هل يمكن تصميم منزل عبر الإنترنت

تصميم منزل من الألف إلى الياء هو حلم كل شخص يرغب في العيش وفق رؤيته الخاصة، فلا يوجد أفضل من تحويل الأفكار والتوقعات الشخصية عن منزل المستقبل إلى حقيقة ملموسة. عند اتخاذ قرار الحصول على مكان جديد للعيش به، تبدأ العديد من الخيارات في الظهور. بداية من الشقق الحكومية، ثم المنازل والفيلات الفخمة التي تعرضها كبرى شركات التطوير العقاري، وصولًا إلى تصميم منزل من الصفر يلبي جميع الطموحات والتوقعات.

لماذا يعد تصميم منزل من الألف إلى الياء هو الخيار الأمثل؟

يقضي الكثير من الأشخاص وقت كبير في البحث عن المنزل الأفضل، وتتمثل معايير الحكم على مدى مناسبة المنزل لهم أو لا في أربعة أمور مهمة هي؛ موقع المنزل ومدى قربه من الخدمات، ومساحة المنزل وتصميمه المعماري، وجودة التشطيب الداخلي وتصميم الديكور، وأخيرًا سعر المنزل وخطط السداد.

بشكل طبيعي يدفع المشترِي نظير العوامل الأربعة السابقة دون أن يختار أي منها منذ البداية. حينها يتحول الأمر إلى الارتباط بتكلفة محسوبة مسبقًا من خلال شركات التطوير العقاري، بدلًا من اختيار التكلفة المناسبة له بنفسه. علاوة على عدم اختيار المشترِي أي تفاصيل تصميمية كي تُبنى له خصيصًا. وإنما يختصر اختياره على خيارات جاهزة بالفعل، لكن بتفاوت في المميزات والأسعار.

إذًا، الأمر أشبه بالفرق بين الذهاب إلى مطعم واختيار وجبة جاهزة من بين قائمة مليئة بالخيارات الجاهزة الأخرى، أو طهي وجبة منزلية والتحكم في مقاديرها وتكاليفها بالتفصيل. عندما تختار تصميم منزل يبنى لك خصيصًا، سوف تتحكم في جميع التفاصيل تقريبًا مثل: اختيار موقع قطعة الأرض، وتحديد المساحة المناسبة للمنزل، إضافة إلى اختيار تفاصيل التشطيب والديكور الداخلي، وأخيرًا التحكم في التكاليف.

هل يمكن تصميم منزل بالكامل عبر الإنترنت؟

تتعدد خدمات تنفيذ مراحل تصميم منزل على الإنترنت، إذ يشتمل موقع خمسات على مجموعة كبيرة من خدمات المتخصصين بالمجالات الهندسية والفنية. يتم خلالها تقديم التصميمات المعمارية الخارجية والداخلية، والتصميم الداخلي للديكور، وبالطبع التصميم الإنشائي. تصميم منزل بالكامل يتطلب بناء مخطط مبدئي قبل اختيار المصممين، ثم طلب التصميمات وفقًا للترتيب الهندسي للتنفيذ، ولتحقيق ذلك تتبع الخطوات التالية:

أولا: تحديد الرؤية المبدئية

1. جمع المعلومات

لا يصمم الأشخاص الطبيعيون منزل كل يوم. ومعظم المعلومات التي نعلمها حول المنازل هي تلك التي تم جمعها بالملاحظة الشخصية. لذا من المهم أن تكون الخطوة الأولى التي تسبق تصميم منزل، هي البحث عن أفكار التصميم المختلفة ومشاهدة مجموعة متنوعة من النماذج والأنماط. تفيد هذه الخطوة في بناء رؤية أولية حول ما يمكن أن يكون عليه مظهر المنزل بعد ذلك، وخصوصًا قبل الانتقال إلى خطوات مستقبلية يكون التراجع فيها صعب ومكلف.

2. وضع تخيل مبدئي

يجب تحديد الأهداف منذ البداية وترجمتها إلى تخيل مبدئي ملموس،. بحيث يشمل جميع المتطلبات المراد تلبيتها في المنزل. لفعل ذلك اسأل نفسك عن أفضل مساحة مناسبة للمنزل، كم عدد الطوابق؟ كم عدد الغرف والفراغات المعمارية؟ ما هو التقسيم المعماري الأكثر كفاءة؟ وما هو نمط الديكور الأجمل؟

يتعين أن تتناول إجابات الأسئلة السابقة عدة أمور يتم وضعها في الحسبان، مثل: حجم الأسرة وعدد الغرف المناسبة لهم، ومساحة تلك الغرف تبعًا للأثاث المفضل، والحمام الخاص بالضيوف، وصالون الاستقبال، وفتحات التهوية وأماكنها، وغير ذلك من أفكار أو متطلبات إضافية بالطبع.

من خلال الإجابة على الأسئلة السابقة على ورقة بيضاء. سوف تجد نفسك أمام نموذج مبدئي عن شكل المنظور المعماري الداخلي للمنزل، وأهم السمات والمتطلبات التي يمكن توفرها فيه. كما يمكنك الاعتماد على موقع Room Styler في تلك المهمة، وهو أداة ممتازة لعمل نموذج مبدئي لتخيلك.

3. تحديد المميزات

بالإضافة إلى وضع تخيل مبدئي، سيكون من الرائع كتابة عدة مميزات إضافية يرغب بتواجدها في المنزل. على سبيل المثال لا الحصر؛ أن تتضمن المساحة باحة لركن السيارة، وأن يعكس الديكور مشاعر الدفئ والهدوء، وأن يكون نظام التبريد مركزي، وعلى هذا النحو من أفكار أو تفضيلات معينة أخرى. تساهم الخطوة الحالية في تحديد مفصل أكثر للتصاميم المطلوبة، وهو ما يوفر الوقت والجهد والتكاليف عندما تأتي خطوة التصميم الفعلي.

4. تحديد الميزانية

يعد قرار بناء منزل من أهم الأمور التي يجب التعامل معها بجدية كبيرة وبالأخص من ناحية التكاليف، إذ أن عملية التنفيذ قد تصل تكلفتها إلى إنفاق جزء كبير من مدخرات سنوات، لذا يتعين تحديد الميزانية المبدئية التي سيتم الالتزام بها عند بناء المنزل. وتفيد تلك الخطوة في معرفة التصاميم المطلوبة، سواء بناء منزل من ثلاثة طوابق فقط، أو تصميم مبنى يصل إلى 12 طابق، أو غيرها من الخيارات الأخرى. يتم تحديد تكاليف بناء المنزل بالضبط من خلال عملية حسابية تسمى حصر الكميات، وسيتم تناولها ضمن الخطوات التالية.

ثانيًا: عمل التصميمات المعمارية والديكور

1. التصميم المعماري

بداية من هذه المرحلة، سيتم الاعتماد على متخصصين بالمجالات الهندسية والفنية المختلفة. وأول ما يتعين التوجه إليه عند التفكير في تصميم منزل؛ هو المهندس المعماري. وتكون مهمته في هذه الحالة، هي عمل التصميم المعماري الخارجي والداخلي للمنزل.

  • التصميم الخارجي: هو تصميم واجهة المنزل من الخارج، وتشمل أشكال البلكونات، وألوان الواجهة، وخامات البناء مثل: الحجر أو الرخام وغيرها. كما يتم عمل تصميم المكان المجاور للمنزل حال كان يقع ضمن قطعة أرض المالك، ويمكن استغلاله لتصميم باحة لركن السيارة، أو إنشاء حديقة صغيرة، أو تنفيذ حمام سباحة مخصص.
  • التصميم الداخلي: هو تصميم المنظور المعماري الداخلي، ويشمل تقسيم المنزل إلى فراغات مثل: الغرف، والمطبخ، والحمامات، ومكان المعيشة، والاستقبال. إضافة إلى ذلك، يختص التصميم الداخلي المعماري بتحديد أماكن الفتحات، ومساحات الفراغات، وتوزيع الكهرباء والصرف الصحي ومصادر المياه.

تعد التصاميم المعمارية هي الأساس الذي يُبنى عليه التصاميم اللاحقة، ومن المهم إجراء جميع التعديلات المطلوبة بها قبل الانتقال إلى المراحل المبنية عليها. لذا، بعد الانتهاء من التصميم، يجب على المهندس المعماري أن يقدِّم لك الآتي:

  • ملف أوتوكاد التصميم المعماري الداخلي.
  • ملف الإظهار المعماري ثنائي أو ثلاثي الأبعاد للمنزل من الداخل.
  • نموذج المنزل الخارجي ثنائي أو ثلاثي الأبعاد.

2. التصميم الداخلي للديكور

يعمل مصممي الديكور الداخلي على صنع نماذج ديكور يتم تنفيذها على أرض الواقع بعد الانتهاء من أعمال المباني. ويكون من الأفضل أن تتم خطوة تصميم الديكور الداخلي قبل التنفيذ، بحيث يتم مراعاة التفاصيل الفنية بها أثناء إنشاء المبنى. يختلف التصميم الداخلي للديكور عن التصميم المعماري، فالمعماري يختص بتطبيق علم الهندسة في اختيار أفضل المساحات المناسبة، واستغلال اتجاه ضوء الشمس والرياح في صنع مناخ صحي للمنزل.

علاوة على تصميم المتطلبات الأساسية لتحقيق المعيشة مثل الكهرباء والسباكة ونظام التبريد والغاز. أي بمعنى بسيط، يختص المعماري بالجانب الهندسي الأكاديمي أكثر من حيث أشكال الحوائط والمساحات والعزل الحراري وخامات البناء المعماري. أما مصمم الديكور يهتم بالجانب الجمالي، ويتعين عليه تصميم الآتي:

  • تحديد طراز الديكور: تتنوع طُرز الديكور تبعًا لاختلاف الثقافات والأذواق، ومن أشهرها الطراز الكلاسيكي والطراز الحديث.
  • ألوان الطلاء ودرجاتها: تنقسم ألوان الطلاء إلى ثلاثة أنواع أساسية هي اللون الأساسي والثانوي والبسيط، ولتحقيق التوازن المناسب، اختر خمسة ألوان على الأكثر وثلاثة على الأقل.
  • تصميم الأثاث وتحديد خاماته: يتم تصميم الأثاث اعتمادًا على طراز الديكور، ومن المهم أن يلائم الألوان ويصنع تناسقها مع عناصر التصميم الداخلي الأخرى.
  • تصميم الأرضيات وتحديد خامتها: تتنوع الأرضيات من حيث النوع والخامات، إذ تشمل السيراميك والباركيه والبورسلين، وتختلف جودة الخامات وخصائصها تبعًا للسعر.
  • تصميم المفروشات وتحديد خامتها: للمفروشات خامات مختلفة، فمنها القطن والحرير والكتان، وتخضع كذلك لنمط الديكور المختار من البداية وبالطبع ميزانية التنفيذ.

يُبنى عمل مصمم الديكور على تصميمات المهندس المعماري، والجدير بالذكر أن كثير من مهندسي العمارة يطوروا مهاراتهم كي تشمل تصميم الديكور والعمارة في الوقت ذاته. بعد الانتهاء من التصميم، على مصمم الديكور تقديم الآتي:

  • ملف أوتوكاد أو فوتوشوب يوضع التصميم الداخلي بالفرش.
  • ملف (PDF) يشمل صور الديكور لجميع أركان المنزل.
  • ملف الخامات وخصائصها وأسعارها.

ثالثًا: عمل التصميمات الإنشائية

تصاميم الإنشاءات الهندسية

بعد أن ينفذ مهندسي العمارة والديكور تصاميمهم، يأتي دور المهندس المدني لوضع التصميم الإنشائي للمبنى. كي تُبنى المباني بطريقة هندسية صحيحة، تخضع لمعادلات رياضية صعبة؛ بهدف تحقيق عوامل الأمان المناسبة في المبنى وضمان اتزانه.

في الحقيقة، عملية التصميم الإنشائي للمبنى هي الأكثر تعقيدًا، إذ تستغرق وقت أطول، وتتضمن جوانب متعددة عن المراحل الأخرى. ويقع على عاتق مهندس المدني تصميم منزل يخضع إلى ثلاثة معايير أساسية:

  1. تحقيق الأمن والسلامة الإنشائية.
  2. تحديد خامات البناء الملائمة وتوفير التكاليف.
  3. مناسبة الجدول الزمني للمشروع مع الوقت المطلوب للتنفيذ.

اعتمادًا على المعايير السابقة، يقوم المهندس المدني بتنفيذ الآتي:

1. تصميم الأسقف والكمرات الخرسانية

تنقسم أسقف المنازل إلى نوعين؛ الأسقف الكمرية وهي التي تشمل الكمرات الساقطة، والأسقف اللا كمرية التي لا تحتوي على كمرات ساقطة بهدف تحسين الشكل المعماري. ويختلف النوعان من حيث طريقة التنفيذ، والتكاليف، وهدف استغلال المبنى.

2. تصميم الأعمدة

تختلف الأعمدة في أشكالها، فمنها الأعمدة المستطيلة والدائرية. ومن المهم مراعاة تصميم أماكنها بحيث لا تضر بالشكل المعماري للمنزل، إذ إنه من غير المحبذ تواجد عمود بارز في منتصف مساحة كبيرة مثل الصالة.

3. تصميم الأساسات

تنقسم الأساسات إلى لبشة خرسانية أو قواعد وميدات، ويتم اختيار أي منهما بناءً على قدرة تحمل التربة، ومتطلبات المبنى التصميمية.

4. وضع الجدول الزمني للمشروع

لكل مشروع هندسي جدول زمني يحدد وقت التنفيذ ومراحله، ويبين بشكل مبدئي المدة الكاملة لإتمام بناء المنزل، وتقسيم مدة كل مرحلة تنفيذية.

5. تحديد خامات البناء الأساسية وأبعادها

عند تصميم منزل بشكل إنشائي، من المهم وضع خامات وأبعاد مواد البناء في الاعتبار، مثل: نوع الطوب المستخدم في البناء، ونوع حديد التسليح وأبعاده. كل تلك التفاصيل من المهم العلم بها حتى تُسهل عملية متابعة التنفيذ بعد ذلك.

6. حصر الكميات والتسعير

الآن تأتي الخطوة المنتظرة من البداية، وهي معرفة تكاليف إنشاء المنزل وتقدير كمية الخامات التي يتطلبها. مثلما يقوم مهندس الديكور بعمل ملف يتضمن خامات الديكور وأسعارها، يتعين على المهندس المدني عمل ما يسمى بملف حصر الكميات، وهي عملية حسابية هندسية من الدرجة الأولى.

إذ يتم بها حصر تفاصيل التفاصيل، مثل: حساب أطوال أسياخ حديد التسليح، وعدد أمتار ركام البناء المطلوب بالمتر المكعب، وعدد شكائر الأسمنت، وهلُمّ جرّا.  بعد ذلك يتم عمل ما يسمى بالتسعير، وهي معرفة تكلفة الخامات الأولية، ومن ثم تحديد تكلفة بناء المنزل إنشائيًا. بعد إجراء تلك العملية الحسابية، يمكن لصاحب المنزل معرفة كميات الخامات التي يحتاجها بشكل مبدئي وتكاليفها، وقد تختلف اختلاف بسيط عند البناء سواء بالزيادة أو النقصان.

كي يبدأ المهندس المدني في تصميم منزل بشكل إنشائي، سوف يحتاج ملف الأوتوكاد المعماري وملفات تصميم الديكور الداخلي، وأي تفاصيل إضافية غير موّضحة بتلك الملفات، مثل عدد الأدوار وخامات الأرضيات والطوب. بعد الانتهاء من التصميم، على مهندس المدني تقديم الآتي:

  • ملفات الأوتوكاد الإنشائية: تتضمن ملفات الأوتوكاد التصميم الإنشائي لكل عنصر خرساني، وتُلم بتفاصيل تسليح الحديد وخامات المواد الإنشائية وأبعادها وأهم ملاحظات التنفيذ الواجب مراعاتها (يكون لكل لوحة تفاصيل خاصة).
  • ملفات التصميم الإنشائي الحسابية: تتضمن الحسابات الهندسية، ومن المهم الحصول عليها حال الرغبة في عمل تعديلات مستقبلية على التصميم، وتعتمد على البرنامج التصميمي الذي يعمل به المهندس المدني، ومن برامج التصميم: الساب، والايتابس، والسيف.
  • النوتة الحسابية: وهي ملف مكتوب يتضمن معادلات تصميم جميع العناصر، وهو مهم لاعتماد التصميم بشكل قانوني أثناء استخراج التراخيص.

عند الانتهاء من جميع المراحل السابقة، تكون قد اكتملت خطوات تصميم منزل من الألف إلى الياء عبر الإنترنت اعتماداً على المستقلين. وبجانب تواجد خدمات التصميم المعماري وتصميم الديكور والتصميم الإنشائي على موقع خمسات، أكبر سوق عربي للخدمات المصغرة. يوفر المستقلين أيضًا خدمات الاستشارات القانونية والاستفسارات حول صياغة العقود، وهو ما يوفر جميع الخطوات التي يحتاجها أي أحد لتصميم منزله بالكامل عبر الإنترنت، والإلمام بجوانب الأمر.

تم النشر في: تصميم منذ شهر واحد