قواعد كتابة الشروط والأحكام في المواقع

عندما نقوم بتنزيل تطبيق ما على الهاتف أو نشترك في موقع إلكتروني معين، عادة ما يُطلب منا الموافقة على الشروط والأحكام الخاصة به وغالبًا ما نوافق عليها دون قرائتها، لكن واتساب أثار مؤخرًا جدلًا واسعًا بسبب التحديثات التي أطلقها الموقع والمتعلقة بشروط الخدمة وسياسة الخصوصية الخاصة بالمستخدمين، هذا الجدل كوَّن لدى الجمهور خلفية معرفية بأهمية كتابة الشروط والأحكام وتأثيرها على البيانات الشخصية في أثناء استخدام تطبيق أو موقع معين.

فلماذا تضع المواقع والمتاجر الإلكترونية اتفاقية الشروط والأحكام؟ نتعرف في هذا المقال على الهدف من كتابة الشروط والأحكام في المواقع والمتاجر الإلكترونية وأهميتها ومحتوياتها وكيفية صياغتها والمكان المناسب لوضعها داخل الموقع.

جدول المحتويات:

ماذا نقصد بكتابة الشروط والأحكام في المواقع والمتاجر الإلكترونية؟

تُعد اتفاقية الشروط والأحكام Terms & Condition Agreement أو ما يعرف أحيانًا بشروط الخدمة أو شروط الاستخدام بمثابة عقد قانوني بين المستخدمين والموقع حتى يتمكن أصحاب الموقع من إنفاذ القواعد الخاصة بهم وحماية الملكية الفكرية والتحكم في سلوك المستخدمين على الموقع، كونها تحدد الشروط والأحكام الخاصة بالموقع وحقوق ومسؤوليات الأطراف المتعاقدة عليها.

بمعنى آخر، تُنظِم اتفاقية الشروط والأحكام العمل بموقعك بحيث تمكّنك من إتاحة خدمات معينة لعملائك. وفي المقابل، فإن عملائك يلتزمون بالقواعد التي تتضمنها اتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بموقعك، وسواء قرأ المستخدم اتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بك أو لا فهي مُلزِمة له في أي نزاع قانوني، بشرط توافر العناصر الآتية بها:

  • أن تكون قانونية: يجب أن تكون بنود الاتفاقية متوافقة مع القانون، ولا يجوز أن تتضمن أي شروط مخالفة للقانون. على سبيل المثال: لا يجوز أن تتضمن الاتفاقية عقد لارتكاب السرقة أو الاعتداء على الملكية الفكرية أو الاحتيال الإلكتروني وما إلى ذلك.
  • عادلة: لا يجوز أن تتضمن الاتفاقية أي بنود أو مطالب غير عادلة للطرفين (الموقع – المستخدم)
  • واضحة: يجب أن تكون جميع بنود الاتفاقية واضحة للمستخدم وغير غامضة.
  • متفق عليها: يجب أن توافق أطراف الاتفاقية على بنودها قبل أن تصبح قابلة للتنفيذ.

وبالتالي تقدم اتفاقية الشروط والأحكام الحماية لعملك وتجنبك سوء الفهم وتوفر لك مظلة قانونية مستقبلية، وعلى الرغم من أهميتها إلا أن الكثير من أصحاب المواقع لا يمنحوها الأولوية الكافية عند إنشاء الموقع الإلكتروني، فما أهمية الشروط والأحكام لموقعك أو متجرك الإلكتروني؟

أهمية الشروط والأحكام للموقع الإلكتروني

هناك أهمية كبيرة لـ كتابة الشروط والأحكام بالموقع ومنها:

أولًا: بناء الثقة

تؤدي كتابة الشروط والأحكام بالموقع إلى بناء الثقة والشفافية بينك وبين المستخدمين كونها تُحدد قواعد استخدام موقعك بوضوح، وتقلل من تعرض عملائك لسوء الفهم وتدير توقعاتهم بشكلٍ جيد. فمن الجيد تعريف عملائك بالخدمات والمنتجات التي تقدمها وشرح كيفية التعامل مع البيانات والمعلومات الخاصة بهم، وهو ما يجعل موقعك يبدو بمظهر احترافي أمام المستخدمين وتحوز على ثقتهم.

ثانيًا: التحكم بموقعك

ومن فوائد الشروط والأحكام منحك القدرة على التحكم في موقعك، إذ تمكّنك من إنهاء حسابات المستخدمين الذين يسيئون استخدام خدماتك، وإزالة أي محتوى ينشره المستخدم في حالة انتهاكه لحقوق النشر، وإخبار المستخدمين بعدم إمكانية اختيار اسم مستخدم قد ينتهك العلامات التجارية، وإذا كنت تبيع منتجات يمكنك إلغاء أوامر معينة إذا كان السعر غير صحيح. فعند كتابة الشروط والأحكام أنت تحدد قواعد اللعبة وعلى المستخدم الالتزام بها.

ثالثًا: حماية الملكية الفكرية الخاصة بك

بصفتك مالك موقع ويب أو تطبيق فأنت تمتلك أيضًا محتوى الموقع والشعار والتصميمات وكل ما يتعلق بعلامتك التجارية. يساعدك كتابة الشروط والأحكام في حماية الملكية الفكرية وتعيين القواعد الخاصة بكيفية استخدام الآخرين لموقعك بشكل قانوني.

رابعًا: تقليل النزاعات

إذا كنت تمتلك متجر إلكتروني لتقديم الخدمات والمنتجات أو موقع تفاعلي فمن المحتمل أن تنتج بعض النزاعات المستقبلية بينك وبين المستخدمين بسبب إساءة الاستخدام أو سوء الفهم، توفر اتفاقية الشروط والأحكام عليك الكثير من الوقت والجهد الضائع في هذه النزاعات كونها توضح القواعد والشروط وتُجلي الحقائق مسبقًا.

خامسًا: سند قانوني

تُعد اتفاقية الشروط والأحكام سند قانوني قوي للموقع في حالة أي نزاعات قانونية مستقبلية من قِبل المستخدم، فهي تعد نافذة منذ موافقة المستخدم عليها، كانت هذه هي مميزات كتابة الشروط والأحكام، فما هي عناصرها؟

عناصر كتابة الشروط والأحكام

تختلف اتفاقية الشروط والاستخدام من موقع لآخر وفقًا لطبيعة عمل الموقع، لكن هناك بنود يجب إدراجها في أثناء كتابة الشروط والأحكام ومنها:

أولًا: المقدمة

تتضمن المقدمة تعريف الأشخاص باتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بك، وإخطارهم بضرورة الالتزام بالبنود الواردة في الاتفاقية، وتطلب منهم الموافقة على الشروط والأحكام كي يتمكنوا من استخدام الموقع والاستفادة من خدماته.

ثانيًا: تاريخ الاتفاقية

هو التاريخ الذي ستدخل فيه الاتفاقية حيز التنفيذ، في حالة إجراء أي تغييرات يجب أن يُحدّث التاريخ، أو الإبقاء على التاريخ القديم مع لفت الانتباه لتاريخ تحديث الاتفاقية.

ثالثًا: المنتجات أو الخدمات التي تقدمها

يجب أن تتضمن اتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بموقعك تعريف واضح ومحدد للخدمات أو المنتجات التي تقدمها، وكيفية استفادة المستخدمين منها.

رابعًا: تحديد المسؤولية وإخلاء المسئولية

تتضمن كتابة الشروط والأحكام تحديد المسئولية أو إخلائها تجاه استخدام المستخدمين لموقعك، على سبيل المثال: يقدم موقع WebMD معلومات طبية عامة للزوار، لكنه لا يقدم هذه المعلومات كنصيحة طبية، لذا يُخلي الموقع مسؤوليته في الشروط والأحكام الخاصة به وذلك لمنع سوء الفهم.

عند كتابة الشروط والأحكام الخاصة بموقعك لا تدع مجال لسوء التفسير الذي قد يحملك المسؤولية، كن محددًا حتى وإن كان الخطر المتوقع الناجم عن استخدام الموقع ضئيل، ولا تقدم وعودًا للمستخدم لا يمكنك الوفاء بها. وتذكر أثناء كتابة الشروط والسياسات لموقعك تقييد مسئوليتك عن:

  • الضرر الناجم عن أطراف ثالثة.
  • الفيروسات وبرامج التجسس والأضرار التي قد تؤدى إلى تلف أجهزة المستخدمين.
  • عدم الدقة أو الأخطاء.

بعض المواقع بحاجة إلى إخلاء مسؤوليتها بما في ذلك مواقع التكنولوجيا والمواقع الطبية والقانونية ومواقع خدمات الحجز وبيع التذاكر، تهدف إخلاء المسؤولية إلى توضيح خدماتك التي تقدمها وأنها ليست بديلاً لبعض الخدمات المهنية الأخرى.

خامسًا: قواعد السلوك الخاص بالمستخدم

يجب أن تتضمن الشروط والأحكام الخاصة بموقعك من يمكنه استخدام خدماتك، وماذا سيحدث للمستخدم في حالة مخالفة التعليمات، والفئة العمرية التي يمكنها استخدام الموقع، يحدد انستقرام على سبيل المثال الأشخاص الذين يمكنهم استخدام الموقع في الفئة العمرية 13 عام فأكبر. ولا بد من توضيح الأنشطة المحظورة على المستخدم في موقعك، وهناك مجموعة من الاستخدامات الشائع حظرها مثل:

  • بيع أو نسخ أو تأجير أو نقل المعلومات والتنازل عنها.
  • استخدام الموقع لأغراض غير قانونية.
  • الوصول إلى بيانات الشركة أو المستخدمين بدون تصريح.
  • تغيير أو تعديل أو المساس بحقوق الملكية الفكرية الخاصة بالشركة.
  • انتهاك الحقوق القانونية لأي شخص آخر.
  • استخدام الموقع أو خدمات الشركة في أغراض غير قانونية مثل: نشر محتوى إباحي، أو نشر مواد تعزز العنصرية.
  • سياسة الخصوصية.

إذا كنت تجمع بيانات من المستخدمين مثل: الفئة العمرية والوظائف أو بيانات البطاقات الائتمانية وغيرها، فمن المُفضل ربط سياسة الخصوصية الخاصة بك مع اتفاقية الشروط والأحكام، مما يعني أن العميل عليه الموافقة عليهما معًا.

مثال على ذلك: اديداس، عادة ما توضح اديداس لعملائها أنه عليهم قراءة اتفاقية الشروط والأحكام وسياسة الخصوصية والموافقة عليهما معًا. وتتبع Uber السياسة نفسها عند تسجيل الاشتراك بموقعها، فعادةً ما يشعر المستخدم بالشفافية والأمان عندما توضح له كيفية تخزين البيانات واستخدامها.

سادسًا: حقوق الملكية الفكرية

يُعد استخدام حقوق الملكية الفكرية الخاصة بموقعك من جهة المستخدم دون ترخيص أو إذن انتهاكًا يعاقب عليه القانون، وإذا ما ارتكب المستخدم هذا الخطأ فمن حقك مقاضاته. يستهدف بند الملكية الفكرية -تحديدًا- توضيح ملكيتك الخاصة للمحتوى المنشور على موقعك، وعلى هذا لا يجوز إعادة استخدامه أو إنتاجه من قِبل المستخدم دون إذن صريح منك، ويتوقف الإسهاب في مواد هذا القسم أو تقليصها على احتياجات شركتك.

سابعًا: الاختصاص القضائي

أتاحت التجارة الإلكترونية للمستخدمين التسوق عبر الإنترنت من أي مكان في العالم. لذا، فعادةً ما يستند المتجر الإلكتروني لقانون بلد معين، وضح لعملائك القانون الذي سيلجأون إليه في حالة وجود أي مشكلة، يتناول هذا البند بشكلٍ خاص لقانون أي بلد ستخضع بنود اتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بموقعك.

ثامنًا: الإعلان والروابط الخارجية

يجب أن تتضمن اتفاقية الشروط والأحكام مدى مسؤولية الموقع عن الإعلانات والأضرار الناجمة عن تتبع المستخدم لروابط خارجية قد تتسبب له في الضرر.

تاسعًا: شروط الدفع

يجب أن تتضمن الشروط والأحكام شروط الدفع سواءً عند الشراء أو الاشتراك مع توضيح خطط السداد سواء كانت شهرية أو سنوية أو ربع سنوية، عادةً ما يوضح هذا البند متى وكيف يكون الدفع مستحق. وفي حالة الإصدار التجريبي عادةً ما يتم الدفع عند انتهاء النسخة التجريبية يمكنك معالجة هذه النقطة أيضًا عند صياغة الشروط والأحكام الخاصة بموقعك.

بنود كتابة الشروط والأحكام المتاجر الإلكترونية

هذه البنود يجب التركيز عليها عند كتابة الشروط والأحكام في المواقع الخاصة بالتجارة الإليكترونية:

1. الأسعار

حدد أسعارك بوضوح ومكان العثور عليها والضرائب التي تشملها، وتكاليف الشحن وتاريخ السداد وغيرها.

2. الشحن

وضّح المعلومات الخاصة بالشحن ومسؤوليتك تجاه ذلك، وإذا ما كان الشحن يتم من خلال طرف ثالث، والمدة الزمنية المتوقعة للشحن، واستلام المنتجات وكيف سيتم التعامل في حالة تأخر الشحن، وضح كل هذه التفاصيل للمستخدم.

3. الضمانات

وضح الضمانات التي تقدمها على المنتجات أو الضمانات التي تقدمها الشركات المصنّعة، مع توضيح الإجراءات المتبعة في حالة ظهور أي مشكلة في المنتج، هل سيتم استبداله أم صيانته أو تعويض المستخدم.

4. سياسة الإرجاع

قد يقوم المستهلك بإعادة المنتجات مرة أخرى، في هذه الحالة عليك توضيح سياسة الإرجاع والخطوات التي سيقوم بها والمتطلبات الضرورية لإثبات الشراء، والوقت المحدد لاسترداد المستهلك أمواله، بالإضافة إلى تحديد العناصر التي لا يمكن استرجاعها.

5. الإنهاء

وضح للمستخدم متى يمكنك إنهاء اشتراكه بالموقع أو حظره، أو اتخاذ أي إجراء مماثل في حالة مخالفته شروط الاستخدام الخاصة بالموقع.

6. الإخطار بالتغييرات (تحديث الاتفاقية)

يتم تغيير الشروط والأحكام الخاصة بموقعك وفقًا لمتطلبات السوق أو المشكلات المستجدة، ويجب إشعار المستخدمين بذلك. عادةً ما يتم وضع هذا البند في نهاية الاتفاقية، مع الأخذ في الحسبان أن عدم وضع هذا البند لا يعني عدم قدرتك على تغيير اتفاقية الشروط والأحكام مستقبلاً، ولكن يُقلل من وضعك القانوني في حالة اتخاذ المستخدم أي إجراء قانوني ضدك.

كيف تخبر عملائك بالتغييرات التي تجريها في اتفاقية الشروط والأحكام؟

هناك عدة طرق لذلك، ومنها:

  • إرسالة رسالة عبر البريد الإلكتروني للمستخدمين تخبرهم بتحديث الشروط والأحكام.
  • النوافذ المنبثقة على الموقع.
  • تضمين قسم حول التغييرات الأخيرة التي تجريها في اتفاقية الشروط والأحكام، ولعل المثال الأبرز لذلك Netflix التي تضع عبارة “آخر تحديث” في نهاية الشروط والأحكام، بحيث يكون المستخدم مواكبًا لآخر التحديثات باتفاقية الشروط والأحكام.

1. انقطاع الخدمة

قد يتعرض موقعك لإغلاق مجدول بسبب خضوعه للصيانة أو تعرضه لأي مشكلة طارئة، وضّح لعملائك هذه الأمور المحتملة والفترة الزمنية المتوقعة لإعادة تشغيل الخدمة.

2. الشكاوي

يجب أن تتضمن اتفاقية الشروط والأحكامة الخاصة بموقعك آلية تقديم المستخدمين للشكاوي إن وجِدَت، و المعلومات التي ستتضمنها الشكوى، وطريقة إرسالها لخدمة العملاء لديك.

3. معلومات التواصل

تحث معلومات الاتصال المستخدم على التواصل مع موقعك، في حالة الاستفسار أو الحاجة لتوضيح الشروط والأحكام الخاصة بموقعك. ويمكن أن تكون معلومات التواصل عبارة عن بريد إلكتروني أو رقم هاتف أو رابط لفريق الدعم الخاص بموقعك. ومن الأفضل تعيين بريد إلكتروني خاص بهذا القسم لتقديم خدمة أفضل للمستخدمين.

واختصارًا، وضع الهدف الذي تريد الوصول إليه أثناء كتابة الشروط والأحكام الخاصة بموقعك يجعلك أكثر تركيزًا في أثناء الكتابة، وبالتالي تتجنب كتابة شروط وأحكام زائدة لا تحتج إليها، و تذكر أن الشروط والأحكام الغامضة والقصيرة قد تؤدي إلى تفسيرات واسعة لاحقًا، لذلك لا بد أن تتضمن الاتفاقية تعريفًا واضحًا ومحددًا للشروط وأن تكون فريدة ومحددة لعملك.

طرق كتابة الشروط والأحكام

هناك أربع طرق لكتابة الشروط والأحكام الخاصة بموقعك ومنها:

  • كتابتها بنفسك: وذلك من خلال نسخ اتفاقية شروط وأحكام مشابهة من المنافسين وهذه الطريقة غير صحيحة ولا أحبذها.
  • استخدم منشئ الشروط والأحكام: ابحث على جوجل على مواقع لإنشاء الشروط والأحكام، ثم اختر واحدًا منها، تقوم هذه المواقع بتوفير نموذج لاتفاقية شروط وأحكام مناسبة لعملك، و كل ما عليك تقديم إجابة واضحة على بعض الأسئلة المتعلقة بطبيعة عمل موقعك.
  • الاستعانة بمحام: يمكنك الاستعانة بمحام لمساعدتك في صياغة الشروط والسياسات لموقعك، كما يمكنك الاستعانة بإحدى خدمات المحامين عبر موقع خمسات، السوق العربي الأول لبيع وشراء الخدمات المصغرة.

نصائح عند وضع اتفاقية الشروط والأحكام بالموقع

أنت الآن انتهيت من كتابة الشروط والأحكام الخاصة بموقعك أو تطبيق الهاتف الخاص بك، لكنك لا تعرف أين تضعها؟ وكيف تُبرزها؟

1. ضعها في مكان بارز

لا بد من وضع الشروط والأحكام في مكان بارز بموقعك بحيث يتوصل لها المستخدم بسهولة ويسر من خلال:

  • روابط في ذيل الصفحة الرئيسية بالموقع.
  • عند الاشتراك، فبعض المواقع التي تتطلب اشتراك المستخدم تجعل من موافقته على الشروط والأحكام خطوة أساسية لاستكمال الاشتراك بالموقع.
  • صفحات الأسئلة الشائعة.
  • أقسام المجتمع.
  • رأس صفحة الويب.
  • النوافذ المنبثقة التي يستخدمها زوار الموقع عند زيارته لأول مرة.
  • صفحات الخروج.
  • نموذج الاشتراك.
  • بالنسبة للتطبيقات، عادةً ما تكون الشروط والأحكام متاحة عند تنزيل التطبيق، إذ يتيح جوجل بلاي وآبل ستور مساحة للشروط والأحكام.
    • يجب أن تكون مكتوبة بخط كبير ظاهر للمستخدم.
    • لا تكون مخفية بين الروابط الأخرى داخل الموقع.
    • يمكن تمييزها.

مثال: يحتوي موقع أوبر Uber تذييل على خلفية سوداء وحروف بيضاء مما يجعل اتفاقية الشروط والأحكام بارزة للمستخدم. وتذكر لابد أن يصل المستخدم لاتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بموقعك وإلا لن تكون مجدية.

خطوات كتابة الشروط والأحكام للمواقع الإليكترونية

1. راجع مواقع منافسيك

الخطوة الأولى لكيفية كتابة الشروط والأحكام الخاصة بموقعك هي مراجعة مواقع المنافسين لمجال عملك في السوق. هذه المراجعة سوف تمنحك فكرة عامة عن أهم المخاوف القانونية التي يواجهنها في السوق وكيف توفر اتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بهم حماية قانونية لهذه المخاوف، يمكنك الاستفادة من هذه البنود بعد مراجعة مستشارك القانوني.

2. افهم عملك كاملًا

قبل كتابة اتفاقية الشروط والأحكام لا بد من الإلمام بالصورة الكاملة الخاصة بعملك، تحدث إلى فريق خدمة العملاء لديك ومسؤولي المبيعات، ادرس موقعك جيدًا، اعرف أكثر ما الذي يُعيق عملية البيع، الاعتراضات أو الأسئلة الشائعة التي يواجهها فريق المبيعات لديك. خُذ كل هذه التفاصيل وضمنها في اتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بك.

3. كتابة الشروط والأحكام

الخطوة الثالثة هي كتابة الشروط والأحكام مع مراعاة ما يلي:

  • استخدم لغة سليمة وسهلة عند صياغة الشروط والأحكام.
  • اعرض المعلومات بطريقة منظمة ومنطقية.
  • استخدم العناوين الفرعية للإشارة إلى الأقسام المختلفة مثل: السعر، الدفع، سياسة الإرجاع، الشحن، وهكذا.
  • حدد مدة نفاذ البنود.
  • اعتمد على العناوين الفرعية والترقيم والقوائم والنقاط لتمييز النصوص وإبرازها.
  • طبق متطلبات يسر القراءة من توافر مساحات بيضاء واختيار لون خط مناسب مع الخلفية.
  • ضع علامتك التجارية نصب عينيك عند صياغة الشروط والأحكام الخاصة بموقعك.
  • الاتفاق على التزام المستخدم بالاتفاقية.

4. الحصول على موافقة المستخدم

الخطوة الرابعة، الحصول على موافقة المستخدم على الشروط والأحكام الخاصة بموقعك، قد تكون هذه الموافقة ضمنية أو صريحة كالتالي:

  • ضمنية: أن تذكر للمستخدم بوضوح أن موافقته على استخدام خدماتك تعني الموافقة على اتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بموقعك.
  • صريحة: اتخاذ إجراء صريح يثبت أن المستخدم يوافق على اتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بك لعل الشكل الأبرز لذلك هو مربع الموافقة.

أخطاء يجب عليك تجنبها عند كتابة الشروط والأحكام الخاصة بموقعك

هناك مجموعة من الأخطاء التي يجب عليك تجنبها في أثناء كتابة اتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بموقعك ومنها:

  • عدم استيفاء الاتفاقية جميع البنود.
  • عرض الاتفاقية بشكلٍ غير واضح للمستخدم داخل الموقع.
  • عدم حصولك على موافقة المستخدم على اتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بك.
  • عدم تحديد المسؤولية أو إخلاء المسؤولية.
  • كتابة اتفاقية الشروط والأحكام بلغة معقدة وغامضة.
  • عدم تحديث معلومات وبنود الاتفاقية.
  • عدم إفصاح اتفاقية الشروط والأحكام على شروط الإنهاء.

أمثلة على كتابة الشروط والأحكام للمواقع والمتاجر الإلكترونية

1. موقع خمسات

موقع خمسات منصة عربية للعمل الحر، ونظرًا لطبيعة عمل الموقع وكونه يتعامل مع مستقلين وأصحاب مشاريع، تأتي شروط الاستخدام الخاصة به معبرة عن طبيعة عمله تمامًا، حيث تنقسم لثلاثة أقسام: شروط وأحكام خاصة بالبائع وأخرى بالمشتري والثالثة بشكل عام.

ويتضمن كل قسم من الأقسام الثلاثة مجموعة من الشروط والأحكام المنظمة للعمل داخل الموقع، ومسؤولية البائع والمشتري وسرية البيانات وحقوق الملكية الفكرية للمواد المباعة على الموقع، وغيرها من البنود. ويطلب الموقع موافقة صريحة على شروط الاستخدام عند الاشتراك لأول مرة.

2. سوق.كوم

تضع سوق كوم اتفاقية الشروط والأحكام الخاصة بها في تذييل الصفحة الرئيسية تحت اسم “اتفاقية استخدام الموقع”، وهي تتكون من 32 بند، تبدأ بالمقدمة التي تنص على”أهلاً بكم في سوق دوت كوم، فيما يلي البنود والشروط التي تخص استخدامك ودخولك صفحات موقع سوق.كوم وكافة الصفحات و الروابط والأدوات والخواص المتفرعة عنها…”.

ثم تتوالى بنود الاتفاقية فتوضح مَنْ لهم حق العضوية، وتحديد المسؤولية وإخلاء مسؤولية الموقع عن إساءة الاستخدام، واستخدام الدفع الآمِن وغيرها من بنود مثل: الإضرار بسوق.كوم، وحماية المشتري،… إلخ.

3. نتفلكس

  • اتفاقية الشروط والأحكام بنتفلكس تسمى بنود الاستخدام.
  • توضح العضوية والفوترة والإلغاء ووسائل الدفع.
  • محددة العمر بألا يقل عن 18 عام.
  • قانون الاختصاص وهو القانون الهولندي.

ختامًا، تناولنا في هذا المقال كتابة الشروط والأحكام الخاصة بالمواقع والمتاجر الإلكترونية، وأشرنا إلى أهميتها في تنظيم العمل بين الموقع والمستخدمين وتحديد الضوابط العامة للاستخدام، كونها بمثابة عقد قانوني بين الطرفين، لا سيما بعد تزايد الإقبال على التجارة الإلكترونية والتسوق عبر الإنترنت. كما تحفظ الشروط والأحكام حقوق الموقع والمستخدم على حدٍ سواء وتحد من الانتهاكات الإلكترونية، وهي تختلف من موقع لآخر حسب طبيعة عمله لكنها ملزمة قانونيًا لأطرافها.

تم النشر في: متاجر إلكترونية، منذ شهرين