ذات مرة تحمّس رجلٌ لكتابة الأهداف الشخصية والمهنية للسنة الجديدة، في أواخر شهر ديسمبر، شهر بعد ذلك وتحديدا في منتصف فبراير،  كان قد نسي كل شيء يتعلق بما وضعه من أهداف وانهمك في أعماله المختلفة وفي تفاصيل الحياة الكثيرة ووتيرتها المتسارعة…، هل تبدو لك قصةً مألوفة؟ أجل! كلنا ذاك الرجل!

وجها لوجه تجد نفسك أمام السنة الجديدة، الموازنة والتقارير وإنجازات العام الماضي بين يديك، تعرف ما الذي أنفقته وما الذي حققته، سواء كانت شركتك صغيرة أو كبيرة، سواء حققت جزءًا من الأهداف العام الماضي أم لم تحققها، لا بد أنك تفكر في وضع أهداف جديدة، طويلة وقصيرة المدى هذا العام، لأن الأهداف تمنحك الدافع، وتساعدك على تطوير أعمالك والمُضيّ قُدما لإنجاح شركتك.. ولكن تحديد الأهداف بطرق تقليدية عشوائية لن يجديَ نفعا، وقد ينتهي بك المطاف وقد نسيت أو تخليت عن أهدافك، ومضيت في طريق مختلف تماما، من المحتمل أن يُحدث الفوضى حولك!

نجاح عملك يعتمد على قدرتك على تحديد وتحقيق الأهداف، لذلك صُممت الأهداف الذكية لتصبح أداة تخلق معايير للمساعدة في تحسين فرص النجاح وتحقيق التقدم المنشود، فالوضوح الذي تمنحه الأهداف الذكية حول ما ترغب في تحقيقه يمكن أن يُحدث الفرق بين النجاح والفشل، في هذا المقال سنتعرف على الأهداف الذكية، معاييرها، طرق كتابتها، كيفية وضع خطة عمل لإنجازها، وكيفية تتبعها، وأهم الأدوات لتحقيق ذلك بنجاح.

ما هي الأهداف الذكية؟

الأهداف الذكية أو S.M.A.R.T Goals اصطلاحا هي مختصر لعدد من الكلمات التي تمثّل المعايير التي تساعد في تحديد أهداف العمل بشكل منظم وفعال، وهي كالتالي:

 S = Specific

 M = Measurable

 A = Attainable

R = Relevant

 T = Time-Based

محددة، قابلة للقياس، قابلة للتحقيق، ذات صلة، محددة زمنيا.

تساعد الأهداف الذكية على التحقق من أنك تمضي في الطريق الصحيح، وعلى توفير الوقت والطاقة في العمل من خلال جعل عملية تحقيق الأهداف أكثر كفاءة وأكثر فعالية، لتقييم أهدافك ومعرفة مدى صلاحيتها يجب أن تتضمن تلك الأهداف المواصفات التالية:

محددة: يجب أن تحدد من خلال هدفك ما الذي تريد تحقيقه بالضبط بوضوح وبدون لبس، هذه النقطة تساعدك على فهم نواياك. (ابتعد عن الغموض)

قابلة للقياس: يجب أن تحدد العلامات والمعالم لتساعدك على تتبع التقدم الذي أحزرته، ويمكن استخدامها للتأكد من أنك تتحرك في الاتجاه الصحيح. (ترتكز في العادة على أعدادٍ أو نِسب)

يمكن تحقيقها: يجب أن تكون أهدافا واقعية وقابلة للإدارة والتنفيذ. (ربما سيكون عليك أن تطور مهاراتك وتغير بعض العادات لتحقيق ما تطمح إليه من أهداف)

ذات صلة: أهداف تتناسب مع نموذج العمل الخاص بك، إذا كان الهدف هو إطلاق منتج جديد، فينبغي أن يكون شيئا يتماشى مع أهداف العمل العامة.

محددة زمنيا: ينبغي وضع مدة زمنية محددة لتحقيقها، لأن وجود موعد نهائي يمكن أن يخلق الحاجة الملحة التي من شأنها أن تحفزك للعمل.

إعداد وكتابة الأهداف الذكية

“قبل أي شيء آخر، الإعداد هو مفتاح النجاح” ألكسندر جراهام بيل

حدد ما هي أهدافك في العمل، وابدأ بكتابتها إذا كنت تعرف جيدا ما الذي تريده، بطرح بعض الأسئلة على نفسك وعلى فريقك ستساعدك الإجابات على تحسين إستراتيجيتك في كتابة وإعداد الأهداف:

* في عصف ذهني جماعي اطلب من موظفيك المساهمة في وضع أهداف العمل وانتق منها ما يلائم خطط نجاح الشركة، ما هي الأفكار التي لديهم للحصول على فرص جديدة أو حل المشاكل؟

* تحدث مع عملائك، أضف ملاحظاتهم، وتعرف على احتياجاتهم، وتوصل إلى اكتشاف كيف يمكن أن يساعدك فهم العملاء في كتابة وتحقيق الأهداف.

*اكتب الأهداف الكبيرة ثم قسمها إلى أهداف صغيرة تكون بدورها وفقا للمعايير ذاتها، كلما خطوت خطوات صغيرة وواثقة، كلما حققت التقدم، تذكّر وأنت تتقدم بخطى ثابتة في تحقيق الأهداف الصغيرة ألا تغيب عن بالك الصورة الكبيرة.

*حافظ على التنظيم في العملية من خلال وضع صيغة مناسبة (في جدول، أو مخطط)، كلما كنت منظما كلما أحرزت النقاط.

*اكتشف كيف تستغل التكنولوجيا على أفضل نحو، وكيف تستثمر التقنيات، الأدوات، والتطبيقات الحديثة في كتابة وتحديد وتتبع أهدافك.

يمكنك تحميل نموذج كتابة الأهداف الذكية من هنا.

إليك هذه الصيغة كمثال

الهدف : أريد رفع مبيعات متجري الإلكتروني

محدد: في آخر تقرير مالي تبين أن مبيعات المتجر الإلكتروني منخفضة، نحتاج إلى تحسين أداء المتجر لزيادة الأرباح.

قابل للقياس: بحلول السنة المقبلة يجب أن نكون قادرين على رفع الأرباح لنسبة 150% .

قابل للتحقيق: تحسين الخطط التسويقية والمبيعات له دور كبير في رفع الأرباح.

ذو صلة: العمل على رفع المبيعات وزيادة الأرباح يساعد في نمو المتجر وتطويره.

الوقت المحدد: في غضون 6 أشهر يجب أن نكون قادرين على تحقيق النسبة المطلوبة.

يمكنك بعد كتابة النموذج أن تدمج العمل كله في هدف واحد على هذا النحو:

الوصف: لتنمو أرباح متجري أحتاج إلى تحسين المبيعات من خلال وضع استراتيجية تسويقية، وتقديم منتجات ذات جودة عالية.

المَعلَم: تنفيذ الخطة التسويقية في غضون 3 أشهر.

الموعد النهائي: منتصف السنة المالية.

تنويه: مثل أي شيء في عالم الأعمال الأهداف الذكية يمكن أن تتغير، لذلك يجب أن تكون على استعداد لتقييم أهدافك وتغييرها حسب المتطلبات، أعمالك تتغير، والأهداف الشخصية تتطور لذلك من الممكن أن الهدف الذي وضعته قبل 6 أشهر لم يعد منطقيا الآن.

أدوات تساعدك على تحديد الأهداف

الطريقة التقليدية في كتابة الأهداف وترتيبها مازالت مفيدة، ولكن كصاحب أعمال يجب أن تستفيد من التقنية التي توفر عليك والوقت والجهد، وتساعدك على الإعداد بكفاءة، إليك قائمة بأسماء أربعة أدوات تساعدك على تحديد وتتبع وتحقيق أهداف العمل الأكثر أهمية بسهولة وفعالية:

Goal-Buddy

أداة لوضع الأهداف على الإنترنت تساعد على تحديد ومعرفة ما الذي حققته، بدعم من الأصدقاء الذين يشتركون معك في أهداف مماثلة، لتحفيزك وإبقاءك في المسار، وتشمل الأداة ميزات أخرى مثل إدارة المهام، ومنظم القائمة… وغيرها.

GoalEnforcer

برنامج لتخطيط الأهداف بشكل مرئي، يساعد على التخطيط والتركيز، يشمل ميزات كثيرة مثل القدرة على السحب والتحريك لإعادة ترتيب الأهداف بسهولة،  إضافة إلى تقارير عن وضعية العمل، عرض التقويم.. إلخ.

Goalscape

برنامج لوضع الأهداف يساعد على تحديدها، العمل عليها، وتحقيق أكثرها أهمية، يتضمن عرضا مرئيا لتحديد وتطوير العناصر الرئيسية لأي مشروع معقد.

Joe’s Goals

أداة قوية تساعد أصحاب الأهداف الطموحة على تتبع أهدافهم وإدارتها، بواجهتها البسيطة، تجعل من السهل عليك أن تضع أهدافا يومية، وتتبعها بنقرة واحدة فقط، لتقيس نجاحك وتتخلص من العادات السلبية.

ضع خطة عملية للأهداف الذكية

“الأهداف هي محض خيال ما لم يكن لديك خطة محددة لتحقيقها”.  ستيفن كوفي

إنشاء خطة عملية لأهدافك يعني تحديد الإجراءات التي يجب أن تتخذها لتحقيق الأهداف الذكية على أساس يومي، تساعد الخطة العملية في تطوير أعمالك، وفي إنجاز المهام بترتيب معقول، كما أنها تساعدك في التأكد من أنك لا تفوت أيا من الخطوات الرئيسية.

وقد تتطلب الخطة بالتأكيد أن يشترك فيها الشركاء، الموظفون، الموردون، العملاء..، خطة العمل المكتوبة ستكون مثابة دليلك خطوة بخطوة لمتابعة تحقيق أهدافك ونجاح أعمالك.

  • اكتب العنوان الرئيسي لخطتك مع إدراج تاريخ بدء التنفيذ في الأعلى، على سبيل المثال: “نلتزم في المتجر لإلكتروني برفع المبيعات خلال النصف الأول من السنة 2018/01/01”.
  • ضع الأهداف الرئيسية على شكل قائمة، يجب أن تكون الأهداف مرتبطة بأي شيء من شأنه أن يساعد على تطوير نشاطك التجاري وتنميته، مثل إنشاء خطة تسويقية أو توظيف موظفين جدد يمتلكون الكفاءة اللازمة، لا تنس تحديد أولويات أهدافك حسب الأهمية أو الأكثر إلحاحا.
  • عد إلى قائمة الأهداف الرئيسية واكتب تحت كل واحد منها الإجراء المطلوب لتحقيق ذلك الهدف، على سبيل المثال: إذا كان الهدف هو وضع خطة تسويقية فإن اختيار المنصات والأدوات وأساليب التسويق سيكون واحدا من الإجراءات، يمكن أيضا أن تفكر في إنشاء مدونة وتوظيف كاتب محتوى، أو توظيف محرر للشبكات الاجتماعية.. إلخ.
  • ضع تاريخ البدء وتاريخ الانتهاء (الموعد النهائي للانتهاء) بجوار كل خطوة عملية في خطتك، تأكد من أن الجدول الزمني الذي تضعه واقعي وقابلة للتحقيق.
  • أدرج النفقات المطلوبة لكل خطوة عملية في خطتك، ( إذا كنت تكتب عن الخطة التسويقية مثلا: ستحتاج إلى تحديد الميزانية إذا كنت ستستعين بإعلانات فيس بوك، أو ستوظف مصمما، كاتب محتوى، محرر..).
  • اجمع الميزانية في نهاية كل قسم من الأهداف، وضع الميزانية الإجمالية لخطة العمل في نهاية الجدول، سيسمح لك ذلك بمراقبة ميزانيتك أثناء إتمام كل هدف.
  • قم بتنقيح خطتك بعد اكتمال العمل عليها، من خلال تدوين أي شيء تعتقد أنك يمكن أن تفعله بشكل أفضل.

أدوات وتطبيقات تساعدك على التخطيط

تماما مثل تحديد ووضع الأهداف هناك أدوات فعالة وتطبيقات تساعدك على وضع الخطط بالشكل الأفضل، إليك مجموعة منها:

Todoist

تطبيق مشهور لتنظيم القوائم وتحديد الأولويات، يمنحك القدرة على التعاون مع الآخرين لوضع الخطط والعمل عليها بأفضل السبل.

Omnifocus

أداة تساعد على تسجيل وتنظيم قائمة المهام ومزامنتها بحيث تبقيك على اطلاع تمكنك من البقاء في مسار العمل أينما كنت.

iMindmap

برنامج رسم خرائط العقل التي يمكن أن تساعد في العصف الذهني وتحسين الطريقة التي تفكر بها، ووضع الخطط، وتنظيم المهام.

Remember The Milk

إذا كنت تجد صعوبة في إنجاز ما خططت له وتعمل على أجهزة مختلفة، ستساعدك هذه الأداة المجانية _وهي تتوافق مع الهاتف والكومبيوتر_ على إدارة مهامك بسهولة، وتذكرك بها أينما كنت.

Schedule Planner

برنامج يمنحك التركيز المباشر على تفاصيل المهام اليومية، ويوفر الأدوات التي تحتاجها لمعرفة ما إذا كنت تنفق وقتك بحكمة، تتميز واجهة البرنامج بسهولة الاستخدام لمساعدتك على التخطيط بسرعة كل صباح.

Cal

يُظهر هذا التطبيق تلقائيا جدول أعمالك اليومي وفقا لقائمة المهام التي تضعها والتواريخ التي عينتها، يساعدك على ترتيب الأحداث والمهام ترتيبا زمنيا.

تتبّع خطتك وأهدافك

من الممكن أنك قد وضعت أهدافا ذكية، وكتبت خطة عمل، ولكنك قد تتشتت وتفقد المسار، لذلك يجب أن تحرص على تتبع خطتك وأهدافك لكي تتأكد أنك تمضي قدما لتحقيق ما خططت له، ستكون هناك عراقيل ومصاعب من الممكن أن تعمل على تثبيطك وتدفع بك بعيدا عن خطتك، إليك بعض النصائح لتنجح في إنجاز وتحقيق ما خططت له:

*الآن لديك الأهداف والخطة، ابدأ بتنفيذ تلك الأشياء؛ قسمها إلى خطوات صغيرة قابلة للتنفيذ وفق جدول زمني محدد.

*اعثر على الجانب القابل للقياس الكمي في أهدافك واكتبها على شكل أرقام لأن الأرقام تحفز الدماغ أكثر، مثلا: بدل أن تكتب سأحقق زيادة في المداخيل هذا العام، اكتب: سأحقق زيادة في المداخيل هذه السنة تقدر بـ 100 ألف دولار.. وهكذا.

*تحلى بالانضباط، الصبر، التركيز، والإصرار؛ وطّن نفسك على أن تبقى في المسار الصحيح لتحقيق أي هدف جدير بالاهتمام.

*ابحث عن الدوافع، لأنها الوقود الذي سيدفعك للمضي قدما.

*تأكد من تحقيق الأهداف الصغيرة في الزمن المحدد، فالأهداف المفتوحة تشكل خطرا على تطوير أعمالك، لأنها تفتقر لعنصر الإلحاح أو ضغط الوقت الذي يشجع على التقدم، إن أي تأخير في إنجاز الأهداف الصغيرة يؤخر إنجاز الهدف الأكبر.

*راجع أهدافك بانتظام، داوِم على تذكير نفسك باستمرار بأهدافك من خلال مراجعتها في وقت محدد كل يوم.

*تخيل كل مرة كيف يمكن أن يكون شعورك إذا حققت أهدافك؛ تخيل الآن أنك في نهاية العام بعد أن وضعت الأهداف وكتبت الخطط ونفّذتها، تخيل أن هذا العام قد انتهى وأنك تقوم بكتابة تقييم ومراجعة لما أنجزته وأنك حققت فيه أفضل إنجازاتك وحصدت  كل النتائج المرجوة.  (حافظ على هذه الصورة الذهنية؛ صورة الإنجاز دوما)

*احرص على قياس النتائج أولا بأول، ما الذي أنجزته وهل كان بالإمكان أن تنجزه بشكل أفضل، ما الذي لم تنجزه بعد، وما الذي يتطلبه الأمر لفعل ذلك. (بالنسبة لأهدافك السنوية مثلا يمكنك أن تقسم السنة إلى 3 أرباع، وأن تضع لكل ربع خطة، وتقوم بتقييمها عندما ينتهي كل ربع)

*ابق عقلك في حالة تأهب لإنجاز كل الإجراءات المرتبطة بهدفك وهو سيساعدك تلقائيا على فعل ما يلزم.

*تعقب الأهداف استنادا إلى الوقت الذي تقضيه في تحقيق كل هدف، إذا كنت ترغب في وضع خطة تسويقية على فيس بوك مثلا: حدد كم من الوقت ستقضي في تصميم التصاميم، إعداد المحتوى، نشر الإعلانات… إلخ.

*قيّم الأولويات، وما أنجزته يوميا وأسبوعيا وشهريا، وعدل على الخطة وأعد تنظيم الأمور إذا احتاجت إلى تعديل وفقا للمتغيرات الجديدة، والظروف الطارئة.

*من السهل أن تفقد تركيزك خلال العمل طوال السنة، لذلك سيكون عليك أن تقيّم أداءك، وأن تحتفي بنجاحاتك، وسيكون ذلك وسيلة رائعة للتأكد من أنك تتحرك في الاتجاه الصحيح، ولتُبقي على الدوافع أيضا.

أدوات تساعدك على تعقب الخطة العملية

من المحتمل أن تحيد عن الخطة التي وضعتها، أو أن تنسى الأهداف التي حددتها، إليك بعض الأدوات التي ستساعدك على البقاء متيقظا لخطتك وأهدافك:

Goalsontrack

تطبيق يساعد على تحديد الأهداف وزيادة الإنتاجية، بدءًا من تحديد الهدف، والغرض منه، تاريخ البدء والانتهاء، وحتى وضع الخطة العملية وتتبع التقدم الذي أحرزته.

Lifetick

يساعدك التطبيق في كتابة قيمك الأساسية، ويطلب منك اتباع طريقة لوضع أهداف ذكية، وإنشاء المهام أو الخطوات المطلوبة لتحقيق هدفك، والتحقق من الإنجازات ومراجعتها في تاريخ تسلسلي.

focusbooster

لتنفيذ خطتك والبقاء في المسار تحتاج للتركيز، يستند هذا التطبيق على مبادئ تقنية بومودورو، ويستهدف الأفراد الذين يميلون للمماطلة ويشعرون أن المهام طغت عليهم، وهو مصمم لتعزيز التركيز،  والتخلص من أي قلق قد يتكون لديك نتيجة لضغوط الوقت.

Toggl

تساعدك الأداة على تتبع مقدار الوقت الذي تقضيه في العمل على المشاريع، واستثمار وقتك بفاعلية لتنجز أكثر، والتحليل وإدارة العمل بشكل مثالي.

النجاح ليس أمرا عرضيا، دون وضع أهداف سيكون كل ما تطمح إليه مجرد حلم، فالنجاح هو النتيجة الحتمية لحُسن الإعداد والتخطيط، ومواءمة الوقت مع الأهداف الذكية الأكثر أهمية لديك، والأهداف القابلة للتحقيق هي تلك التي يمكن أن تتحقق لوجيستيا ضمن المستويات المتوقعة من مهاراتك ومهارات فريقك، ومقدار الوقت المتاح لديك، والعوامل الخارجية الأخرى، وهي  وسيلة فعالة لنقل أهدافك الخام من الأفكار المجردة إلى خطوات عمل محددة، فنتائج عظيمة، لذلك تخلى عن القرارات، تخلص من الأهداف غير واقعية، الأهداف غير الملهمة، الأهداف سهلة النسيان، وركز على الأهداف الذكية.

الكاتب: منجية إبراهيم