ماذا تعرف عن قواعد التصوير الأساسية؟

التصوير الفوتوغرافي أحد الفنون التي تحتاج إلى تدريب وتطوير مستمر حتى يرتفع الفنان بأسلوبه. وقواعد التصوير الفوتوغرافي ليست قواعدًا بالمعنى الحرفي للكلمة، بل يمكن النظر إليها على أنها وسيلة مساعدة لكل مصور في بداية حياته المهنية، ويحتاج إلى دليل إرشادي يمكّنه من الوصول إلى مستوى الاحتراف في التصوير. فما هي قواعد التصوير الفوتوغرافي التي ستؤهلك لأن تصبح مصورًا محترفًا؟

جدول المحتويات:

ما المقصود بقواعد التصوير الفوتوغرافي؟

إن إتقان قواعد التصوير الفوتوغرافي أمر في غاية الأهمية لكل مصور يسعى إلى رفع مستواه، وتشير قواعد التصوير الفوتوغرافي إلى القواعد التي يتم على أساسها تكوين الصورة الفوتوغرافية، وتعني كيفية وضع العناصر بجانب بعضها في الصورة بشكل متقارب، أي ترتيب العناصر المختلفة جنبًا إلى جنب داخل الإطار، من أجل خلق توازن طبيعي في الصورة. وتنطبق قواعد تكوين الصورة الفوتوغرافية على كل الفنون المرئية مثل: الرسم التوضيحي أو التصميم وغيرها.

وبمجرد إتقان المصور قواعد تكوين الصورة الفوتوغرافية، سيكتشف السر الذي يميز بعض الصور عن غيرها، فبإمكان تلك القواعد تحويل الصورة العادية إلى عمل فني احترافي. وتكمن الفكرة عند اختيار زوايا التصوير في أن تجعل النسبة الأكبر من تفكيرك تقع على تكوين الصور. ويُفضل دومًا تطبيق قواعد التصوير الفوتوغرافي على الموضوعات التي يختارها المصور للحصول على صور مميزة.

أهمية قواعد التصوير الفوتوغرافي

تتعلق قواعد تكوين الصورة الفوتوغرافية بما يجب تضمينه في المشهد، وما يجب تركه خارجًا، كما يتعلق الأمر بترتيب العناصر داخل المشهد، وتساعد تلك القواعد على التقاط صور فوتوغرافية مقنعة وأكثر تأثيرًا وتوازنًا.

كما تساعد قواعد التصوير الفوتوغرافي على لفت الانتباه إلى الأجزاء المهمة في المشهد التي تريد أن يلاحظها المشاهد، وتوجيه عين المشاهد إليها. ويعد إتقان تكوين الصور هو الطريقة الأمثل لتحسين الصور، وبوابة الحصول على مزيد من العملاء.

وبدلًا من التفكير في أنها قواعد ينبغي الالتزام بها، فكّر فيها على أنها إرشادات أو نصائح بسببها ستتمكن من جعل صورك أكثر جاذبية وإثارة للإهتمام، حتى تطور أسلوبك الخاص.

إن قواعد التصوير الفوتوغرافي لها أهمية كبيرة في تحقيق أهداف العديد من المجالات مثل:

  • التجارة الإلكترونية

تعتمد التجارة الإلكترونية والتسويق الإلكتروني على العنصر البصري بشكل رئيسي، فلا يمكن أن تحقق تلك الأعمال أهدافها بدون تصوير المنتجات التي يتم الترويج لها، والذي يجب أن يكون تصويرًا احترافيًا قادرًا على إظهار جودة المنتج، وإغراء العملاء المستهدفين باتخاذ إجراء. وهنا تتجلى أهمية معرفة وتطبيق قواعد التصوير الفوتوغرافي.

  • التصميم

إن المصممين سواء مصممي الجرافيك أو مصممي الويب بحاجة إلى معرفة قواعد التصميم الفوتوغرافي، لتطبيقها في تصاميمهم حسب الهدف المطلوب من التصميم. فالصورة الاحترافية تساعد في تحقيق الهدف التسويقي المنشود من تصويرها.

نصائح أساسية للتصوير الفوتوغرافي

نستعرض فيما يلي أشهر ثلاث نصائح يقدمها محترفو التصوير الفوتوغرافي، ويمكن اعتبارها بلا شك ضمن قواعد التصوير الفوتوغرافي الأساسية، وهي:

1. صوّر في الساعة الذهبية

قد تحاول التقاط صور شاعرية، أو مناظر طبيعية جذابة، وبالرغم من تعدد محاولاتك واستخدامك قواعد تكوين الصورة الفوتوغرافية، قد لا تظهر الصورة بعد التحرير بشكلٍ مثير للاهتمام، والسر هنا يكون بسبب اختيار الوقت الخاطئ للتصوير.

واختيارك للتوقيت الخاطئ من اليوم للتصوير كأن تكون الشمس عالية في السماء، فهذا التوقيت يجعل كل شيء يبدو مسطحًا، إذ لا توجد ظلال، ويكون لون الضوء باهتًا، مما ينتج عنه صورًا مملة بلا أي شخصية. ويُستثنى من ذلك لو كانت السماء غائمة في ذلك الوقت، إذ تعمل الغيوم على تخفيف الضوء وتساعد على إضاءة صورك.

أما بالنسبة للتوقيت المناسب، فحاول أن تقوم بالتصوير عندما تكون الشمس قريبة من الأفق، ويعتبر التوقيت المثالي في الساعة التي قبل الغروب أو بعده، وقبل الشروق أو بعده، إذ في ذلك الوقت تسقط الشمس ظلالها، مما يضفي حيوية على كل شيء، كما أن الإضاءة تكون جيدة جدًا، الأمر الذي جعل المصورين والرسامين يطلقون عليها الساعة الذهبية.

2. تجاهل القواعد

يرى كثير من المحترفين أن الحيود عن المألوف من القواعد المعتادة قد يؤدي إلى الإبداع والتّفرُّد في بعض الأحيان، إذا كان هذا الحيود ممنهجًا وناتجًا عن حسّ إبداعي. أما بالنسبة إلى قواعد التصوير الفوتوغرافي، فمن الأفضل أن يتم النظر إليها على أنها إرشادات أو نصائح جربها عدد من المصورين من قبل وأثمرت بنتائج جيدة.

وتكمن أهمية تلك القواعد في تعليمك أساسيات التصوير الفوتوغرافي، لكن نموك وإبداعك الخاص كفنان يحتاج إلى كسر هذه القواعد في بعض الأحيان، وتجربة أشياء جديدة، لاكتشاف نمطك الفني الخاص.

3. صور بتنسيق raw

عند إعداد الكاميرا لأول مرة، احرص على اختيار التنسيق الملائم لالتقاط الصورة. يختار بعض المصورين التنسيق jpeg، وبالرغم من أن هذا التنسيق يمنحك أقصى جودة للصورة، إلا إنه يفرض عليك الكثير من القيود.

أما تنسيق raw فهو يتيح لك فرصة تحرير الصور بشكل احترافي، ويوفر لك الكثير من الخيارات مثل التقاط كل التفاصيل وإبرازها، كما يحاول الحفاظ على كل جزء صغير من المعلومات، على عكس تنسيق jpeg الذي يقوم بضغط المعلومات وحذفها في النهاية.

كيفية تطبيق قواعد تكوين الصورة الفوتوغرافية

تعددت وتنوعت قواعد التصوير الفوتوغرافي، التي تؤهلك لتكوين صورة فوتوغرافية احترافية، لكننا سنلقي الضوء على أشهر 15 قاعدة، وكيفية تطبيقها، وهم:

1. قاعدة الأثلاث

تعد قاعدة الأثلاث من أشهر قواعد تكوين الصورة الفوتوغرافية على الإطلاق، وفيها تكون الصورة مقسمة إلى 9 مربعات بواسطة خطين عموديين وخطين رأسيين، ويتم وضع العنصر المراد جذب اهتمام المشاهد إليه على أحد النقاط التي تتقاطع فيها هذه الخطوط، إما أفقيًا، أو رأسيًا، أو على طول هذه الخطوط، فهذا يجعل المشهد أكثر تشويقًا وجاذبية عندما يوضع العنصر الرئيسي بعيدًا عن المركز.

وتتيح كثير من الكاميرات وحتى الهواتف الذكية تطبيق شبكة قاعدة الإثلاث Rule of Thirds على الشاشة، إذ يُقسّم خطان أفقيان وخطان رأسيان الإطار إلى أثلاث. وتوفر بعض الكاميرات خيارًا لتركيب شبكة الأثلاث على شاشة lcd مما يسهل استخدام هذه القاعدة.

قاعدة الأثلاثمصدر الصورة

2. قاعدة التوازن

كما في قاعدة الأثلاث، توضع الصورة بعيدة عن المركز من أجل جعلها أكثر تشويقًا، لكن ذلك قد يؤدي إلى ظهور بعض الفراغ في المشهد، فتأتي قاعدة التوازن لتمكنك من تضمين عنصر أقل أهمية، أو أقل حجمًا، أو ثانوي في الصورة، ليتم ملء الفراغ، وتحقيق تركيبة متوازنة.

قاعدة التوازنمصدر الصورة

3. قاعدة التركيب والتماثل

بالرغم من أن وضع العنصر الرئيسي في المشهد بعيدًا عن المركز يزيد الصورة تشويقًا، إلا أن هناك أوقاتًا يكون فيها وضع الصوره في المركز ضروري كأن يكون المشهد متناظرًا، فهذا مثالي لتكوين مركزي يبدو جيدًا في الإطارات المربعة. ويعد التناسق المثالي ملفتًا جدًا للنظر، فعند دمج أي شيئين متماثلين في صورة واحدة سيرفع ذلك من حدة التراكيب تلقائيًا.

4. قاعدة تكوين التناظر

تعد الصور التي تحتوي على انعكاسات فرصة مميزة لاستخدام التناظر في تكوينك، كما يمكن مزج قاعدتي التماثل والأثلاث معًا لتكوين مشهد، كأن يتم وضع الشجرة بعيدًا عن المركز بينما توفر مياه البحيرة التماثل، ويمكن دومًا دمج الكثير من التراكيب معًا في صورة واحدة، أو الدمج بين قاعدتين أو أكثر من قواعد التصوير الفوتوغرافي.

قاعدة تكوين التناظرمصدر الصورة

5. الخطوط الرائدة

يمكن استخدام الجدران، أو المسارات، أو الأنماط كخطوط رئيسية. ويستخدم المصورون الخطوط بطرق مختلفة لتكوين صورهم. وقد تكون هذه الخطوط فعلية، أو ضمنية تشكلها عناصر المشهد. والهدف الرئيسي من استخدام الخطوط الرائدة هو جذب انتباه المشاهد للعنصر الرئيسي في الصورة، وأحيانًا يتم استخدام هذه القاعدة لجذب المشاهد إلى عمق الصورة. وهذه القاعدة تعتبر من أفضل قواعد التصوير الفوتوغرافي المستخدمة لجذب الانتباه وجعل عين المشاهد تتجول في الصورة.

الخطوط الرائدةمصدر الصورة

6. إطار داخل إطار

فكّر في أثناء التصوير أنه بإمكانك جعل الإطارات الخارجية للصورة طبيعية، كأن تستخدم النوافذ، أو الشبابيك، أو الأقواس، أو فروع الشجر المنسدلة لتأطير المشهد. ويسمى هذا التكوين بإطار داخل إطار، وهو مريح للعين أن يكون الإطار الأنيق جزء من اللقطة. ولا يُشترط أن يحيط الإطار الطبيعي بالمشهد كله حتى يكون فعالًا.

إطار داخل إطارمصدر الصورة

7. ملء الإطار

قد يكون ملء الإطار بموضوعك مع ترك مساحة فارغة أو عدم ترك أي مساحة فعالًا في جذب اهتمام المشاهدين، إذ يقوم هذا التكوين على الاقتراب بشدة من الأشياء التي تريد تصويرها وتقريب الكاميرا عليها، فاجعلها تملأ الإطار بحيث تكون محور التركيز في الصورة، ثم التقط الصورة. يؤدي ذلك في كثير من الحالات إلى تكوين أصلي ومثير للاهتمام، ويساعد هذا التكوين على جعل المشاهد يستكشف المزيد من التفاصيل للموضوع، الأمر الذي لم يكن ليحدث لو تم التقاط الصورة من مسافة بعيدة.

ملء الإطارمصدر الصورة

8. المسافة سلبية (الفضاء السلبي)

يعد ملء الإطار جذابًا جدًا عندما نريد التركيز على تفاصيل العنصر الرئيسي، وعلى النقيض تمامًا فإن ترك مساحة فارغة حول العنصر الرئيسي، قد يكون جذابًا للغاية وملفتًا للانتباه، إذ يخلق نوعًا من البساطة التي تؤدي إلى مساعدة المُشاهِد على التركيز على العنصر دون أن يُشتت انتباهه.

المسافة سلبية (الفضاء السلبي)مصدر الصورة

9. مركز العين السائدة

عند تصوير شيء ما، اجعل هذا الشيء المسيطر في وسط الصورة، فهذا يجعلها أكثر إغراءً، إذ يظهر وكأن عيون الهدف تتبع العارض.

10. التماثل وعدم التناسق

في الصور المتناظرة، يتولد جمال وأناقة وبساطة تُمتِع العين، وتكون سببًا في جذب اهتمام المشاهد. والأمر نفسه عندما يكون هناك اختلاف بسيط في الأسلوب، مثل اللقطات غير المتناظرة التي تتضمن مساحة فارغة للاهتمام البصري. مع استخدام التقنية الخاصة بقاعدة الأثلاث لمعرفة مكان موضع العنصر المراد التركيز عليه.

11. عمق الميدان

هي قاعدة تهدف إلى التركيز على الهدف وجعله بارزًا من خلال تضييق نطاق التباين بين الهدف والخلفية، فكلما زاد التباين، أصبحت الصور الملتقطة أكثر دراماتيكية وأصبح الهدف أكثر بروزًا.

12. الاهتمام بالعمق

الصور بطبيعتها ثنائية الأبعاد 2D، ويؤدي الاهتمام الأمامي للإطار لإضفاء طابع ثلاثي الأبعاد 3D على الصورة.

13. الأقطار والمثلثات

تضيف الأقطار والمثلثات توترًا ديناميكيًا للمشهد. ويقصد بالتوتر الديناميكي خلق نوع من عدم الاستقرار. فمثلًا لو أن شخصًا ما يقف على سطح مستوي، فإنه سيكون نوعًا ما مستقرًا، لكن لو وقف على سطح مائل، فإنه بالتأكيد سيكون أقل استقرارًا، ما ينتج عنه توترًا بصريًا للمشاهد. ويساعد دمج الأقطار والمثلثات معًا على هذا النوع من الشعور (التوتر الديناميكي). ويمكن أن تكون المثلثات كائنات فعلية على شكل مثلث أو ضمنية. وهذه القاعدة من قواعد تكوين الصورة الفوتوغرافية التي تكون مطلوبة في بعض الأحيان لإضفاء حيوية وحركة على المشهد.

الأقطار والمثلثاتمصدر الصورة

14. الضوء

الجزء الأكثر سطوعًا في الصورة هو الجزء الأكثر جذبًا لعين المشاهد. ومعرفة هذه الحقيقة تؤثر على كيفية تكوين الصورة الفوتوغرافية، إذ يجب أن يكون العنصر الرئيسي هو الجزء الألمع في المشهد. فتجد أن المصورين يستخدمون الفلاش أو الانعاكسات لإبراز وجه العارضات.

الضوءمصدر الصورة

15. تبسيط الصور

البساطة هي جوهر الإبداع، وهي من أهم قواعد التصوير الفوتوغرافي، فاحرص على البعد عن التعقيد بتضمين ما تحتاجه داخل الإطار وإخراج كل ما ليس له ضرورة. فيجب أن تكون لديك فكرة عن الصورة التي تريدها، لتقرر على أساسها ما يخدم فكرتك.

تبسيط الصورمصدر الصورة

بعد استعراض قواعد التصوير الفوتوغرافي الأساسية، بالتأكيد عند التصوير لن تكون كل هذه الإرشادات التركيبية حاضرة في ذهنك، لكن لو قمت باتباع واحد أو اثنين من هذه الإرشادات في كل جلسة تصوير، فتبحث مثلًا عن مواقف تستخدم فيها تكوين إطار داخل إطار، أو الأقطار والمثلثات، أو قاعدة الأثلاث وهكذا، بعد فترة ستتأصل هذه الإرشادات في ذهنك.

كما يمكنك كذلك مشاهدة الصور لفنانيك المفضلين ومعرفة أي تقنيات تم اتباعها في كل صورة. ولا تغفل عن الاستعانة بدورات التصوير المكثفة التي ستساعدك على تعلّم التصوير الفوتوغرافي خطوة بخطوة.

أخطاء شائعة في التصوير الفوتوغرافي

هناك بعض الأخطاء الشائعة التي يقع فيها كثير من المصورين، والتي ينتج عنها مخالفة قواعد التصوير الفوتوغرافي، ومن ثم يظهر العمل بشكل غير احترافي. لذا، ننوه عنها فيما يلي:

أولًا: نسيان ضبط التعرض

عندما تبدأ بالتصوير وتنتقل من نقطة إلى أخرى، كأن يتحرك الشخص الذي تصوره من مكان داخلي إلى آخر خارجي، أو إذا احتجت لتغيير زوايا التصوير، فمن الممكن أن تنسَ ضبط الإعدادات الحيوية مثل التعرض الضوئي، الأمر الذي سيؤدي إلى الحصول على صور شديدة التعرض للضوء. لذا، يجب عندما تتغير ظروف الإضاءة أن يتم موافقة الإعدادات مع تلك الظروف.

ثانيًا: الفحص المتكرر لشاشة lcd للكاميرا بعد كل لقطة chimping

إذا قمت بفحص شاشة lcd للكاميرا بعد كل لقطة، قد يفوت عليك ذلك الكثير من المشاهد التلقائية واللحظات الأساسية.

ثالثًا: التصوير باستخدام jpg

يفضل استخدام تنسيق raw دومًا كما وضحنا سابقًا.

رابعًا: التصوير بسرعة

يقوم بعض المبتدئين بالتقاط الصور على عجل، إما لأنهم يريدون الظهور كمحترفين، أو لأنهم يرغبون من وراء هذا التصرف في السيطرة على مخاوفهم، لكن الأفضل أن يتم التقاط صورًا جيدة، حتى لو كانت قليلة على أن يتم التقاط الكثير من الصور السيئة.

خامسًا: الاعتماد الكلي على البرمجيات

يعتمد بعض المصورين على الفوتوشوب بشكل كبير في تصحيح أخطاء بعينها، والأفضل أن يتم التقاط صورًا جيدة، ثم إجراء التعديلات النهائية باستخدام فوتوشوب.

وهكذا؛ نكون قد استعرضنا أبرز قواعد التصوير الفوتوغرافي، وأهمية الصورة الاحترافية في تحقيق الهدف المنشود منها، ونوهّنا على بعض الأخطاء التي قد تقع فيها وأنت في بداية طريقك. فلا تتردد في الانطلاق، لأن الممارسة هي أساس الخبرة.

تم النشر في: تطوير المهارات، منذ شهرين