لا تزال لقاءاتنا متجددة مع الباعة الموثوقين في خمسات، اليوم موعدنا مع قصة نجاح جديدة محفزة ومثيرة للبائع المميز والموثوق محمد خليفة  35 عام، يعيش في سوريا، تحديدًا محافظة حلب. متخصص في عمل برامج وتطبيقات ويندوز (البرامج المكتبية والخدمية والمحاسبية، وبرامج قواعد البيانات) تعلّم البرمجة عبر التعليم الذاتي وبدون معلّم، باستخدام اليوتيوب والكتب، دعونا نتعرف أكثر على صاحب قصتنا اليوم وعن رحلته في خمسات حتى أصبح بائعًا موثوقًا.

كيف كانت بدايتك مع خمسات، وكيف تعرفت على الموقع؟

مع بداية الحرب في سوريا، وارتفاع نسبة البطالة، إضافة إلى ارتفاع الأسعار، اضطررت للبحث عن دخل إضافي ففكرت بتقديم الخدمات البرمجية وبيعها عبر الإنترنت.

وفعلاً سجلّت في عدّة مواقع أجنبية للعمل الحرّ، ولكن تم حظري من أغلبها بسبب العقوبات المفروضة على سوريا، مما دفعني إلى الاتصال ببعض أصدقائي لمساعدتي في بناء موقع لبيع وشراء البرمجيات، فقال لي أحدهم ببساطة “هل جربت خمسات؟”

لم أكن أعرف وقتها موقع خمسات، بل لم أسمع به مطلقاً، وفعلاً فتحت موقع خمسات وسجلت به وفرحت كثيرا لأنني تمكنت من اختيار البلد “سوريا” ولأنه موقع عربي.

أول 5 دولارات ربحتها من خمسات؟

ما زلت أذكر جيداً أول خدمة بعتها! بعد تسجيلي بحوالي 180 يوم، قرأت موضوعاً في مجتمع خمسات لأحد المشترين، يطلب فيها معرفة آلية عمل برنامج مجهول المصدر.

وقتها قدّمت عرضي، وفعلا تم شراء الخدمة مني وقمت بعمل تحليل للبرنامج وآلية عمله، وكتبت تقريراً مفصلا عنه. ثم شاركت فرحتي ببيع الخدمة مع أسرتي، ومع أصدقائي على صفحتي في الفيس بوك.

ما هي أهم الصعوبات التي واجهتك في البداية وكيف تغلبت عليها؟

أحد أكبر الصعوبات التي واجهتني هي بيع الخدمة الأولى، أتذكر كيف كنت أضيف الخدمة تلو الخدمة ظناً مني أن إضافة الخدمات الكثيرة والمتنوعة والأكثر مبيعًا تجلب مشترين أكثر، لكن بعد بيعي لعدة خدمات ومتابعتي للمجتمع وقراءة مقالات مجتمع ومدونة خمسات للإدارة والباعة القدامى تبين لي أن كثرة الخدمات وتنوعها لا تعني مبيعات أكثر، بل وضع خدمة فريدة ولو خدمة واحدة تميزك عن الباقين، أو خدمة تحترفها، ويصعب على أحد منافستك بها، هو الذي سيجعل العميل يطلب خدمتك.

ما هي نوعية الخدمات التي تقدمها ونسبة الإقبال عليها؟

أقدّم الخدمات البرمجية التي تخص برامج ويندوز، والتي هي باختصار “بناء برنامج حسب الطلب” سواء كان برنامج قواعد بيانات أو برنامج خدمي، أو أي برنامج آخر يعمل على بيئة ويندوز لتنفيذ مهمة معينة.

أجد أن نسبة الإقبال على هذه النوعية من البرامج، جيدة جداً الحمد لله، وتشمل فئات كثيرة من المشترين (محاسبين، وأطباء، ومحامين، وأصحاب مشاريع وشركات، وأيضا مستخدمين تقنين ممن يحتاجون لأدوات معينة لتسهيل أداء مهامهم).

أعتقد أن برامج وتطبيقات ويندوز هي القاعدة الأولى والأساسية لمن يريد أتمتة عمله.

ما هي أهم الدروس التي تعلمتها خلال رحلتك مع العمل الحر والخدمات المصغرة؟

تعلّمت أن أنظم وقتي ومهامي على مدار الساعة واليوم، وأيضاً شجعني العمل الحرّ على التخصص في مجال واحد فقط.

ما هي أهم الأسباب التي تعتقد أنك حصلت بسببها على حساب بائع موثوق؟

أتمنى أن أتمكن من توجيه هذا السؤال للإدارة 🙂 ، لكن أعتقد أن اهتمامي بالمشتري وإتقان العمل أكثر من اهتمامي بالمال هو أحد أهم الأسباب لاختياري كبائع موثوق.

وأيضاً أنفذ كافة برامجي وكأنني أنا الذي سوف أستخدمها.

ما مدى تقبل المجتمع لفكرة العمل بشكل حبر عبر الإنترنت برأيك؟

الأغلبية في سوريا يعتقدون أن المال المتواجد على الإنترنت هو “وهم” أو مجرد رقم لا يمكن الاستفادة منه، أو الحصول عليه.

ذلك بسبب حجب الباي بال ووسائل الدفع الإلكتروني كافة، ولوجود مشاكل سحب الأرباح فحتى وإن حققت أرباح فإنك لن تتمكن من الحصول عليها، لذا يراه الكثيرون مضيعة للوقت والجهد بعكس الواقع.

هل لديك نصائح للباعة الآخرين تسهل عليهم رحلة الحصول على حساب البائع الموثوق؟

نعم، لدي عدّة نصائح:

  • التزم بموقع خمسات كأنك في دوام وظيفي.
  • اهتم بكافة تفاصيل عملك، الصغيرة قبل الكبيرة، ولا تخدع المشتري سواء بالسعر أو بالجودة.
  • تخصص في مجال واحد.
  • لا تستلم خدمات لا تتقنها بشكل ممتاز.
  • اسعى دائماً لتعلّم المزيد.
  • خدمة ما بعد البيع، ومتابعة المشتري، توازي في أهميتها الخدمة نفسها.

هل هناك من عقبات أخرى واجهتك في رحلتك مع العمل الحر عبر الإنترنت خصوصًا في ظل الحرب السورية والأوضاع التي تمر بها المنطقة؟

 ظروف الحرب، الكهرباء، والإنترنت، وتحويل الأرباح، هي أكثر الصعوبات التي واجهتني وما زالت تواجهني.

بالنسبة للكهرباء، أصبحت مجبراً على استخدام بدائل لتوفير الطاقة فاشتريت حاسب محمول، وبطارية ومولدّة كهربائية.

أما الإنترنت فاضطررت إلى استخدام الـ 3G بالرغم من أنها مكلفة، كلفتها تعادل 5 أو 6 مرات كلفة خط ال ADSL.

أما بالنسبة لتحويل الأرباح فأحاول دائما الصبر على استلام الأرباح حتى يصبح المبلغ كبيراً نوعا ما ومن ثم يتم الاستعانة بأحد الأصدقاء المغتربين لمساعدتي في سحبهم وتحويلهم إلى سوريا.

يواجه المستقلين عادة مشكلات الموازنة بين العمل والحياة، ومشاكل الإنتاجية وترتيب الوقت عند العمل من المنزل، فما نصائحك للباعة في خمسات تحديدًا في هذا الشأن؟

بالنسبة لي أحاول قدر الإمكان تنظيم وقتي عبر استخدام تطبيقات لإدارة المهام، وقد استفدت من عدّة أدوات تم طرحها في مدونة خمسات، وأيضا إن عزل بيئة العمل عن المنزل هو خيار لا يجب إهماله من قبل أي مستقل وأُفَضّل استئجار مكتب صغير خارج المنزل واعتباره كمقر للعمل الحرّ.

يشتكي الكثير من الباعة في خمسات بخصوص التسعير ومزايدة الكثيرين من البائعين، فبم تنصحهم وما هو الأسلوب الذي تتبعه في تسعير خدماتك؟

المزايدة على الأسعار وبخس أسعار الخدمات هو فترة مؤقتة ومرحلة قصيرة لا يمكن الاستمرار بها من قبل اي بائع، لأنه سيدرك قريباً أنه لن يحصل على أي فائدة من هذه العملية، إضافة إلى انخفاض جودة خدماته وتعرّضه للتقييم السلبي بسبب عدم رغبته الكاملة في تنفيذ عمل جيد مقابل سعر بخس أو بخسارة مالية، وينتهي به المطاف إلى تدمير سمعته ونفسيته كمستقل.

بالتأكيد الباعة الجدد والمتحمسين جداً قد لا ينتبهوا إلى هذا الأمر إلا بعد فوات الأوان، أوجه لهم كلمة بأن المشتري لا يختار دائما السعر الأقل، والمشتري يدرك أنك تبخس الأسعار، بالإضافة إلى أنه من يريد تأسيس عمل جيد فلا يوزع خدماته مجاناً أو بشبه المجان، وحتى على مستوى بائع سندوتشات “توزيع الطعام مجاناً أو بسعر بخس جداً لن يفيده” بل تحسين الجودة ووضع سعر معقول هو الحل الأنسب والأمثل، وكثير من الناس يتردد ويدخل الشك قلبه، عند شراءه لأشياء سعرها غير مطابق للواقع.

ضع سعرك الذي يناسبك والذي يجعلك سعيداً ومرتاحاً عند تنفيذ خدمتك.

بالنسبة لي “كمبرمج” أقوم بتسعير خدماتي وفق عدد الساعات الذي يحتاجه العمل. وطبعاً تسعير الخدمات بهذه الطريقة وتقدير الزمن اللازم لتنفيذ المهمة يتطلب أن يكون البائع خبيراً ودقيقاً بمجاله.

شاركنا بعض النصائح للباعة حول كيفية التسويق لخدماتهم وأنفسهم داخل أو خارج خمسات لجذب عملاء جدد؟

تسويق الخدمات خارج خمسات يعتمد بشكل شبه كامل على مواقع التواصل الاجتماعي، اشترك بمجموعات قدّم المساعدة البسيطة المجانية بمجال التصميم أو البرمجة أو الترجمة أو في أي مجال ترغب تسويق نفسك فيه.
حاول أن تمتلك موقع أو مدونة تضع فيها نماذج أعمالك، أو تشارك فيها خبرتك مع الآخرين.

أما بالنسبة لموقع خمسات فسيرتك الحسنة ومساعدتك لزملائك داخل المجتمع، ومعاملتك الطيبة مع الجميع هي أفضل وسيلة للتسويق لنفسك. وبرأيي هي أهم من وضع نماذج أعمالك في “قسم نماذج الأعمال” في مجتمع خمسات

ما هي الكلمة التي توجهها لمستخدمي الانترنت لتحفيزهم على خوض غمار العمل الحر عبر الإنترنت والتوقف عن التعامل مع الانترنت كوسيلة للترفيه فقط بين فيسبوك ويوتيوب؟

فكر في أن الإنترنت هو وسيلة لتنمية خبرتك وثقافتك قبل الحصول على المال، حاول تخصيص عدة ساعات يومياً لتنمي فيها قدرتك في المجال الذي تحبه، واعتبر أن الإنترنت تسلية يومية ولعبة تطوّر فيها قدراتك وخبرتك، وبعد فترة من الزمن ستجد أنك قادر على مساعدة الناس بشكل أفضل مما سبق وضمن مجالك، لتكتشف أنك أصبحت قادرا على تقديم خدمات بمقابل مادي أو البدء بمشروعك عبر الويب.

لأن التسلية ستنتهي والترفيه سوف تمّل منه، ولا فائدة مرجوة منه سوى إضاعة الوقت، أتقن الحرفة التي تحبها سوف تكون تسليتك وعائدك المادي في نفس الوقت. وتذكر القول:

 Choose a job you love, and you will never have to work

هل يمكن أن نتعرف على خطتك أو الخطوات التي ستقوم بها بعد حصولك على لقب بائع موثوق؟

في الحقيقة وطوال مسيرتي في خمسات حاولت تقديم أفضل ما عندي، وكل ما لدي، وخطتي هي المحافظة على هذا اللقب، والاستمرار بتقديم كل ما عندي بشفافية وصدق، سواء من ناحية الأمانة والثقة، أو من ناحية جودة الخدمات والبرمجيات.

ختامًا،

أتمنى التوفيق لإدارة موقع خمسات والقائمين عليه، وأسال الله أن يبارك لهم.

بالنسبة لي، موقع خمسات هو أكبر وأجمل فرصة عمل حصلت عليها في كل حياتي وبأسهل طريقة “عبر شاشة حاسب لا تتدعى الـ 15 إنش” وبدون الحاجة لشهادات عليا.

العمل في موقع خمسات هو أكبر بكثير من فرصة، هو سفينة نجاة ونقلة نوعية في حياتي ساعدتني على نفض غبار الحرب، والوقوف على قدماي مجدداً، والمضي قدماً لتأمين مستقبلي. متحرراً بشكل كامل من مصاعب العمل الوظيفي الذي قد يستغني عني في أي وقت.