S

مهما كانت خبرتك بالكتابة وكم مقالة وتدوينة صنعت لابد أنك قابلت في مرحلة من مراحل المهنة ما يُدعى حاجز الكتابة، وهي حالة طبيعية يمر بها الكاتب والمدوِّن على فترات، فحاجز الكتابة ينجم عن الخوف من أن يخرج المقال بشكل سيء، ما يؤدي للجلوس ربما بالساعات أمام لوحة المفاتيح أو القلم دون كتابة كلمة واحدة.

شعور سيء أليس كذلك؟ تظهر الصفحة البيضاء وكأنها الشبح الذي يطاردك ولا تريد المساس به، تضع يدك على لوحة المفاتيح فتكتب كلمة أو حتى فقرة كاملة، لتمسح كل ما كتبت بعدها بلحظات، فالصفحة البيضاء هكذا شكلها أجمل.

كيف تكسر حاجز الكتابة؟

توجد عدة نصائح جيدة ومجربة لكسر حاجز الكتابة سنسرد أفضلها هنا، هذه النصائح قد تنفع مع كاتب دون آخر وسيكون عليك تجربتهم واحدة واحدة وملاحظة تأثيرها عليك.

1- لا تريد أن تكتب؟ لا تكتب

لا تريد أن تكتب لا  1- تكتب

قد تبدو هذه النصيحة بغير محلها، لكنها صحيحة. أنت لا تستطيع الكتابة فلما لا تتمشى قليلاً أو تصنع كوبًا من القهوة، ثم تجلس لتصفي ذهنك، الكتابة من الأمور الإبداعية والتي تحتاج من حين لآخر أخذ قسطًا من الراحة فبالنهاية أنت بشر لا آلة، إذا كانت فكرة المقالة القادمة موجودة ولكنك تجد حاجزًا بينك وبين لوحة المفاتيح فلما لا تبتعد قليلاً، تروح عن نفسك وتسترخي بعض الوقت حتى تعود أجواء الكتابة والإبداع بعد حين.

2- جدوّل كتاباتك

S

إذا كنت من النوع الذي يكتب كلما راق له الأمر فيستحسن أن تتوقف، لأنه سيأتي اليوم الذي لن يطاوعك فيه مزاجك للكتابة، أفضل الطرق لتجنب حاجز الكتابة في هذا الأمر هو أن تجدول كتاباتك الأسبوعية وتختار ميعاد محدد لتجبر نفسك على الجلوس وإنهاء عملك، مع الوقت ستعتاد هذا الأمر، وسيتكيف عقلك مع هذه العادة الجديدة وتتجنب حاجز الكتابة.

3- أكتب الخطوط العريضة (Outline) أولاً

أكتب الخطوط العريضة  3-أولاً

من السهل جدًا أن يصيبك حاجز الكتابة عندما لا تملك مخطط الكتابة للموضوع الذي تريد التعبير عنه، قبل أن تبدأ بكتابة أي كلمة أكتب العناصر أو الأفكار الرئيسية التي تريد مناقشتها بالمقالة أو التدوينة، هذا سيساعدك بشكل كبير على التركيز على أجزاء أصغر وسيحفزك أكثر للبدء، يمكنك كتابة العنوان الرئيسي والعناوين الفرعية التي ستكتب عنها أولاً ثم تباشر بالكتابة، يمكنك كذلك كتابة مجرد الأفكار التي تتكون منها المقالة مثلاً هدف كل فقرة وماذا تريد أن يصل للقارئ من خلالها.

اقرأ أيضًا: 5 نصائح لخدمات كتابة مميزة

4- دعك من الحيرة، أبدأ بأي جزء

4- ابدأ بأي جزء

من أسباب حاجز الكتابة كذلك هي الحيرة فبأي جزء أبدأ هل العنوان أم هذه الفقرة أم تلك، دع الحيرة جانبًا وأكتب من حيث شئت، أختر أكثر الأفكار حماسة وأكتب عنها تخيل نفسك رسّامًا، لا يجب أن تبدأ بيسار اللوحة وتنتهي باليمين، أبدأ بأفضل ما ترى أو يسعفك دماغك للكتابة عنه، القارئ لن يعرف بأي جزء بدأت، بالإضافة أنه توجد مرحلة المراجعة والتعديل وبإمكانك إعادة هيكلة المقالة بأكملها لتخرج بأحسن صورة.

5- قلل الجودة مؤقتًا

5- قلل الجودة مؤقتا

عندما تكون حالتك سيئة للغاية فلا تتحجج بأن ما ستكتبه سيخرج بجودة منخفضة، لأنه ببساطة ما ستكتبه لا ما ستنشره هو ما سيكون بهذه الجودة، الرضى بالقليل خير من الرضى بلا شيء، أكتب كل ما يخطر ببالك حتى ولو كان سيئًا، أترك ما كتبته لفترة ثم راجعه وغيّر ما تراه يحتاج التغيير، فطالما أن المقالة بجعبتك لازالت أمامك الفرصة لتغيّر منها حتى تخرج بأبهى حُلة بعد النشر وكشف الستار عنها.

6- بكّر بالكتابة، أكتب صباحًا

بكر بالكتابة صباحا

الكتابة صباحًا من أمتع أوقات الكتابة خاصة أنك تكتب وأنت شبه نائم، جربها مرة وستنبهر بما كتبت، لأن الصباح من الفترات الأكثر هدوءً باليوم فلا يوجد ضجيج أو ضوضاء تزيد من حاجز الكتابة سوءاً، للكتابة صباحًا فوائد جمّة منها أنك تكتب مقالة أول اليوم لتراجعها آخر اليوم، فهذا هو الحد الأدنى لمراجعة مقال تريد خروجه بشكل جيد، المهم أنك بالكتابة صباحا ستحد من الأسباب المتنوعة لحاجز الكتابة كالتشتت والضوضاء.

7- أكتب كتابة حرة

أكتب كتابة حرة

أبدأ بكتابة أي شيء يخطر ببالك، أكتب خمس كلمات تبدأ بحرف الألف كعملية إحماء لعقلك لجلب الأفكار المرتبطة وإخراجها بصورة كلمات، جرّب كتابة فقرة عن أي فكرة تخطر ببالك ثم دع هذا الأمر وباشر بالكتابة على مقالتك القادمة، الكتابة الحرة من الأمور التي تساعد كثيرًا بتجنب حاجز الكتابة لأنك حينها تثبت لنفسك أنه مجرد خوف ليس إلا، وأنه بإمكانك الكتابة الآن.

حاجز الكتابة من الأمور السيئة التي تحدث بين الحين والآخر للكتّاب والمدونين، لذا يجب عليك أن تعرف كيف تتغلب عليه في كل مرة، فأنت ملتزم بتقديم خدماتك والعمل على مشاريع كتابية لا تحتمل التأخير.

هل لديك نصائح أخرى تشاركنا بها؟

تم النشر في: إنتاجية، نصائح لأصحاب المهارات