ذات مرة تحمّس رجلٌ لكتابة الأهداف الشخصية والمهنية للسنة الجديدة، في أواخر شهر ديسمبر، شهر بعد ذلك وتحديدا في منتصف فبراير،  كان قد نسي كل شيء يتعلق بما وضعه من أهداف وانهمك في أعماله المختلفة وفي تفاصيل الحياة الكثيرة ووتيرتها المتسارعة…، هل تبدو لك قصةً مألوفة؟ أجل! كلنا ذاك الرجل!