صديقنا أحمد تخرّج حديثًا من كلية إدارة الأعمال بعد أربع سنوات من الاغتراب والبُعد عن أهله وأصحابه، وهو دخل هذا الفرع حُبًا بهذا المجال الذي أصبح صيحة من صيحات العصر الحديث، كيف لا وجميع الشركات أيًا كانت أصبحت بحاجة إلى نظام إداري مُتكامل للمُضي قُدمًا ومواكبة التطوّر المُتسارع في شتّى المجالات.