واحدة من أهم تطبيقات مفهوم التلعيب هو زيادة إنتاجية الأفراد وتحويل أهدافهم الطموحة لواقع، فالنجاح لا يأتي من التمنيّ أو أحلام اليقظة ولكنه يأتي من العمل الدؤوب كل يوم على المهام حتى ولو كانت صغيرة.

إلا أنه فرق كبير من أن تعمل على تحدي تشعر فيه بالضغط جراء إصرارك على تحقيقه، وبين أن تعمل عليه وأنت تستمتع ولا تشعر بأي شعور سيء تجاه ذلك. تكلمنا عن مفهوم التلعيب Gamification وكيف يمكنك استخدامه لزيادة إنتاجيتك، لكن ماذا لو استخدمت إحدى التطبيقات الجاهزة والمبنية على نفس المبدأ حتى تصبح أكثر إنتاجية وإنجازًا. بالطبع سيصبح الأمر أكثر متعة.

نستعرض معًا 10 تطبيقات منتقاة تستخدم مبدأ التلعيب لزيادة إنتاجيتك بطريقة ممتعة.

Habit RPG

الكثير ينصح باستخدام قوائم المهام يوميًا، لكن هل من الممكن أن يكون عمل قوائم المهام أكثر متعة، أعني أنه كثير منا يستخدم هذه الطريقة في العمل أو في تحفيز نفسه لمواصلة العمل، لكن أحيانًا يؤجلها أو لا يلتزم بها بالمرة ما يجرد قوائم المهام من وظيفتها، لذلك بدلاً من كتابة قوائم المهام يمكنك استخدام هذا التطبيق فوظيفته أن يحفزك دائمًا للفعل، فعن طريق إنجاز المهام ستكسب نقاطًا ويتقدم مستواك وهو ما سيجعل عملية كتابة القوائم أكثر متعة وتنافسية. الجميل بالأمر أن مهامك الغير مكتملة أو المؤجلة ستتسبب في معاقبتك وتتسبب في تدني مستواك بالتطبيق، وهو ما لا تريده بالطبع.

يمكنك تلقي بعض النصائح من المستخدمين الآخرين، وإبداء نصائحك لغيرك، ما يجعل عملية إنجاز المهام عملية تشاركية تساعدك على الاستمرار، تطبيق جميل يستحق التجربة.

Chains.cc

أصعب شيء بخصوص السعي الحثيث نحو هدفٍ ما هو أنك إذا تكاسلت مرة واحدة عن فعل مهمة ولو صغيرة فستفقد همتك وربما لن تواصل ثانية، هذا التطبيق يعتبر حلاً لهذه المشكلة فهو ببساطة يساعدك على ألا تكسر السلسلة ومواصلة تقدمك يوم بيوم، ففي كل يوم تقوم به بالمهام أو العادة التي تريد اكتسابها يقوم بمكافأتك بأكثر من طريقة، كما يمكنك الانضمام لمجموعات أخرى تعمل على نفس أهدافك أو تريد اكتساب عادات جديدة. ما يميزه أن مبدأ عمله بسيط، إذا لم تكسر السلسلة فستكافأ والعكس.

Super Better

حسنًا كلنا نمتلك تلك العادات السيئة التي نريد أن الإقلاع عنها، مثل التدخين، الشبكات الاجتماعية، التشتت، والكثير من العادات اليومية التي تؤثر بحياتنا بطريقة سلبية، أو أخرى نريد اكتسابها ونعلم أن باكتسابها ستتحسن حياتنا المهنية والاجتماعية، كالقراءة اليومية، أو التمارين الرياضية أو حتى احتراف هواية قديمة.

يساعدك تطبيق super better على التغلب على عاداتك السيئة واكتساب عادات جديدة عن طريق لعبة مصممة على يد خبير تلعيب Gamification ، الجميل بالأمر أن التطبيق يأخذك خطوة خطوة لبعض التمارين للبدء بعد ذلك مباشرةً للعمل على أهدافك، يمكنك من خلاله تحديد التحديات التي تريد مواجهتها كالوصول مثلاً لبيع أول مائة خدمة بخمسات.

To-Doist Karma

هذا التطبيق لمن يفضلون استخدام أداة بسيطة لمتابعة المهام، فالتطبيق بسيط والتعامل معه لن يحتاج الكثير من الخبرة التقنية، كل ما عليك هو إضافة المهام التي تريد القيام بها، ويمكنك تصنيفها من خلال إضافة المشاريع التي تعمل عليها، إلا أن الممتع هنا أنك عندما تضغط على مهمة أنها أنجزت يقوم التطبيق بقياس ذلك عبر الوقت، ويتيح لك متابعة تقدمك من خلال منحنى يمثل زيادة انتاجيتك.

ويحدث العكس بالطبع عندما لا تتابع القيام على مهامك، التطبيق مصمم ليحتوي على مستويات (مبتدأ خبير حماسي) فكلما أنجزت أكثر كلما تقدمت بها، عندما تستخدم ورقة وقلم لكتابة قائمة مهام فغالبًا تقوم بشطب المهمة بعد الانتهاء منها، لكن todoist يعطيك بيانات ذات معنى لمراقبة تقدمك ومعرفة أين الخلل أثناء سعيك لتحقيق أهدافك.

Epic Win

هذه اللعبة شبيهة بـ Habit RPG لكنها ذات آلية سهلة كالتحديد على المهام المكتملة وإنجاز الأهداف، إحدى الميزات الجميلة بها أنه يمكنك تحديد المهارات المطلوبة لكل مهمة، فهل هي ذكاء أم قوة أم صبر وهكذا، لمن يهتم بالألعاب ذات الرسوميات عالية الجودة والمؤثرات الصوتية والآلية المسلية فإن epic win خيار أكثر من رائع لمتابعة إنتاجيتك والقيام بالمهام المختلفة.

Task Hammer

تطبيق آخر مثل epic win تختار دور شخصية باللعبة لمباشرة القيام بمهامك وتحقيق الأهداف، يمكن الاختيار من بين ثلاثة شخصيات باللعبة (Barbarian – Rogue – Sorceress)، كذلك يمكنك تحديد متطلبات كل مهمة كالكاريزما والقوة، ويوجد عدة مميزات إضافية للتطبيق فيمكنك تحديد مهمة على أنها متكررة أو جزء من هدف روتيني، تحديد أولويات المهام بما يتناسب مع وقتك، كتابة بعض الملاحظات لمهمة معينة، ويعتمد اختيارك لـ Task hammer على ملائمة المميزات التي يحتويها لاحتياجاتك والتي ربما لا تجدها بتطبيق آخر.

Mind Bloom

ماذا لو كانت حياتك شجرة ماؤها الفعل وشمسها الحافز، هذا هو مبدأ عمل Mind Bloom، فهو يعالج بطريقة بسيطة جوانب حياتك المختلفة كالحياة المهنية أو الاجتماعية أو حتى الدينية، فعن طريقه تستطيع تصفح المهام الجيدة التي يجب أن تقوم بها حتى تروي بها شجرة حياتك، وسيوفر لك التطبيق بعض المصادر من فيديوهات ومقالات لقراءتها، وكلما قمت بفعل زادت كمية المياه ورويت شجرتك، وكلما استمتعت بمقولة أو سماع ملف صوتي ملهم فسيزيد ضياء الشمس، لا يوجد أبسط من ذلك للقيام به والبدء بتجربة هذا التطبيق الرائع.

ربما تتذكر من المقالة السابقة ما ذكرناه عن الإستراتيجية أولا ثم التقنية، يعني لا تكتفي فقط بمجرد استخدام التطبيقات المختلفة، حدد أولاً إستراتيجيتك وأهدافك ثم اختر الأدوات والتطبيقات التي تلائم احتياجاتك.

أخبرنا هل أعجبك تطبيق منهم؟