أنت مُستقل وهذه مهنتك، لكن إن عدنا لبشريتنا الناقصة فسنجد أننا جميعًا ناقصون نفتقر إلى الكمال وهذا مُتفق عليه، لكن ما الذي يُميز شخص عن آخر؟ إنها عوامل كثيرة جدًا لكن كما نتفق دائمًا في حديثنا عن العمَل الحُر فالمهارات والقُدرات يكون لهم التأثير الأكبر في التفريق بين مُستقل وآخر. لدي مقولة دائمًا ما اُحب أن أرددها: أرى أن على كل شيء أن يعرف قيمته الحقيقية ويتعامَل بموجَب ذلك، وأنا مُقتنع تماماً أن في هذه الحياة السريعة، علينا أن نظفُر ببعض المشاعر اللطيفة، وببعض الرضا عن أنفُسنا.

يظهر مما قُلناه أعلاه أن للمهارات والقدرات تأثير كبير على سيرورة الأمور، وهذا موضوع كبير سنُناقش في هذا المقال جزء منه ، لكن أهمية هذا الجزء طاغية، في هذا المقال سنتحدَّث عن تقنية (الإضافة البسيطة) وكيف يُمكن تطويع هذه التقنية وإستخدامها في تحسين أنفُسنا على المدى البعيد دون أن نبذل من الجُهد شيئًا، حيث أن للجانِب النفسي دائمًا أهمية كبيرة، والآن ندخُل في صُلب الموضوع

ما هي قاعدة الإضافة البسيطة؟

قاعدة الإضافة البسيطة تحمِل الكثير من قواعِد عِلم النفس، وهو علم يستحق كل دقيقة تُفنى في الإضطلاع عليه، قاعدة -أو تقنية- الإضافة البسيطة تعمَل على المهام الصغيرة، الصغيرة جدًا وحركة تكرارها، حيث أن الكتابة يوميًا لنِصف ساعة (وهي إضافة بسيطة) لا يكون لها تأثير مُباشر، فمثلًا أنت لو مارست الكتابة لمدة نصف ساعة يوميًا لن تشعر بشيء بعد إسبوع، لكن بعد شهرين؟ الأمر سيختلف وبعد عدة أشهر سيختلف أكثر، ستجد نفسك قادر على الكتابة بسلاسة أكبر، بأسلوب أقوى وبأخطاء أقل كثيرًا من ذي قبل، لأنك ببساطة تدرّبت، تدرّبت لفترة بسيطة جدًا يوميًا لكن كررت الفعل لعدة أشهر، عقلك يبدأ على التعوّد على الأمر ويبدأ في مُعالجته بشكلِ أسرع وأدق.

إذن، وكما ذكرنا أعلاه، فتقنية الإضافة البسيطة هي مُمارسة فعل ما لفترة زمنية ما بشكل دوري ويفضل أن يكون يومي، لكن هل ينتهي الأمر إلى هذا الحَد؟ لا بكُل تأكيد، فالإضافة البسيطة يُمكن أن تكون عادة، عادة مثل غسل الأسنان، الإنتظام في الصلاة.. إلخ، التكرار والإستمرار في فعل شيء ما له مفعول السحر خاصة ولو كانت حركتك منظمة، الإستمرار في مزاولة البرمجة يوميًا، الإستمرار في القراءة والإضطلاع، هذه هي الإضافة البسيطة، وبدمجها بالإستمرارية والتكرار سيصل بك الأمر لتحقيق أي هدف كان.

الأشياء البسيطة التي تُمارسها بشكل يومي تُساهم في صُنع شخصيتك، في رسم حياتك، منها العادات السيئة والعادات الإيجابية بالطبع، فمُمارستك لعادة سيئة اليوم لن تؤثر عليك كثيرًا، وإن مارستها لإسبوع لن يكون تأثيرها ضخم، لكن ماذا بعد عام أو إثنين؟ هذه هي النقطة، وينطبق الأمر على كلا النوع من العادات، الإيجابية منها والسلبية.

كيف يُمكن تحقيق الإستفادة من هذه القاعدة؟

الحياة مليئة بالطرق التي توصل إلي أمر ما، مليئة بالتفصيلات التي لا ينتبه لها أحد، كيف إذن يُمكن إستغلال قاعدة الإضافة البسيطة وكيف يُمكن لها أن تُساهم في تطوير عملك والرفع من قدراتك؟ الطُرق عديدة، كل شيء في هذه الحياة يُمكن إستغلاله وبطُرق عديدة، لكن نحن الآن نحاول أن نرسم علاقة بين الإضافة البسيطة والعمَل الحُر، وكيف يُمكن للأولى أن تُكمل الثانية.

تطوير مهارة جانبية

يُمكنك أن تستخدم هذه الطريقة في تطوير مهارة جانبية بجانب مهارتك الأساسية، وهي ما ستُفيدك حتمًا خاصة وإن طوّرت مهارة أنت بالفعل تحتاج لها، مثلًا إن كنت مصمم ويب إبدأ في تطوير مهارة تصميم قوالب الووردبرِس، إبدأ في مشاهدة الدروس والتجربة يوميًا لكن بعد إنهاء أعمالك الأساسية، مع الوقت سيبدأ مُستواك في التقدُّم أكثر وستزيد إنتاجيتك عوضًا على أنك ستتعوّد على ممارسة أكثر من عمل بشكل يومي، وهو ما سيصُب في قدراتك بالنهاية.

الدراسة والتعلُّم

قاعدة الإضافة البسيطة قابلة للتطويع والإستغلال في مجالات الدراسة والتعلم، مثلً تعلُّم اللغات، والفكرة ببساطة أن تُدخل عادة ممارسة تلك اللغة أو مذاكرة تلك المادة على يومك، وهو ما سنشرحه في النقطة التالية:

تطوير عادة إيجابية

بجانب المهارات فالعادات أيضًا لها أهمية قصوى، فالعادة التي تُمارسها كل يوم ستؤثر على شخصيتك وتغيِّر فيها كثيرًا، لهذا يجب إستغلال قاعدة الإضافة البسيطة في صُنع عادة إيجابية مثل القراءة والإضطلاع أو ممارسة الرياضة، تلك أمور بسيطة يُمكنك أن تجد لها مكانًا في يومك مهما كان مليئًا، لكن بعد فترة كبيرة ستظهر ثمارها وستظهر نتائجها، والمطلوبة بالنسبة لنا جميعًا.

كيف تُطبق القاعدة؟

فقط بالبِدء، البِدء في وضع جدول ليومك وما هي الأعمال التي يجب عليك إنهائها، ومثل هذه خطوة يجب أن تؤخذ سواء كنت تنوي تطبيق القاعدة أو لا، في جدولك الذي ستقوم بإعداده ضع مهمة وهي ممارسة  شيء ما لمُدة ما، مثلًا ممارسة الكتابة لمدة نصف ساعة، ثم إبدأ في التكرار والتكرار حتى تبدأ النتائج في الظهور.

هنا ننتهي، هل تُفكر في الإعتماد على هذه الطريقة قريبًا؟