كيف تبني الوعي بالعلامة التجارية، شركة آبل نموذجا

لم تبق وسيلة إعلامية واحدة لم تتطرق إلى الحادثة الطريفة والغريبة التي حدثت بين الرئيس الأمريكي والمدير التنفيذي لشركة آبل “تيم كوك” عندما أشار إليه باسم “تيم آبل”، خلال جلسة المجلس الاستشاري لسياسة القوى العاملة الأمريكية.

قالت بيزنس إنساير أن الرئيس كان مُرتبكًا بعض الشيء بشأن اسم الرئيس التنفيذي لشركة أبل، ولكن الخبراء في بناء العلامات التجارية يؤكدون أن قدرة شركة آبل على تعزيز الوعي بعلامتها التجارية هي ما دفعت بالرئيس إلى ارتكاب الخطأ وربط اسم “تيم كوك” باسم آبل، ويبدو أن “تيم كوك” أُعجب بالخطأ غير المقصود الذي أظهر قوة العلامة التجارية لشركة آبل لذلك قام على الفور باستبدال اسمه على تويتر من “تيم كوك” إلى “تيم آبل”.

خلال العقود القليلة المنصرمة أضحت شركة آبل من أكثر العلامات التجارية شهرة واحترامًا ورمزيّة، ومن أكثرها موثوقية وحيوية بالنسبة للعملاء، كما أنها تهيمن حتى الآن على صدارة قائمة أقوى العلامات التجارية، ومن بين أوائل الشركات الأغلى من حيث القيمة السوقية .

لنكتشف في هذا المقال تلك الدروس التي يمكن استخلاصها في بناء الوعي بالعلامات التجارية من خلال تجربة شركة آبل.

ما هو الوعي بالعلامة التجارية  Brand Awareness؟

ما هو الوعي بالعلامة التجارية  Brand Awareness؟

عندما تسمع  عبارة “المشروبات الغازية”، فإن أول مشروب يخطر على بالك هو “كوكاكولا”، وربما “بيبسي” بدرجة أقلّ في بعض الأحيان، وأوّل اسم يقفز إلى ذهنك عند الحديث عن محركات البحث سيكون “جوجل”، إنك تدرك جيّدا ما هي تلك الشركات، ما المنتج الذي تقدمه، ما هي ألوان هويتها البصرية، ما هو شعارها.. إلخ.

بحسب Investopedia الوعي بالعلامة التجارية هو: “مصطلح تسويقي يصف درجة تعرّف المستهلك على المنتج من خلال اسمه”.

يمثل الوعي بالعلامة التجارية مدى معرفة جمهورك المستهدف بعلامتك التجارية ومدى إدراكه لها، ببساطة أن تنجح أي شركة في زيادة الوعي بعلامتها التجارية يعني أن تنجح علامتها التجارية في دمج نفسها في أنماط حياة الناس وعادات الشراء لديهم بحيث لا يضطر المستهلكون للتفكير مرتين قبل أن يُصبحوا عملاء لتلك الشركة مرارا وتكرارا.

يمكنك من خلال بناء الوعي بالعلامة التجارية أن تقيس مستوى إدراك المستهلك للمنظمة، وقدرة العملاء المحتملين على التعرف على هوية العلامة التجارية، وربطها بمنتجات وخدمات الشركة.

ما أهمية الوعي بالعلامة التجارية؟

ما أهمية الوعي بالعلامة التجارية؟

  • في سوق مزدحم بالمنافسة، يعتبر الوعي بالعلامة التجارية من أهم القيم التي ترتكز عليها الشركات للاحتفاظ بالعملاء الحاليين وجذب عملاء محتملين.
  • الوعي بالعلامة التجارية يزيد من موثوقية الشركة لدى جمهور العملاء، ويعزز الولاء للشركة.
  • الوعي بالعلامة التجارية يساعد الشركة في أن تكون أكثر تميزا وتفرّدًا عن منافسيها في السوق.
  • لن يبحث المستهلكون عن أماكن أخرى لشراء منتج تبيعه شركتك إذا كان لديهم وعي كافٍ بعلامتك التجارية.
  • رفع الوعي بالعلامة التجارية مهم جدا لنجاح الأعمال وتحقيق الأهداف التسويقية الشاملة.
  • الوعي بالعلامة التجارية يؤسس لروابط إيجابية بين شركتك والعملاء، ويبني حولك مجتمعا من المدافعين.
  • وعي العملاء بعلامتك التجارية يساعد في زيادة المبيعات من خلال التوصية بشركتك للعائلة والأصدقاء.
  • يعتبر بناء الوعي بالعلامة التجارية خطوة أساسية في الترويج لمنتج جديد أو إحياء علامة تجارية قديمة.
  • من المحتمل أن تؤدي المنتجات والخدمات التي تحافظ على مستوى عالٍ من الوعي بالعلامة التجارية إلى مزيد من المبيعات.
  • المستهلكون الذين يواجهون العديد من الخيارات هم ببساطة أكثر عرضة لشراء منتجات ذات علامات تجارية أكثر من منتج غير مألوف.
  • من خلال بناء الوعي بالعلامة التجارية، يمكنك أيضًا زيادة حصتك في السوق.

كيف تقوم بتعزيز الوعي بعلامتك التجارية؟

كيف تقوم بتعزيز الوعي بعلامتك التجارية؟

بمجرد أن يكون المستهلك ملمّا بعلامتك التجارية، سيبدأ في التعرف عليها دون مساعدة، وسيبحث عنها لإجراء عملية شراء، وتفضيلها على ماركات أخرى مماثلة، إذا كنت ترغب في بلوغ هذا الهدف، اتبع النصائح التالية:

  • حدد الخصائص التي ستجعلك متميزا عن منافسيك، ألوان هويتك البصرية، تصميم الشعار logo ، الشعار slogan، القيم التي ترتكز عليها، وثقافة الشركة، كلها أمور تعزز الوعي بعلامتك التجارية لد المستهلكين.
  • كن استباقيا وابدأ في تعزيز الوعي بعلامتك التجارية عبر شبكات التواصل الاجتماعي، فمع بداية العام 2019، قضى مستخدمو الإنترنت حوالي 43 دقيقة يوميًا على فيس بوك، و 28 دقيقة على سناب شات، و 27 دقيقة على إنستغرام.
  • كوّن صداقات حميمة مع جمهور شبكات التواصل الاجتماعي، تفاعل مع جمهورك من خلال طرح الأسئلة أو التعليق على المنشورات أو إعادة التغريد لتعليقاتهم، أو مشاركة المحتوى الذي ترى أنه سيلهمهم.
  • احرص على رعاية الأحداث لأنها وسيلة أخرى فعالة لخلق الوعي بالعلامة التجارية، فالفعاليات الخيرية والرياضية وجمع التبرعات تتيح انتشار الوعي باسم الشركة وشعارها.
  • اقصص القصص حول علامتك التجارية، انسج قصصا حقيقية حول تأسيس الشركة، أو ابتكار المنتجات… إلخ، السرد القصصي يساعد في بناء الروابط بين الجمهور والعلامات التجارية، إذا كنت تريد أن تعرف المزيد عن استخدام السرد القصصي، اقرأ هذا المقال: كيف نستخدم السرد القصصي في التسويق؟
  • تكوين الشركات المحلية مع الشركات ذات الطابع المحلي لتنظيم الندوات والمهرجانات والفعاليات يمكن أن يساعد في تعزيز الوعي بعلامتك التجارية.
  • تواصل مع المؤثرين وتعاقد معهم للترويج لعلامتك التجارية، فالمؤثرون يمتلكون قاعدة واسعة من الجمهور الذي يثق بهم، ويمكن للتعاون معهم أن يساعد في تعزيز الوعي بعلامتك التجارية.

كيف تبني شركة آبل الوعي بعلامتها التجارية؟

شركة آبل

في كل مرة تعلن فيها شركة آبل عن اقتراب إطلاق هاتف جديد، يقف المئات من العملاء أمام متجرها في الجادة الخامسة في الولايات المتحدة، وأمام سلسلة متاجرها في مدن عالمية كبرى، في طابور طويل منذ ساعات الصباح الأولى، رغبة منهم في الحصول على أحدث نسخة من هاتفهم المفضل آيفون، بغض النظر عن الطلبات المسبقة لشراء النسخ الجديدة.

في دراسة أجرتها  GraphicSprings ، وجدت أن 100٪ من جيل الألفية في جميع أنحاء العالم يتعرفون على شعار Apple ، على الرغم من أن التعرف على علامة Apple التجارية أقل من  التعرف على كوكا كولا، عرضت الدراسة شعارات 200 شركة، مع خمس إجابات محتملة لمطابقة الشعار مع اسم الشركة، بعد ذلك، تم سؤال المشاركين في سؤال آخر متعدد الخيارات للإجابة على ما تقوم به كل شركة، وقد تصدرت شركة آبل عملية التعرف على العلامات التجارية المتخصصة في صناعة التكنولوجيا، متغلبة على Microsoft و Intel و IBM و HP و Del، فما الذي يمنح شركة آبل كل هذا الحضور القوي؟

الولاء للعملاء

شركة آبل من الشركات الرائدة في خدمة العملاء، لذلك تحاول الشركات الأخرى التعلم مما يسميه الخبراء نموذج خدمة العملاء السري من Apple وتكييفه وتطبيقه في أعمالهم، يؤكد القائمون على الشركة أنه لا يسعون لبيع شيء إنما يركزون على أن يشعر العميل بالسعادة عندما يغادر المتجر، مما يساعد على بناء الثقة وإدامة التزام الشركة بتجربة العملاء.

يقول تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة أبل: “إن العلاقة الوثيقة مع العملاء هي التي ترفع المبيعات وتحسّن المنتجات”، البقاء على مقربة من العملاء واحد من السياسات الرئيسية للشركة، حيث أن الاستماع إلى تعليقات العملاء لا يزال مهمًا لآبل، كجزء من البقاء على اتصال مع العملاء، لذلك من المعروف عن تيم كوك نفسه أنه يجيب شخصيًا على رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بالعملاء ودافع بقوة عن حق العملاء في الخصوصية.

فلسفة خدمة العملاء في شركة آبل، لا تبدأ فقط من تقديم منتجات عالية الجودة، بل من خلال التأكيد على أنها تفهم احتياجات العملاء أكثر من أي شركة أخرى، وتسعى لجعل حياة عملائها أسهل، وأعمالهم أفضل، وليس فقط كيف يمكنها الإجابة على أسئلتهم العاجلة.

إذا أردت النجاح في بناء وعي ملحوظ بعلامتك التجارية، احرص على تطبيق نموذج آبل السري في خدمة العملاء.

الابتكار ثم الابتكار

في مقابلته مع Fast company  أجاب تيم كوك على سؤال الصحفي: “ما الذي يجعلك تبهر المستهلكين سنة بعد أخرى بمنتجات جديدة؟” قائلا: “نحن نصنع المنتجات التي تمنح الناس القدرة على القيام بأشياء لم يتمكنوا من فعلها من قبل.”

تُعرف شركة آبل بأنها الشركة الأكثر ابتكارا في العالم، فهي من الشركات التي تنفق ملايين الدولارات سنويا على البحث والتطوير، وعلى توظيف أفضل المهندسين والمطورين والباحثين في مجال التكنولوجيا،  وضع عرّاب الشركة الراحل ستيف جوبز، الابتكار كأهم الأسس التي تقوم عليها شركته، يقول في واحد من اقتباساته عن الابتكار: “الابتكار يميز بين القائد والتابع”، ويقول في آخر: “لتحويل الأفكار المثيرة للاهتمام والتقنيات الحديثة إلى شركةٍ يمكنها الاستمرار في الابتكار لسنوات، يتطلب الأمر الكثير من الانضباط.”

تحرص شركة آبل على تصميم أفضل الأجهزة والبرامج للمستهلكين، وتبتكر أيضا الجوّ المتفرد والمتميز للترويج لإصدارات المنتجات الجديدة، والاهتمام الدقيق بجماليات منتجاتها، ما جعل العلامة التجارية لشركة آبل ترتبط بالفخامة في أعين عملائها، وهو ما يدفع الكثير من المستهلكين إلى إجراء عملياتِ شراءٍ تحركها العاطفة.

الابتكار المستمر وإبهار جمهور العملاء هو المفتاح الأساسي في بناء الوعي بالعلامة التجارية.

التسويق باستخدام تجربة العملاء

يعتقد خبراء التسويق أن “التسويق باستخدام تجربة العملاء” هو من الاتجاهات الأكثر ذكاءً في استراتيجيات التسويق، حيث يسعى المسوقون إلى تحسين تجربة العملاء من خلال تجنّب بيع المنتجات والخدمات والبدء في تلبية توقعات العملاء وتقديم تجارب مخصصة لهم، ويقدم المسوقون تجارب عملاء استثنائية تحافظ على العملاء وتبني ولاءهم، فالإحصائيات تؤكد أن  احتمال شراء العملاء من الشركات التي تتمتع بتجربة عملاء رائعة يزيد بنسبة 5.2 مرة.

تنجح شركة آبل بامتياز في استخدام تجربة العملاء،  إذ تقوم بدمج تجربة العملاء ضمن خططها لزيادة الوعي بعلامتها التجارية، فهي تضع العميل في صميم كل ما تفعله.

لذلك أطلقت شركة آبل حملة “Shot on iPhone” ، ولم يقتصر الأمر على عرض تعدد استخدامات كاميرا   iPhone  فحسب، بل تميزت الحملة بمقاطع فيديو ساحرة قام بتصويرها أشخاص حقيقيون، وبفضل تلك الحملة مكّنت الشركة عملائها أن يكونوا جزءًا من حدث مهم لذلك تمت مشاهدة عرض الجزء الأول من الحملة على الأقل 6.5 مليار مرة، لم تساهم الحملة في إظهار تميّز المنتج ومدى ملائمته لحياة الناس فقط، بل في تعزيز الروابط الإنسانية بين العملاء وشركة آبل.

يمكن لإشراك العملاء في عملية التسويق ومنحهم تجربة فريدة أن تساعد في تعزيز الوعي بعلامتك التجارية.

بناء وعي قويٍّ بالعلامة التجارية هو من الجوانب الهامة في حملات التسويق، يتحقق نتيجةً لجهود كبيرة في بناء العلاقات مع الجمهور، وهو أمرٌ ضروري مع تحوّل التسويق إلى صناعة قائمة على التجربة، هل لديك تجربتك الخاصة في تعزيز الوعي بالعلامة التجارية لشركتك؟ أخبرنا عنها في التعليقات أدناه!

تم النشر في: الشركات الناشئة،