مجرد أنك تقرأ هذا المقال يعني أنك تدرك تمامًا أنّ النّجاح يتطلّب أكثر من مجرّد الحلم، وتعلم أيضًا أنّ البدء من الصفر ليس إنجازًا سهلًا. لكنّك وصلت إلى هذه المرحلة، لذا فقد أصبحت مستعدا للمرحلة التّالية، ألا وهي توسيع نطاق العمل.

هنالك الكثير من الطرق لتوسيع نطاق العمل المستقل أو المشروع الصغير دون أن تشعر بالإرهاق. وليس بالضرورة أيضًا أن تكون جميع هذه الطرق عظيمة، أو شهيرة، أو حتى متواضعة للغاية. تعرف معنا على طرقٍ لتنمية المشروع أو الشركة التي أنشأتها حديثًا، ويمكنك بعدها إيجاد طريقتك الخاصة في الرّبح.