ووردبريس: دليل شامل وشرح للمبتدئين

يعتقد الكثيرون أن إنشاء المواقع الإلكترونية أو المدونات الشخصية يحتاج بالضرورة إلى تعلم لغات البرمجة، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ تمامًا. فقد أصبح بإمكانك الآن إطلاق موقعك في العالم الرقمي خلال دقائق معدودات دون اللجوء لهذه اللوغاريتمات الصعبة وذلك من خلال نظام إدارة المحتوى ووردبريس wordpress.

لكن لماذا ووردبريس على وجه التحديد؟ وكيف تحقق أفضل استفادة من نظام wordpress عند إنشاء المواقع؟ وما فوائد هذا البرنامج على موقعك؟ وهل يساعدك حقًا في الترويج لمنتجاتك وزيادة الوعي بعلامتك التجارية إذا كنت من رواد الأعمال أو صاحب شركة ناشئة؟ وكيف تتمكن من إطلاق موقع إلكتروني بأقل تكلفة إن لم يكن لديك الميزانية الكافية؟

قائمة المحتويات:

تعريف WordPress

يُعد نظام ووردبريس WordPress من أهم الأدوات التكنولوجية التي توفرها شبكة الإنترنت للمستخدمين في جميع أنحاء العالم، خاصةً أنه يُمثل أهمية قصوى عند إنشاء موقع إلكتروني أو تصميم صفحات الويب، فمن خلال هذا النظام التقني يكون بمقدورك إنشاء متجر إلكتروني أو مدونة ووردبريس احترافية أو تطبيق للهواتف الذكية دون تعلم أي لغة من لغات البرمجة.

ثم أن نظام ووردبريس بمنزلة تطبيق مجاني مفتوح المصدر، إذ يسمح للمطورين تعديل البرمجة وإعادة المشاركات وتوزيعها حسب اهتمامات وأولويات كل مستخدم على حِدة، إضافةً إلى أنه يُتيح لجميع مستخدميه لوحة تحكم شاملة يمكن بواسطتها نشر المحتوى الرقمي سواء كان نصوص أو مقاطع فيديو أو وسائط متعددة أو صور أو رسوم متحركة، وما إلى ذلك.

ومنذ إطلاق نظام ووردبريس في مايو من عام 2003، حقق شهرة عالمية وذاع صيته بين مستخدمي الإنترنت لا سيما أنه يتمتع بسهولة الاستخدام، ويدعم ما يزيد عن 70 لغة عالمية من بينها اللغة العربية والإنجليزية والإسبانية والألمانية وغيرها.

نشأة وتطور ووردبريس

مرت منصة ووردبريس بالعديد من التطورات والتغيرات منذ إصدارها قبل 18 عامًا، حينما قرر المطور “مايك ليتيل” والمطور”مات مولنويغ” إطلاق النسخة الأولى من هذا النظام الذي نال إعجاب العديد من المطورين والمستخدمين في تلك الفترة رغم أنه كان يقتصر على إنشاء مدونة ووردبريس الشخصية وإدارة مقالاتها، وسرعان ما شهدت إضافات تقنية متطورة ساعدت في انتشار النظام.

لم تمر سوى أشهر قليلة إلا تم إطلاق إصدار جديد تضمّن مِيزة قوية اشتهر بها تمثلت في الإضافات أو الـ Plugins، وذلك في عام 2004. فقد سمحت هذه الأداة للمطورين ومالكي المواقع الإلكترونية بزيادة الوظائف التقنية في مواقعهم، فأتاحت إنشاء المواقع بمختلف أشكالها وأنواعها، سواء كانت مواقع خدمية أو إخبارية أو تجارية، وذلك إلى جانب تخصصها الأساسي المتمثل في إنشاء المدونات.

ومن خلال هذه المِيزة، تمت إضافة خاصية النشر التلقائي على الشبكات الاجتماعية وتحسين الموقع لمحركات البحث SEO وإعداد نموذجات الاتصال، إلى جانب إضافة وسائل الدفع الرقمية بشتى أنواعها وإضافات التخزين التلقائي التي ساهمت في زيادة سرعة صفحات المواقع بدرجة كبيرة.

وفي العام 2005، أعلنت منصة WordPress عن إطلاق ميزات أخرى جذبت الآلاف من مستخدمي الإنترنت، حيث أتاحت ميزتي الصفحات Pages وكذلك القوالب Themes، اللتين وفرتا مزايا عدّة للمطورين، مثل القدرة على تحديد وتصميم المواقع وهيكلتها حسب رغبة مالكيها، إضافةً إلى إمكانية تصميم أي نوع من أنواع مواقع الويب مع اختلاف أغراضها المتعددة.

واستمرت منصة ووردبريس في ابتكار الأدوات والميزات التي شكلت قوة جذب هائلة للمستخدمين والمطورين في جميع أنحاء العالم، فقد سمحت بتغيير واجهة المستخدم في عام 2007، ووفرت ميزة أنواع المنشورات المخصصة Custom Post Types، وكذلك ميزة التصنيفات المخصصة Custom Taxonomies خلال عام 2010، ومن ثم حقق نظام ووردبريس نجاحًا كبيرًا في سنوات معدودات.

أما في عام 2012، دعم نظام ووردبريس مستخدميه بميزة أخرى حينما أضاف واجهة رسومية مُستحدثة للوحة التحكم في البرنامَج وقد أُطلق عليها اسم المُخصص Customizer التي أتاحت لأصحاب مواقع الويب تخصيص إعدادات مواقعهم ومدوناتهم الإلكترونية إلى جانب مشاهدة النتائج على الواجهة الأمامية دون الحاجة إلى تحميل صفحات الويب مرة أخرى.

وهكذا حقق ووردبريس المزيد من الطفرات النوعية خلال السنوات الماضية لمواكبة البيئات التكنولوجية المتغيرة وتقديم أفضل خدمة لمالكي المواقع وأصحاب المتاجر الإلكترونية والمدونات الشخصية ومنصات التجارة الإلكترونية من خلال تعدد إصدارات ووردبريس وتنوعها وتطورها، بما يخدم المطورين والمستخدمين من رواد الأعمال وأصحاب المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

الفرق بين WordPress.org وWordPress.com

يجب التفرقة بين WordPress.org وWordPress.com، فعلى الرغم من كونهما تابعين لنظام ووردبريس، إلا أن هناك بعض الاختلافات بينهما. فمن خلال موقع WordPress.org يكون لديك مرونة أكبر في إدارة المحتوى على موقعك الإلكتروني، وتستطيع أن تمتلك نسخة مجانية قابلة للتحديث والتغيير في أي وقت، إلا أنك ستكون في حاجة إلى طرف ثالث يزودك بخدمة استضافة المواقع.

وفي هذه الحالة يقوم المستخدم بتنزيل برنامَج ووردبريس على جهاز الحاسوب، ثم يختار جهة خارجية لاستضافة موقعه إلى جانب شراء اسم المجال واختيار مساحة التخزين المناسبة بحرية تامة، ومن ثم إدارة محتوى الموقع وإدارة الخادم الخاص به.

أما موقع WordPress.com فإنه يختلف عن الأول في كونه لا يحتاج إلى أي استضافة خارجية، لا سيما أنه بمنزلة برنامج شامل يهدف إلى إنشاء المواقع والمدونات ومنصات التجارة الإلكترونية واستضافتها وإدارتها من خلال Automattic مجانًا، مع العلم أن الخدمة المجانية ستجعل موقعك فرعي يتبع موقع WordPress.com، حيث يظهر رابط موقعك لمستخدمي الإنترنت هكذا (www.yoursite.WordPress.com).

لكن غالبًا ما يحتاج المطورون والمستخدمون إلى ترقية حساب موقع WordPress الخاص بهم والحصول على مزايا إضافية والاستعانة بالإصدارات المدفوعة التي لها خطط أسعار مختلفة تناسب الجميع، وذلك لشراء مجال على موقع يتبع جهة استضافة خارجية ليصبح لديك اسم نطاق مستقل بذاته مثل (www.yoursite.com).

وهنا قد يطرأ في أذهان البعض تساؤل مهم حول أيًا من هذين الموقعين مثاليًا ويمكن الاعتماد عليه عند إنشاء المواقع، لكن لا توجد إجابة محددة لأن ذلك يرجع إلى عدة اعتبارات، مثل الميزانية التي وضعتها لإطلاق الموقع، والغرض من إنشائه، ومدى قدرتك على تحمل مسؤولية بعض الجوانب التقنية.

فهناك من يرغب في إنشاء موقع ويب أو مدونة أو متجر إلكتروني مجاني بالكامل ربما لعدم قدرته على تحمل نفقات هذا الغرض في الوقت الراهن، وفي هذه الحالة يكون الخيار الأمثل هو موقع WordPress.com، لكن لن يكون المستخدم قادرًا على تنزيل أي إضافات مخصصة أو سمات مدفوعة إلا بعد الترقية.

ويمكن الاستعانة بالموقع ذاته إذا كان المستخدم لا يريد تحمل مسؤولية إدارة الخوادم أو شراء مجال أو استضافة من طرف ثالث. ويستطيع استخدام الإصدارات المدفوعة للحصول على خطط مميزة وترقيات قوية تجعل المستخدم أكثر تحكمًا في موقعه.

في المقابل، يكون WordPress.org الأنسب لمن لديه الميزانية الكافية لإنشاء موقع ويب، إذ يتم دفع الأموال مقابل امتلاك بعض التقنيات والأدوات، مثل شراء اسم مجال مخصص من شركة استضافة خارجية. ثم أن هذا الموقع مثاليًا للمطورين والمستخدمين الذين يفضلون إدارة مواقعهم والتحكم الكامل فيها، إلى جانب تحملهم مسؤولية تثبيت الإضافات، وإدارة أمان المتجر أو الموقع واختيار جهة الاستضافة الخارجية، وما إلى ذلك.

مع العلم أن الخُطَّة المجانية في موقع WordPress.com تجعل مدونتك محملة بالعلامة التجارية لنظام ووردبريس، ثم أن الإعلانات التي يوفرها النظام في موقعك لن تكسب منها أي شيء، لكن بإمكانك إزالة هذه الإعلانات فيما بعد عند ترقية حسابك.

أما إذا كنت تخطط إلى تحقيق عائد مادي من إعلانات ووردبريس التي تنشر على موقعك، فإن موقع WordPress.org هو الأنسب لك، إذ يمكنك إدراج الإعلانات في صفحات الويب من خلال المكونات الإضافية للحصول على العائد المادي.

لماذا ووردبريس أفضل خِيار عند إنشاء المواقع؟

فوائد نظام ووردبريس عدّة ولا تحصى، ما جعله النظام الأفضل في إدارة المحتوى بالنسبة للكثيرين، فهناك أكثر من 42% من مواقع الويب في عالم الإنترنت تعتمد كليًا على منصة ووردبريس من بينها مواقع شهيرة تابعة لمنظمات عالمية كبرى، مثل وكالة رويترز للأنباء، وغرفة أخبار موقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك)، والموقع الرسمي للبيت الأبيض، والموقع الرسمي لقناة BBC America الإخبارية، وغيرهم الكثير.

وتؤكد منصة ووردبريس أن إجمالي عدد زوار المواقع التي يدعمها موقع WordPress.com يصل إلى أكثر من 409 مليون زائر شهريًا، لكن لماذا يعد نظام ووردبريس الأنسب عند إنشاء موقع أو متجر إلكتروني أو مدونة ووردبريس مميزة؟

أولًا: التحكم في موقعك بحرية تامة

طالما أطلقت موقعك من خلال نظام ووردبريس، فإنه بإمكانك التحكم بحرية تامة في صفحات الويب أو تصميم المتجر الإلكتروني الخاص بك، فأنت لست بحاجة للاتصال بمصمم أو مطور الويب للقيام ببعض التعديلات الخفيفة، لأن بمقدورك إجراء هذه التحديثات ببساطة ويسر دون قلق.

ثانيًا: إنشاء متجر إلكتروني وإدارته بسهولة

يمكنك الآن البدء في إنشاء متجر إلكتروني أو موقع لشركتك من أي جهاز حاسوب أو هاتف ذكي متصل بالإنترنت، دون مقابل مادي إذا رغبت في ذلك، فهذا الأمر لن يتطلب منك سوى دقائق قليلة، خاصةً أن منصة ووردبريس تتسم بسهولة الاستخدام. كما تستطيع إدارة المحتوى الرقمي بخطوات بسيطة، فلن تكون بحاجة إلى بذل مجهود ذهني كبير، إذ أصبح لديك القدرة على حذف أو تعديل أي محتوى في ثوانٍ من خلال لوحة تحكم  ووردبريس الخاصة بموقعك.

ثالثًا: تحسين موقعك في محركات البحث SEO

يسعى أصحاب المواقع الإلكترونية والمتاجر الرقمية إلى تصدر مواقعهم في الصفحة الأولى بمحركات البحث أو ما يعرف بتحسين محركات البحث على موقعك SEO. وهذا توفره منصة ووردبريس لمستخدميها من خلال الإضافات المتخصصة لتحسين السيو داخل المحتوى الرقمي قبل نشره على صفحات الويب.

وهذا يؤكد أن نظام ووردبريس صديقًا ودودًا لتحسين محركات البحث SEO، ما يتيح لأصحاب المواقع المزيد من الزيارات لصفحاتهم، ومن ثم المساهمة في زيادة الوعي بالعلامة التجارية والوصول إلى الجمهور المستهدف من خلال البحث العضوي عبر محركات البحث دون تحمل تكلفة الإعلانات أو الاستعانة بفرق التسويق الرقمي، وبالتالي يساعدك في توسيع قاعدة العملاء ونمو المبيعات وزيادة الإيرادات.

ويؤكد القائمون على منصة ووردبريس أن أدوات تحسين محركات البحث في النظام تندمج تلقائيًا مع أفضل الممارسات العالية في مجال تحسين محركات البحث. بينما أشار موقع Search Engine Journal المعني بصناعة تحسين محركات البحث، أن موقع ووردبريس دوت كوم يعدّ النظام الأفضل من بين أنظمة إدارة المحتوى Content management system، إذ يمكن استثماره في نجاح تحسين محركات البحث.

رابعًا: لا يشترط تعلم لغات البرمجة

أهم ميزة يتمتع بها ووردبريس وتجعله من أشهر أنظمة إدارة المحتوى وأكثرها شيوعًا، تتمثل في عدم اشتراط تعلم لغات البرمجة التي تُعد معقدة بالنسبة للكثيرين. وهذا يرجع إلى كون البرنامَج بمنزلة نظام قائم بذاته ولا يحتاج إلى لغات البرمجة مثل HTML. إذ يمكنك إنشاء صفحة ويب وتحديد أحجام الخطوط، وتغيير أنماطها وإضافة الصور ومقاطع الفيديو ووصف الموضوع والعنوان، وما إلى ذلك دون تعلم البرمجة.

خامسًا: التفاعلية مع الجمهور المستهدف

يُعد نظام ووردبريس الاختيار المثالي لتقوية العلاقات بين العلامات التجارية والمستهلكين والعملاء المحتملين، إذ يساعدك هذا النظام المذهل في التفاعل مع جمهورك المستهدف من خلال توفير خاصية التعليق على الموضوعات التي تنشرها في صفحات الويب، وإمكانية مشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي بسهولة، ومن ثم تحقيق عنصر التفاعلية الذي يعكس مكاسب عدّة لشركتك على المدى البعيد.

ولم تقتصر التفاعلية على ذلك فحسب، إنما يمكنك إعداد اشتراكات البريد الإلكتروني، والقدرة على إبلاغ العملاء الحاليين والمحتملين بأحدث المنشورات والتدوينات، إلى جانب إضافة تقويم الأحداث ومعارض الفيديو وموجز فيس بوك وتويتر والعديد من الوظائف الحيوية لموقعك، مما يمنحك الفرص الثمينة لزيادة الولاء والثقة في علامتك التجارية.

سادسًا: تنزيل إضافات خيالية لنمو أعمالك

تتيح منصة ووردبريس للمطورين والمستخدمين ما يزيد عن 55 ألف إضافة تساعدك على بناء موقع متكامل وشامل بغرض نمو أعمالك وزيادة عدد عملائك، مثل إضافة HubSpot WordPress Plugin التي تسمح للمستخدمين بتوفير النوافذ المنبثقة، ومحادثات الدردشة مباشرةً على موقعك الإلكتروني دون تعقيد.

سابعًا: زيادة سرعة تحميل صفحات الويب

إذا كنت تريد إجراء المزيد من عمليات البيع من خلال متجرك الإلكتروني، فأنت بحاجة شديدة إلى سرعة فائقة في تحميل صفحات الويب الخاصة بمتجرك، وهذا ما يميز المواقع الإلكترونية التي يتم إنشائها من خلال نظام ووردبريس، لا سيما أنه يساعدك بشكل كبير في تحسين تجربة المستخدم.

وتشير الإحصائيات إلى أن مستخدمي الإنترنت قد يغادرون صفحة الويب إذا استغرق تحميلها أكثر من ثلاث ثوانٍ، وأن نصف مستخدمي الويب يتوقعون تحميل صفحة الموقع قبل أن تستغرق ثانيتين. لذا يهتم نظام وردبريس بسرعة تحميل الصفحات وتحسين أداء مواقع الويب، بواسطة خاصية التخزين التلقائي والمؤقت للمتصفح.

ثامنًا: التصاميم الجذابة مصدر إلهام العملاء

بأي حال من الأحوال، يتطلب إنشاء المواقع أو المتاجر الإلكترونية تصاميم مميزة تناسب النشاط أو الغرض الذي أُطلق من أجله. وهذا متاح في نظام ووردبريس، إذ يوفر العديد من التصاميم الجذابة والممتعة عند إنشاء المواقع أو تحديثها. تعدّ هذه التصاميم مصدر إلهام للعملاء وتوفر لهم تجربة مستخدم جيدة للغاية.

كما أن هذه تصاميم أنيقة تتبع اتجاهات تصميم الويب الحديثة، مثل إضافة الرسوم المتحركة الخفيفة لجذب انتباه الجمهور المستهدف، وذلك يمكّن المستخدمين والعملاء من التنقل بين صفحات الموقع والوصول إلى الهدف بسهولة، سواء كان إتمام عملية شراء أو إجراء تحويل ما أو الاشتراك في النشرات الإخبارية، ما يساعد على تحقيق الأهداف العامة للعلامة التجارية.

تاسعًا: فريق دعم متكامل عند الحاجة

لا يتوقف عمل منصة ووردبريس عند إنشاء المواقع واستضافتها وإدارتها فحسب، إنما تقدم لك خدمة دعم متكاملة على مدار الساعة، فإذا واجهت بعض المشكلات أو الأعطال الفنية في متجرك الإلكتروني أو صفحات الويب، ستجد فريق دعم احترافي يساعدك على وضع حلول وبدائل لهذه المشكلات التقنية، حتى إذا كنت لا تتقن اللغة الإنجليزية، فهناك العديد من مقدمي الدعم الأجانب والعرب المحترفين الذين يساعدنك في التغلب على المشكلات التي قد تواجهها.

ما هي خطط أسعار ووردبريس WordPress؟

يسمح نظام  WordPress.com لمستخدميه اختيار خطة الأسعار التي تناسب أهداف موقعك والميزانية التي تضعها، سواءً كنت تريد إنشاء متجر إلكتروني أو مدونة ووردبريس شخصية لمشاركة أفكارك ومقالاتك، أو للبدء في عمل تجاري جديد أو للرغبة في الحضور الافتراضي والانتشار المنظم لعلامتك التجارية عبر الإنترنت.

ما عليك سوى تحديد هدف موقعك، ثم اختيار خطة الأسعار المناسبة لغرضك. فمن الممكن إطلاق موقعك مجانًا مدى الحياة، لكن لن يكون اسم موقعك مستقلًا بذاته، بل سيكون مرتبطا بموقع WordPress.com، كما أنك لن تتمتع بالعديد من المزايا والإضافات التي تتطلب الدفع مقابل الحصول عليها.

أما الاختيار الثاني فإنه الأفضل للاستخدام الشخصي، خاصةً لو كنت من المبتدئين أو من ذوي الميزانية المحدودة، إذ تتيح لك المنصة دومين مجاني لمدة سنة، إضافةً إلى دعم غير محدود عبر البريد الإلكتروني وإزالة إعلانات ووردبريس، والحصول على أفضل استضافة خلال السنة، وذلك مقابل 4 دولارات شهريًا إذا اخترت أن يكون الدفع سنويًا، وفقًا لما تؤكده منصة ووردبريس عبر موقعها الرسمي.

وهناك نظام آخر يتيح لموقعك العديد من المزايا، مثل تحميل مقاطع الفيديو والحصول على أرباح من الإعلانات، ودعم خاصية المحادثات الحية والاستفادة من تحليلات جوجل، إضافةً إلى منحك دومين مجاني وأفضل استضافة لمدة عام، بجانب إزالة إعلانات ووردبريس أيضًا، وذلك مقابل 8 دولارات شهريًا (96 دولار سنويًا).

أما إذا كان لديك شركة ناشئة صغيرة، وقررت إنشاء متجر إلكتروني لزيادة الوعي بعلامتك التجارية، فإن أنسب خطة لك دفع 25 دولار شهريًا مقابل تنزيل وتثبيت المكونات الإضافية وتوسيع الوظائف لموقعك، مع إمكانية الوصول إلى ما يزيد عن 50 ألف من المكونات الإضافية في نظام ووردبريس، فضلًا عن توفير أدوات تحسين محركات البحث المتقدمة SEO، وإمكانية النسخ الاحتياطي، إلى جانب مزايا خطط الأسعار السابقة.

وبالنسبة إلى منصات التجارة الإلكترونية، فإن منصة ووردبريس تسمح بإنشاء متجرك عبر الإنترنت الذي تتوافر فيه الإضافات السابقة، علاوةً على الاستفادة من خيارات التصميم المتميزة للمتاجر الإلكترونية، وإمكانية قبول المدفوعات في أكثر من 60 بلد في العالم، والاندماج مع أفضل شركات الشحن، وذلك مقابل 45 دولار شهريًا (540 دولار سنويًا).

الاختلافات الجوهرية بين نظام ووردبريس والأنظمة الأخرى

أنظمة إدارة المحتوى Content Management System التي تعرف اختصار بـ CMS، هي منصات رقمية يمكنك من خلالها إنشاء المواقع، وتتميز بأنها تتيح لك واجهات بسيطة وتصاميم متميزة وإدارة موقعك وتحديث صفحاته ونشر المضامين والرسائل للجمهور المستهدف أو لعملائك.

وهناك أكثر من نظام لإدارة المحتوى مثل ووردبريس WordPress، وسكوير سبيس Squarespace، وجووملا Joomla، ودروبال Drupal، وغوست Ghost، وماجنتو Magento، ولكل نظام مزاياه الخاصة به، لكن قبل الاعتماد على نظام معين، ضع في الحسبان بعض الاعتبارات، مثل مدى مواكبة النظام لاحتياجات عملك أو أهداف شركتك والميزانية التي تلبي احتياجاتك، ومدى اكتسابك لمهارات إنشاء وتصميم المواقع ولغات البرمجة.

لذلك، عليك معرفة الفروق بين نظام ووردبريس وأنظمة إدارة المحتوى الأخرى، مثل سكوير سبيس وجووملا ودروبال، خاصةً أن هذه المنصات تعد من أشهر أنظمة إدارة المحتوى على شبكة الإنترنت.

أولًا: الفرق بين ووردبريس ودروبال

هناك بعض المزايا المشتركة والاختلافات الجوهرية بين نظامي دروبال Drupal ووورديس WordPress، فكلا المنصتين يمكن استخدامهما مجانًا، وبهما أيضًا إصدارات ومكونات مدفوعة، إلا أن المطورين المدربين على نظام Drupal أقل عددًا من مطوري نظام ووردبريس، وهذا يجعل المساعدة الخارجية في النظام الأول أكثر تكلفة من الثاني، وبالتالي يحتاج إلى ميزانية أعلى.

كما أن تحديث موقعك يتطلب الاستعانة بأحد المطورين المحترفين، للتعامل مع عملية التحديث أو برامج التثبيت إذا كنت تستخدم نظام دروبال، لكن إذا كان نظامك ووردبريس فإن عملية تحديث الموقع لن تحتاج منك أي جهد أو التعامل مع مطورين، ويمكنك إجراؤها ببساطة.

ويتميز نظام Drupal بأنه الأفضل في عملية تحسين موقعك على محركات البحث SEO، فعلى الرغم من أن موقع WordPress يساعدك في تصدر موقعك في الصفحات الأولى بمحركات البحث، إلا أن ذلك يتم من خلال تنزيل وتثبيت العديد من المكونات الإضافية للقيام بهذه المهمة، وذلك على عكس نظام دروبال الذي صُمم خصيصًا لأداء هذه العملية المهمة.

ويعد نظام Drupal أكثر مرونة من ووردبريس، ذلك لأنه يسمح بضبط موقعك وإدارته وفقًا لرغباتك واهتماماتك، ويتيح إمكانية تطوير موقعك بشكلٍ أفضل مع توسيع النطاق بسهولة، مقارنةً بأنظمة إدارة المحتوى الأخرى، إذا كنت على دراية بلغات الترجمة وماهرًا في استخدام لغة HTML. ولهذا السبب يكون هذا النظام الاختيار الأمثل للمؤسسات الكبرى.

ويتفوق هذا النظام على ووردبريس من ناحية الحماية، حيث تتوافر العديد من الإمكانات الأمنية في نظام دروبال تجعلها الأقوى حماية، ولتحقيق نفس النتائج في نظام WordPress يتطلب المزيد من الجهد، من خلال إضافة بعض المكونات الإضافية لمواجهة الثغرات والعيوب الأمنية.

ثانيًا: الفرق بين وورديرس وسكوير سبيس

لا مجال للمقارنة بين نظامي WordPress وSquarespace، لأن ووردبريس يتفوق عليه في جميع الأحوال، فإذا اخترت النظام الثاني Squarespace، فلن يكون لديك قابلية للتوسع، إضافةً إلى محدودية القوالب والمزايا والمكونات الإضافية، على عكس نظام ووردبريس الذي يزخر بالمزايا والمكونات الإضافية التي تقدر بالآلاف، وهو إلى ذلك أكثر مرونة على المدى البعيد مقارنة بنظام Squarespace.

ولا يوصي الخبراء باستخدام نظام Squarespace إذا كنت تود إنشاء متجر إلكتروني أو موقع متخصص في التجارة الإلكترونية، فهذا الخيار ليس مثاليًا ولن يحقق أهداف شركتك من نمو في المبيعات أو زيادة الإيرادات. ومن ثم تكون منصة WordPress هي الأنسب في هذه الحالة.

أما إذا رغبت في تصدير بيانات صفحات الويب الخاصة بك، فإنك ستكون بحاجة إلى وظائف إضافية لتنفيذ ذلك أثناء استخدامك نظام Squarespace، لكن في ووردبريس يكون بين يديك أدوات وتقنيات تجعل هذه المهمة الأسهل لك ودون قيود من نظام إدارة المحتوى.

كما يعد نظام وورديرس أفضل من وسكوير سبيس، من حيث خدمات النشر على المواقع الإلكترونية، فهو سهل الاستخدام وأشد تعمقًا وأكثر إفادة لاحتوائه على مزايا ومكونات إضافية ووظائف لا محدودة، على عكس Squarespace الذي يمكن أن يكون خيارًا مناسبًا فقط للمواقع الصغيرة التي تتطلب وظائف محدودة جدًا.

ثالثًا: الفرق بين الووردبريس وجووملا

يُعد نظام Joomla من أكثر أنظمة إدارة المحتوى جاذبية بين مستخدمي الإنترنت، إذ تستخدمه ملايين المواقع والتطبيقات والمدونات على شبكة الإنترنت، لا سيما أنه سهل الاستخدام ويتميز بقابليته للتوسع والتخصيص ومفتوح المصدر كما هو الحال في نظام الووردبريس.

لكن لا يختلف نظام ووردبريس عن جووملا كثيرًا. فمن حيث تكلفة إنشاء المواقع على النظامين، فكلاهما يمكن استخدامها مجانًا. كما أن النظامين يشتملان على الاستضافة الذاتية. لكن عند اختيارك نظام Joomla قد تحتاج إلى المزيد من الميزانية للتعاون مع المطورين عند الحاجة إليهم.

وإذا كنت من المبتدئين في إنشاء المواقع أو منصات التجارة الإلكترونية، فإن نظام ووردبريس يكون الأفضل بالنسبة لك، لأن منصة Joomla تتطلب مهارات تقنية عالية. لكن إذا اجتهدت واكتسبت بعض المهارات التقنية والخبرات في هذا المجال، فلا شك ستكون متميزًا في استخدام هذا النظام أيضًا.

ويكون نظام Joomla الأنسب إذا قررت إنشاء موقع إلكتروني يحقق لك تفاعلية أكثر مع جمهورك المستهدف وزيادة في المبيعات والإيرادات، خاصةً أنه يتيح إنشاء المواقع التي تحتوي على متاجر تجارة إلكترونية وتطبيقات اجتماعية، مثل تويتر وفيس بوك، ويوفر مزايا عديدة عند إنشاء منصات التجارة الإلكترونية، ما يجعل أهداف نشاطك التجاري أقرب إلى التحقيق. مع العلم أن تستطيع تنفيذ هذه المهام إذا استخدمت منصة ووردبريس، لكن ستكون بحاجة إلى إضافة بعض المكونات الإضافية التي تساعدك في التجارة الإلكترونية.

كيفية إنشاء موقع ويب باستخدام ووردبريس

تشير الإحصائيات إلى أن مستخدمي الإنترنت يطلقون ما يزيد عن 500 موقع جديد يوميًا من خلال الاعتماد على ووردبريس، كما يستعينون بأكثر من 4 آلاف قالب في لوحة التحكم الخاصة بنظام ووردبريس، لكن ما هي خطوات إنشاء موقع ويب من خلال نظام ووردبريس؟

1. ضع خطة استراتيجية وحدد أهدافك أولًا

قبل البدء في إنشاء موقع وورد بريس أو مدونة ووردبريس، عليك وضع خطة استراتيجية وتحديد أهدافك الأساسية من هذا الموقع، فليس من المعقول أن تنشئ موقع إلكتروني دون هدف محدد وواضح، ولن ينجح موقعك إلا من خلال التخطيط الاستراتيجي وتنظيم العمل والتفكير بعمق في جميع جوانب موقعك. وهذه الخطوة تتطلب منك وضع تصور عام لتصميم موقعك ولفكرته الأساسية.

وهنا ينبغي أن تطرح على نفسك عدة تساؤلات من أبرزها: كيف تريد أن يبدو مظهر صفحات الويب لعملائك؟ ماذا عن تجربة المستخدم ومسار رحلة العميل في موقعك؟ هل تريد أن يكون موقعك خدمي أم تجاري أم إخباري؟ هل ترغب في إدراج متجر إلكتروني داخل موقعك؟

وما هو هدفك من إنشاء الموقع أساسًا؟ هل تستهدف زيادة الوعي بعلامتك التجارية أم زيادة المبيعات وتقوية علاقاتك مع العملاء الحاليين والمحتملين أم تريد زيادة زوارك فقط؟ كيف تقيس مدى نجاحك في تحقيق هذه الأهداف؟ وكيف تعمل على تسويق متجرك الإلكتروني دون إعلانات؟

الصفحة الرئيسية لموقع ووردبريس

2. إنشاء حساب ووردبريس

حتى تتمكن من عمل موقع ووردبريس عليك الدخول على موقع WordPress، ثم الضغط على أيقونة ابدأ موقعك على الويب كما في الصورة السابقة، وبعد ذلك ابدأ في إنشاء حساب على النظام من خلال إدخال بريدك الإلكتروني واسم المستخدم وإضافة كلمة مرور مع ضرورة الاطلاع على شروط الخدمة.

البدء في إنشاء حساب على ووردبريس

3. اختيار اسم نطاقك

يمكنك البَدْء في اختيار اسم نطاق مجاني فرعي لنظام ووردبريس أو شراء نطاق خاص بك. فمجرد إنشاء الحساب وتسجيل الدخول على WordPress، يطلب منك النظام إدخال اسم موقعك، كما يقترح عليك بعض أسماء النطاقات المتاحة التي يمكنك الشراء من بينها أو الاكتفاء باسم النطاق مجاني فقط أو تسجيل نطاق مجاني لعام كامل مع أي خُطَّة سنوية مدفوعة.

اختيار اسم نطاق لموقعك باستخدام ووردبريس

4. حدد خطتك في نظام ووردبريس

يتيح نظام ووردبريس أكثر من خُطَّة لإطلاق موقعك. فإذا رغبت في إنشاء موقعك باستخدام WordPress.org فما عليك سوى شراء النطاق والاستضافة والمكونات الإضافية والسمات التي تريدها، كما أن منصة WordPress.com تتيح لك الاختيار من بين الخطط الخمسة التي يوفرها. فلكل خطة رسوم شهرية محددة ومزايا معينة وأدوات وإضافات متنوعة كما وضحنا سالفًا.

خطط أسعار ووردبريس

5. ضبط موقعك والتحكم فيه

الآن، تم تحويلك إلى لوحة التحكم الخاصة بموقعك باستخدام WordPress. فمن خلالها يمكنك إدارة كل شيء يخص موقعك، إذ تستطيع تحرير القوائم وإضافة نطاق وتخصيص القوالب وإضافة الصفحات وكتابة المقالات وتعديلها والدخول على لوحة تحكم WP Admim وإجراء الترقيات وإضافة الوسائط المتعددة وتحسين المظهر وتجربة المستخدم وتنزيل المكونات الإضافية والأدوات والاطلاع على الإحصائيات المهمة مثل عدد زوار الموقع، ومعرفة أكثر صفحات الويب قراءة وتعليقًا والبلدان الأكثر متابعة لموقعك.

لوحة التحكم في ووردبريس

6. التحكم في شكل موقعك

خلال إنشاء موقع ووردبريس، ستجد في لوحة التحكم أيقونة “المظهر” التي يمكنك من خلالها اختيار القوالب وضبط التخصيص والقوائم والخلفية والمربعات الجانبية. فعلى سبيل المثال، إذا ضغطت على القوالب سيتيح ووردبريس الاختيار من بين القوالب والسمات المجانية أو المدفوعة بسهولة دون الاستعانة بأحد المطورين. وعادةً ما يضع نظام ووردبريس قالب مجاني افتراضي إلا أنه لن يجذب الجمهور المستهدف لموقعك بشكل كبير.

اختيار قوالب ووردبريس

لكن يمكنك ضبط قالب ووردبريس مخصص لموقعك، فهذا سيجعل صفحات الويب أكثر جاذبية وتميزًا. فغالبًا ما ينال موقعك إعجاب عملائك الحاليين والمحتملين. ومن الضروري اختيار القالب المناسب لهدف ومحتوى موقعك، فهناك قوالب مناسبة للمدونات الشخصية وأخرى تُعد الأفضل إذا كان موقعك متخصصًا في التجارة الإلكترونية، وقوالب مخصصة لوكالات الأنباء والأخبار والأعمال التجارية، وما إلى ذلك.

7. إضافة الصفحات والمقالات في موقعك

صفحات الويب عنصر أساسي في تكوين المواقع، فمن خلالها يمكن لمالكي العلامات التجارية نشر المحتوى في مواقعهم الإلكترونية وإيصال رسائلهم إلى العملاء المستهدفين. فعلى سبيل المثال يمكن كتابة مقال حصري حول عرض مزايا وفوائد منتج معين وحث الجمهور على شرائه من خلال إضافة صفحة ويب على موقعك.

وخلال عمل موقع ووردبريس، يمكنك إضافة المقالات والصفحات إلى موقعك دون الحاجة إلى لغات التَّرْجَمَةً، وهذا يتيح لك مشاركة أفكارك وأعمالك ومنتجاتك مع شخصيات المشتري. لكن عليك أولًا تحديد ما إذا كنت تريد نشر مقال أم صفحة على موقعك.

إضافة مقالة بموقعك باستخدام ووردبريس

من لوحة التحكم، يمكنك الانتقال إلى خانة المقالات أو المنشورات ثم اختيار “أضف جديدًا”، حيث يتم نقلك إلى أداة إضافة مقالة جديدة التي تستطيع من خلالها نشر أي مقال أو موضوع على موقع الويب، مع إضافة عنوان جذاب واختيار حجم ونوعية الخط المناسب، فضلًا عن إمكانية إدراج الصور ومقاطع الفيديو والوسائط المتعددة داخل المحتوى، إلى جانب إعداد الروابط التشعبية وحفظ المقالة في المُسَوَّدَة أو مشاركتها مباشرةً مع جمهورك المستهدف.

أما الصفحات فعادةً ما تكون ثابتة في واجهة الموقع الرئيسية أو في مكان محدد، مثل صفحات (اتصل بنا، نُبْذَة حول شركتنا، صفحة الشركاء، وشروط الاستخدام وبيان الخصوصية). ويمكن إضافة أي صفحة من خلال لوحة التحكم والضغط على صفحات ثم “أضف جديدًا” ليتم تحويلك إلى الصفحة المرادة التي ستكتب فيها عنوان صفحتك، وإضافة المحتوى المخصص لها مع إمكانية إدراج الصور ومقاطع الفيديو أيضًا.

إضافة صفحة ويب جديدة بموقع ووردبريس

8. تخصيص موقعك بدقة

تعد عملية تخصيص موقع الويب من أهم الخطوات التي يجب مراعاتها عند إنشاء المواقع الإلكترونية، خاصةً أنها تسهم في الكشف عن هويتك وإبرازها لجمهورك المستهدف، إضافة إلى تحسين أداء موقعك من خلال تثبيت المكونات الإضافية والأدوات المهمة والوظائف الضرورية لمواقع الويب. فهناك العديد من الطرق والخيارات التي تساعدك في تخصيص موقع الويب بدقة شديدة. من بينها التوجه إلى الإعدادات في لوحة التحكيم.

ضبط اعدادات موقعك في ووردبريس

بعد ذلك، ستجد اختيار “عام” الذي يتيح إدراج عنوان لموقعك ووضع شعار ونبذة قصيرة عنه، إلى جانب إضافة عنوان نطاق مخصص لموقعك أو تحديثه وتحديد اللغة المستخدمة والمنطقة الزمنية للموقع، فضلًا عن خيارات الترقية بإزالة عبارة التذييل وتنزيل أدوات تحسين محركات البحث المتقدمة SEO أو حذف محتوى موقعك أو إيقاف الموقع بشكل نهائي.

أما من خلال إعدادات الأداء في لوحة التحكم الخاصة بموقعك على نظام ووردبريس، فإنك تستطيع ترقية موقعك وتحسين أدائه ومساعدة عملائك على الوصول إلى المحتوى المطلوب الذي يبحثون عنه ويشغل اهتماماتهم، وزيادة الأمان والحماية لموقعك، وذلك من خلال بعض الأدوات والميزات مثل ميزة البحث الفعالة والقابلة للتخصيص Jetpack Search ومسرع المواقع وأداة Cloudflare CDN.

ضبط أداء موقعك في ووردبريس

وفي إعدادات الكتابة والقراءة، يمكنك تحديد الشكل الافتراضي للمقالة ووضع تنسيق التاريخ والوقت المناسب لك، إضافة إلى تحديد عدد المقالات التي تريد عرضها في كل صفحة أو تغيير صفحتك الرئيسية إلى صفحة ثابتة، وما إذا كنت تفضل ظهور أحدث التدوينات والمشاركات أعلى صفحات الويب أو تريد ترك المحتوى في مكان واحد على موقعك.

ضبط إعدادات الكتابة في موقعك

9. تثبيت المكونات الإضافية

المكونات الإضافية لا غنى عنها في أي موقع يتم إطلاقه باستخدام نظام ووردبريس، فهي تزيد مواقع الويب قوة ومكانة وتعزز من تواجدها في محركات البحث وتسهم في تحسين تجربة المستخدم إلى جانب العديد من الوظائف المهمة، لا سيما أن برنامج ووردبريس يزخر بآلاف الإضافات الضرورية لموقعك، ويمكنك تثبيتها بسهولة من خلال الضغط على أيقونة الإضافات في لوحة التحكم.

تنزيل المكونات الإضافية باستخدام ووردبريس

ومن أهم الإضافات التي يوفرها النظام عند عمل موقع ووردبريس ، أداة ووكومرس WooCommerce التي تعد من أشهر حلول التجارة الإلكترونية مفتوحة المصدر. فهذه التقنية تساعدك في الترويج لمنتجاتك وإدارة عمليات الشراء والمدفوعات وإنشاء واجهات مخازن جاذبة من خلال الاستعانة القوالب المميزة والمناسبة لمنتجات وخدماتك، إضافة إلى أنها تمنحك القدرة على تخصيص الصفحات في بضع دقائق وتحقيق أعلى معدل وصول إلى عملائك من خلال البحث العضوي على محركات البحث.

كما يوفر نظام ووردبريس إضافة منشئ المواقع Elementor Website Builder الذي يساعدك في تصميم المواقع ويمنحك تصميمات متطورة ومتميزة وتسهم في تحسين تجربة المستخدم إلى جانب تسريع موقعك والتنقل بسلاسة بين صفحات الويب.

وفي كثير من الأحيان، يكون مستخدمي نظام ووردبريس في حاجة شديدة إلى بعض المساعدة عند تصميم وإنشاء مواقعهم الإلكترونية. لذا، يمكنهم الاستعانة بـ (خدمات البرمجة والتطوير) التي تضم العديد من المبرمجين والمطورين المحترفين المتخصصين في بناء المواقع والتطبيقات الرقمية ومنصات التجارة الإلكترونية باحترافية، حيث توفرها منصة خمسات، أكبر سوق عربي لبيع وشراء الخدمات المصغرة، وذلك لدعم رواد الأعمال العرب وأصحاب الشركات الناشئة ومالكي المواقع الإلكترونية في الوطن العربي.

تهيئة موقعك لمحركات البحث في الووردبريس

مع إطلاق موقعك باستخدام ووردبريس، ينبغي عليك تهيئته لتحسين نتائج محركات البحث SEO وذلك من خلال إجراء بعض التعديلات والتغيرات الطفيفة على إجزاء من موقعك داخل لوحة التحكم، حتى يظهر موقعك للجمهور المستهدف في الصفحة الأولى من محركات البحث بعدما يتم فهرسته وأرشفته.

مع العلم أن هذا النظام يساعدك في حل العديد من المشكلات التي ترتبط بعملية تحسين محركات البحث بشكلٍ تلقائي، لكن كيف تفعل ذلك في موقعك الذي أنشأته باستخدام ووردبريس؟

1. التأكد من ظهور موقعك على محركات البحث

من الضروري السماح لمحركات البحث بأرشفة صفحات موقع الويب حتى يظهر المحتوى الرقمي إلى الجمهور المستهدف عند إجراء عمليات البحث، وذلك من خلال التوجه إلى الإعدادات في لوحة التحكم ثم اختيار “قراءة”، وبعد ذلك ضع علامة عند خانة “السماح لمحركات البحث بأرشفة هذا الموقع”. إذ تعد هذه الخطوة من أهم خطوات تهيئة موقعك في ووردبريس للسيو.

تهيئة موقعك للسيو في ووردبريس

2. جودة المحتوى المنشور في موقعك

لا تقل جودة وكتابة المحتوى أهمية عن ظهور صفحات الويب الخاصة بموقعك على محركات البحث. إذ يهتم محرك البحث جوجل بجودة المحتوى المنشور على المواقع الإلكترونية، وأهمية ارتباطه ببنية وعناوين صفحات الويب. فإذا كان المحتوى ذا جودة رديئة أو أن عنوان المقالة ليس له علاقة بالمضمون، فلن يظهر على محرك البحث جوجل عندما يبحث عنه مستخدمي الإنترنت.

إذا كنت تكتب مقالة عن “كيفية إنشاء موقع باستخدام ووردبريس” فيجب أن يكون المحتوى ثريًا ويجيب عن هذا التساؤل بالتفصيل، مع تكرار هذه الكلمات المفتاحية أكثر من مرة داخل المقالة، وفي العنوان والمقدمة والوصف دون مبالغة، وبشكلٍ منطقي. إضافةً إلى إدراج مرادفات وكلمات ذات علاقة بموضوع المقالة في المحتوى.

3. استخدام إضافة Yoast SEO

تنزيل إضافة Yoast SEO عند بناء موقعك باستخدام ووردبريس من أهم الخطوات التي يجب مراعاتها. إذ تعد هذه الأداة أفضل مكون إضافي في هذا النظام، لا سيما أنها تهدف إلى تحسين نتائج محركات البحث بالنسبة لموقعك. ويهتم القائمون على موقع WordPress بتحديث هذه الإضافة باستمرار لمواكبة التغيرات التي تطرأ في مجال تحسين محركات البحث بين الحين والآخر. ويمكن استغلال هذه الأداة في تسويق متجرك الإلكتروني من خلال زيادة الزيارات العضوية لصفحات متجرك.

4. تحديث موقعك باستمرار

بعد أن قطعت شوطًا كبيرًا في إنشاء موقعك، عليك مواصلة تحديثه من خلال كتابة المقالات والموضوعات التي تخدم أهدافك. إذ يُعد نشر المحتوى بانتظام في موقعك من أهم الأمور التي تجعل محرك البحث جوجل، حيث يرى أن موقعك نشيطًا وفعالًا ويقدم محتوى جيد للمستخدمين. ما يساعدك بشكلٍ كبير على وضع صفحات الويب الخاصة بموقعك في ترتيب متقدم وأفضل على محركات البحث، لكن لا تنس ضرورة أن تكون مقالاتك حصرية وذات جودة عالية.

5. الاشتراك في Google Search Console

هل سمعت عن أدوات Google Search Console من قبل؟ إذ إنها مهمة للغاية من أجل تحسين أداء موقعك على محرك البحث جوجل. فمن خلال إضافة موقعك في أدوات مشرفي المواقع يمكنك الاستفادة من البيانات والتقارير والأدوات التي توفرها جوجل من أجل مساعدتك على فهم كيفية ظهور موقعك في نتائج البحث، ومعرفة عدد زيارات صفحات الويب وحل المشكلات التقنية التي تواجهك، إضافة إلى تحقيق أفضل أداء لظهور مقالاتك في ترتيب متقدم في نتائج البحث العضوية عبر محرك البحث جوجل.

6. تحسين سرعة موقعك

تلعب عملية تحسين سرعة صفحات موقعك دورًا كبيرًا في عملية تحسين نتائج محركات البحث SEO. وتُعد من أهم العوامل التي تضعها جوجل في الحسبان عند ترتيب المواقع. إذ إن مغادرة الزوار لصفحات موقعك بسبب ضعف سرعتها وزيادة معدلات الارتداد وقلة الوقت الذي يقضيه العميل على موقعك يؤثر سلبًا على تجربة المستخدم، ومن ثم يقل معدل الزيارات ويتراجع ترتيب موقعك في محركات البحث.

ويوصي الخبراء بضرورة تثبيت بعض الأدوات عند إنشاء موقع ووردبريس لتحسين سرعته وتقويته أدائه مثل أداة kinsta وأداة wpengine، وغيرها من الإضافات التي تقدم تجربة رقمية عالية الأداء وتزيد من سرعة صفحات الموقع وتعمل على تحسين تجربة المستخدم.

7. الروابط الداخلية

يتيح نظام ووردبريس إمكانية وضع الروابط الداخلية في أجزاء مختلفة من المحتوى. خاصةً أن الروابط الداخلية من أهم استراتيجيات تحسين محركات البحث، حيث تساعدك على تعزيز زيارات الصفحة وزيادة الوقت الذي يقضيه المستخدم على صفحات موقعك، وبذلك تضمن ظهور موقعك في نتائج متقدمة بمحركات البحث.

8. تهيئة عناوين URL لمحركات البحث

لكل صفحة ويب عنوان URL فريد خاص بها. لذا، من المهم استخدام هذه العناوين بشكل يناسب تحسين نتائج محركات البحث، بحيث تتضمن كلمات مفتاحية موجزة يوضح ما تتضمنه الصفحة بدقة، لتسهيل أرشفتها من قبل محركات البحث.

فليس من الصحيح أن تكون عناوين URL الخاصة بصفحات موقعك مجرد أرقام أو كلمات ليس لها علاقة بمضامينها. فمن المهم أن يستطيع الزائر ومحركات البحث قراءتها بسهولة وتوقع ما سيجده في الصفحة بمجرد الاطلاع عليها. وهذا يسهل على محركات البحث قراءة صفحات الويب وأرشفتها ومن ثم ظهورها في الصفحات الأولى عندما يبحث عنها المستخدم.

وعناوين URL الصديقة لمحركات البحث، كتلك التي تستخدمها مدونة خمسات. فعلى سبيل المثال وليس الحصر، تلاحظ أن عنوان URL الخاص بمقالة “7 مشاريع رقمية يمكنك بناؤها بالووردبريس” يتكون من جزءين: الأول عبارة عن اسم النطاق وهو كالتالي (https://blog.khamsat.com) والثاني يتضمن الكلمات الرئيسية للمقالة (digital-projects-with-wordpress). فمن خلال قراءة المستخدم لهذا العنوان يخمن المستخدم أن محتوى الصفحة يناقش بناء المشاريع الرقمية باستخدام ووردبريس.

تم النشر في: أدلة شاملة، ووردبريس منذ 4 أسابيع