لماذا نستخدم السرد القصصي في التسويق

عام 2009 أراد روب وولكر وجوشوا غلين _وهما  يعملان صحفيين_ أن يكتشفا كيف يمكن أن يكون السرد القصصي أعظم الأدوات على الإطلاق في التسويق، فقاما بشراء 200 غرض من ebay “إي باي”، كان متوسط سعر كل غرض هو 1 دولار، وطلبا من مجموعة من الكُتّاب المساهمين أن يقوموا بإنشاء قصص خيالية قصيرة عن تلك الأغراض، لتُنشر مع صورة المنتج في خانة الوصف، وكانت النتيجة أن تلك الأشياء تم بيعها بمبلغ 8000 دولار في المجموع.

هذه التجربة الأدبية والإنثروبولوجية أثبتت أن السرد القصصي له تأثير بالغ على التسويق والمبيعات، أصبح من الضروري أن يبحث المسوقون دائمًا عن قصص حول المنتجات والخدمات التي تجعل المستهلكين يتعلقون بالأشياء ويرغبون في شرائها.

خلال العام 2018 أصبح السرد القصصي من أقوى أشكال التسويق بالمحتوى، لماذا ينبغي على المسوقين استخدام السرد القصصي في التسويق؟ سنعرف ذلك في هذا المقال:

1 – تساعد القصص في بناء الوعي بالعلامة التجارية

تساعد القصص في بناء الوعي بالعلامة التجارية

تحتفي القصة بثقافة الشركة وتساعد على إظهار شخصيتها وإنسانيتها وهويتها، وتوضح للجمهور السبب وراء وجود نشاطك التجاري، اعتُبر ستيف جوبز أحد أعظم رواة القصص من رواد الأعمال، في كل مرة تقوم فيها آبل بإطلاق منتج جديد، يحرص جوبز دائما على أن ينسج حول منتجات آبل قصصا حميمية ومثيرة، قبل ذلك جعل الرجل من قصة تأسيس شركة آبل وقصة اختيار شعارها تُراثا لا يمكن للعملاء نسيانه بسهولة، ليجعل شركة آبل ولعقود تهيمن على عصر المعلوماتية والأجهزة الذكية.

يقول ستيف جوبز : “إن أقوى شخص في العالم هو راوي القصص، يصنع راوي القصة رؤية وقيم وجدول أعمال جيل كامل قادم “

تُصمم جميع المنتجات والخدمات لتساعد في حل المشاكل التي يواجهها العملاء، يعتبر ذلك في حد ذاته قصة يمكن أن تُروى لتعزز هوية العلامة التجارية،إذا كنت تقدم علامتك التجارية دون أن تشرح المشكلة التي تقوم بحلها بطريقة وثيقة، فستكون قد أضعت فرصة مناسبة لكي تُظهر للجمهور صوت صورة علامتك التجارية، رواية قصة عن الكيفية التي يساعد بها منتجك أو خدمتك العملاء في التغلب على التحديات باستخدام سيناريوهات حقيقية وواقعية ستجعل من الأسهل عليهم رؤية كيف ولماذا تتناسب منتجاك مع احتياجاتهم، وكيف تساعد علامتك التجارية في تحسين حياتهم للأفضل.

2- القصص أكثر إقناعا في التسويق

القصص أكثر إقناعا في التسويق

السرد القصصي هو أفضل طريقة لإقناع الآخرين، فالقصص تجذب انتباه المستهلكين ، تُظهر الأبحاث أنه عندما يروي أحدهم قصة، تضيء أجزاء الدماغ نفسها لدى كلٍّ من راوي القصة والمستمع، عندما تقدم قصة رائعة حول منتج أو خدمة ما فإنك ستقدم سببا مقنعا للمستهلكين للشراء منك.

أظهرت دراسة أجريت عام 2007 في كلية وارتون لإدارة الأعمال أنه عندما طُلب من المشاركين جمع تبرعات في مركز اتصال، فإن أولئك الذين تم إخبارهم عن الكيفية التي ستحسن بها أرباحهم حياة الآخرين، كسبوا أكثر من ضعف المجموعة التي لم تتلق تلك المعلومات.

القصة هي مفتاح الحصول على ثقة المستهلك، لأنها تشكل اتصالا مع نشاطك التجاري يساعد في تشكيل خيال المستهلك وبناء ذكريات عن علامتك التجارية لا يمكن نسيانها.

يتم استخدم القصص التجارية من طرف الشركات لبناء علاقة عاطفية مع العملاء، عندما  تتحدث عن كيفية تأثير حدثٍ مرتبط بنشاطك التجاري عليك وعلى ما تعلمته، وعلى ما تقدمه من خدمات أو منتجات لجمهور العملاء، ستخلق استجابة فورية تجعل قصتك لا تُنسى ويمكن مشاركتها على نطاق واسع.

3- تمنح منتجك قيمة

تمنح منتجك قيمة

تكمن قيمة المنتج في القصة المرتبطة به، كما ويمكن أيضا للقصص الاستثنائية أن تحول شيئا بلا قيمة إلى شيء مهم، ربما تتشابه الخدمات والمنتجات في السوق ولكن ما سيميز ما تقدمه ويمنحه قيمة فريدة هو القصة التي ستنسجها حوله، والنتيجة في أنه كلما كان الجمهور بحاجة إلى خدماتك أو منتجاتك سيتذكر فورا علامتك التجارية ولن يفكر سوى في الشراء منك.

إضافة إلى القيمة التي يضفيها السرد القصي على منتجاتك فهو يمنحها الحيوية والألوان والمعنى، فبدلاً من سرد فوائد منتجاتك وخدماتك في نص كبير وممل، يمكنك أن تخبر جمهورك بالطريقة التي سيستفيدون منها من عرضك من خلال قصة قصيرة ومُلفتة، وبذلك يحصل العملاء المحتملين أيضا على شيء أكثر من الميزات والحقائق، لأنهم سيدركون سبب احتياجهم لمنتجك وسيكونون مستعدين للتعامل مع علامتك التجارية على المدى الطويل.

4- يساعدك في بناء العلاقات مع العملاء

يساعدك في بناء العلاقات مع العملاء

 تدور أقوى القصص في التسويق حول مشاعر الناس، وتربطهم بصدق بعلاقات ولاء طويلة الأمد بالعلامة التجارية، وتساعدهم على الإيمان بالنشاط تجاري وما يمثله في السوق.

 يسمح السرد القصصي للمسوقين بتطوير علاقة عاطفية  وتواصل أعمق مع جمهور العملاء لأنهم يحبون القصص التي ترتبط بأشخاص يتشاركون معهم المشاكل نفسها ويريدون الحلول نفسها، بحيث تصبح علامتك التجارية خيارًا جذابًا عندما يرون كيف يستخدمها الآخرون.

باستخدام السرد القصصي في التسويق أنت لا تحاول إقناع الجمهور بشراء منتجاتك بشكل مباشر ولكنك تتشارك معهم فقط تجربة وقصة مميزة ثم تترك القرار أمامهم.ليتخذوا الإجراء الذي يرونه مناسبا، سيكون العملاء أكثر سعادةً عند إجراء عملية شراء عندما يشعرون بأنهم هم الذين يتخذون الخيار.

يعدّ السرد القصصي العمود الفقري لإستراتيجيات التسويق القوية، يمكن أن يكون له تأثير مدهش على أعمالك مثل تحويل العلامة التجارية إلى تراث، بناء استراتيجية تسويق قوية، وتوليد الأرباح  وكسب ولاء ومودة الجمهور.

الشركات الأكثر نجاحا في العالم لديها قصص عميقة ليس وراء كل منتج فقط، بل وراء تأسيسها وهويتها وشعارها، وغالبا ما تكون مرتبطة ارتباطا عميقا ببدايات مؤسسيها، بحيث تبني إحساسا أعمق بالهدف والمعنى الأكبر في عملهم.

هل لديك قصة تدور حول علامتك التجارية أو منتجاتك؟ انسج أفضل القصص لعلامتك التجارية مع أفضل كتاب المحتوى على منصة خمسات.

الكاتب: منجية إبراهيم