دليلك إلى تصميم موقع شخصي مميز

في الوقت الحالي ومع تطور نظريات وطرق التسويق -خاصةً التسويق الرقمي- أصبح الموقع الإلكتروني الشخصي أحد أهم هذه الوسائل للوصول للعملاء المحتملين وتكوين قاعدة عريضة لمساعدتك في زيادة انتشار عملك، إذ يعد الموقع الإلكتروني الشخصي من أفضل وأقوى الوسائل المستخدمة في الدعاية والتسويق الذاتي، وهو إلى ذلك الأقل في التكلفة والأعلى في الكفاءة والفاعلية من الطرق الأخرى مثل إعلانات مواقع التواصل الاجتماعي.

فالغالبية العظمى ممن يبحثون عن الخدمات والمنتجات المختلفة يتوجهون للبحث عبر المواقع الإلكترونية. إضافةً إلى ذلك، يمكنك إنشاء موقع شخصي بأبسط الوسائل في وقت بسيط، وهذه الوسائل معظمها مجانية ولا تتطلب معرفة بالبرمجة أو التقنيات المعقدة، مثل خدمات مواقع جوجل وخدمات ووردبريس وغيرها.

جدول المحتويات:

ما أهمية حصولك على موقع إلكتروني شخصي؟

يعد موقعك الإلكتروني الشخصي بمنزلة معرض أعمال وسيرة ذاتية لعملك تضم مهاراتك وخبراتك ومجالات عملك ومشاريعك السابقة، حيث يمكنك وضع تفاصيل أعمالك السابقة والعروض الذي تقدمها، وإتاحة الفرصة لعملائك لوضع تعليقات ومراجعات عليها، ويمكن أن يشمل موقعك معلومات التواصل معك وسبل الدفع، وغيرها من الأمور التي تساعدك على توسيع نطاق أعمالك، وإليك هذه النصائح التي تساعدك على تصميم وإدارة موقع إلكتروني شخصي بشكل احترافي:

1. الدعاية والتسويق الذاتي

في عصر التكنولوجيا، أصبحت الوسيلة الأسهل والأسرع لإنجاز الأعمال هي البحث عبر الإنترنت، فالجميع أصبح يبحث عمن يؤدي له أعماله عبر جوجل حسبما أشارت الإحصائيات، ومن هنا نشأ ما يسمى التسويق عبر محركات البحث search engines marketing، لذلك يمنحك الموقع الإلكتروني الشخصي الاحترافي فرصة رائعة للمنافسة في سوق اليوم المعتمد تمامًا على الإنترنت والتسويق الرقمي.

2. عرض المهارات والخبرات

إذا لم تتحدث عن مهاراتك وأعمالك فلن يتحدث عنها أحد وإذا لم توثق نجاحك فلا أحد سيعلم به، وهنا تكمن الأهمية الحقيقية لموقعك الشخصي، هنا يمنحك الموقع الشخصي فرصة لعرض تاريخ أعمالك وتوثيقها، وعرض آراء العملاء السابقين ومراجعتهم على مشاريعك، ما يمنح عملائك المحتملين المزيد من الثقة ويزيد من رغبتهم في التعامل معك، ويعرف هذا في علم التسويق باسم التسويق الذاتي Self Branding، الذي يعده الخبراء أحد أهم المهارات التي يمكن إبرازها بواسطة موقعك الشخصي.

3. الحصول على المزيد من الأعمال

يمثل موقعك الشخصي سيرة ذاتية تضم معلوماتك الشخصية ومهاراتك وخبراتك ونطاق تخصصك، حتى تمنح العميل المحتمل كل المعلومات اللازم معرفتها عنك، كذلك يمكنك استخدام استراتيجيات تحسين محركات البحث لجعل موقعك الشخصي في مقدمة نتائج البحث، ما يزيد من فرصك في الحصول على المزيد من الأعمال والوصول للعملاء الذي يبحثون عنك.

لماذا يجب على المستقلين امتلاك موقعهم الشخصي؟

جميع النصائح السابقة يمكن أن تكون مفيدة لأي شخص في أي مجال، لكن بالنسبة للمستقلين، يعد امتلاكهم لموقع إلكتروني شخصي أمرًا لا بد منه في مجال عملهم، فهم يعتمدون بشكل أساسي في عملهم على جذب أصحاب المشروعات وإقناعهم بالعروض، وأنهم يمتلكون المهارات والخبرات اللازمة من أجل إتمام الأعمال على أكمل وجه وبأسعار مناسبة أيضًا، وليس هناك وسيلة يمكنها القيام بهذا أفضل من الموقع الإلكتروني الشخصي.

يمكن أن يصبح موقعك الشخصي بمنزلة معرض أعمال لك على غرار منصات العمل الحر، كما يمكنك التواصل مع عملائك السابقين لوضع تقييمات على أعمالك، وإتاحة الفرصة للعملاء الحاليين والمحتملين لوضع مراجعات على أعمالك وإبداء آرائهم، ثم يمكنك استخدام هذه الآراء والاقتراحات في التطوير من عملك، كما يمكنك أيضًا تقديم عروض وخصومات على موقعك للعملاء المميزين لتشجيعهم على المزيد من التعاون مستقبلًا ووضع معلوماتك الشخصية التي تسهل على العملاء التواصل معك.

كيف يمكنك تصميم موقعك الشخصي؟

هناك العديد من الطرق والوسائل التي يمكنك بها تصميم موقعك الإلكتروني الشخصي بما يتناسب مع مجال عملك ومع طبيعة الشريحة المستهدفة، بعضها مجاني تمامًا ولا يتطلب منك أي معرفة تقنية أو برمجية في الغالب، وبعضها يحتاج لإنفاق بعض المال والاستعانة بخدمات المتخصصين، ومن أشهر هذه الخِدْمَات ما يلي:

أولًا: خدمات المواقع الجاهزة

أولى هذه الخدمات وأسهلها في الاستخدام هي خدمة مواقع جوجل Google sites التي تتيح لك تشكيلة واسعة من القوالب والصفحات الجاهزة، التي يمكنك الاختيار من بينها وتصميمها وتنسيقها معًا بما يتناسب مع طبيعة الموقع الذي تريده، وفي أغلب الأحيان تكون هذه القوالب كافية لتلبية احتياجات الغالبية العظمى من المستخدمين، وهي إلى ذلك مجانية بشكلٍ كامل.

وفي حالة كان موقعك الشخصي مدونة شخصية يمكنك استخدام خدمة مدونات جوجل google blogs التي تمنحك بيئة عمل متكاملة مخصصة لنشر المقالات والتدوينات الخاصة بك وإدارتها بسهولة، وهي أيضًا مجانية تمامًا.

الخدمة الثانية هي أداة ووردبريس الشهيرة، وهي أداة مخصصة لتصميم المواقع الإلكترونية ومنصات إدارة المحتوى بشكلٍ كامل دون أي برمجة، وهي تشبه في طريقة عملها خدمة مواقع جوجل، حيث تضم أيضًا تصميمات وقوالب جاهزة، غير أنها تضم خيارات أكبر بكثير، وقابلية أكبر للتحكم وإدارة هذه المواقع الإلكترونية.

استخدام ووردبريس قد يكون صعبًا بعض الشيء على المبتدئين، وربما تحتاج لبعض الوقت لتعلم كيفية استخدامه، ولكن بمجرد تعلم كيفية استخدامه ستحصل على مبرمج المواقع الخاص بك، حيث يمكنك بواسطة هذه الأدوات تصميم جميع أنواع المواقع بدءًا من المدونات والمواقع الشخصية، حتى المتاجر الإلكترونية المتكاملة.

ثانيًا: الاستعانة بالمتخصصين

الخِيار الثالث هو الحصول على خِدْمَات المبرمجين المستقلين، وذلك بواسطة منصات العمل الحر، مثل موقع خمسات الشهير، حيث يساعدك المطور المستقل على تصميم وإدارة الموقع بشكلٍ كامل طبقًا للمعايير التي تريدها، ما يوفر عليك الكثير من الوقت في خدمات الاستضافة والبحث عن نطاق مناسب للموقع وغيرها من الأمور التقنية. وهو إلى ذلك، يمكنك تأجير محترفي ووردبريس في حالة لم تكن تجيد استخدامه.

ما هي صعوبات الموقع الإلكتروني الشخصي؟

في أثناء عملك على إنشاء وإدارة موقعك الإلكتروني الشخصي يمكن أن تواجهك بعض العقبات في عدة جوانب قد تقلل من كفاءة وفاعلية الموقع وقدرته على التسويق لخدماتك وإبراز مهاراتك، وينبغي الاهتمام بهذه المعوقات ومعالجتها في أسرع وقت حتى يؤتي موقعك الإلكتروني الثمار المرجوة منه، ومن أبرز هذه المعوقات ما يلي:

أولًا: أخطاء التصميم

طبقًا للخبراء فإن أول ما يؤثر على العملاء بالإيجاب أو السلب هو تصميم الموقع واختيار الألوان وتنسيق المحتوى، حيث تشير الدراسات إلى أن الكثير من مستخدمي الإنترنت لا يتصفحون الموقع أكثر من عدة ثواني، بسبب التصميمات السيئة والاختيار الخاطئ للألوان وتنسيق النصوص بشكلٍ سيء أو عشوائي. لذلك، ينبغي الاهتمام في بداية العمل باختيار تصميم سهل ومناسب للخدمة التي تقدمها.

كما يمكنك الاستعانة بمشورة المتخصصين في مجال تطوير واجهة المستخدم user interface ومجال دراسة تجربة المستخدم user experience، وهنا يمكن أن تظهر الفائدة الحقيقية للاستعانة بمصممين مختصين في التصميم وتطوير واجهات المستخدم، يراعون في تصاميمهم الجَمهور المستهدف.

ثانيًا: الإدارة الخاطئة للموقع

تتطلب إدارة الموقع الحذر والاحترافية في عرض الأعمال وتقديم العروض، كذلك تتطلب التمتع بدرجة عالية من الدبلوماسية واللباقة في الردود على تعليقات وآراء العملاء المختلفة، و طريقة إدارتك للمواقع هي من ستحدد إذا كان سيصبح فعالًا أم لا. كذلك، لا بد لك من امتلاك استراتيجية تسويقية منطقية ومناسبة تعمل على اجتذاب العملاء المحتملين وزيادة الزيارات بشكل مستمر.

ثالثًا: الحصول على الاستضافة المناسبة

بعد تصميم الموقع، تأتي الخطوة الأهم وهي الاستضافة التي يمكن أن تؤثر على كفاءة الموقع وسرعته، وهذا بالطبع سيؤثر على عدد الزيارات وقدرة الموقع الاستيعابية. لذلك، ينبغي اختيار الاستضافة المناسبة بعد البحث والتدقيق، ومن الأفضل هنا اختيار خدمة الاستضافة السحابية التي تقدمها الشركات العالمية مثل أمازون وجوجل، التي تمنحك سرعة موقع عالية وقدرة استيعابية ضخمة بالإضافة لإجراءات الأمان العالية.

رابعًا: الصيانة وإصلاح الخلل

عند استخدامك لخدمات المواقع الجاهزة مثل ووردبريس أو الاستعانة بالمبرمجين المتخصصين، من المتوقع دائمًا حدوث أخطاء تتطلب الصيانة، ما قد يكون مزعجًا ومضيعًا للوقت، وقد يجعلك تفقد الكثير من المشروعات بسبب هذا الخلل، ثم أن تكاليف الصيانة ربما تكون مرتفعة في بعض الأحيان.

ما الأخطاء التي يمكن أن تقع فيها خلال العمل على موقعك الشخصي؟

كما أشرنا سابقًا، فإن أشهر الأخطاء التي يقع فيها المستخدمون هي عيوب التصميم والتنسيق، وينشأ هذا الخطأ نتيجة التسرع في اختيار التصميم وعدم دراسة الشريحة المستهدفة وطبيعة الخدمة المقدمة على الموقع بشكل مُفصّل. يمكنك إجراء استطلاع رأي على مواقع التواصل الاجتماعي لمعرفة رأي الجمهور في اختيار التصميم والألوان المناسبة.

الخطأ الثاني الأكثر انتشارًا، الذي يقلل من كفاءة الموقع بدرجة كبيرة هو عدم وجود استراتيجية واضحة للتسويق الذاتي وعرض خدماتك، يمكنك مثلًا التركيز على مِيزة تنافسية واحدة والتميز بها وتسويقها. فمثلًا يمكن أن تكون ميزتك التنافسية هي الدِّقَّة أو التخصص والاحترافية في تقديم الخدمة، أو يمكن أن تكون السعر التنافسي وغيرها العديد من المميزات الأخرى.

في النهاية، سواء كنت تعمل بدوام كامل أو بشكلٍ مستقل، فإن سوق العمل عن بعد وتقديم الخِدْمَات عبر الإنترنت في تزايد وانتشار بشكلٍ مستمر حول العالم، وتصميم موقع شخصي يمنحك الفرصة والوسائل اللازمة للمنافسة وحجز موطئ قدم لك في هذا السوق العملاق الذي ينمو يومًا بعد يوم.

تم النشر في: إنشاء موقع إلكتروني، منذ أسبوعين