كيف تحقق التميز في مجال عملك وترفع من قيمتك بتعلم المزيد؟

جميعًا نتفق على غاية واحدة، وهي النجاح، أيًا كان مفهوم النجاح لكل شخص، فالبعض يرى النجاح في جمع أموال طائلة، والبعض الآخر يراه في تحقيق شهرة كبيرة وآخرون يكون النجاح بالنسبة لهم مجرد رضًا عن النفس، يتغيَّر منظورنا للنجاح لكن يبقى النجاح هو الغاية المنشودة، النجاح والتقدُّم للأمام هو ما يُعطي للحياة قيمة ويجعل لها طعمًا.

الأداء الاحترافي، كيف يُميزك ويرفَع من قيمتك في مجال عملك؟

الاجتهاد هو كلمة السر والطريقة التي توصلك لأي نجاح تسعى لتحقيقه في حياتك ببذل الجهد والصبر والتطلُّع للأفضل. لنتفق أنه ليس هناك نجاح يُحقق على وجه الأرض لا يتطلّب بذل مجهود كبير، يجب أن يكون النجاح هدفك، يجب ألّا تكون الحياة بلا لون أو طعم. مجال العمَل الحُر أضحى مزدحمًا قليلًا، ولم يعُد عدد المُستقلين المُحترفين قليلًا مثل ذي قبل، بالعكس، إنتشرت ثقافة العمل الحُر كثيرًا وأدي هذا إلى زيادة عدد المستقلين وبكُل تأكيد أدى ذلك إلى زيادة التنافُسية بين المُستقلين، وهو نفسُه ما يحصل في أي نوع من أنواع الأعمال حتى لو على أرض الواقع لا الإنترنت.

لماذا يجب على كل مُستقل أن يملِك مدونة؟

كل منا لديه مجاله الذي يعمل به ولديه مهارته التي يعمَل بها، لكن السؤال: هل كُل الوقت يجب أن يكون للعمّل؟ أو تصفُّح الإنترنت فحسب؟ لا أعتقد هذا، أيضًا أنا مُقتنع بأن المُستقل يجب أن يتواصَل مع زبائنه بشكل خاص والمُهتمين بمجاله بشكل عام، كيف يُمكن تطبيق هذا؟ إنها المُدونة، وهي محور حديثنا اليوم، لماذا يجب على كل مُستقل أن يملك مُدونة؟ ولماذا عليه أن يدوّن؟ هذا ما سنحاول تفصيله في النقاط التالية.

6 نصائح لتُصبح معروفًا في مجال عملك الحر

نحن جميعًا بشر، هذه الحقيقة محبطة قليلًا كونها تزرع داخلنا شعورًا بأننا جميعًا متشابهين في كل شيء ورُبما تكون هذه الحقيقة مريحة، حيث أنها تُطمئننا، تُطمئننا بأن هناك كثير من الناس يعيشون نفس ظروفنا، لا يخفى على أحد أهمية التميُّز، أن تكون مميزًا عن الآخرين، أن تكون أول خيار، أن يُضرب بك المثل، ولكن هذا الهدف ليس سهلًا، لا نجاح يُحقق بسهولة، لا هدف يحقق بسهولة ولا مهارة يتم تعلمها بسهولة.

أفضل المصادر لتعلّم HTML للمبتدئين

كيف أبدأ؟ من أين أبدأ؟، ربما تكون هذه الأسئلة هي الأشهر إذا تطرّق الحديث إلى حوارٌ عن أهمية تعلّم HTML أو غيرها من المهارات والتقنيات. أصبح من السهل إيجاد الآلاف من المصادر والمواقع والقنوات التي تقوم بتعليم هذه التقنيات، وهذا بفضل ما وصلنا له من إنفتاح معلوماتي في القرن الحادي والعشرين، ولكن هذا الإنفتاح المعلوماتي يُعد سلاحًا ذو حدّين.

بوجود أعداد كبيرة من المصادر للتعلّم والتطبيق، يصعب عليك الإختيار، يصعب عليك إيجاد أفضلهم وأكثرهم إفادةً لك، وبهذا فقد يصيبك التوتّر والتشتّت بالقدر الكافي ليجعلك تترك ما بدأت وتعود لنقطة الصفر.

20 إحصائيّة مذهلة عن اقتصاد الخدمات المستقلة

أشار أحد التّقارير التي صدرت مؤخّرًا إلى أنّ أكثر من ربع الولايات المتّحدة أصبحت رسميًا جزءًا من اقتصاد الخدمات المستقلة الذي يعتمد على العمل المستقلين. وسيعلن المزيد من النّاس من جميع الأعمار والانتماءات العرقيّة في المستقبل استقلالهم عن العمل اليومي الكادح في الشّركات من السّاعة التّاسعة إلى الخامسة، وذلك من أجل الحريّة والاستقلال وتقرير المصير التي يوفّرها أسلوب حياة اقتصاد العربة والعمل المستقل، وذلك وفقًا لتقريرٍ جديد صادرٍ عن Spera التي تقدّم الأدوات والمصادر للمستقلّين وروّاد الأعمال. ويتضمّن التّقرير الإحصائيّات التّالية المذهلة عن اقتصاد الخدمات المستقلة (اقتصاد الخدمات المصغرة)  الذي أشار إليه على أنّه “اقتصاد الحريّة”. قد تجد هذه الإحصائيّات مثيرةً للاهتمام بشكلٍ خاص إذا كنت تفكّر بالتّخلّص من عملك في إحدى الشّركات وتنتقل إلى العمل المستقل.