تحدثنا عن الأماكن التي يمكنك مباشرة عملك الحر منها، وأن اختيار المكان الأنسب سيؤثر بالطبع على إنتاجيتك وجودة عملك، هذه الأماكن لديك حرية الاختيار بينها، لكن ماذا لو لم يكن لديك الخيار، كأن يكون المستقل ربة منزل تفضل العمل من البيت أو شاب ليس لديه الإمكانيات لتأجير مكان مخصص للعمل منه. حسنًا أفضل ما يمكنك فعله هو تهيئة المكان الذي أنت فيه لأنسب وضع حتى تنجز عملك وأنت مرتاح البال وليس هناك ما يزعجك.

هل تريد تهيئة بيئة العمل لتنجز من خلالها خدماتك مرتاح البال؟

بيئة العمل من الأمور التي قد تؤثر على إنتاجيتك بشكل كبير، وما لم تهتم بها ستهتم هي بك وتقلب حياتك تشتتًا وضياعًا للوقت، لذا تهيئة بيئة العمل من البداية من الأمور الهامة التي يجب أن تضعها بخطتك إذا قررت دخول العمل الحر والعمل كمستقل. سنستعرض عدة جوانب هنا لتهيئة البيئة الأمثل، ويمكنك تخطي أي خطوة تشعر أنك قد قمت بها من قبل.

1- هيء مكانًا للراحة بعيدًا ولو بمتر عن مكان العمل

لا يهم مكان عملك المعتاد على مكتب أو على الأريكة أو حتى على السرير، يجب أن تفصل مكان العمل عن مكان الراحة، لأنك بغير ذلك لن تستطيع أن تنال أي منهما، فمن الصعب أن تواصل عملك وتستريح بنفس المكان، فتخيل أنك تعمل على السرير ثم تريد أن تأخذ قسطًا من الراحة لتريح ظهرك وعقلك قليلاً، فتستلقي لتجد تنبيه بوصول رسالة جديدة من العميل فتقوم فتقرأها فتعمل دون أن تكمل راحتك، والعكس أيضًا قد يحدث.

مكان الراحة قد يكون لتستلقي قليلاً، أو تشاهد التلفاز أو القيام بأي نشاط ترويحي ينشط ذهنك، وتبتعد عن ضغط العمل، عند تهيئة بيئة العمل جهزها بالأدوات المناسبة والأثاث المريح للقيام بتلك الأنشطة، دع حاسوبك مكانه ويستحسن أن تعطيه أيضًا وقتًا ليستريح فيه، خاصة لو كنت بمنطقة حارة ولا توجد التهوية الكافية له.

2- المزاج الجيد للعمل

بالطبع لن تستطيع أن تعمل بمكان مظلم أو ساطع أكثر من اللازم، مزعج جداً أو يقتله الصمت، الألوان المحيطة كئيبة ولا تبعث النشاط بك لتواصل العمل، أو فاقعة كثيراً بحيث تشتت نظرك لما تعمل عليه، إلا أنه يجدر الإشارة عن اختلاف الأذواق والفروق الفردية فكل شخص يعرف أفضل مزاج وبيئة للعمل بها.

لكن بوجه عام، فإن الإضاءة يجب أن تكون بزاوية ولا تسقط على شاشة الحاسوب عموديًا، ويكون بعد عينيك 50 – 70 سم من الشاشة على الأقل، وذلك حتى لا تصاب بأضرار صحية على المدى الطويل، الصوت يجب أن يكون هادئاً لا يحتوي على عدة أصوات مختلفة وعالية ، كذلك الألوان المحيطة يجب أن تكون هادئة مع بعض اللمسات الجميلة الملهمة للعمل، يمكنك الاستعانة بقطعة فنية أو صورة حائط إذا كنت مصممًا، أو بمقولة أو حكمة بالحائط التي تواجهك إذا كنت كاتبًا، أي شيء تشعر أنه يحفزك للعمل ولو صورة صغيرة لأطفالك تضعها على المكتب.

كيفية تهيئة بيئة العمل بالشكل المناسب

3- اختر الأثاث المريح

غالبًا يجلس المستقل أو العامل الحر بالساعات أمام حاسوبه، ولا تريد بالطبع أن تؤذي نفسك صحيًا، ربما لا تدرك التأثير الناتج عن جلستك الخاطئة أو تأثير الأثاث غير المريح حاليًا ولكنك مع مرور الوقت قد تجد آلامًا بالظهر والرقبة وهو ما لا تريد أن تجنيه من العمل الحر، الأثاث المريح أولى الخطوات تجاه جِلسة مريحة وصحية، فيجب اختيار الكرسي المناسب الذي يكون فيه ظهرك منتصبًا من غير اعوجاج.

المكتب الذي تعمل من عليه يجب أن يكون ذا مساحة جيدة بحيث يتسع لكل ما تحتاجه بالعمل ويوفر لك وضعية مناسبة للكتابة، كما يفضل أن يترك مساحة لساقيك حتى لا تظل مثنية وقتًا طويلاً، فتمديد الساقين من حين لآخر صحي للمفاصل وحبذا لو استطعت توفير عجلة لتحريك نفسك قليلاً أثناء العمل، فكلما تحركت كلما كان أفضل وبالطبع لن تستطيع فعل هذا دون أثاث مريح وصحي، وكذلك الأمر بالنسبة لأثاث فترات الراحة.

4- المتابعة الدائمة

من حين لآخر ستجد أن ما قد صنعته قد عاد للفوضى وتكاثرت القمامة، يبقى أن تحافظ دوريًا على إعادة المكان الذي تعمل به لأجمل ما كان، فتنظمه وتنظفه كل فترة من الزمن، لا تتوقع أنك ستنجز الكثير من الخدمات ومكتبك غير منظم أو مريح أو امتلأ محيطه بالقمامة، كل هذا ما لم يؤثر عليك في القريب فسيؤثر على إنتاجيتك وجودة خدماتك، 10 دقائق كل يوم صباحاً ومساءً لتستعيد نظام ونظافة المكان الذي تعمل به سيجعل من بيئة العمل صحية ومبهجة.

هل يوجد شيء آخر لم نذكره تحب أن تضيفه للوصول لبيئة العمل الجيدة والمحفزة؟ ننتظر مشاركاتكم بالتعليقات.

تم النشر في: إنتاجية