12 مهارة ضرورية للنجاح في مجال التسويق الإلكتروني

الصناعة الرقمية واسعة ومتجددة باستمرار، وقد يشعر الوافدون الجدد على مجال التسويق الإلكتروني بالارتباك، ولا يعرفون من أين يبدؤون، ولا المجال المناسب لهم.

هناك العديد من المهارات الضرورية للنجاح في مجال التسويق الإلكتروني، لكن للأسف، لا يملك كل العاملين في قطاع التسويق الإلكتروني المهارات اللازمة للنجاح في هذا المجال. ونتيجة لذلك، فقد يفشلون في بناء الحملات وخدمات التسويق لعملائِهم. لحسن الحظ أنّه يمكن تعلّم هذه المهارات بقليل من الإصرار والجهد.

في هذا المقال، سنستَعرض 12 مهارة ضرورية  للنجاح في مجال التسويق الإلكتروني.

1. تحليل البيانات

تحليل البيانات

تمتلك معظم الشركات (حتى الصغيرة منها) كميات هائلة من البيانات، وينبغي أن يكون المسوّقون قادرون على فهم كيفية جمع تلك البيانات، وكيفية استخدامها في بناء حملاتهم، وفهم عملائهم.

لقد أصبحت أدوات تحليل البيانات متوفرة على نطاق واسع، وأصبحت جزءًا مهما في ترسانة المسوقين، إذ تعطيهم المعلومات التي يحتاجونها لفهم عملائهم، وصياغة رسائل تسويقية موجّهة للفئات المستهدفة.

يشير مصطلح تحليل البيانات إلى استخدام التقنيات الحسابية والبرامج الحديثة لجمع ومعالجة مجموعات واسعة من البيانات من شبكة الإنترنت. هذه البيانات تأتي في أشكال مختلفة، مثل المعاملات المالية الرقمية، والمحتوى الذي يستهلكه العملاء المحتملون، وتفاعلاتهم في الشبكات الاجتماعية التي يتواجدون بها، والأشياء التي يبحثون عنها، وغيرها من الآثار الرقمية ذات الصلة بعملك.

البيانات مهمة، لكنها مهما كثرت فلن تكون لها فائدة إن لم تعرف كيف تحلّلها لدراسة عملائك، وبناء استراتيجيات تسويقية فعّالة.

هناك العديد من الأدوات التي يستخدمها المسوقون لتحليل البيانات، ولعل أهمها، تحليلات جوجل (Google Analytics). هذه الأداة سهلة الاستخدام وبسيطة، وما يزيدها أهمية أنها من عملاق البحث جوجل، الشركة الرائدة في تحويل بيانات ومعلومات المستخدمين إلى مليارات الدولارات.

لقد أعددنا لك في أكاديمية حسوب سلسلة من المقالات والدروس المجانية التي ستجعلك في وقت قصير تلمّ بهذه الأداة الرائعة:  مدخل إلى google analytics

2. مهارات الكتابة والتأليف

التسويق بالمحتوى هو أحد ركائز التسويق الرقمي. لذلك فإنّ مهارات الكتابة والتأليف أصبحت من المهارات التي ينبغي أن يتمتع بها المسوق الإلكتروني الناجح. وحين أتحدث عن الكتابة والتأليف، فأنا لا أقصد القدرة عن إنتاج مقالات ومنشورات للمدوّنات وصفحَات الهبوط وحسب. بل أقصد أيضًا التواصل مع جمهورك المستهدف باستخدام رسائل موجّهة، والدعوة إلى الإجراء (Call to action)، وتأليف محتوى مفيد يتمحور حول منتجاتك.

مهما كان المحتوى الذي تكتبه قيّمًا وذا جودة عالية، وموجّها بدقة إلى جمهورك المستهدف، فلا فائدة منه إن لم يقرأه أحد. لذلك من الضروري أن تعرف كيف تختار الكلمات المفتاحية وكيف تدمجها في المحتوى حتى تجعله مرئيًّا لمحركات البحث.

تجدر الإشارة إلى أنّ المحتوى يمكن أن يتخذ أشكالًا عديدة، من الفيديو، إلى المنشورات الاجتماعية، ورسائل البريد الإلكتروني، ومحتوى الويب، والتدوينات، والكتب الإلكترونية، والإنفوجرافيك وغير ذلك. المسوّق الناجح هو الذي يعرف كيف يستفيد من هذه الوسائط ويسخّرها في حملاته التسويقية.

3. السيو والسيم (SEO and SEM)

السيو والسيم (SEO and SEM)

تحسين محركات البحث  (السيو SEO) والتسويق بمحركات البحث (السيم SEM) جزءان محوريّان في أيّ استراتيجية للتسويق الرقمي. ليس بالضرورة أن تكون خبيرًا في السيو والسيم لتنجح كمسوّق، إذ يمكنك ترك التعقيدات التقنية للمختصين، لكن ينبغي أن تتعلّم أساسيات السيو والسيم، وتفهم أفضل الممارسات في هذين المجالين، مثل اختيار الكلمات المفتاحية، وتخفيض معدل الارتداد.

نسبة كبيرة من الزيارات تأتي من محركات البحث، مثل جوجل وبينغ، ويُقدّر عدد البحوث التي تُجرى يوميًا على جوجل لوحدها بحوالي 3.5 مليار بحث1. ومع اشتداد المنافسة، وتحديث محركات البحث لخوارزمياتها باستمرار، فمن المهم أن تتابع المستجدات في هذا المجال، وتتزوّد بالمهارات اللازمة لإنتاج محتوى يتوافق مع تلك الخوارزميات، وإلا فستجد أنّ منافسيك يسبقونك في صفحات نتائج محركات البحث، حتى لو كان المحتوى الذي يقدمونه أقل جودة من المحتوى الذي تُقدّمه.

4. مهارات الاستماع

أحد الأخطاء الشائعة التي ترتكبها العلامات التجارية هي أنّها تصب كامل تركيزها على إنشاء المحتوى والترويج له. وينسون أنّ عليهم توطيد علاقة جيدة مع عملائهم. وأنجح العلامات التجارية والحملات التسويقية، هي تلك التي لا تنجح في الوصول إلى قلوب العملاء وعقولهم وحسب، ولكن تجعلهم موالين للمُنتج والعلامة التجارية، وينصحون بها ويدعمونها أمام أصدقائهم وفي محيطهم الرقمي.

إذن كيف تعرف الطريقة المثلى لإيصال رسالتك التسويقية إلى العملاء المحتملين؟ الجواب هو: أنصت إليهم.

ادخل إلى شبكات التواصل الاجتماعي، واستمع إلى الطريقة التي يتحدث بها جمهورك المستهدف عن علامتك التجارية ومنتجاتك وخدماتك. سوف يتيح لك التنصّت الاجتماعي أيضًا أن تفهم كيف يتحدث الناس عن منتجات منافسيك، وهذا سيعطيك معلومات قيّمة وثَمينة، ويُساعدك على أن تجاري منافسيك، لأنّهم على الأرجح يتنصّتون على عملائك.

5. التسويق بالبريد الإلكتروني

التسويق بالبريد الإلكتروني

يُعدّ التسويق بالبريد الإلكتروني أحد أفضل تقنيات التسويق على الإطلاق من حيث العائد على الاستثمار والفعالية، إذ تشير بعض الدراسات2، أنه في مقابل كل دولار تستثمره في التسويق بالبريد الإلكتروني، فَستجني 22 دولارًا.

عليك أن تخصص بعض الوقت لتعلم تقنيات التسويق بالبريد الإلكتروني، وتتعلم أدواته، وتتعلم تحليل قياساته، مثل معدلات النقر والارتداد، ومعدل التحويل.

[اقرأ المزيد: 4 طرق لتحسين استراتيجية التسويق عبر البريد الإلكتروني]

6. إدارة العلاقة مع العملاء

تتضمن مهارة إدارة العلاقة مع العملاء الاستراتيجيات التي يمكنك استخدامها لمراقبة وتحسين تجربة العملاء، وتحقيق أقصى قدر من الاستفادة منها، من خلال فهم تفاعلات العملاء مع العلامة التجارية والقنوات التواصلية.

المسوّق الناجح هو الذي يفهم عملاءه، واحتياجاتهم، ويعرف كيف يخاطبهم باللغة والقنوات المناسبة. اسأل نفسك، إن كنت عميلًا، فكيف تريد أن يتم التواصل معك، وأين ومتى؟ أيضًا من المهم أن تعلم أنّ كل عميل مختلف، لذلك عليك أن تتعلّم تكييف خطابك ورسائلك بحسب خصوصيات كل عميل، وقد أصبح هذا الأمر ممكنًا بفضل تقنيات الذكاء الاصطناعي التي يمكن أن تساعد على تخصيص الرسائل التسويقية.

7. مهارات إدارة الشبكات الاجتماعية

مهارات إدارة الشبكات الاجتماعية

في وقتنا هذا، أصبحت الشبكات الاجتماعية محافل كبيرة يرتادها الناس من كل الفئات والجنسيات للتواصل والتعارف. وأنت كمسوق رقميً، يجب أن تعرف كيف تستفيد منها وتسخّرها لإنجاح حملاتك التسويقية.

ربما تكون على دراية بوسائل التواصل الاجتماعي لأنك كنت تستخدمها لأغراض شخصية. ولكن المسوّقين ينظرون إلى تلك الشبكات من زاوية أخرى، إذ يجب أن تفهم كيف يستخدم الناس تلك الشبكات، وأن تعرف الشبكات التي يرتادونها، والمحتوى الذي يتابعونه ويتفاعلون معه. وكيفيّة شراء الإعلانات على تلك المنصات، وإدارة حسابات الشركات والعلامات التجارية، وغير ذلك من مهارات الشبكات الاجتماعية.

8. مهارات الإعلانات المدفوعة على الشبكات الاجتماعية

توفر الشبكات الاجتماعية، مثل فيسبوك، للمُسوِّقين أدوات شاملة لبناء الحملات التسويقية وإدارتها. وقد أصبح المسوّقون يعتمدون بشكل كبير على الإعلانات المدفوعة للوصول إلى الفئات المستهدفة. لكن من دون فهم صحيح لكيفية عمل تلك الإعلانات، قد ينتهي بك الأمر إلى إنفاق الكثير من الأموال، ثم تفشل في الوصول إلى عملائك المستهدفين، ولا تحقق النتائج المرجوّة. لذلك من المهم أن تتعلم أساسيات الإعلانات المدفوعة على الشبكات الاجتماعية، مع التركيز على فيسبوك بشكل خاص.

9. مهارات التصميم

وفقًا لبعض الإحصاءات3، فإنّ مقاطع الفيديو لها القدرة على جذب انتباه العميل على مواقع التجارة الإلكترونية لأكثر من دقيقتين مقارنة بالمتوسط (وهي مدة طويلة في العالم الرقمي).

يمكن للفيديوهات والصور وبقية الوسائط البصريّة أن تجذب انتباه الناس، وتحسّن ترتيبك على جوجل بمتوسط 50 مرتبة، كما أنّ احتمال أن يشتري العميل منتجك يزداد بـ 80% بعد أن يشاهد فيديو مفصلًا عن المنتج4.

ليس عليك أن تكون خبيرًا في التصميم لتنجح كمسوّق، بيْد أنّ معرفة أساسيات التصميم سيعود عليك بالنفع.

اقرأ أيضا: 10نصائح للنجاح في التسويق بالفيديو

10. التسويق عبر الهاتف

التسويق عبر الهاتف

بحسب إحصاءات Hubspot5، يُجري ما يقرب من نصف المشترين أبحاثًا عن المنتجات على هواتفهم، بينما اكتشف 51% من المستهلكين شركات جديدة أثناء البحث على هواتفهم الذكية. ويبدو أنّ النمو في استخدام الهواتف سيستمر في السنوات القادمة، لذلك فإنّ العديد من المسوّقين أصبحوا يوجّهون مجهوداتهم نحو الهواتف، ويبنون حملات خاصة بمُستخدميها.

11. مهارات استخدام الأدوات التكنولوجية الحديثة

مهارات استخدام الأدوات التكنولوجية الحديثة

التسويق الرقمي عمل معقد، وينطوي على الكثير من المهام والتقنيات، مثل تحليل البيانات، ومراقبة التوجهات العامة في الشبكات الاجتماعية، وتتبّع المنافسين، وبناء الاستراتيجيات المناسبة لمختلف الوسائط والأجهزة والشبكات الاجتماعية وغير ذلك. وإن كنت تريد أن تنجز كل هذه المهام يدويًا، فصدقني حين أقول لك: لا مكان لك في صناعة التسويق الرقمي.

هناك الكثير من الأدوات التكنولوجية التي يمكن أن تسهّل مهامك اليومية، بل إنّ هناك أدوات يمكنها أن تُؤتمت جزءًا كبيرًا من عملك، مثل حملات التسويق بالبريد الإلكتروني، وتحليل التوجهات العاملة على فيسبوك أو تويتر مثلا، وجدولة نشر التدوينات والمنشورات. وأدوات أخرى يمكن أن تساعدك على تصميم شعار الحملة مثلًا، أو تحليل البيانات، والسيو وغير ذلك. بعض هذه الأدوات مدفوعة، ولكنّ الكثير منها مجاني.

هذه بعض الأدوات المجانية:

بعض هذه الأدوات لها نسخ مدفوعة تضيف ميزات ووظائف إضافية، لكن عمومًا، يمكنك الاكتفاء بالنسخ المجانية (لكن في مرحلة ما، عندما تتقدم أكثر في صناعة التسويق الرقمي، فقد تحتاج إلى النسخ المدفوعة).

أيضًا، أنصحك بتعلم بعض أنظمة إدارة المحتوى، خصوصًا ووردبريس، لأنّ معظم عملائك على الأرجح يستخدمونه، كما أنه أداة قيمة في حد ذاته، إذ أنه يوفر الكثير من الإضافات التي يمكن أن تساعدك في التسويق.

12. الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي

مع تطور تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، أصبحت الحواسيب الآن قادرة على تحليل البيانات بدقة، من خلال معالجة وتحليل البيانات والمعلومات التي يحصدها أو تُلقّم له. حاليًا يُستخدم الذكاء الاصطناعي في مجال التسويق الإلكتروني لإجراء التحليل العاطفي الاجتماعي (social media sentiment)، والعائد على الاستثمار،  بالإضافة إلى مساعدة العملاء عبر الدردشة الإلكترونية.

الذكاء الاصطناعي أصبح يخفّف الكثير من الأحمال عن المسوّقين، عبر أتمتة الكثير من المهام الروتينية والمتعبة، والتي تستهلك وقت وطاقة المسوّقين.

وفقًا لـ Salesforce6، يستخدم 51% من المسوّقين الذكاء الاصطناعي في 2019، ويُتوقع أن يتبنّى 27%  من المسوقين الآخرين استخدام الذكاء الاصطناعي في وقت قريب.

المصدر

يبيّن الرسم البياني أنّ تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي هي الأسرع نموًّا في صناعة التسويق الرقمي بأكثر من 53%، وهو معدل تسارع كبير، ويبيّن أنّ الذكاء الاصطناعي سيغزو هذه الصناعة، ويصبح ضرورة لا غنى عنها.

الذكاء الاصطناعي ليس ترفًا، ولا من الكماليات، بل هو في صميم عملك كمسوّق رقمي، أعلَمُ أنّ كلمة “ذكاء اصطناعي”، قد تخيف البعض، وتبدوا شيئًا معقدًا، ولا يمكنهم تعلمه، لا تقلق، فكل ما تحتاجه هو تعلم المفاهيم الأساسية لِتقنيات الذكاء الاصطناعي، مثل التعلم العميق (deep learning)، وتعلّم الآلة (machine learning)، وتحليل البيانات الكبيرة (Big Data). كما أنّ هناك الكثير من الأدوات والبرامج التي تسخّر لك قوة الذكاء الاصطناعي.

لا تغرق نفسك في العمل، فقد حان الوقت لتفويض الحاسوب بإجراء جزء من المهام المرهقة والتي تستهلك الكثير من وقتك وجهدك.

[اقرأ المزيد: كيف يمكن للذكاء الاصطناعي أن يشكل مستقبل تسويق المحتوى]


مصادر: [1] [2] [3] [4] [5] [6]

تم النشر في: التسويق