الحياة مليئة بالمفاجآت الجميلة، تلك التي تعثر عليها أثناء بحثك عن أشياء أخرى، أحمد الجربي ، بخبرة 12 عاما في التعليق الصوتي، اتجه إلى موقع خمسات ليبحث عن مصمم فوجد ضالته في الموقع ليفجر طاقته ومواهبه بتقديم خدمات التعليق الصوتي لأزيد من 400 عميل بجودة عالية، أحمد الجربي واحد من البائعين المميزين في خمسات استمتعنا بحواره، وحماسه، وقصته الملهمة في العمل الحر.

هل يمكن أن تحدثنا عن نفسك ونبذة عنك في البداية  

أحمد الجربي مواليد 1978، معد ومقدم برامج إذاعية وتلفزيونية منذ عام  2005، معلق صوتي ومدرب مهارات صوت وإلقاء.

أتذكر جيداً ولا أنسى في آواخر عام 2015 كنت بحاجة ماسه لتصميم (بانر) اتصلت بصديق وطلبت منه المساعدة ، قال لي: اذهب إلى موقع خمسات–وكانت تلك هي المرة الأولى التي أسمع فيها اسم (خمسات) ، توجهت لجهازي مباشرة ودخلت الموقع وكانت الزيارة الأولى للموقع التي أشعلت شرارة الرغبة لدي بإطلاق خدمة “التعليق الصوتي” التي أستطيع من خلالها صقل مهارة الأداء والتعليق وتقديم الخدمة أيضاً للجمهور بأقل الأسعار الممكنة ، ولم أكن أعلم أن تلك البداية كانت مفتاح لباب خير كبير يفوق ويتعدى المكاسب المالية ، وذلك من خلال لقائي بالعديد من الجهات التي لم أكن أتوقع أن أصل إليها بسهولة وأمثل صوتهم المسموع يوماً ما ، حقيقة لم أنضم إلى (خمسات) من اللحظات الأولى من زيارتي وتعرفي على الموقع ، فقد كان لدي هدف واضح وضعته منذ البداية، إما أن أكون رقما مميزا وفاعلا في الموقع أو لا أكون ، وبالفعل قضيت شهرين كاملين أقوم بدراسة الموقع، التعرف على الزملاء الذين يقدمون نفس الخدمة (التعليق الصوتي) وأكن لهم كل التقدير والاحترام فنحن نكمل بعضنا البعض دون شك، وكان التعرف عليهم من خلال زيارة مكثفة لصفحاتهم، لأصواتهم ، لإمكاناتهم، ماذا يقدمون ، ماذا يعرضون ، ما هي نقاط القوة ، نقاط الضعف، إلى آخره ، حتى اتضحت الصورة والدراسة لدي من كامل الجوانب ، الأسعار والخدمات المطورة وطريقة العرض والبيع والشراء، ثم استعنت بالله تبارك وتعالى وانطلقت بعد ذلك بإعداد البانرات المرئية والنماذج الصوتية وأطلقت الخدمة في يناير 2015م ، ومن اللافت والجدير ذكره في هذا المقام هو أني واجهت انتقاداً من بعض الأصدقاء المقربين بأن دخولي الموقع ووضع الخدمة بأسعار مخفضة عن الأسعار المعتادة التي أتعامل بها مع عملائي خارج الموقع ، ولكن كان لدي إيمان وإصرار شديدين لمبدأ أن “القليل الدائم خير من الكثير المنقطع” وبالفعل

ما هي نوعية الخدمات التي تقدمها ونسبة الإقبال عليها؟

الخدمات التي أقوم بتقديمها كلها تخص مجال التعليق الصوتي بأنواعه المتعددة (الإذاعة والتلفزيون / الموشن جرافيك بكل أنواعها / برامج اليوتيوب / الرد الآلي / البرامج الوثائقية .. وغير ذلك ) .. والإقبال كثير ويزداد يوماً عن يوم .. وذلك يعود إلى الجودة والأداء  التي يحصل عليهما العميل .. ومقارنة الأسعار مقابل الجودة المقدمة  بين موقع خمسات وغيرها من المواقع ..

ما هي أهم الدروس التي تعلمتها خلال رحلتك مع العمل الحر والخدمات المصغرة؟

بعد أن تمشي في رياضة المشي أو الجري .. كثيراً ما يأتيك ذلك الشعور المزعج عند خطواتك الأولى .. كم سأجري من الوقت وكم سيكلفني ذلك من الجهد والوقت .. ولكن بعد أن تصرف النظر عن هذه المثبطات .. وتنتهي من تخطي الفترة المحددة كما رسمتها .. تنظر للخلف وتكتشف كم هو جميل مقدار ما جريت أو مشيت .. هذا بالفعل أهم درس تلقيته وتعلمته من خمسات .. كان شعور مثبط للغاية عند أول 5 دولار اكتسبتها في يناير 2015 وجاءتني تلك الأصوات تهمس في أذني : (كم ستجني من هذه الخمسة دولار ) ولم أتوقع أن هذه الخمسة دولار جاءت بعدها 5 دولار أخرى .. واستطعت بفضل الله أن أحقق إنجازات ملموسة وساعدتني في تحقيق 3 أهداف مالية في حياتي .

 هل واجهتك بعض المواقف الصعبة، المضحكة، أو الغريبة من الجيران أو الأهل بسبب عملك على الإنترنت؟

المواقف الصعبة : هي حقيقة مواجهة طباع وأنماط الشخصيات أو العملاء الذين أتعامل معهم ، كنت في البداية أجد الجميع على نمط شخصي واحد ، ثم سرعان ما بدأت أصحوا من هذا الاعتقاد وانتبه أن الجميع ليسوا سواء ، وأن هناك عملاء رائعون بل مميزون ونبلاء لأبعد الحدود في التعامل والنقاش حول مشاريعهم وهذا النمط من الشخصيات أنا أقدرهم كثيراً بل أسعى لتوفير كل وسائل الراحة والمرونة في مشاريعهم ، وهناك أنماط أخرى جادة جداً في تعاملها وتريد 1+1= 2 🙂 ، وهذه النمط من الشخصيات أيضاً أكن لهم التقدير والاحترام ، وهناك نمط آخر غفر الله لي ولهم ، مع كل التسهيل والمرونة التي أقدمها لهم إلا أنهم لا يكونوا راضين على الدوام ، فأنجز لهم ما يريدون.

من المواقف المضحكة أنني كلما أنجزت أمراً ذا أهمية على المستوى الحياتي من الناحية المالية من عائدات (خمسات) أصور هذا الإنجاز وأرسل الصور لأصدقائي المعارضين للفكرة ، وأقول لهم : هذا الإنجاز من عائدات (خمسات) فيضكحون وأضحك معهم .

ماذا يعني لك الحصول على لقب بائع موثوق؟

دعوني أكن هنا صريحاً.. لم أتمالك نفسي من الفرحة .. وصدقاً قمت بعمل تصوير للرسالة التي جاءتني من إدارة الموقع .. وطرت بها إلى أصدقائي الذين لم يكونوا موافقين لانضمامي للموقع .. وبالإجمال شرفني هذا اللقب كثيراً وأسعدني وأحسست حينها أني بالفعل في فترة زمنية قياسية وقصيرة جداً استطعت الحصول على هذا اللقب بالتفاني في الجهد والعمل والثقة التي أولاني إياها موقع خمسات .

برأيك كيف تتحقق أسباب النجاح في العمل الحر؟

النقطة الأهم لتحقيق أسباب النجاح هي المثابرة والاستمرارية وعدم التركيز على النتائج منذ الأشهر الأولى .. فمشوار الألف ميل يبدأ بخطوة .. ثم يأتي بعد ذلك الإعداد الجيد ودراسة السوق للسلعة أو الخدمة التي ترغب بترويجها أو تسويقها أو بيعها.. وهذه برأي هي أهم خطوة من خطوات النجاح.. بعد ذلك الاهتمام الجيد جداً في جودة السلعة أو الخدمة، فأنت قد تستطيع كسب عدد لا بأس به في بداية المشوار.. ولكن إذا أصبحت الجودة ليست بذات المستوى في البداية فأنت حكمت تماماً على العميل ألا يأتيك مره أخرى وهكذا ..

 كيف ترى مستقبل العمل الحر في العالم العربي؟

أرى المستقبل مشرق ففي السابق لم يكن بهذا الزخم وبرأيي لم يصل حتى الآن إلى الذروة ولكنه في طريقه إلى ذلك .. فهي فرصة لمن يرغب خوض التجربة وطرق الباب والأسباب أن يبدأ من الآن ..

ما مدى إقبال الشباب في دول الخليج على العمل الحر عبر الإنترنت؟

من خلال متابعتي عن قرب والتواصل مع كثير من العملاء والزبائن عبر الإنترنت أجد أنهم يرغبون كثيراً بذلك .. بل ويحبذون ذلك لسهولة وسرعته وجودته واختصار كثير من المسافات، وأتطلع لإقبال أكثر .. فبدون شك الإقبال المتزايد هو إثراء وإنعاش للسوق عبر الإنترنت لكلا الطرفين.

ما هي قيمة الأرباح التي تطمح وتخطط لتحقيقها في المستقبل القريب؟

حقيقة وبدون مبالغة.. ليس لي سقف معين .. بل أسعى لتحقيق أرقام أعلى من الحالية ومتحمس لتوسيع النشاط .

حدثنا عن التغيير الذي أحدثه موقع خمسات في حياتك وأسلوب عملك وتعاملك؟

 جعلني أنظر إلى المستقبل وإلى العمل في المجال الذي أحبه أكثر من السابق.. بل أصبحت المسألة أكثر جدية من السابق.. وكل يوم وكل مشروع أقوم بتنفيذه أستفيد منه كثيرًا، بل أنا أحرص كثيرًا على متابعة العملاء بعد تنفيذ مشاريعهم وأطلب منهم موافاتي بالأعمال بعد الانتهاء منها لأطلع عليها وأقوم بتقييم شامل عليها وأدون أي ملاحظات وإن لم تكن جوهرية ولكن من شأنها تطوير الخدمة في المستقبل، أصبح موقع خمسات من المحطات الهامة جداً في حياتي اليومية.. ويستحيل أن تمر ساعات دون أن أتفقد الموقع.. وتعلمت من خمسات أن الناس ليس على مستوى واحد من التعامل والأخلاق فزاد صبري أكثر بكثير من أيامي الأولى .. فلا أنكر أني في البدايات كنت كثيراً ما يصيبني الغيظ أو الحزن أو الحنق إذا ما قرأت تعليقا أو ردّا لعميل وكان قاسياً في حكمه أو رده.. ولكن الآن الأمر اختلف تماما.. وعموما مهما وصفت لم ولن أنسى أن خمسات هي محطة مهمة غيرت الكثير الكثير في حياتي وأسلوب عملي.