كيف تبدأ رحلة البيع عبر الإنترنت

البيع عبر الإنترنت من أكثر الطرق فعاليّة في الترويج واستعراض المنتجات بطريقة أنيقة وجذابة. فالتطوّر التكنولوجي الهائل الذي نشهده في عصرنا ولّد هجرة جماعية وتحولًا إلى العالم الرقمي، تحديدًا في التجارة والتسويق. وشكّل البيع على الإنترنت فرصة سانحة لمختلف المستخدمين من أجل تقديم منتجاتهم للعالم بأسره.

جدول المحتويات:

ما هو البيع عبر الإنترنت وما مميزاته؟

البيع عبر الإنترنت أو ما يُعرف بمصطلح التجارة الإلكترونية (eCommerce) يشمل جميع عمليّات البيع والشراء والتسويق والتحويل والمقايضة وغيرها من المعاملات التجارية عبر الإنترنت. ويتميز البيع عبر الإنترنت بالسهولة والسلاسة في العمل، فبإمكانك التواصل مع العملاء من أي مكان وفي أي وقت. إذ لم يَعُد التواصل الفيزيائي مطلوبًا بل يكفي استعراض المنتجات في مواقع البيع عبر الإنترنت، ويقوم المستخدم بعد ذلك باستعراض المنتجات واختيار ما يناسبه منها ودفع ثمنها عبر منصات الدفع الإلكتروني. وتقدم عملية البيع عبر الإنترنت ميزات كثيرة نذكر منها:

  • سرعة إنشاء المتجر: على خلاف التجارة التقليدية، بإمكانك بدء البيع على الإنترنت بعدة ضغطات على شاشتك باستخدام منصات البيع عبر الإنترنت مثل: ووكومرس لتنشئ متجرك الخاص مباشرةً بعد تسجيلك فيها.
  • التكاليف البسيطة: إذ تقتصر تكاليف البيع عبر الإنترنت على الاشتراك الشهري في المواقع وعلى نسبة الخصم البسيطة جدًا من الأرباح التي يخصمها الموقع من مبيعاتك، أما في حال كان لديك موقعك التجاري الخاص فلا وجود لهذه التكاليف.
  • قاعدة العملاء الواسعة: يُتيح لك البيع عبر الإنترنت فرصة الوصول إلى قاعدة كبيرة من العملاء حول العالم، فكل منصة تستخدمها سواء مواقع البيع أو منصات التواصل الاجتماعي لها جماهيرها ومستخدموها، وهذا يُتيح أفقًا أوسع لبيع منتجاتك.
  • توظيف التسويق الرقمي: يُتيح لك البيع عبر الإنترنت تجربة بعض الوسائل الرقمية الحديثة مثل: الواقع المعزز والواقع الافتراضي لأجل تسويق منتجاتك بطريقة مميزة وفريدة.

 خطوات البيع على الإنترنت

الآن بعد أن اتخذت قرارك ببدء رحلتك في مجال التجارة الإلكترونية، سنخوض من الألف إلى الياء في الخطوات التي يجب عليك اتبعاها لتبدأ رحلتك في البيع عبر الإنترنت. يجب التنويه إلى أن كل خطوة من الخطوات التالية أساسية في إنجاح مشروعك لذا، احرص على الإحاطة بها جيدًا قبل الانتقال إلى الخطوة التي تليها.

1. اختر المنتجات المناسبة

يُعد اختيار المنتجات الخطوة الأولى لعملية البيع عبر الإنترنت وأهم المراحل على الإطلاق. إذ تتطلب تحليلًا دقيقًا ودراسةً معمقة للسوق، فيجب أن تعرف مدى التنافس والطلب على المنتج الذي أنت بصدد إطلاقه للمستخدمين. أحد الاستراتيجيات المفيدة في هذه الخطوة هي اختيار صنف واسع من المنتجات، بمعنى أن تختار فئة متنوعة حتى لو كانت المنافسة عليها شديدة، ومع الوقت وبعد وضع قواعد متينة لعملك سوف تبدأ بالتخصص في منتجاتك شيئًا فشيئًا.

على سبيل المثال، يمكنك أن تبدأ رحلتك وتختار صنف الأدوات المطبخية، لا جدال أن المنافسة في هذا الصِنف ستكون كبيرة جدًا سيّما من الشركات العملاقة ذات الأسماء التجارية العالمية والمتخصصة في أدوات المطبخ. لكن بعد إرساء قواعد علامتك في البيع عن طريق الإنترنت يمكنك أن تبدأ بالتخصص في إحدى فروع هذا المجال الواسع، كأن تتفرد في تقديم أدوات صنع القهوة ومن ثم تقوم بتطوير هذه الأجهزة وإضفاء ميّزات فريدة فيها.

هذه الطريقة ستوفر عليك جهدًا ومالًا ووقتًا وتُمكّنك من تركيز هذه الأمور بشكل أكبر في التميز في صناعة وتقديم أدوات صنع القهوة، وستسهّل عليك ترسيخ علامتك التجارية كمُنتَجٍ رائد في مجال أدوات صنع القهوة في السوق المحلية وحتى العالمية. جدير بالذكر، أن دخولك في عالم البيع عبر الإنترنت واختيارك لمنتجك الخاص يفضل أن يكون نابعًا من اهتمامٍ شخصي بالمنتج، فإذا كنت مهتمًّا حقًّا بفئة المنتجات التي اخترتها فإن وصولك إلى مراتب التميّز والإبداع فيها سيكون أسهل وأقصر.

هنالك عاملٌ مهمٌ آخر يجب أن تأخذه بالحسبان عند إنشاء متجر إلكتروني خاص بك وهو طريقة تحديد مصدر منتجاتك، هل ستقوم أنت بتصنيعها؟ أم ستقوم باستيرادها بعينها أو استيراد موادّها الأساسية ثم تقوم أنت بتركيبها وإضفاء ميزات خاصة لها؟ أم ربما تريد اتباع ما يُعرف بمصطلح دروبشيبينغ (Dropshipping) وهو أن تكون أنت فقط الوسيط -عبر موقعك أو المتجر الإلكتروني الخاص بك- بين متجر آخر والعميل؟ هذه الأسئلة جوهرية وأساسية لبداية طريقك في مجال البيع عن طريق الإنترنت.

 2. حدد قاعدة العملاء المُستهدفة

من المؤكد أن الوجهة الأخيرة لعملية البيع عبر الإنترنت تنتهي عند العميل، ومن ثم فإن تحديد وجهة منتجك الأخيرة ضرورة لا بد منها. وهذا يعني أن عليك دراسة السوق بشكل جيّد ومعرفة ماذا يحتاج العملاء في المنطقة أو في المناطق التي تستهدفها بشكل دقيق، ستساعدك الإحصاءات و الاستبيانات والاستطلاعات لآراء العملاء ورغباتهم في المنطقة المستهدفة.

كأن تقوم على سبيل المثال، بإجراء استطلاع لآراء العملاء حول أكثر من يحتاجونه في جهاز صنع القهوة وما هي الميزات التي يتمنون وجودها في الأجهزة الحالية، بالإضافة إلى السلبيات والمشاكل التي تصادفهم في أجهزة صنع القهوة التي استخدموها سابقًا، كل ذلك في محاولة منك لتفادي هذه المشاكل وإضفاء الميزات التي يرغبها العملاء لجذبهم إلى منتجك بشكل سريع وفعّال.

3. اختر طريقة البيع عبر الإنترنت

سواءَ أكنت تنوي إنشاء متجرٍ إلكتروني خاص بك وتسويق منتجاتك إلى عملائك مباشرة عبره دون أي وساطة من موقع آخر، أم كنت تريد التسويق والبيع عبر الإنترنت عن طريق منصات الإلكترونية المشهورة أو البيع المباشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فإن الهدف واحد؛ وهو وصول منتجك إلى أكبر وأوسع قاعدة عملاء ممكنة. ولذلك سنستفيض في شرح كل طريقة من طرق البيع عن طريق الإنترنت السابقة بشكل مفصّل حتى تتسنى لك فرصة اختيار ما يناسبك منها.

 بناء متجر إلكتروني من الصفر

بناء متجر إلكتروني من الصفر

تمر عملية بناء متجرك الإلكتروني بمرحلتين أساسيتين، هما اختيار رابط الموقع المناسب ثم تصميم هذا الموقع وتهيئته للتعامل مع العملاء والزوّار.

1. شراء اسم النطاق

نقصد هنا باسم النطاق الرابط (الـ URL) الخاص بهذا المتجر الإلكتروني الذي سوف يكتبه العميل ليصل إلى متجرك. لذلك سيكون من المفيد أن تقوم بانتقاء منتجك واسم المتجر في الوقت نفسه. وعلى الرغم من أن هذه الخطوة قد تبدو بسيطة وسهلة، إلّا أنهّا جوهرية وضرورية وتوفر عليك عناءً ومشاكل كثيرة، كأن تكون قد اخترت نوع المنتج الخاص بك لكن إضافة اسم ذلك المنتج أو أي عبارة مشتقة منه في رابط المتجر غير ممكنة أو أن أحدًا قبلك سبقك لذلك، عندها ستكون قد أضعت جهدًا في اختيار منتجك دون أن تتمكن من تسويقه عبر رابطِ مناسب له.

2. اختيار اسم مناسب للمتجر

اختيار اسم المتجر الإلكتروني جوهري من حيث الانطباع الذي قد يتركه في ذهن العميل، فالاسم يجب أن يكون قصيرًا وملفتًا ويجب أن يكون سهل الحفظ. ويفضل أن تتجنّب الأسماء الغريبة أو المعقدة التي تتضمن أرقامًا. لذا، حاول أن تختار اسمًا بسيطًا ومعبّرًا، ويفضّل أن يكون كلمة واحدة بحيث يكون ملفتةً للعميل وتنطبع في ذاكرته بسهولة، مع مراعاة التالي:

  • الظهور في نتائج البحث

تواجد صلة بين رابط المتجر والمنتجات التي سوف تُعرض فيه بالنسبة لظهوره في نتائج البحث على جوجل. بمعنى آخر عليك اختيار اسم النطاق من خلال الكلمات المفتاحية الأساسية المرتبطة ارتباطًا وثيقًا بمنتجاتك، وذلك من أجل رفع تقييم السيو SEO -تحسين محركات البحث- الخاص بموقعك وبالتالي ظهوره في مقدّمة نتائج البحث التي يجريها العميل على أي محرّك بحث على الإنترنت.

  • تفرد الاسم

النقطة الأخيرة التي يجب الانتباه إليها هي عدم اختيار اسم مماثل لموقع آخر أو يشير إلى كلمة غير مناسبة على سبيل الخطأ، فمثلًا اسم موقع “alrashedscameras.com” يحتوي كلمة “scam” في منتصفه، وهي كلمة تشير إلى الاحتيال والقرصنة، على الرغم من أن المقصود من اسم الموقع هو “Alrashed’s Cameras” أي كاميرات الراشد، إلّا أن محرّك البحث قد لا يظهرها في النتائج بسبب ذلك الخطأ غير المتعمّد، لذلك كن حذرًا عن انتقاء اسم المتجر الإلكتروني الخاص بك لتجنّب هذه الأخطاء.

3. بناء المتجر

حسنًا في هذه المرحلة لا بد من توظيف مطور متاجر إلكترونية فوجود مصمّم ومبرمجٍ خبير سيساعدك كثيرًا في إنشاء موقع المتجر الإلكتروني الخاص بك ويسهّل تفاعل وتصفّح العملاء له، وعلى الرغم من أنّنا لسنا بصدد شرح كيفية برمجة وتطوير الصفحات الإلكترونية إلّا أننا سنذكر نقاط بسيطة ولكنها أساسيّة عند تصميم متجرك الإلكتروني:

  • العميل أولًا

ضع العميل في حسبانك دومًا أثناء التصميم، فكل التفاصيل في الموقع بدءًا من التصميم الخارجي  ودقة صور المنتجات ووصولًا إلى طرق التواصل والدفع، جميع هذه التفاصيل أساسية في قرار الزائر عند شراء المنتجات الخاصّة بك. كما أن التصميم الدقيق والجذّاب سيحوّل الزائر إلى عميل والعميل إلى زبونٍ دائم. لذا احرص على أن يكون موقعك مريحًا ومُلفتًا وسهل الاستخدام من أجل جذب العملاء إليه.

حاول تخصيص مجالٍ لآراء العملاء وتقييمهم للمنتجات، فمعظم الزائرين يميلون إلى قراءة آراء العملاء السابقين ممن جربوا المنتج قبل أن يقوموا بشرائه. بإمكانك وضع حقل آراء العملاء لكل مُنتج، أو في حال لم يكن لديك ذلك الكم الكبير من المنتجات في الموقع فبإمكانك إفراد صفحة خاصّة للعملاء ليضعوا فيها تقييمهم ورأيهم في منتجاتك عمومًا.

  • البساطة والجودة

قد يخطر في بالك أن التصاميم المبهرجة والمُنمّقة ستلفت انتباه الزوّار، هذا في الواقع غير صحيح فالمواقع ذات التصميم البسيط والأنيق تترك انطباعًا أفضل وثقةً أكبر لدى العملاء. لذا عليك تبسيط التصميم قدر الإمكان دون أن يؤثّر ذلك على جودة وسهولة التعامل مع الموقع. ولا بد من التأكد من جودة صور المنتجات ووضوح تفاصيل المنتج دون خداع. لذا، حاول أن تكون الصورة مطابقةً للمنتج الذي سيصل إلى العميل في النهاية.

لعلك لاحظت أن معظم المتاجر الإلكترونية لديها خيار “View Cart” الذي يُتيح للعميل تصفّح المنتجات التي أعجبته سابقًا، وهذه الميّزة على بساطتها تُعد أهم الميّزات التي تجذب انتباه العميل وتسهّل تصفّحه واختياره لمنتجاتك، لذا احرص على وجود هذه الميّزة ووضعها بشكل واضح للزائر، فآخر ما تريده هو إرباك الزائر في معرفة أي خيارٍ هو هذا الخيار.

  • عرض الأسعار

كن دائمًا صريحًا أثناء عرض أسعار منتجاتك في المتجر، واحرص على أن تكون واضحًة تمامًا للعميل ولا يحتاج إلى القيام بخطوات عديدة ليصل في النهاية إلى سعر قد لا يراه مناسبًا، لذا عليك وضع سعر المنتجات بشكل واضح وظاهر للعميل، وهذا يشمل تكاليف الشحن ووسائل الدفع.

لا تشتت انتباه الزائر أثناء تصفّحه لمنتج معيّن، بالطبع سيكون من الجيّد أن تقدّم بعض الإعلانات عن الخصومات أو ترويج منتجٍ آخر بسعر خاص أو استعراض تفاصيل إضافيّة حول المنتج، لكن مع ذلك حاول ألا تكون هذه التفاصيل عنصرًا مشتّتًا للعميل عند تصفّحه وشرائه للمنتجات من موقعك.

بناء متجر إلكتروني من خلال المنصات الجاهزة

حسنًا في حال لم تكن ترغب في بناء متجر من الصفر والدخول في متاهة البرمجة والتصميم، يمكنك ببساطة الاستعانة بخدمات المنصّات التجارة الإلكترونية الجاهزة وحجز متجرك الخاص فيها ومباشرة البيع عبر الإنترنت بشكل بسيط. تُتيح لك هذه المواقع مساحة واسعة لتصميم وإدارة متجرك الخاص فيها بدءًا من التصميم الخارجي والتبويبات ومرورًا بالمنتجات والخدمات الخاصّة بك، وانتهاءً بطرق الدفع والتعاملات المالية المناسبة لك، في مقابل اشتراك شهري أو سنوي مع أو بدون خصم نسبة ربحية من المبيعات.

أبرز المنصّات التجارية المختصّة في البيع عبر الإنترنت: ووكومرس WooCommerce -يذكر أن هذه المنصة مجانية ولا تتطلب اشتراك كما باقي المنصات- وشوبيفاي Shopify وبجكومرس BigCommerce  تمكّنك هذه المنصات من إنشاء متجرك الخاص على موقعها وتوضّح لك جميع النقاط التي تحتاجها للبدء حتى لو كنت حديث العهد في مجال التجارة والبيع على الإنترنت.

عرض منتجاتك عبر المتاجر الإلكترونية المشهورة

على الرغم من حريّة التصميم والإدارة الكاملة في البيع عبر الإنترنت التي تُتيحها المنصّات التجارية السابقة، إلا أن قاعدة العملاء والمُشتركين بها مُتواضعة إذا ما قورنت بالمتاجر الإلكترونية العالميّة، مثل: أمازون وإيباي إذ تُعد هذه المتاجر ذات شعبيّة كبيرة على مستوى كلاً من المُشتركين البائعين والعملاء. فقد وصل عدد البائعين في أمازون، الذين عرضوا مُنتجاتهم فيه، إلى ما يزيد على 2 مليون شخص، هذا غير عدد العملاء الأكبر بكثير، وهذا في الواقع ما يجعل الكثيرين يميلون للانطلاق من هذه المتاجر عند بدء البيع عبر الإنترنت.

تتميّز هذه المواقع بخطوات الاشتراك البسيطة بها فكل ما عليك فعله هو:

  • تسجيل حساب خاص لك على المنصة.
  •  استعراض المنتج المراد بيعه مع مواصفاته ومعالمه، مع وضع صورٍ وسعرٍ مناسب له.
  •  كتابة صيغة شراء مناسبة للعميل تتضمن معلومات الدفع وطريقة الشحن.
  •  قَبول عمليّة شراء العميل.
  • شحن المنتج للعميل.

توفر لك هذه المتاجر قاعدة هائلة من العملاء وتُتيح لك فرصة الانطلاق في رحلة البيع عن طريق الإنترنت بشكل سريع. إلّا أن السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو كيف يمكن أن تعرض منتجاتك وتنافس بها في ظل الازدحام الكبير للبائعين على هذه المتاجر؟ عليك أن تسأل نفسك ما الذي سيدفع العميل إلى الشراء من متجرك الإلكتروني وهو يتضمّن المنتجات نفسها التي أضافها كثيرون غيرك إلى متاجرهم؟

حسنًا، مفتاح الحل هنا هو أن تصبغ متجرك وتضفي عليه بعض التميّز عن سائر المتاجر الأخرى. سواء من خلال طريقة تقديمك للمنتج أو من خلال الميّزات أو الصفات الفريدة في المنتج التي تقدمها. كما يمكنك تحفيز العميل على الشراء عن طريق تقديم أسعار مميّزة. لكن احرص دومًا على ألا يكون سعرك بخسًا لأنك قد تثير بذلك الشك لدى العميل أولًا، وتستدعي معركة تنافسيّة مع البائعين الآخرين حول أسعار المنتج الذي تقدمه، وكلنا نعرف ألا أحد يربح في حرب التنافس بالأسعار.

على الرغم من أن البيع على الإنترنت في أمازون وإيباي وغيرها أصبح أكثر سهولة في أيامنا هذه، إلّا أن الاعتماد فقط على التسجيل في هذه المتاجر وعرض منتجاتك ليراها العملاء ليس كافيًا، فمثلًا أمازون تعتمد على خوارزمية البحث المتبدّل، مما يعني أن منتجاتك قد تظهر للعميل اليوم ولا تظهر له غدًا. فهناك دومًا بائعون جدد يدخلون سوق المتاجر الإلكترونية ويحاولون كسر الأسعار بتقديم أسعار منافسة وبخسة في بعض الأحيان، لذا احرص على أن تكون منتجاتك وعروضك مميّزة ومُلفتة.

وفيما يلي سنستعرض بعض معلومات ونصائح البيع على الإنترنت في المتاجرة الإلكترونية المشهورة:

البيع عبر موقع أمازون

في الواقع إن بدء رحلتك عبر أمازون سيكون خيارًا جيدًا، والسبب في ذلك أن القاعدة الشعبية لأمازون كبيرة جدًا، ويمكنك الاعتماد على شهرتها وسمعتها الواسعة في بدء نشاطك التجاري بسرعة وبقوّة. وكل ما عليك فعله لكي تبدأ البيع عبر الإنترنت في أمازون هو التسجيل في الموقع واختيار نوع المنتجات التي تريد بيعها، وهذا يتضمّن معظم المنتجات باستثناء المنتجات المحظورة.

بعد أن تقوم بتحديد نوع المنتج الخاص بك، عليك أن تختار طريقة الاشتراك التي ترغب بها، وهناك خطتين أساسيتين للدفع، إما أن تدفع لأمازون مبلغًا وقدره 39.99$ في الشهر، عندها ستتيح لك أمازون بيع كميّات غير محدودة من المنتجات، وإما أن تختار الخطة الفردية، التي تدفع فيها 0.99$ مقابل كل عملية بيع تقوم بها.

يُفضّل في بداية انطلاقتك في أمازون، لاسيّما إذا كنت ستعرض عددًا محدودًا من المنتجات، أن تبدأ خطة الدفع الفردية حتى لا تضطر إلى دفع مبلغ الاشتراك الكامل وقد لا تُوفّق بعمليات بيعٍ تعوض لك هذا المبلغ. لذا، إن لم تتوقع بيع أكثر من 40 منتج شهريًّا فإن هذه الخطة ستكون غير مربحة وخاسرة في بعض الأحيان. لذلك فإن الخطة الفردية هي الأنسب حتى تشقّ طريقك جيّدًا في أمازون.

من الأمور المهمّة الأخرى التي يجب الانتباه إليها هي مراعاة مبادئ تحسين محرّكات البحث الخاصّة بأمازون. وهي تعمل بشكلٍ مشابه لمحرّك بحث غوغل وبينغ و ستساعدك على ظهور منتجاتك في عمليات بحث العملاء على أمازون، فعندما يراعي مُنتجك تِلك المبادئ سيظهر في قائمة البحث التي يجريها العملاء وبالتالي سيساعدك على بيع مُنتجاتك بسرعة. وفي المقابل إذا لم تراعِ هذه المبادئ فلن تظهر منتجاتك أبدًا في نتائج البحث وبالتالي ستكون مبيعاتك شبه معدومة.

بإمكانك أيضًا تسريع ظهور مُنتجاتك في نتائج بحث أمازون عن طريق توظيف إعلانات أمازون (Amazon Ads)، وهي خدمة مأجورة تطلبها من أمازون مقابل إظهار مُنتجاتك في أوائل نتائج البحث. هذه الأداة مُفيدة جدًا سيّما في حال كان سوق المنتجات التي ستعرضها مكتظًّا بالمنافسين.

البيع عبر موقع إيباي

على الرغم من أن مبدأ البيع عبر الإنترنت في إيباي مشابه لنظيره في أمازون، إلّا أن له طابعًا خاصًّا به، وما يميّزه حقًّا عن أمازون هو أداة البيع عبر المزادات العلنية الفريدة. إذ تُتيح إيباي للبائعين فيها والعُملاء المشاركة في مزادات حول منتج معيّن، وهذا يوفّر تجربة مختلفة لعملية البيع، كما أنّها تضمن في كثيرٍ من الحالات بيع المنتجات بشكلٍ مربحٍ أكثر والحصول على أسعار أفضل للبائع، وتُتيح لك إيباي عرض منتجك ضمن فئة المزادات أو ضمن فئة المبيعات التقليدية.

بالطبع لابدّ من دفع اشتراكٍ في إيباي مقابل كل المزايا الفريدة التي تقدمها. يتضمن الاشتراك في إيباي تكلفة وضع مُنتجك على قائمة المنتجات وتكلفة عملية البيع النهائية وتكلفة وضع منتجك بشكل مُميّز -وهي خدمة مشابهة لإعلانات أمازون- وأخيرًا تكاليف الخدمات الإضافيّة أثناء الشحن.

البيع على إيباي بسيط فكلّ ما عليك فعله هو التقاط صور واضحة واحترافيّة لمُنتجاتك، إذ يختلف البيع عبر الإنترنت عن البيع التقليدي حيث يمكن للعميل فحص المُنتج عيانيًّا وماديًّا. لذلك يجب أن تكون الصور على قدرٍ عالٍ من الدقّة والوضوح، من خلال بذل جهدٍ كافٍ أثناء تجهيز صور مُنتجاتك. فحاول مثلًا أن تكون الإضاءة جيّدة والظلال أقل ما يمكن، وحاول أن تأخذ الصور من عدّة زوايا، وفي حال تضمّن المنتج تفاصيل كثيرة فبإمكانك تصويره من كافة الزوايا ثم صنع استعراض ثلاثي الأبعاد له.

والنقطة المهمّة الأخرى هي توصيف المنتج، إذ يجب عليك كتابة توصيف المنتج بشكل واضح وفي الوقت نفسه مراعاة مبادئ السيو أثناء كتابته، لذلك حاول أن تحدّد الكلمات المفتاحية الدالّة على منتجك التي قد يبحث العميل عليها. مثلًا إذا كنت ستبيع أدواتٍ منزلية فيمكنك أن تضع في التوصيف الكلمات المفتاحية التالية: أدوات كهربائية منزلية، أدوات منزلية للمطبخ، مستلزمات منزلية، مستلزمات المطبخ.. وإلى نحو ذلك من كلمات أو عبارات قد يبحث عنها العميل وتُطابق نوع المُنتجات التي أنت بصدد بيعها، ثم اختر طريقة الشحن. وبذلك تكون قد انتهيت من متجرك وبإمكانك البيع عبر الإنترنت في موقع إيباي مباشرةً.

البيع عبر مواقع التواصل الاجتماعي

البيع عبر مواقع التواصل الاجتماعي

تُعدّ مواقع التواصل الاجتماعي مجتمعًا حافلًا بملايين المستخدمين ومعهم العديد من الفرص للترويج والبيع عبر الإنترنت، وفي الواقع تُعد مواقع التواصل سوقًا أساسية لمعظم الشركات والمؤسسات العالمية. لذا ستكون هذه المواقع فرصة سانحة وطريقًا سريعًا لإشهار منتجاتك وبيعها لقاعدة واسعة من العملاء المهتمّين. فيما يلي عدد من النصائح والخطوات لترويج منتجاتك في وسائل التواصل وكيفيّة البيع عبر الإنترنت بواسطتها.

عرض المنتجات وبيعها عبر فيسبوك

لا جدال إطلاقًا أن مجتمع فيسبوك أصبح الأضخم على الإطلاق بجمهوره الذي تجاوز أكثر من 2 مليار مُستخدم نشط، لذا فإن عرض المنتجات عبر صفحتك التجاريّة الخاصّة سيكون وسيلةً ناجحة لبيعها وإيجاد قاعدةٍ شعبيّة وصنع علامتك التجاريّة بسرعة، ومن جملة الامتيازات ما يلي:

  • ربط حسابك على فيسبوك مع متجرك على المنصات التجارية أو المتاجر الإلكترونية أو موقعك التجاري الخاص، مما يُتيح لك مشاركة تفاصيل منتجاتك بشكل مباشر مع قاعدة العملاء الخاصّة بك على الفيسبوك.
  • توظيف خصائص إعلانات فيسبوك (Facebook Ads) لجذب الزوّار إلى متجرك الإلكتروني على المنصّات الأخرى.
  • وضع روابط لمنتجاتك في متجرك الإلكتروني على صفحتك بحيث يراها جميع المعجبين بالصفحة.
  • بمقدورك أيضًا توظيف أداة “ماركت بليس” (Facebook Marketplace)، وهي أداة خاصّة بالأجهزة الذكية التي تمكنك من وضع منتجاتك عليها ليراها المستخدمون الآخرون، وفي حال أعجبهم المنتج بإمكانهم التواصل معك لأجل الشراء.

يتضمّن البيع عبر الإنترنت على فيسبوك طريقتين اثنتين؛ الأوّلى هي تطبيق فيسبوك ماركت بليس الذي ذكرناه سابقًا، وهو عبارة عن قائمة تستطيع فيها عرض منتجاتك وأسعارها لكنّها ليست متجرًا إلكترونيًا حقيقيًا فلا يوجد فيها طرق التحويل أو تفاصيل الدفع والشحن، وإنما فقط هو واجهة لمنتجاتك ليراها الجميع ثم يتواصلوا معك، وبعدها بإمكانك شحن منتجك وتحصيل ثمنه بعد الاتفاق على التفاصيل مع العميل عبر تطبيق ماسنجر.

أمّا الطريقة الثانية فهي عبر تطبيق Facebook store وهو عبارة عن صفحة أعمال على فيسبوك (Facebook business page) تتضمّن متجرًا داخليًا بإمكانك من خلاله عرض منتجاتك ليتصفّحها العملاء المعجبون بهذه الصفحة وشرائها بشكل مباشر عبر تحويلهم إلى متجرك الإلكتروني الخاص أو التواصل بشكل مباشر عن طريق فيسبوك وإتمام الشراء عبره.

الجدير بالذكر أن الصفحات الشخصيّة غير التجارية على فيسبوك ليس لها موقع ورابط مستقل خاص بها، على خلاف صفحات الأعمال التي تعطي تحكّم كامل لصاحبها بمحتويات الصفحة وكيفيّة إدارتها، وفيما يلي سنذكر خطوات إنشاء صفحة أعمال على فيسبوك وتخصيصها لعرض منتجاتك من أجل البيع عبر الإنترنت:

  •  إنشاء صفحة أعمال

بعد تسجيل حساب على فيسبوك ودخولك إليه عليك النقر على خيار “Create” أو إنشاء ثم النقر على “Page” لتنتقل بعدها إلى صفحة ستحدّد فيها طبيعة هذه الصفحة، وهنا سنختار خيار “Business or Brand” من أجل إنشاء صفحة متجرك. بعد اختيارك نوع الصفحة عليك إدخال التفاصيل المتعلّقة باسم الصفحة وتخصّص متجرك.

  •  تصميم مظهر الصفحة

يمكنك الآن وضع صورة شخصيّة مناسبة للمتجر بالإضافة إلى صورة غلاف مناسبة، ويجب أن تعكس طبيعة المُنتج أو المنتجات التي أنت بصدد عرضها في صفحة متجرك. من خلال صفحتك وأسفل صورة الغلاف ستلاحظ خيار إضافة متجر “Add Shop Section”، سنقوم بالنقر على هذا الخيار لبدء إنشاء قائمة منتجاتك.

  • إنشاء متجر خاص بمنتجاتك

إنشاء قائمة بمنتجاتك بغرض البيع عبر الإنترنت من خلال صفحتك عمليّة بسيطة تتضمّن الخطوات التالية:

  1.  انقر على خيار Add Shop Section
  2.  انقر على “الموافقة على شروط الاستخدام”
  3.  اختر العملة التي ستتداول بها
  4.  اختر طريق التواصل، إما عبر الماسنجر أو عن طريق توجيه العملاء إلى متجرك الإلكتروني (متجرك على أمازون مثلًا) بشكل مباشر.
  5.  أدخل بعدها عنوان متجرك الإلكتروني أو إيميلك الخاص
  6. الآن ستظهر على صفحتك قائمة المنتجات -التي ستكون فارغة- عليك الآن وضع منتجاتك فيها وتحديد نوع وسعر المنتج وطريق الدفع والشحن مع إرفاق صور للمُنتج، كما يمكنك تحديد فيما إذا كنت ترغب بظهور مُنتجاتك لعامة الناس أم فقط الأصدقاء، بالإضافة إلى خيار “المُنتج مُتاح أو غير مُتاح”.

وستكون بذلك قد أنشأت صفحتك التجارية الخاصّة على وكل ما عليك فعله لبدء البيع عبر الإنترنت هو التسويق لصفحتك واستقطاب أكبر عدد ممكن من المعجبين والعملاء المهتمين.

عرض المنتجات وبيعها عبر الانستقرام

ازدادت القاعدة الجماهيرية للانستقرام بنسبة 357% بين العامين 2014-2018 مقارنة بنسبة 57% للفيس بوك و %50 لليوتيوب، ووصل عدد المستخدمين مليار مستخدم نشط شهريًّا، بمعنى آخر أصبحت منصّة الانستغرام فرصةً ذهبيّة من أجل البيع عبر الإنترنت ولا يمكن تفويتها. لكن عليك أن تسير مع التيار في الانستغرام وتلتزم بالقواعد الخاصّة بهذه الموقع إذا ما أردت انطلاقةً صحيحةً لمتجرك.

إليك بعض التنبيهات والملاحظات التي لا بد لك من مراعاتها من أجل بدايةً صحيحة:

  • ضمن كافة معلومات التواصل: يجب أن تتضمّن صفحتك معلومات التواصل والتفاصيل الأساسيّة التي تهم العميل كوسيلة شحن المنتج مثلًا.
  • استخدام الهاشتاج المناسب: يجب أن تراعي إمكانيّة البحث والوصول إلى منشوراتك من خلال الانتقاء المناسب للهاشتاج.
  • استهدف الجمهور المستهدف: يجب أن تحظى بمتابعين حقيقيين عن طريق الدعاية والترويج واستخدام إعلانات انستغرام، وليس متابعين مزيفين ووهميين (Bots).
  • تفاعل مع العملاء: حفّز متابعيك على التفاعل مع منشورات منتجاتك عن طريق التعليقات المناسبة.
  • اطلب إجراء واضحًا: احرص على وجود عبارة “الدعوة لاتخاذ الإجراء” أو ” call to action” بشكل واضح في منشورك الذي سيوجّه العملاء والمتابعين إلى التفاعل مع المنشور.
    مثل “انقر على الرابط في الوصف”  -قد يتضمّن رابط متجرك الإلكتروني أو منتجك على أمازون مثلًا- أو ” أخبر صديقًا مهتمًّا بهذا المُنتج” أو “لا تنس إضافة المُنتج إلى علاماتك المرجعية” أو أي عبارة أخرى ستحفّز القارئ على التفاعل مع المنشور.

لبدء البيع عبر الإنترنت في الانستقرام أنشئ حسابًا جديدًا، وفي حال كان لديك حساب سابق بإمكانك فقط تعديل وصفه ليعبّر عن محتوى وتفاصيل منتجاتك. سنستعرض فيما يلي بعض الخدع البسيطة التي ستساعدك على ترويج وبيع منتجاتك عبر الانستغرام بسرعة وفعاليّة:

  • روّج للمنتج عن طريق الرسائل المباشرة، فمثلًا بإمكانك الكتابة في وصف المنشور “علّق بنعم لتصلك التفاصيل الكاملة للمُنتج”.
  • استخدم خدمات تقصير الروابط في حال كان الرابط لصفحتك التجارية الخاصّة أو متجرك الإلكتروني (على أمازون أو إيباي مثلًا) طويلًا، حتى لا تربك العميل.
  • أجرِ تدقيقًا جيّدًا لكلمات الهاشتاغ في منشورات المُنتج، قد تظنّ أن الهاشتاغ لا معنى له، لكن في الواقع هو أساسي في عملية البيع والترويج، وهو بمثابة الكلمات المفتاحية الخاصّة بغوغل، أي شخص يبحث عن منتج معيّن أشرت إليه في منشورك عبر الهاشتاغ فسيظهر له في نتائج بحثه.
  • توظيف خدمة إعلانات انستغرام، قد يتضمّن ذلك تكاليفًا إضافية إلّا أنّها ستسرّع من انتشار منتجك ووصوله لعدد أكبر من العملاء المستخدمين لانستقرام.
  • اختيار طريقة سحب الأرباح

تُعدُّ هذه الخطوة أساسيّة لأنها سوف تحدد مدى سهولة أو صعوبة تحصيلك للمردود المالي من عملية البيع عبر الإنترنت. هناك في الواقع طرق سهلة ويسيرة في سحب الأرباح، وهناك دائمًا الطريقة التقليدية المعقّدة قليلًا كالتي تتضمّن فتح حسابٍ بنكي تجاري وتحصيل الأرباح عبره، لكن لماذا قد تلجأ لذلك في حين أن هنالك طرقًا أخرى أسهل وأقل تعقيدًا لسحب أرباح البيع عن طريق الإنترنت؟

من جملة طرق الدفع البسيطة التي أصبحت تلقى رواجًا وانتشارًا كبيرًا عبر متاجر البيع الإلكترونية هي باي بال PayPal و Square و Stripe، بالطبع قد تحتاج إلى إنشاء حساب بنكي تجاري لتتحصل على الأرباح عبر بطاقتك الائتمانية في بعض الأحيان، ولسنا بصدد شرح هذه الطرق التقليدية وإنما سنخصُّ بالذكر فيما بعد آليّة الدفع والتحصيل عبر باي بال بسبب انتشارها الكبير وهيمتنها على طرق الدفع المختلفة.

الجدير بالذكر أن طرق الدفع التقنية البسيطة -التي تُستخدم في المبالغ القليلة- ستساعدك أيضًا على إضفاء عنصر التنوّع في طريقة دفع العميل لثمن منتجك، ففي بعض الأحيان قد لا يرغب العميل في إدخال بيانات بطاقته الائتمانية من أجل شراء بعض المنتجات البسيطة، هنا وجود هذه الطرق الرقمية ستترك انطباعًا جيّدًا وثقة أكبر بمنتجك وعلامتك التجارية. من تلك الطرق الرقمية الرائجة غوغل باي و آبل باي وأمازون باي وغيرها.

تحصيل الأرباح عبر باي بال

بعد أن تنشئ حسابك على باي بال وتربطه مع بريدك الإلكتروني سيتوفّر لديك طيفٌ واسع من خيارات تحصيل أرباح البيع عبر الإنترنت عن طريق باي بال، فإذا كنت قد أبرمت صفقةً فرديّة (كما ذكرنا في البيع عبر الفيس بوك والانستغرام) فبإمكانك أن ترسل إلى العميل عنوان بريدك الإلكتروني المرتبط بحساب باي بال وبإمكانه عندها إرسال ثمن المُنتج إلى حسابك مباشرةً عبر البريد الإلكتروني.

في حال كنت تبيع منتجاتك على أمازون أو إيباي فبإمكانك أيضًا إضافة خيار الدفع عبر باي باي لمنتجاتك، وبشكلٍ مشابه لذلك إذا كان لديك موقع تجاري فإن باي بال توفّر لك طرقًا مختلفة لتحصيل الأرباح تتمثّل في:

  • إضافة خيار “اشترِ الآن” الخاص بباي بال على كل منتج تستعرضه في متجرك.
  • دمج خاصيّة (PayPal shopping cart) بموقعك عن طريق التطبيق التفاعلي البرمجي الخاص بباي بال (API).
  • قبول عملية الدفع بدون الإنترنت (off-site) عن طريق عمليّات باي بال الافتراضية (PayPal’s Virtual Terminal).

عندما تقوم بتسجيل حساب على باي بال بإمكانك الذهاب إلى خيار “خدمات التجار” لتظهر لك قائمة طرق تحصيل الأرباح المتنوّعة التي توفّرها باي بال للبائعين على الإنترنت. الجدير بالذكر أنه لا بد من الاشتراك قبل استخدام خدمات التجار، ويتضمّن ذلك نوعين من الاشتراك، إما الاشتراك التقليدي (Standard) أو الاشتراك المتقدّم (Pro).

وإذا  كانت عمليّات البيع عبر الإنترنت تجري بشكل روتيني وتتضمن الكثير من عمليّات تحويل الأرباح لك على حساب الباي بال فمن الأفضل استخدام الاشتراك المتقدّم من أجل تجنّب الضرائب المترتّبة على عمليات التحويل الكثيرة، أما عن تكلفة الاشتراك المتقدم فهو 30$ شهريًّا.

بعد الاشتراك بإمكانك توظيف أدوات خدمات التجار في صفحتك الخاصة، فإذا أردت مثلًا أن تضيف خيار الدفع عبر باي بال إلى منتجاتك على الصفحة فكل ما عليك فعله هو التوجّه إلى خيار “Buy now” أو “add to cart” ونسخ الكود الذي سوف تقدّم الباي بال إلى برمجة صفحتك (HTML). بعد إضافة هذا الخيار إلى منتجك بإمكان العميل الضغط عليه وإدخال بيانات الدفع الخاصّة به وتحويل الأرباح إلى حسابك على باي بال مباشرةً.

يذكر أن باي بال تضيف ضرائب بسيطة إلى عمليّات التحويل وتتضمّن ضريبةً بقيمة 30 سِنتًا و2.9% من إجمالي قيمة المبلغ الذي يتم تحويله، كما أن باي بال تضيف ضرائب على عمليّات التحويل بين العُملات المُتاحة في قائمتها. فيما يلي سنذكر آليّة سحب الأرباح من حساب باي بال.

  • تتضمن آليّات وطرق سحب أرباح البيع عبر الإنترنت من باي بال كلًّا مما يلي:
  • تحويل الأرباح إلى أي حساب بنكي قمت بربطه سابقًا مع حساب الباي بال عبر إعداداتها.
  • طلب إرسال ورقة بنكية بقيمة معيّنة من باي بال عبر البريد التقليدي.
  • إجراء عمليات الشراء عبر حساب الباي بال ذاته.

شحن المنتجات

بعد أن وصلنا إلى هذه النقطة ونجحت في استقطاب العملاء ودفعهم إلى شراء منتجاتك يجب عليك الآن أن تقوم بشحن تلك المنتجات إليهم، وآليّة وتفاصيل شحن المُنتجات وحساب تكلفة الشحن من صميم عملية البيع عبر الإنترنت، وهي من الأمور التي يواجه الكثيرون تعقيدات فيها. تتضمّن عمليّة الشحن خطوات عدّة انطلاقًا من اختيار طريقة الشحن إلى حساب تكاليفه وصولًا إلى آليّة التغليف وطبع العلامات التجارية، لذلك يجب الاعتناء بهذه الخطوة لأنّها قد تؤثّر على سير وسلاسة عمليّة البيع عن طريقة الإنترنت كلّها.

سنستعرض فيما يلي بعض النصائح العامة المتعلّقة بشحن المنتجات:

  • قدّر وزن منتجك بدقة: عليك أن تعلم أن زيادة وزن المُنتج المُرسل سيزيد تكاليف الشحن لذلك عليك مراعاة هذه النقطة جيّدًا عند تحديد تكلفة الشحن على العميل، والجدير بالذكر أن المُنتجات الحسّاسة كالأواني والزجاجيّات تتطلّلب تغليفًا مضافعًا لحمايتها من التلف أثناء نقلها، وهذا سيزيد من وزن المُنتج وبالتالي تكاليف شحنه، ومن جهة أخرى فإن المُنتجات المرنة كالقماش وما شابهه لا تتعرّض للتلف لذلك بإمكانك تقليل مقدار التغليف لهذه المُنتجات.
  • احسب تكلفة الشحن بدقة: هناك ثلاث نقاط أساسيّة عليك مراعاتها أثناء حساب تكلفة الشحن وهي: وزن المُنتج (كما ذكرنا سابقًا) وحجم المُنتج وأخيرًا مكان الإرسال.
  • استخدم استراتيجية الشحن المجاني: فقد أثبتت هذه الاستراتيجية فعالية في جذب العملاء وشد انتباههم إلى المُنتج، كل ما عليك فعله هو حساب تكلفة المُنتج بدقّة ثم إضافة ثمنه إلى سعر المُنتج الأصلي وبعدها اعرض الشحن المجاني للمُنتج، على الرغم من أن التكلفة نظريًّا نفسها إلا أن هذه الاستراتيجية النفسية فعالة جدًا في إرضاء العميل.
  • احرص على جودة التغليف: ولا تركن إلى توفير بعض الأرباح من خلال التقليل من جودة التغليف، فهذه النقطة تلعب دورًا نفسيًّا مهمًّا في توليد الثقة بينك وبين العميل.

أما فيما يتعلق بحساب تكلفة الشحن المناسبة على العميل فعليك الاختيار بين أربعة اتجاهات عامة في حساب هذه التكلفة، وذلك بالطبع بعد حساب تكلفة الشحن المترتبة عليك، وهذه التوجّهات:

  • حساب تكلفة الشحن بناءً على مقدار طلب العميل: مثلًا سيحصل العميل على خصمٍ في تكلفة الشحن عند شرائهم من منتجاتك بسعر معيّن.
  • لا تكلفة مباشرة لعمليّة الشحن: وهذا في حال كنت تملك مستودعًا وتصنّع المُنتج بنفسك، وهنا يستطيع العميل القدوم إلى المستودع وأخذ المنتج بنفسه.
  • تعديل كلفة الشحن تِبعًا لبيانات العميل: أي أن كلفة الشحن قد تكون منخفضة أو مرتفعة تِبعًا لطلب العميل ووزن الطبية وكذلك موقع العميل الجغرافي.
  • تكلفة شحن ثابتة: أي جعل تكلفة الشحن على العميل ثابتة بغض النظر عن مكانه أو حجم الطلبية الخاصة به.
  • شحن مجاني: وذلك في حال كانت تجارتك في تقدّم مستمر وهامش الربح يسمح لك بتحمّل أعباء الشحن دون مساهمة العميل فيها.

الترويج والتسويق المنتجاتك

بالطبع لن يكون لأيٍّ من الخطوات السابقة أي معنى إن لم يشترِ العميل منتجاتك أليس كذلك؟ هذا في الواقع يبيّن أهمية جذب انتباه العملاء إلى المنتجات التي أنت بصدد بيعها، لذلك فإنك بحاجة إلى الإلمام والاطّلاع على أساسيات التسويق المعاصرة التي تضمن لك قاعدة تصريف ثابتة وواسعة لمُنتجاتك وتساعدك على توسيع نطاق نشاطك التجاري في البيع عن طريق الإنترنت وصنع علامةٍ تجارية لمنتجاتك.

البيع عبر الإنترنت ليس بالأمر العسير لكنه ليس بسيطًا في الوقت نفسه، وإنما يتطلّب دراسةً جيدة لسوق العمل وتخطيط دقيقٍ للمنتج ومرونة واستجابة سريعة لتقلبات السوق ومتغيّراته، كما يتطلّب باعًا طويلًا وصبرًا جميلًا من أجل انطلاقة جيدة ومن ثم التزامًا وتفانيًا كافيًا في مواصلة البيع عبر الإنترنت وتوسيع نطاقه لتصل في نهاية المطاف إلى ريادة علامتك التجارية ووصولها إلى العالمية.

تم النشر في: التجارة الإلكترونية، منذ 4 أسابيع