاجه المورد أو شركة الشحن المُتعاقد معها لكي يوصل الطلبية إلى المكان المُتفق عليه.
  • تباين زمن التوصيل (Lead Time Variability): وهو مشابه لتباين وقت الطلبية ويُضاف إلى زمن التوصيل.
  • خبرة المورد (Experience): وهو مصطلح يشير إلى مدى كفاءة المورد وموثوقيته، ويظهر عادة في مواقع البيع المشهورة على أنه تقييم العملاء الذين تعاملوا مع المورد وآرائه حوله.
  • معدل التجاوب أو التواصل الفعال (Response rate or Effective communication): وهو مصطلح يشير إلى مدى سرعة تجاوب المورد مع الطلبيات الطارئة والطلبات التقليدية، بالإضافة إلى مدى كفاءة التواصل والتنسيق للموردين مع أصحاب الطلبيات.
  • الحد الأدنى من الطلبيات (Minimum quantity order أو MOQ): وهي أقل كمية يمكنك طلبها من المورد لشحنها إلى منطقتك.

2. مفاهيم الشحن والتوصيل

بالإضافة إلى المصطلحات السابقة هناك جملة من المفاهيم التي تتعلق بأمور الشحن عند الإتفاق مع المورد على آلية وأساسيات الشحن وتسليم البضاعة، ومن الضروري أن تلم بهذه المصطلحات لتجنب أي سوء تفاهم أو تكاليف زائدة خلال عملية شحن وتسليم المنتجات المطلوبة. يمكننا تلخيص تلك المفاهيم في القائمة التالية:

تسليم المصنع (EXW)

وهو يشير إلى التزام المورد بتسليم الطلبية بعد تصنيعها مباشرة من المصنع أو المعمل الذي صنعت فيه. بمعنى آخر ستتكفل أنت بسائر أمور الشحن والتوصيل وتحمل مسؤولية سلامة المنتجات.

ناقل حر (FCA)

وفيه يسلم البائع الطلبية للمشتري في مكانٍ محدد بعد أخذها من المصنع، ويتكفل البائع بتوصيل المنتجات إلى المكان المحدد، والذي يكون عادة داخل بلد التصنيع ويكون مسؤولًا عن المنتجات إلى تلك النقطة، ومن ثم يتكفل المتشري بتخليص الطلبية جمركيًّا من البلد المشتري ونقلها إلى رصيف الشحن أو عبر الحدود وتحمل مسؤولية سلامة الطلبية في سائر مراحل النقل.

البيع والتسليم على ميناء الشحن (F.A.S)

هنا يوصل البائع الطلبية إلى رصيف الشحن ويتحمل مسؤولية تخليصها جمركيًّا من البلد المصنع وضمان سلامتها إلى تلك النقطة، ومن ثم يتكفل المشتري بسائر مراحل الشحن.

البيع والتسليم على ظهر السفينة (FOB)

وهنا على البائع نقل المنتجات من المصنع إلى رصيف الميناء ومن ثم تخليصها جمركيًّا ونقلها إلى ظهر سفينة الشحن المحدّد، حيث يستلم المشتري الطلبية هناك ويتحمل مسؤولية تلف المنتجات أو فقدانها منذ وضعها على ظهر السفينة.

التكاليف المدفوعة (CPT)

وهنا على البائع الإلتزام بنقل وتخليص الطلبية وشحنها، بالاتفاق مع شركة شحن ودفع جميع التكاليف المترتبة على ذلك مع تحمل كامل المسؤولية عن سلامة الطلبية حتى وصولها إلى ميناء البلد الهدف.

التسليم على السفينة (DES)

حيث يتحمل البائع مسؤولية سلامة الطلبية وكامل مراحل وأجور الشحن منذ تصنيعها وحتى الوصول إلى الميناء المحدد، حيث يضع الطلبية في تصرف المشتري على ظهر السفينة ويكون المشتري مسؤولًا عن جميع المراحل اللاحقة.

التسليم على رصيف الميناء (DEQ)

وهنا يخلي البائع مسؤوليّته عن الطلبية بعد شحنها إلى الميناء المحدد ومن ثم إنزالها إلى رصيف الميناء، ويتحمل مسؤولية سلامة الطلبية خلال هذه المراحل، وبعدها على المشتري تخليص الطلبية جمركيًّا ونقلها إلى الوجهة الهدف.

تسليم الحدود (DAF)

وهنا يلتزم البائع بنقل الطلبية ودفع جميع التكاليف المترتبة حتى وصولها إلى الحدود المتفق عليها وقبل نقطة التفتيش الجمركي للبلد الهدف، حيث يسلم الطلبية للمشتري على متن وسيلة النقل دون إنزالها.

التسليم ودفع رسوم (DDP)

وهنا يلتزم البائع بنقل الطلبية وتخليصها جمركيًّا من بلد التصدير وبلد الإستيراد ويسلم المنتجات للمشتري ضمن البلد الهدف ولكن دون إنزال الطلبية من وسيلة النقل.

نصائح أخيرة

إدارة سلاسل الإمداد ومعرفة المبادئ والخطوط الأساسية لكيفية تنظيمها وضبطها بالشكل المطلوب من أساسيات نجاح أي متجر إلكتروني. حاول أن تطّلع على جميع الخيارات المُتاحة أثناء تحديد الشركة أو المورد للمنتجات المطلوبة وابحث دائمًا في مواقع البيع بالجملة، ولا تكتفي بالخيارات الأولى التي تظهر لك.

إذا أردت إنشاء وتطوير سلاسل توريد متماسكة فيجب أن تكون واضحًا ودقيقًا أثناء إبرام أي صفقة مع المورد واحرص على أن تكون جميع تفاصيل الشحن والنقل ومسؤوليات تحمل سلامة الطلبية وبيان الأجور والجهات التي تتحمّل دفع تكاليفها واضحة تمامًا.

عندما تتمكّن من ضبط سلسلة توريد مستدامة لمتجرك الإلكتروني فستتمكّن من تخصيص الوقت والجهد وحتى المال في إدارة حملات التسويق الإلكترونية بفعاليّة أكبر. لذا خصّص حيّزًا جيدًا من وقتك وجهدك عند إدارة سلاسل الإمداد واختر جميع الأطراف المساهمة فيها بعناية شديدة، وبذلك ستكون قد قطعت شوطًا طويلًا في سباق المنافسة في سوق العمل ووضعت الحجر الأساس الذي ستبني عليه نجاح متجرك الإلكتروني.

تم النشر في: أدلة شاملة، التجارة الإلكترونية، منذ 4 أشهر