كل ما تحتاج إلى معرفته عن كيفية تعلم اللغة الانجليزية

إن تعلم اللغة الانجليزية أصبح اليوم من الضروريات في عالمنا، فلا تكاد تجد مجال أو مصدر أو أداة إلاّ فيها بعض من كلمات ومصطلحات اللغة الانجليزية. وعند البحث عن كيفية تعلم اللغة الانجليزية ستجد من يقول لك يجب أن تمنح جُل وقتك وجهدك لتعلم اللغة الانجليزية. ولكن هذا ليس صحيحًا فبهذه الطريقة سوف تشعر بالملل بعد مرور بضع أيام من بَدْء البرنامَج التعليمي الخاص بك. لذا يجب أن تحدد منهجية تضمن لك استمرارية التعلم، وهذا بالضبط ما ستتعرف إليه الآن.

جدول المحتويات:

أهمية تعلم اللغة الانجليزية

إن تعلم اللغة الانجليزية أصبح أهمية حتمية مثل الهواء الذي نتنفسه، فإذا أردت التعرف على علوم أو معلومات جديدة أو حتى التواصل مع أشخاص آخرين فيجب إتقان اللغة الانجليزية. نعم، توجد بعض الأدوات المساعدة مثل المترجمات ولكنها لا تصلح للحصول على تَرْجَمَة مفهومة واحترافية، واستعمالها باستمرار سوف يفوِّت عليك فرصة لتعزيز مستواك في جميع جوانب لغتك الانجليزية، سواء في الاستماع أو التحدث أو الكتابة أو القراءة. لذا، عليك خوض تجرِبة تعلم اللغة الانجليزية لعدة أسباب:

أولًا: اللغة الانجليزية لغة عالمية

لا شك أن اللغة الانجليزية هي اللغة المُستخدمة من قِبل معظم سكان العالم والبالغ عددهم حوالي 1.121 مليون شخص موزعين في 181 دولة، أيّ أن واحدًا من بين كل أربع أشخاص يتحدث اللغة الانجليزية. وكذلك نجد اللغة الانجليزية تمثل 54% من المحتوى الموجود على شبكة الإنترنت وباقي اللغات تتشارك في 46%. و50% من الدوريات والأوراق العلمية هي منشورة باللغة الانجليزية. ما يعني أنك إذا كنت تريد التحدث مع شخص من بلد آخر أو البحث على الإنترنت أو الحصول على بعض من الأوراق العلمية والبحوث يجب أن تكون مُلمًا باللغة الانجليزية.

ثانيًا: تعزيز فرص التعلم واكتساب الخبرات

لن أقول لك أن المحتوى العربي ضعيف، لكن دائمًا هناك فرص أكثر في المحتوى الأجنبي، والتي تمثل اللغة الانجليزية معظمه. ومن المعلوم أن المحتوى الأجنبي سواءً على الإنترنت أو في الواقع هو الأكثر تطورًا وحداثة عند مقارنته مع أي محتوى آخر وليس المحتوى العربي فقط. أيضًا نجد أن حضور البرامج التعليمية والمؤتمرات والحصول على المنح الدراسية مرهون في معظم الأحيان بالإلمام باللغة الانجليزية.

ثالثًا: الحصول على الوظائف

لا شك أن اللغة الانجليزية هي لغة الأعمال، فالأعمال التجارية لا تحبذ الحدود الإقليمية أو اللغوية فهي تريد الوصول إلى أسواق جديدة دائمًا والتعزيز من مبيعاتها. وبهذا لقد أصبح من الضروري لأيّ شخص يريد أن ينضم لفريق العمل الخاص بشركة كبيرة أو لديها تطلعات مستقبلية، أن يكون ملمًا باللغة الانجليزية؛ ذلك لأن جميع الاتصالات مع العملاء والشركات الأخرى تتم غالبًا باللغة الانجليزية.

رابعًا: الوصول إلى آخر العروض الترفيهية العالمية

تعلم اللغة الانجليزية ليس مخصصًا فقط للدراسة أو للبحث عن الوظائف. حيث تُنشر العديد من الأفلام والعروض التلفزيونية والكتب والمجلات باللغة الانجليزية، وإجادة اللغة الانجليزية ستمكنك من الحصول على ثروة معرفية وثقافية كبيرة بواسطة الاطلاع على أكبر عدد من الأفلام والكتب دون الاعتماد على وسائل التَّرْجَمَةً، التي تعد في هذه الحالة معقدة بعض الشيء أو من المستحيل استخدامها. ولا شك أنك ستكون شخص مُثقف وسبَّاق في الحصول على المعلومة قبل أيّ شخص آخر لا يجيد اللغة الانجليزية.

خامسًا: اللغة الانجليزية تساعدك في تعلم اللغات الأخرى

ولأن اللغة الانجليزية هي لغة الإنترنت وتكاد تكون لغة أساسية في البرامج التدريبية، فهي ستساعدك على تطوير مهاراتك في لغات أخرى لا يوجد لها دورات تدريبية أو كُتب باللغة العربية. حتى إن اللغة الانجليزية من الممكن أن تكون بداية طريقك لإجادة مجموعة من اللغات الأخرى، فهي سهلة وأبجديتها بسيطة، وبمجرد إتقانها ستكون قد طورت مجموعة من القدرات والمهارات المتعلقة باستيعاب وفهم اللغات المختلفة.

طرق تعلم اللغة الانجليزية

إن كنت تتساءل عن كيفية تعلم اللغة الانجليزية؟ ففي هذه الجزئية من المقال سأرشح لك مجموعة آليات مناسبة للتعلم الذاتي بإمكانك استخدامها لتحسين لغتك الانجليزية، حيث أنها مركزة على كل مهارات اللغة من الاستماع والتحدث والكتابة والقراءة، منها المدفوع والبعض الآخر مجاني ومتاح على مدار اليوم بواسطة شبكة الإنترنت، من أهم هذه الآليات:

1. استخدام موقع خمسات

مواقع الخِدْمَات المصغرة هي مواقع تتيح العديد من الخِدْمَات ومن بينها التدريب عن بعد، فموقع خمسات يقدم لك مجموعة من الخِدْمَات التدريبية التي تمكّنك من تعزيز مهارات اللغة الانجليزية الخاصة بك. وما يُميّز طريقة التعلم هذه أنك ستتمكن من تحديد المدرب والوقت المناسب، وكذلك تحديد الجزئية التي تريد التركيز عليها. على سبيل المثال، الأحرف أو قواعد اللغة الانجليزية أو مهارة التحدث أو الاستماع، وذلك كله بواسطة مجموعة من الخبراء في مجال التعلم عن بعد.

2. التفاعل مع منصات التواصل الاجتماعي المختلفة

الإنترنت مملوء بالمنصات التعليمية والترفيهية، مثلًا يوتيوب الذي يعد من أكبر مكتبات الفيديو المتاحة حاليًا، ولا شك إنه يتيح مجموعة كبيرة من الفيديوهات التعليمية التي تعينك على تحسين مهارات الاستماع والقراءة، كما يمنحك الفرص لتعلم اللغة الانجليزية من الصفر. فضلًا على ذلك، هناك منصات البودكاست مثل soundcloud للتعزيز من مهارات الاستماع.

ولا تنس الأفلام والموسيقى والكتب والمجلات والجرائد، فكلها تعد طرق بإمكانك تعزيز لغتك الانجليزية بواسطتها، حيث من الممكن أن تكون مصادر تعليمية للغة الانجليزية، وبهذا تكون مناسبة للمبتدئين، وفي الوقت نفسه من الممكن أن تتناول موضوع آخر، سواء رواية أو معلومات تاريخية أو علمية ولكن باللغة الانجليزية، في هذه الحالة تكون مناسبة لمن مستواهم جيد في اللغة الانجليزية، حيث تتيح لهم التعرف على مفردات جديدة وممارسة اللغة بشكل مستمر.

3. مارس اللغة الانجليزية مع شخص آخر

المحادثة بالانجليزية مع شخص آخر ستمكنك من الحصول على تجرِبة تعلم حقيقية واكتساب مفردات جديدة، وفهم المصطلحات والعبارات الانجليزية والرد عليها بسرعة من دون التأتأة والتفكير المطول، حتى تكّون الجملة وتنطقها في شكلها الأخير. من الممكن أيضًا ممارسة الألعاب التي تعمل على تقوية المفردات، مثل ألعاب الكلمات المتقاطعة. وما يُميّز هذه الطريقة حقًا أنك لن تشعر بالملل سريعًا، بالإضافة للتدرب على محادثة حقيقة ما يعمل على تعزيز مهارات التحدث والاستماع.

4. اجعل اللغة الانجليزية محور حياتك

من المفيد ممارسة اللغة الانجليزية دائمًا، سواء داخل المنزل أو خارجه أو حتى في البرامج التلفزيونية أو الكتب التي تقرأها. يمكنك الاتفاق مع بعض الأصدقاء أو الزملاء على التحدث باللغة الانجليزية دائمًا أو لبضع ساعات أو أيام في الأسبوع، وإذا كنت تقرأ بعض الكتب الإلكترونية المترجمة، فعليك الحصول على النسخة الأصلية غير مترجمة.

ومن الخطوات الفعالة الأخرى، تغيير إعدادات اللغة في الهاتف والتطبيقات مثل فيس بوك وتويتر إلى اللغة الانجليزية، ومتابعة المستخدمين المجيدين لها. ومن المستحسن دائمًا أن يكون لديك كُرّاسَة صغيرة تسجل عليها المفردات التي تجدها في أيّ مكان من حولك، ولا تنس الحصول على تطبيق للترجمة على هاتفك.

خطوات تعلم اللغة الانجليزية

إن تعلم اللغة الانجليزية ليس بالأمر المعقد، ولكن ستحتاج لبعض المعلومات أو الخطوط العريضة التي تتيح لك تحديد مسارك خلال رحلة التعلم. فمن المعلوم أن هناك الكثير من القرارات التي يجب اتخاذها. على سبيل المثال، ما الوقت المناسب لتعلم اللغة الانجليزية وهل يجب تعيين مدرس أم ستلجأ إلى التعلم الذاتي؟ وللإجابة على هذه الأسئلة بشكل فعال وعملي، من المهم أن تبدأ بالآتي:

أولًا: حدد مستواك في اللغة الانجليزية والهدف الذي تريد تحقيقه

الخطوة الأولى لتبدأ في تعلم اللغة الانجليزية هي تحديد مستواك، يمكنك معرفته ذاتيًا أو باستخدام مجموعة من المواقع التي تتيح لك اختبار نفسك في كل مهارات اللغة الانجليزية ومنها موقع examenglish وموقع Englishjet. بعد ذلك عليك وضع الهدف الذي تود تحقيقه، على سبيل المثال الوصول إلى مستوى محدد في أحد الاختبارات مثل TOEFL أو IELTS أو حتى التعرف على عدد محدد من العبارات والكلمات. وتحديد الهدف سيُكسبك العديد من الميزات منها:

  • سيمثل حافز للاستمرار، وذلك لأنك في كل مرة تقيس مستواك وتلاحظ تحسن، سيمنحك هذا التقدم فرصة للمواصلة.
  • سيساعدك في المحافظة على حماسك وجِديتك عندما تصل لبعض المراحل الصعبة في تعلم اللغة الانجليزية.
  • التعرف على جدوى الدورة التدريبية أو الطرق التي تستخدمها لتعلم اللغة الانجليزية.

ثانيًا: تحديد الطريقة المناسبة لتعلم اللغة الانجليزية

وبعد تحديد المستوى والهدف الخاص بك، ستتمكن من تحديد الطريقة المناسبة للتعلم، وقد أرفقنا لك في الأعلى بعض الآليات التي بإمكانك المفاضلة فيما بينها. وعمومًا، هناك آليات مناسبة لكل هدف تضعه، فعلى سبيل المثال إذا كنت تريد تحسين مهارة الاستماع فعليك التوجه إلى البودكاست أو يوتيوب أو متابعة الراديو. وأما بالنسبة لمهارة التحديث ففي هذه الحالة ستحتاج لممارسة اللغة الانجليزية مع شخص حقيقي سواء في الواقع أو افتراضيًا.

وبالنسبة لمهارة القراءة والكتابة، بإمكانك قراء الصحف أو الكتب الإلكترونية، ومن ثم عمل كُرّاسَة لك لتكتب فيها ما تحب من نصوص اللغة الانجليزية. أما المبتدئين الذين يريدون تعلم اللغة الانجليزية من الصفر، فمن الجيد متابعة بعض الدورات التدريبية الشاملة، حتى يتعرفوا إلى الطريقة الصحيحة، واكتساب مهارات تعلم اللغة الانجليزية، وهناك ما يعرف بـ (التدريس الفردي) وهو أن يلتقي المتعلم مع المعلم في الواقع أو افتراضيًا، ويعد من أفضل طرق تعلم اللغة الانجليزية المتاحة حاليًا.

ثالثًا: ضع جدول تعلم اللغة الانجليزية

بعد تحديد الهدف والطريقة المناسبة لتعلم اللغة الانجليزية سواء بواسطة التعليم الذاتي أو التدريس الفردي أو حتى الفصول الدراسية الافتراضية أو الواقعية، يجب بعد ذلك أن يكون هناك جدول سواء تضعه أنت أو بالمشاركة مع المدرب أو وَحْدَهُ، وإذا كانت لديك الفرصة لإنشاء جدول تعلم اللغة الانجليزية فإليك كيف يبدو:

جدول تعلم اللغة الانجليزية

قبل وضع جدول تعلم اللغة الانجليزية يجب أن تضع في حسبانك مستواك الآن وما الهدف الذي تريد الوصول إليه والطرق التي تستخدمها لبلوغ هذا الهدف، وبعد ذلك بإمكانك تحديد الوقت المناسب لك وكم تحتاج من الوقت للوصول إلى الهدف. مع مراعاة تحديد المهارة التي تريد ممارستها في اليوم وما النشاط الذي ستقوم بها، ومن ثم بإمكانك تغيير الجدول على حسب مدى تحقيق هدفك والمهارات التي تحتاج لتركيز أكثر.

رابعًا: ابدأ التعلم

لن يكون هناك أيّ شيء يقف أمامك بعد وضعك خطة تعلم اللغة الانجليزية، جهز نفسك الآن للبدء في التعلم، وإذا كنت ستبدأ من الصفر فهناك مجموعة من الخطوات الواجب المرور عليها لتطوير مهارات الاستماع والقراءة والكتابة والتحدث، وهي:

1. التعرف على الأحرف الأبجدية

هذه الخطوة الأولى لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين، التي يجب عليك فيها التعرف على الحروف الكبيرة والصغيرة وطريقة نطقها، كما يوجد العديد من الألعاب التفاعلية والفيديوهات في اليوتيوب بإمكانها مساعدتك على ذلك. وهذا من أهم الخطوات وهي تعد الأساس الذي يُبنى عليه كل الخطوات القادمة، وإليك هذه الصورة لتوضيح حركة الفم الصحيحة عند نطق الأحرف:

التعرف على الأحرف الأبجديةمصدر الصورة

2. جمع أكبر عدد من المفردات

هذه الخطوة تبدأ بالتعرف على أسماء ومفردات كل ما يحيط بك من أجهزة ونوافذ وطاولات وغيرها، ومن ثم التعرف على كل الأجزاء والمكونات الموجودة في الشارع الذي تذهب من خلاله إلى الدراسة أو العمل. بعد ذلك بإمكانك البَدْء في قراءة بعض الكتب المساعدة للتعرف على المفردات الأخرى. وفي أثناء ذلك، احرص على تسجيل كل المفردات التي تجمعها في كُرّاسَة، مع التعرف على معناها، ومن ثم كتابتها على الأقل خمس مرات مع نطقها في أثناء الكتابة. وهذا الموقع سيفيدك في هذه الناحية.

3. معرفة قواعد اللغة وتراكيب الجمل

اللغة الانجليزية مثل اللغة العربية لها العديد من القواعد التي تحكم بناء الجملة. بالإضافة لذلك نجد العديد من الأزمنة التي تتيح لك التعرف على الوقت الذي وقع فيها الحدث، هل هو في الماضي أم الآن أم سيقع في المستقبل، ولتسهيل الأمر أوصيك بهذا الموقع. بعد ذلك بإمكانك البدء في تحديث مهارات القراءة والكتابة والاستماع والتحدث. أما إذا كان مستواك جيد فبإمكانك البدء في تحسين هذه المهارات مباشرة.

خامسًا: راجع تقدمك باستمرار

في أثناء تعلم اللغة الانجليزية عليك التوقف قليلًا، والتحقق من مدى نجاح الخطة التي وضعتها، وهذا من الممكن إجراؤه ببعض اختبارات المهارات والأنشطة التي تركز عليها. مثلًا، مراجعة الكلمات التي حفظتها في الأسبوع الماضي، أو بدء الاستماع لأحد البرامج التلفزيونية وقياس مدى استيعابك للكلام الذي يُقال. وكذلك التأكد من مدى ملائمة الجدول لنشاطاتك المستقبلية.

بعد ذلك، عليك الشروع في التحسينات. على سبيل المثال، تغيير الوقت المحدد في الجدول أو زيادة كثافة التدريب أو أتباع طريقة تعلم جديدة تختلف عن الطرق القديمةذ إذا أحسست بالملل أو وجدت أن ليس هناك تقدم ملحوظ.

نصائح حول كيفية تعلم اللغة الانجليزية

في هذه الجزئية سأقدم لك مجموعة من النصائح التي تحسن من فاعلية عملية تعلم اللغة الانجليزية وتجعلها أكثر متعة، من دون ملل:

1. ابدأ من النقطة التي تقف عندها

عليك دائمًا تحديد مستواك في اللغة الانجليزية ومن ثم البَدْء في التعلم من الجزئية الصحيحة، إذ ليس عليك البَدْء من الصفر في حال كان مستواك جيد في اللغة الانجليزية فتضيع الكثير من الوقت في تعلم أشياء أنت تعرفها بالفعل، ولا البدء من مراحل متقدمة فتتوه بعد ذلك وترجع لنقطة الانطلاق مرةً أخرى. أيضًا إذا كان لديك مناسبة خاصة أو تخصص مجامعي فمن المُمكّن أن تحتاج لبعض المفردات أكثر من غيرها، فيصبح التركيز عليها أولوية أكثر من غيرها.

2. الاستمرارية

بعد تعلم اللغة الانجليزية، من المهم أن تستمر في ممارستها ولا تنقطع عنها، فهذا سيؤثر على مدى استيعابك وعدم نسيانها للمدى الطويل، وفي هذا الصدد بإمكانك القيام ببعض الممارسات بشكلٍ يومي. على سبيل المثال، مشاهدة بعض القنوات التلفزيونية أو التحدث مع أشخاص آخرين أو حتى الاطّلاع على اللافتات في الشارع، وأيّ جهاز تستخدمه غيّر إعدادات اللغة الخاصة به إلى اللغة الانجليزية.

3. لا تخف من الأخطاء

في بعض الأحيان قد تصيبك رهبة عند التحدث باللغة الانجليزية، ولا سيما عندما تكون أمام شخص آخر. وحقيقةً، إن هذا يعد أحد الأشياء التي تمنعك من تحسين مهاراتك في اللغة الانجليزية، بل الصحيح هو أن تتحدث وتخطئ ومن ثم يصوبك الشخص الآخر أو تصوب نفسك. وقد يكون التحدث مع الأصدقاء أو الأشخاص الذين هم في نفس مستواك حلًا لهذه المشكلة، ولكن ضع في حسبانك أن الأخطاء هي أمر لا مفر منه، فقط عليك التعايش معها ومحاولة جعل الأمر فكاهيًا بدلًا من الخوف.

4. اجعل رحلة تعلم اللغة الانجليزية مرحة

إن قضاء اليوم كله في قراءة كتاب يتناول قواعد اللغة الانجليزية أو يحتوي على مجموعة من المفردات أو تراكيب الجمل قد يكون مملًا جدًا، وخصوصًا إذا كنت تقوم بهذا الأمر يوميًا. فبعد أسبوع قد تجد أنك غير قادر على المواصلة في تعلم اللغة الانجليزية، بالتالي عليك ربط تعلم اللغة الانجليزية باهتماماتك. على سبيل المثال، إذا كان لديك كتاب مُفضل فعليك البحث عن النسخة الانجليزية منه، كما توجد الكثير من الألعاب التفاعلية ومقاطع الفيديو التي تجمع بين التسلية والتعلم.

صعوبات تعلم اللغة الانجليزية

في المسيرات التعليمية مهما كانت فهناك صعوبات تواجه المتعلمين جميعًا أو كل واحدٍ منهم على حِدّة، والأمر نفسه نجده لدى الأشخاص الذين يتعلمون اللغة الانجليزية، فهم يعانون العديد من الصعوبات. وألخصها لك في الآتي:

1. عدم وجود الوقت الكافي

هذا تحديًا يواجه معظم الأشخاص الذين يفكرون جديًا في تعلم اللغة الانجليزية، فهي تحتاج لوقتٍ مقدر بشكل يومي، على الأقل ساعتين أو ساعة. وهذا الأمر من المستطاع تخطيه بالتخطيط والتنظيم الجيد، ولحسن الحظ التقنية سهلت من تعلم اللغة الانجليزية، فهناك مجموعة من التطبيقات التعليمية، بالإضافة لمنصات التواصل الاجتماعي المليئة بالفيديوهات والمقالات المفيدة، ما يعني أن بإمكانك تعلم اللغة الانجليزية أينما كنت.

2. المفردات لديها العديد من المعاني

في اللغة الانجليزية من الممكن أن يكون للكلمة الواحدة العديد من المعاني، ما يمثل تحديًا يواجه متعلمي اللغة الانجليزية، فليس بإمكانهم التعرف على كل معاني الكلمات، وهذا سيؤثر على مهارة الاستماع والقراءة. لكن بواسطة سياق الكلام بإمكانهم التعرف على معنى الكلمة. فعلى سبيل المثال، كلمة (right) فهي تعني يمينًا وفي الوقت نفسه تعني صحيح.

3. استخدام اللغة الأم عند التحدث باللغة الانجليزية

بالتأكيد قد حصل لك هذا الأمر، ففي أثناء التحدث باللغة الانجليزية تخرج بعض الكلمات أو العبارات باللغة العربية، وهذا أمر طبيعي لأنك متعود على استخدام لغتك الأم في التحدث، فعليك الامتناع عن نطق الكلمات بلغتك الأم وتكثيف ممارسة اللغة الانجليزية مع زيادة المفردات الخاصة بك.

4. إيجاد شخص للتحدث معه

بالنسبة للمبتدئين فمن الصعب أن يجدوا أشخاص طلقاء في اللغة الانجليزية للتحدث معهم، واكتساب المزيد من الخبرات والمهارات، ولا شك أن هذه الطريقة الوحيدة لممارسة اللغة والتمتع بتجربة أو اختبار حقيقي للتعرف على مدى التحسن في لغتك. وإذا كنت تقطن في بلد لا تعد اللغة الانجليزية منتشرة فيه، فعند نطق كلمة ستجد أن الأشخاص ينظرون إليك باستغراب، ما يجعل خروج الجملة الانجليزية أصعب ما يكون، ولحل هذا المشكل بإمكانك الانضمام إلى نوادي اللغة الانجليزية أو استخدام تطبيقات مثل hellotalk.

الخاتمة

بهذه الأحرف نكون قد وصلنا إلى النهاية، وأتمنى أن أكون قد أجبت عن سؤالك حول: كيفية تعلم اللغة الانجليزية؟ وحقيقةً إن اللغة الانجليزية أصبحت من أهم الأشياء التي يجب أن يكون ملمًا بها كل شخص يريد تطوير نفسه، سواءً على الصعيد الثقافي أو الأكاديمي أو الوظيفي، فهي اليوم في نفس كِفّة الشهادة الجامعية والخبرة العملية.

تم النشر في: تطوير المهارات، نصائح للمستقلين منذ 3 أسابيع