مجرد أنك تقرأ هذا المقال يعني أنك تدرك تمامًا أنّ النّجاح يتطلّب أكثر من مجرّد الحلم، وتعلم أيضًا أنّ البدء من الصفر ليس إنجازًا سهلًا. لكنّك وصلت إلى هذه المرحلة، لذا فقد أصبحت مستعدا للمرحلة التّالية، ألا وهي توسيع نطاق العمل.

هنالك الكثير من الطرق لتوسيع نطاق العمل المستقل أو المشروع الصغير دون أن تشعر بالإرهاق. وليس بالضرورة أيضًا أن تكون جميع هذه الطرق عظيمة، أو شهيرة، أو حتى متواضعة للغاية. تعرف معنا على طرقٍ لتنمية المشروع أو الشركة التي أنشأتها حديثًا، ويمكنك بعدها إيجاد طريقتك الخاصة في الرّبح.

تعلّم متى تستعين بالخدمات المصغّرة

نفهم تمامًا أنّ هذا مشروعك، وأنّك قد أنشأت هذا المشروع المتميّز من الصّفر، ويصعب عليك تسليم المسؤوليّات أو أن تعهد إلى أيّ شخصٍ آخر بهذا المشروع المذهل الذي أنشأته من لا شيء. لكن من أجل توسيع النّطاق، يجب أن تتمتّع بالكفاءة، ومن أفضل الطّرق التي تجعلك تتمتّع بالكفاءة أن تلجأ إلى الخدمات المصغّرة لإنجاز المهمّات التي لا تحتاج إلى الانتباه المركّز الذي تبذله عادةً. لقد بدأت هذا المشروع لتكون أنت المدير، ويمكنك الآن توزيع العمل.

تعرّف في هذا المقال على بعض الخدمات المصغّرة الأساسيّة التي تحتاج إليها المواقع الإلكترونيّة، لترى كيف يمكن أن تحقّق النجاح لمشروعك من خلال الاستعانة بخدمات الكتابة والتّرجمة، والتّصميم والبرمجة، والتّسويق بالمحتوى، وغيرها.

إنّ وجود مساعدٍ افتراضي لديك هو من أهمّ ما يعبّر عن أنّك المدير، وحصولك على مساعدٍ افتراضيّ يغطّي المهمّات الأقلّ شأنًا استثمارٌ يترك لك وقتًا لتتابع بناء مشروعك، كما أنّه يجعلك تعمل بشكلٍ منظّم وبكفاءةٍ أكبر كلّ يوم. بالإضافة طبعًا إلى الشّعور الرّائع أنّك المدير، لذا ابدأ بالعمل بشكلٍ أذكى بوجود مساعدٍ افتراضي.

اجعلهم يعودون إليك

حين تبدأ ببناء قاعدة عملاء، تضمّ أمّك، وشقيقك، وزميلك في عملٍ سابق، لا بدّ أن تفكّر كيف تضمن بقائهم مع مشروعك، وألّا يتركوك إلى أوّل عرضٍ أفضل يرونه. فمجرّد أنّهم من العائلة لا يعني أنّهم لا يريدون الحصول على صفقةٍ أفضل. إنّ الحفاظ على قاعدة عملاء قويّة يشبه المواعدة إلى حدٍ ما، ولا بدّ أن تبني أساسًا قويًا للعلاقة وتحافظ على السّحر الموجود بينك وبين العملاء دائمًا. في كثيرٍ من الحالات، فإنّ التّكتيكات البسيطة كتسليم الخدمات في الموعد المحدّد، أو حتّى قبل الموعد المحدّد يمكن أن يساعد في تأسيس علاقةٍ رائعة مع العملاء في البداية، وبالتّالي فإنّهم يستمرّون في الاعتماد عليك لتلبية الخدمات التي يحتاجونها. إلّا أنّ الأمر لا يجب أن يتوقّف هنا، فالمتابعة من خلال الرّسائل الإلكترونيّة، والعروض والحملات التّرويجيّة تساعدك أيضًا في إبقاء العملاء على اطّلاعٍ على آخر أخبار الشّركة، ويقدّم لهم طرقًا أكثر للتّواصل معك مباشرةً. حتّى وإن لم يعجبك ما قد يقولوه، كلّما كان التّواصل أكثر صراحةً، كلّما ازدادت إمكانيّة أن يبقوا مع شركتك.

قم بتحسين أدائك في التّسويق عبر الإنترنت

عندما تقوم بتأسيس مشروعك، فإنّك تقوم أيضًا بإنشاء نوعٍ من التّمثيل الإلكتروني على الإنترنت للمشروع، قد يكون على شكل موقعٍ، أو حساب على الشّبكات الاجتماعيّة، إذا لم تكن قد فعلت ذلك، يرجى أن تعود لتقرأ هذا المقال. أمّا إذا فعلت ذلك، فأنت تعلم أنّ هنالك الكثير من الطّرق لتسويق مشروعك إلى الأشخاص المناسبين عبر الإنترنت. إنّ الحصول على مجموعةٍ من المتابعين لن يعود عليك بالضّرورة بالمزيد من العمل، لذا يجب أن تتأكّد من أنّ المتابعين وحركة المرور التي تحصل عليها من التّسويق الرّقمي هي من أشخاص حقيقيين ومهتمّين، وليسوا مجرّد أشخاص وعدوا مثلًا أن يتابعوك بالمثل إذا قمت بمتابعتهم أوّلًا.

يمكنك باستخدام التحليلات الذكية معرفة من يزور موقعك أو صفحاتك حاليًا، وكم يقضي من الوقت، بالإضافة إلى معلوماتٍ أخرى. وحين تعرف ما يفكّر به عملائك الحاليين، يمكنك تحسين الأداء بسهولة لتلبية احتياجاهم ومعرفة المزيد عن تلك الاحتياجات. والأمر أسهل ممّا تعتقد.

وإذا لم يكن لديك الوقت أو الخبرة، فنحن لدينا الحل. هنالك الكثير من الخبراء والخدمات في خمسات لجعل مشروعك أسطورة في التسويق الرقمي.

لتكن شركتك الشركة التي يحسدها الآخرون

ماذا بعد أن تقوم بتأسيس شركتك؟ قد يكون هنالك تناقضات في النّبرة التي تستخدمها مع المتابعين، أو في نوع المحتوى الذي تنشره، أو قد تتطلّع لتوسيع الشّركة من خلال أنواعٍ جديدة من المحتوى. فهذه الأشياء جميعها مهمّة حين تعمل على كسب ولاء العملاء، وبناء الثّقة، وتأسيس شركةٍ متماسكة. وهي الأشياء التي يجب أن تتميّز فيها بالفعل. اجعل شركتك أكبر من الشّركات الأخرى، وقدّم للعملاء محتوى ممتع وتثقيفي لم يكونوا يعرفون أنّهم يريدونه. كن مبدعًا من خلال مقاطع الفيديو التّوضيحيّة، وفيديو المقدّمة للشّركة، وغيرها من خدمات تصميم الشّعارات. وإذا لم تكن واثقًا من كيفيّة صياغة نبرة الشّركة، فلدينا نصائحٌ تساعدك على أن تروي قصّة الشّركة من خلال الفيديو وتحرير المشروع.

أثبت مهارتك

هل تعلم أنّ 61% من العملاء يقرأون المراجعات على الإنترنت قبل أن يقوموا بشراء أيّ شيء؟ النّاس يثقون فعلًا بأشخاص آخرين على الإنترنت، وهو أمرٌ قد يبدو غير معقول بالنّسبة لآبائنا، لكنّ الثّقة عاملٌ هام للغاية عندما يتعلّق الأمر بجعل عميلٍ جديد يقوم بشراء شيءٍ من شركتك لأوّل مرّة، وغالبًا ما يحتاج الأمر إلى أشخاص آخرين غرباء ليصبح العملاء الجّدد في صفّك.

ولتكسب الثّقة من البداية، أي قبل أن يكون لديك أشخاص غرباء إلى جانبك، يجب أن تثبت نفسك كخبير في المجال الذي تعمل فيه. ويمكن أن تفعل ذلك من خلال عدّة طرق: إعداد شخصيّة للشّبكات الاجتماعيّة لتبقى على اطّلاعٍ على أحدث التّوجّهات، والمشاركة في المحادثات المتعلّقة بالمجال، وكتابة تدوينات تُظهِر فيها آرائك حول أخبار مجال العمل، أو حتّى كتابة تعليقات ذكيّة حول الأشياء التي يفعلها منافسوك. لكن حاول أن تكون لطيفًا عندما تتحدّث عن المنافسين، حتّى وإن كانت أفكارهم غبيّة.

إذا كنت تمتلك المعرفة، لكن ليس لديك أسلوبٌ في التّعامل مع الكلمات، حاول توظيف كاتب محتوى أو مدوّن ليعمل معك على إنشاء منشورات تتوافق مع قواعد تحسين محرّكات البحث SEO لتصل إلى الجّمهور المناسب. أو فكّر في توظيف شخصٍ يدير حسابات الشّبكات الاجتماعيّة للشّركة لتتأكّد من ألّا تفوّت أيّ شيءٍ جديد.

اتّبع نهجا استباقيًا، ولا تعتمد على نهج ردّ الفعل

قد تواجه في كثيرٍ من الأحيان وأنت تتصفّح الإنترنت ظهور رسالةً نخشاها جميعًا وهي “لا يمكن الاتّصال بالإنترنت”، وربّما تشعر بالخوف وأنّ كلّ ما فعلته قد ضاع سدى. لكن في النّهاية، يعود الاتّصال بالإنترنت، وتمضي في حياتك وعملك.

إنّ المصداقيّة أمر أساسي في أي خدمةٍ تقدمها للحفاظ على ولاء العملاء وثقتهم. وإدارة المشروع بنهجٍ استباقي، وليس بنهج ردّ الفعل أمرٌ محوري. والأمر يشبه الموقف التّالي، إذا كنت تبيع قمصان بيسبول حسب الطّلب، وتعرف أنّ أكثر الأوقات ازدحامًا عندك هو خلال تدريب الرّبيع، فيجب أن تقضي بداية السّنة في إعداد موقعك مسبقًا، من ناحية المخزون ومن أجل حركة المرور الكثيفة، لتكون مستعدًا للعمل. ويجب أن تكون مطّلعًا على آخر ما يبحث النّاس عنه في هذا المجال لتتمكّن من التّخطيط للمنتجات أو الخدمات، لتتوقّع الاتّجاهات المتغيّرة، وتتأكّد من أنّ تحسين محرّكات البحث SEO، والتّسويق عبر محرّكات البحث SEM لديك مهيّأة للتّعامل مع أيّ شيءٍ قد يقف في طريقك.

استثمر في التّحسين

يجب أن تقوم بإجراء التّحسينات بشكلٍ مستمر. ولينمو المشروع، يجب أن تنظر نظرةً حياديّة إلى ما هو مفيد وما هو غير مفيد. يمكنك مثلًا أن تستعين بأشخاص ليبحثوا في موقعك عن أيّ خلل أو تناقضات، أو اعثر على شخصٍ للتّأكّد من أنّ تجربة العملاء مثاليّة بالنّسبة لكلّ زائرٍ لموقعك أو تطبيقك، أو يمكن أن تجد شخصًا يعمل على تحسين الرّسومات أو الصّور في موقعك أو متجرك لتصبح على أعلى مستوى من الاحترافيّة. إنّ الاستثمار في منتجك، سواء كان هذا المنتج شيئًا ملموسًا أو خدمة، هو أهمّ خطوةٍ تقوم بها في صالح مشروعك.

ختامًا

سواء كنت تعمل في المجال المستقل، أو كنت قد أسّست مشروعك الخاص، يمكنك دائمًا استخدام اقتصاد الخدمات المستقلّة لتعتمد عليه في توسيع نطاق العمل، وأن تعمل لتصل إلى الخطوة التّالية في المشروع. وعندما تحصل على مزيدٍ من العملاء، والخبرة، والولاء، تصبح مستعدًا للمرحلة التّالية.