كيف نستخدم السرد القصصي في التسويق؟

كيف نستخدم السرد القصصي؟

يقول جون بيتس الرئيس التنفيذي لشركة Executive Speaking Success : “إن أعظم أداة للاتصال والتي قدمتها لنا الطبيعة الأم هي تلك التي تُصنع على الطاولة.”،  هذه الأداة التي يشير إليها هي قوة السرد القصصي ذاك الشكل الفني المنتشر في كل ثقافة وفي كل مجتمع، ويشرح جون بيتس السبب فيضيف: “لأن أدمغتنا تُقدّر القصص أكثر من أي شيء آخر”.، فالقصص من الأشكال المُلفتة، سهلة الاستيعاب، والقابلة للمشاركة، والتي تبقى عالقة في ذهن القارئ أكثر من أي نوع آخر، تشير دراسة حديثة إلى أنه من خلال حَبْكِ قصة حول علامتها التجارية بشكل جيد، فإن الشركات لديها القدرة على زيادة قيمة المنتج أو الخدمة بأكثر من 20 مرة.

لماذا نستخدم السرد القصصي في التسويق؟

لماذا نستخدم السرد القصصي في التسويق

عام 2009 أراد روب وولكر وجوشوا غلين _وهما  يعملان صحفيين_ أن يكتشفا كيف يمكن أن يكون السرد القصصي أعظم الأدوات على الإطلاق في التسويق، فقاما بشراء 200 غرض من ebay “إي باي”، كان متوسط سعر كل غرض هو 1 دولار، وطلبا من مجموعة من الكُتّاب المساهمين أن يقوموا بإنشاء قصص خيالية قصيرة عن تلك الأغراض، لتُنشر مع صورة المنتج في خانة الوصف، وكانت النتيجة أن تلك الأشياء تم بيعها بمبلغ 8000 دولار في المجموع.