شركة ( SKIPCORP ) أنشئت في عام -٢٠٠٦ بجاكرتا لإنتاج الأفلام السينمائية والفنية والتي يمكن تلخيصها في أفلام السينما أو الشاشة العريضة وكذلك في الأفلام التلفزيونية ( FTV ) والأفلام القصيرة وأكثر ماتعتمد عليه الشركة إقتصاديا هو أفلام الإعلانات التلفزيونية وقد حصلت الشركة على العديد من الجوائز في مهرجانات السينما على مستوى إندونيسيا كافة، كما يوجد قسم بالشركة متخصص في إصدار الخدمات الفنية مثل الأصوات والموسيقى التأثيرية والتصويرية وهناك قسم آخر للإنتاج الخارجي وهو ماتم التعاون فيه مع الكثير من القنوات العربية حيث تقوم الشركة بتنفيذ كافة الأعمال الانتاجية والتصوير لبرامج يتم تصويرها في إندونيسيا.

هكذا كان حوارنا الإلكتروني مع السيد “إسماعيل العطاس” المدير التنفيذي لشركة Skipcorp  للإنتاج السينيمائي والفني ليشرح لنا كيف ساعدهم موقع خمسات في إنجاز مشاريعهم واستهداف السوق العربي.

1- هل يمكن أن تحدثنا أكثر عن نفسك وعن مشاريعك؟

أنا إسماعيل العطاس، 43 سنة إندونيسي الجنسية، المدير التنفيذي لشركة Skipcorp ومقرها جاكرتا وهي متخصصة في الإنتاج السينمائي والفني. تشرفت أيضا بمنصب رئيس التحرير لصحيفة خبر الإندونيسية باللغة العربية والصادرة أيضا من جاكرتا في عامها الثالث على التوالي وهي صحيفة رسمية ذات ترخيص رسمي ومسجلة كأول صحيفة وحيدة باللغة العربية في إندونيسيا وهي مشروع لازال في المهد التجاري رغم أنها بدأت منذ عام ٢٠١٠ ولكن الشح في الكوادر المؤهلة باللغة العربية والإندونيسية في ذات الوقت جعل من المهمة صعبة شيئا ما.

2- ما هي طبيعة المهام والمشاريع التي تحتاجونها في الشركة وتعتمدون على خمسات في تنفيذها؟

كتابة قصة باللغة العربية ليس مثل كتابة خبر صحافي فالصحافة لها رجال متخصصون ومفردات غنية تختص بها . وليس كل شخص عربي يستطيع فهم اللغة الإندونيسية ومهما حاول الكثير استخدام المترجمات الإلكترونية فهم يعجزون عن إعادة صياغة الجمل المترجمة بالشكل السليم الذي يوافق المقال بلغته الأم. وهذا آتعبني كثيرا مع أكثر البائعين في خمسات رغم أن الشزكة الصحافية (خبر) كانت قائمة على كفاءات جيدة من خارج خمسات ولكن المردود المالي الذي كانوا يتقاضونه ضخم جدا بالمقارنة بمداخيل شركة صحفية ناشئة، لهذا تم الاعتماد لفترة طويلة على بائعين من خمسات في تنفيذ بعض المهام مثل ترجمة المقالات وإعادة صياغتها.

بالنسبة لخمسات الآن أصبحت ملاذنا بعد الله في كل مايتعلق بالمجالات التالية: التسويق على شبكات التواصل الإجتماعي، الترجمة باللغة العربية، تحويل صيغ الملفات يدويا، والتصميم الغرافيكي في بعض الأحيان. سنفتتح موقعا قريبا يختص بالاستثمار في إندونيسيا وكله يعتبر ترجمة من الإندونيسية والإنغليزية للعربية.

3- كيف تعرفت على موقع خمسات؟ وكيف تعتمدون عليه لإنجاز المشاريع والمهام؟

كانت لحظة تعرفي على هذا الموقع أشبه بالحلم حيث أن متابعتي لموقع (المحترف) للمغربي أمين رغيب هي السبب بعد الله تعالى في معرفتي لهذا الموقع منذ سنوات.

اعتمادنا على خمسات شبه كلي في كل ما هو باللغة العربية حيث أننا في الشركة 28 شخص ولكن لا أحد يتحدث العربية غيري لهذا كل المهام التي تحتاج للغة العربية فإن لدينا فريق ضخم عربي اسمه (خمسات) ونحن جميعًا سعيدون بدعمكم.

4- ما هي أهم الأسباب التي شجعتك للإعتماد على الخدمات المصغرة في إنجاز مهامك ومشاريعك؟

هناك سببين كانا كالجناحين بالنسبة لي، وفقدان أحدهما يعتبر فقدان للتوازن، السبب الأول هو صدق عدد كبير من الباعة الذين تعاملت معهم وإتقانهم لعملهم، وبصدق أحيانا أشعر يقينا بأن المبلغ الذي دفعته لهم قليل ولكنهم سعيدون بذلك فأنا مدين لهم بالوفاء أبدًا.

والسبب الثاني هو تعاون الإدارة التي بكل صدق كانت حازمة في الكثير من المواقف التي لم أعهدها بصدق في المواقع العربية وكانت حكرًا على موقع باي بال الذي كسب ثقة المشتري قبل البائع ولكنها الآن سياسة الإدارة في خمسات، جعلتني أشتري مهما كان حجم المبلغ ثقة في الجناح الثاني وهو الإدارة فلهم كل الشكر.

5- هل كانت لديك مخاوف قبل التعامل في خمسات؟

في البدايات كنت كالكثيرين أخشى الوقوع في مشاكل مالية مع البائعين، ولكن هذا الخوف يزول فقط في حال كان البائع لديه الكثير من التقييمات الإيجابية. أما مع وجود الإدارة الحازمة الآن فقد زال الخوف 100% حتى لو كان البائع جديدًا. ولي كلمة محبة صغيرة في أذن البائع والإدارة، قد تحصل خسارة مالية جراء عدم تسليم العمل في وقته أو جراء عدم اتقانه، وإعادة المال للمشتري صدقًا هي أيضا خسارة كبيرة جدا جدا لأنها قد استهلكت وأضاعت الوقت بشكل كبير، وتسبب الضرر الجسيم للشركات بما لا يتخيله البائع.

6- هل يمكن أن تخبرنا بعدد تقريبي للبائعين الذين تعاملت معهم ونسبة الرضا عن أدائهم؟

بكل صدق، هم كثير ولكن أستطيع أن أقول إنهم العشرات من الأشخاص الرائعين.

7- ما هي نصائحك لرواد الأعمال وأصحاب المشاريع فيما يتعلق بالتعامل مع البائعين والاعتماد على الخدمات المصغرة؟

حين يعتمد أصحاب المشاريع على خمسات في أداء مهام معينة فهم أمام مئات القدرات الفذة والتخصصات الكثيرة، وكمثال بسيط: كان لدي تصميم فوتوشوب سريع ولدينا 3 مصممين في الشركة ولأنهم كانوا مضغوطين بشكل كبير طلبت من أحد مصممي خمسات أن ينهي العمل وقد قام بإنهائه في 4 ساعات.

وهذا يعني أننا نبقى في أمان بوجود فريق ضخم ومثالي مثل فريق البائعين في خمسات.

8- هل هناك من أسرار أخرى تود أن تشاركها مع أصحاب المشاريع للإستفادة أكثر من خمسات؟

بالنسبة لأصحاب المشاريع والمبتدئين أحب أن أهديهم خلاصة تجربة فلا فائدة من الكلام المنمق والمصفف بل الفائدة في القصص الواقعية لنأخذ منها العبرة ..

بعد أن بدأت صحيفة خبر بالصدور طباعيًا وبدأت أنا شخصيًا أعمل أكثر من ١٧ ساعة متواصلة يوميا، لم أجد من يقوم على الصحيفة إلكترونيا وكان من المفروض أن يتم إدارة موقع الصحيفة الإلكتروني ليس فقط بإرسال المقالات ولكن بتصفيفها ضمن الاسكربت الخاص بها، بعث الله لي شباب من منصة خمسات كان عددهم ٤ وشابة رائعة هي أخت في الله، عملوا معي مايقارب السنة، انتشلوا فيها الصحيفة الالكترونية من القاع ووضعوها فوق رؤوسهم، وخاصة سيدتي البائعة والتي بقيت تعمل حتى تأخرت مستحقاتها ولم تطالب بها بل وقفت بجوارنا حتى تيسرت الأمور بفضل الله.

إذن منصة خمسات مليئة جدا بالرائعين، ويجب أن أعترف من هنا بأنهم كانوا رائعين وأسأل الله أن تستمر هذه المنصة وأن يرزق الله جميع البائعين من واسع فضله.

9- ما هو أفضل شيء أعجبك في موقع خمسات؟

التقييمات العادلة للخدمات وكذلك التقييمات الذاتية للباعة والمشترين التي تعتمد على بيانات العميل.

10- ما هي رؤيتك لمشروعك في المستقبل القريب، وهل لديك طموحات وأفكار يمكن لخمسات مساعدتك فيها؟

لدينا شركة إندونيسية على وشك الإطلاق وتحتاج إلى فريق تحرير من خمسات، لأن المقالات المطلوبة باللغة العربية ولن يقدر عليها سوى أبطال خمسات.

نشكرك جدًا على وقتك الطيب وتمنياتنا لك بالتوفيق وقضاء وقت منجز على خمسات، الكلمة الأخيرة لك إذا أحببت إضافة أي شيء

كلمة أخيرة مملوءة بالحب لكل الإخوة البائعين، الأبطال خلف الشاشات، لا يراهم عملاؤنا ولا يعرفهم الناس هنا وهناك ولكن لولا الله ثم لولا هم لما سارت أمورنا بكل هذا اليسر والسهولة. أقول لهم نيابة عن كل المشترين، صدقوني أننا ندرك تماما ما تقومون به من تعب وجهد، ونعلم أنكم أحيانا تضحون بالمال من أجل رضى العميل، نحن بحاجتكم، ولا تصدقوا أي شخص يكابر ويقول العبارة السيئة (أنا أستطيع أعملها ولكن ليس لدي الوقت) أو من يستكثر المال على عملك، أنتم هنا أصحاب المنزل ونحن الضيوف، ولكم كل المحبة والاحترام، فقط اطلب ما تريد ولكن يجب عليك أن تعطي ما يريدون.

تأكد يا صديقي البائع أن أي عذر للتأخير لن يكون مقبولا، لأنك لا تتعامل مع شخص محسوس أو جهة واحدة ولكن يجب عليك قبل أن تستلم أي خدمة أن تتأكد من أنك تستطيع الوفاء بها تحت أي ظرف.

وكلمة لصديقي المشتري، قد يكون صرف المال ثقيلا، وقد نتفهم هذا ولكن كلماتك الجميلة والرائعة قد تغني عن آلاف الدولارات، الكلمة الطيبة لا تكلف سوى الابتسامة وأنت تكتبها فلا تبخل بتشجيعك ودعمك المعنوي للباعة فإننا بهم نكون.