كيف تدير حملة تسويقية ناجحة؟

كيف تدير حملة تسويقية ناجحة؟

في الرابع عشر من أكتوبر عام 2012 قام رائد الفضاء والمظليّ “فيليكس باومغارتنر” بتنفيذ واحدة من أكثر القفزات جراءة وخطورة في التاريخ عندما صعد بمنطاد مملوء بغاز الهيليوم الخفيف إلى طبقة الستراتوسفير ثم قفز من ارتفاع 39 كيلومتر ووصلت سرعته 1342.8 كيلومتر في الساعة مخترقا بذلك سرعة الصوت في الهواء، وبينما حقق فليكس رقما قياسيا تاريخيا كأول شخص يكسر حاجز الصوت بدون استخدم سيارات أو كهرباء أو مركبات، حققت شركة ريد بول Red Bull التي قامت برعاية هذا الحدث العلمي الضخم، نجاحا ساحقا في حملتها التسويقية المصاحبة لتجربة فيليكس والتي بدأت بالعمل عليها مع هذا المشروع منذ 2010.

أشهر الأخطاء التسويقية التي قامت بها الشركات الكبرى وكيف تعامل الجمهور معها

أشهر الأخطاء التسويقية التي قامت بها الشركات الكبرى وكيف تعامل الجمهور معها

يعتبر علم التسويق سلاح ذو حدين، فخط رفيع فقط ما يبعده عن توسيع دائرة جمهورك والنهوض بتجارتك، وبين أن يكبدك خسائر جسيمة لا طاقة لك بتعويضها، فبين هذا وذاك تكمن المخاطرة. فإذا رغبت أن تستفيد من تجارب الآخرين، وتتجنب ما تعرضوا له، فكل ما عليك فعله هو أن تحذر من الممارسات التالية.

+30 رؤيا في التسويق من فيليب كوتلر

رؤى في التسويق من فيليب كوتلر

يُطلق عليه تلاميذه بأنه الأب الروحي للتسويق الحديث، لأكثر من 50 عامًا، والذي لن يتقاعد أبدا، درس فليب كوتلر في كلية كيلوغ للإدارة، جامعة نورث وسترن، إيفانستون، إلينوي، كتابه الشهير “إدارة التسويق” هو الكتاب المدرسي الأكثر استخدامًا في مجال التسويق حول العالم، لقد قدّم كوتلر التعريف الأقصر والأكثر شمولية للتسويق عندما قال: التسويق هو “تلبية الاحتياجات بشكل مربح” في كتابه: (مغامراتي في التسويق: السيرة الذاتية لفيليب كوتلر)، الذي جمع قصصًا عن سنواته كأحد أوائل المفكرين العالميين في التسويق.

كيف تضع أهداف وخطة التسويق لأعمالك عبر الإنترنت؟

 كيف تضع أهداف وخطة التسويق لأعمالك عبر الإنترنت؟

التسويق عبر الإنترنت هو فرصة لأصحاب الأعمال للسيطرة على زمام القيادة في مجال الصناعة، يساعد في إظهار خبرة العلامة التجارية والتعريف بخط منتجاتها وقيَمها وثقافتها، ومع وجود مليارات من المستخدمين النشطين يوميًّا على الشبكة، تعد الإنترنت فرصة ذهبية لاستقطاب اهتمامهم  ورعايتهم بالمحتوى الذي يناسب احتياجاتهم.

لماذا نستخدم السرد القصصي في التسويق؟

لماذا نستخدم السرد القصصي في التسويق

عام 2009 أراد روب وولكر وجوشوا غلين _وهما  يعملان صحفيين_ أن يكتشفا كيف يمكن أن يكون السرد القصصي أعظم الأدوات على الإطلاق في التسويق، فقاما بشراء 200 غرض من ebay “إي باي”، كان متوسط سعر كل غرض هو 1 دولار، وطلبا من مجموعة من الكُتّاب المساهمين أن يقوموا بإنشاء قصص خيالية قصيرة عن تلك الأغراض، لتُنشر مع صورة المنتج في خانة الوصف، وكانت النتيجة أن تلك الأشياء تم بيعها بمبلغ 8000 دولار في المجموع.

5 دروس مُلهمة في التسويق تتعلمها من شركات عملاقة

5 دروس مُلهمة في التسويق تتعلمها من شركات عملاقة

يَكمن جوهر نجاح الأعمال التجارية في التسويق، الدور الحيوي الذي يلعبه التسويق في نجاح الشركة مسألة لا خلاف فيها، تُنفق الشركات العالمية ملايين الدولارات شهريا على ميزانيات التسويق، وفقًا لدراسة Gartner Research لعام 2016-2017، كشفت الدراسة أن الشركات تنفق ما يقرب من 12٪ من العائدات السنوية على التسويق العام، وخَلصت الدراسة إلى أن: “الشركات الأكبر( بإيرادات سنوية تبلغ 5 مليارات دولار) تنفق 13٪ من الإيرادات على التسويق، بينما تنفق الشركات الأصغر (ما بين 250 مليون إلى 500 مليون دولار) أي ما يقرب من 10٪ من الإيرادات السنوية”